web analytics
قصص

يومياتي مع حياتي (ليـلــو) 19

534065_10151677205531874_1371540359_n

كانت مهمة جدا بالنسبة لي اني اعاين اي حاجه ناوية افرجها لليلو..لازم أي نوع من أنواع المشاهدات يعدي على الرقابة الأول..فالطفل يتأثر كثيرا بما يشاهد خاصة أفلام الكرتون فانها تسرقه من العالم المحيط الى عالم مليء بالألوان المبهجة والأصوات الجذابة والخيال الذي يداعب نفوس أطفالنا وبالتالي تؤثر فيه بمنتهى السهولة وتأثيرا يدوم مدى الحياة في تركيبة شخصيته..وأكم من قصة سمعناها راح ضحيتها أطفال حاولوا الطيران مثل سوبر مان أو انتابتهم متلازمة التوحد أو تحولوا الى أطفال يميلون للعنف من جراء ما تلقوه من مشاهدات غير خاضعة لرقابة الأهل..

فأخذت على عاتقي هذا الدور وقد كان..انتهزت فرصة نوم ليلو وقررت أبدا في اعداد المكتبة الخاصة بيها على اللاب توب بتاعي..

أول فيلم خضع لذلك هو فيلم انيميشن اسمه (أب) أو الترجمة بتاعته القمة أو المرتفع..كنت سمعت عنه كتير فقلت أبدأ بيه..

منذ اللحظة الأولى خطفني هذا الفيلم, انه بالفعل رائع ويمتاز بسلاسة الأحداث وتأثيرها العميق في نفس المشاهد..انه قيمة حقيقية تنقل لنا معنى سامي للوفاء..الذي يتحول من مجرد شعور بالحزن لفراق البطل لزوجته الحبيبة في سن متقدمة الى تخليده لكل مقتنياتهما مهما صغرت قيمتها أو حجمها ووصولا الى سعيه لتحقيق امنتيتها والتي لم يسعفها عمرها وصحتها لتحقيقها..وتتوالى الأحداث في اطار كوميدي خفيف وصولا الى معنى أرقى للوفاء وهو تخليدالذكرى..

انه فيلم رائع لا أخاف أو أخجل من تقديمه لابنتي..بالعكس من المفيد جدا أيضا أن أقوم بشرح مشاهده بلغة بسيطة وسهله حتى تستطيع استيعابها..فهي لا تزال ناعمة الأظافر..

ولكن الغريب أن هذا الفيلم قد داعب خيالي أنا أيضا..ونقلني بكامل مشاعري ونفسي الى نقطة راقية من نقاط التأمل في الذات..الوفاء..ولكن مؤكد أن الوفاء يكون للذكرى وللشخص المؤثرين في حياتنا..وما الذي يمنع وجود مثل هذه القيمة بين شخصين هما الأهم في حياة بعضهما ؟!!ومن هنا عادت مخاوفي من جديد..

نعم أنا أثق بشدة في حبي لهاني وحبه لي ولكن الاهتمام أهم بكثير من الحب..فالاهتمام من المؤكد حتما انه يولد حبا عارما ولكن الحب دون اهتمام لا يدوم وربما أصاب صاحبه بخيبة أمل عارمة..

الاهتمام..الاهتمام..الاهتمام..ماذا أقدم لهاني وماذا يقدم هو لي ؟؟ سؤال سيطر على كياني ودفعني للتوقف لحظات أعيد فيها حساباتي..

 

Rasha Lotfy

طبيبة بشرية, دفعة ديسمبر 2006, تخصص أطفال..ولدت وتعلمت بالخارج وكنت من الذين لهم تاريخ دراسي مشهود..لي العديد من الهوايات..أحب الرسم, الزخرفة, كتابة الشعر والمقالات والكتابة بوجه عام, أعشق الموسيقى وأحب عزف البيانو والجيتار..أحب التمثيل وحصدت العديد من الجوائز في الجامعة بالفوز بالمركز الأول على مستوى الجمهورية عن التمثيل المسرحي لأعوام متتالية..أعشق مهنتي ولي فيها طموح يصل للا محدود..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق