web analytics
شخصيات

الصوت الباكي محمد صديق المنشاوي

المنشاوي

و لو كنت مبتمسا فرحا فإنك حتما ستبكي لا حزنا بل شجنا و معايشة لصوته العذب الذي يمس قلبك بلمسة
الحزن التي تتغشاه إنه الصوت الباكي محمد صديق المنشاوي .

عمره قصير لا يتجاوز التسعة و أربعون عاما قضاها هذا الصوت بيننا.

و كأنه يعلم أن فترة مكوثه ليست بالطويلة فقرر أن يضع بصمته في أرجاء الكون.

فكان يصدع بالقرآن حتي وفاته رغم مرضه الذي مات بسببه ” دوالي المرئ” إلا أن ذلك لم يمنعه أن يظل مرتلا لآيات الله حتي آخر رمق في حياته .

نشأة الشيخ محمد صديق المنشاوي

فعمره القصير بدأ في العام 1920 حيث ولد بمحافظة سوهاج بإحدى قراها و هي قرية البواريك التابعة لمركز المنشاة.

و كذلك بدأ صغيراً رحلته فارادها سريعة جدا ليترك أثره و يرحل فقد ختم القرآن الكريم في الثامنة
من عمره.

فهذه عادة أسرته القرآنية فأبوه صديق المنشاوي كان قاريء للقرآن الكريم و كذلك جده و نايب
المنشاوي و غالب اسرته علي هذه الحالة من الحفظ لكتاب الله و ترتيله.

فبعض البيوت لا تنزع عنها البركة و كلما أعطوا للقرآن أعطاهم قدرا و عزا و كرامة.

و قد أتم القرآن الكريم علي يد الشيخ محمد النمكي و محمد أبو العلا و رشوان أبو مسلم .

شبابه :

و في عام 1952 كانت حفلته الأولى التي أخذ فيها فرصته ليقرأ علي الناس حيث كان دائم الترحال مع
والده و عمه في سهراتهم القرآنية و حفلاتهم .
و من الله عليه فاعطاه شرف قراءة القرآن الكريم في العديد من البلاد مثل ليبيا و سوريا و الكويت.

و كان له شرف قراءة القرآن الكريم في المسجد الحرام بمكة المكرمة كما قرأ في المسجد الأقصى.

فهو مثل رفقاءه عبد الباسط و مصطفي إسماعيل و محمود علي البنا لهم أثرهم الطيب في نقل كلام الله
بصوتهم العذب في أرجاء الأرض مغاربها و مشارقها حيث أن الراحل محمد متولي الشعراوي قال عنه و عنهم:

” أنه و رفاقه الأربعة المقرؤن الاخرون ، يركبون مركباً و يبحرون في بحر القرآن الكريم و لن يتوقف هذا
المركب عن الابحار حاي يرث الله سبحانه و تعالي الأرض و من عليها ” .

كما قال عنه الشيخ وجدان العلي في كلمات أكثر من رائعة:

المنشاوي ذلك المسافر من أثقال التراب إلى معارج الملائكة!
صوت غريب عتيق! إذا حزن كأنما يتنفس في صدر سيدنا يعقوب، وإذا خشع فكأنما يجلس في ظلال العرش، وإذا وعظَ فقرأ “قد خلت من قبلكم سُنَنٌ”، فكأنما يجلس فوق منبر الأزمنة ليقص على الناس مخبآت الحِكَم والأقدار، وإذا قرأ آيات البشارة فكأنما طمع في الفرح كله فصبه في ذبذبات صوته الحنون بلا بهرج ولا صخب ولا افتعال!
هو ذلك الصوت الأوَّاب الذي يقول لك: اجلس؛ فإن هاهنا قلبًا يتكلم بالقرآن، ولن يكون حالك بعد السماع مثل حالك قبلها أبدًا؛ إنه لينثر في حقول الصدور بذور الآخرة!
اللهم ارض عنه، وارض عنه، وارض عنه!)….

محاولة قتل الشيخ المنشاوي

و كعادة أهل العلم و النور و النجاح لهم العديد من الحاقدين و الراصدين بأعينهم الخير المغتاظين لمن الله علي
عباده المخلصين.

كان للشيخ حاقدين أرادوا أن يقتلوه و يسكتوا صوته العذب عن القرآن.

و سبحان الله كل هذا لما رأوا من محبة الناس له و جمال صوته و أنه الكبر و الحقد الذي كان بسببه أول حادثة قتل في التاريخ, كانت ستكون بسببه حادثة قتل المنشاوي.

فقد دعاه بعض الناس لتناول العشاء في بيتهم لينالوا شيئا من بركته فوافق الشيخ بعد إلحاح شديد.

إلا أن أحد المدعوين أوصى الطباخ أن يضع السم في طبق الشيخ ليتخلص منه و بعدما نفذ الطباخ خطة صاحبه مقابل المال.

كانت عناية الله أن أيقظ ضميره فذهب للشيخ و أخبره بما فعل قبل أن يأكل فتمارض الشيخ قبل أن يتناول الطعام.

فأخذ لقيمات من خبز و أتصرف و انجاه الله من كيد صاحبه الذي عرفه و لم يخبر به.

و في عام ١٩٦٩ أصيب بمرض دوالي المرئ و أخذ يعاني منه عامان حتي توفي في 20 يونيو من عام ١٩٦٩. رحمه الله علي شخنا

يمكنك ايضاً الإطلاع علي مقالة خاصة بالشيخ عبدالباسط عبدالصمد رحمه الله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق