web analytics
الأدبكتابات شخصية

الحب القاتل

الحب القاتل

الحب القاتل

حبى نشاْ بريئا كان ضعيفا خجولا ولكنه فى قرارته كان يود اْن يصبح قويا سعيدا ويخرج للدنيا

جريئا , محلقا بجناحيه فى سمائها معلنا عن نفسه جاعلا الخيال حقيقة

.ههههههههههههههههههههههههه

اْعذرونى لضحكاتى المفاجئه فلقد ذكرتنى كلماتى كم كان حبى بريئا وكم كان حلمه فى

الخروج من الخيال الى الواقع سهلا وبسيطا ولكنه اصطدم باْرض الواقع وعلم باْنه عنه جدا

بعيدا بل اْنه اْصبح واْمسى مستحيلا ………..ساْروى لكم مقتطفا من قصتى لعلى اْوضح اْكثر

السبب الرئيسى لضحكتى….

كنت مجرد فتاة ليست كبيرة واْيضا لست صغيره تعلم عن الحب ماكانت تعتقد اْنه يكفى

لتشق به طريقا ولم اْكن اْعلم اْنى فقط لاْثاره اْقتفى واْن ما اْعلمه ليس الا سراب عن الحب

لا يمكن به اْن اْكتفى ولكنى صدقت ما اْعرفه عن الحب بدون اْن اْبحث عن تعريفه فى قاموس

الاْحبة وبذلك  قررت اْن اْكتفى, كان لى احد اقاربى كنت اْراه دوما فارسا لاْحلامى ولكنه لم

يكن كاْى فارس يروى فى قصص الخيال اْو يقرا عنه فى الحكايات وياتى فى المنام لم يكن

كذلك فلقد كان اْجمل عندى من كل من اْراه فى الاحلام واْشجع لدى من فرسان القصص

والروايات والْافلام ,كنت اْحلم دوما معه باْيامى كنت اْرى بيتى معه واْرانى اْشاركه كل

اْحاسيسى واْنغامى……….. ولكن؟! فارس الاحلام لم يكن يعلم اْنه فى داخل الاْعماق فقرر

القدر اْن يخبره بذلك وكعادة الاْقدار عن طريق الصدفه كان الميعاد وعلم الفارس بحب الفتاة

التى لم تكن تنوى اْن تخبره بحبها الذى ظل كثيرا حبيسا داخل الاْعماق وبعد اْن عرف ذاك

الفارس المغوار بحب هذه الفتاة قرر اْن يظل معها ويحبها كظله ويكون لها جميع اْمنياتها وظلا

معا لسنوات وسنوات كانا كروح واحدة فى جسدين كانت له قلبا وهو دقات قلبهاونبضها ,كانت

له عينا وكان نورها,كانت له اْرضا وكان سماؤها ,كانت وكانت وكانت وكانت وكانت

وحينما قررت ان تكون له حياة قرر هو اْن يكون موتها , حينما اْوشكت اْن تجعله كل دنياها قرر

هو اْن يعطى لاْخرى حقها فاْخذ كل ماكانت تحلم به معه واْعطاه لغيرها بعد اْن اْخذ معه

برائتها ورقتها واْضاع منها اْجمل سنوات عمرها فتلك الفتاة قد هرمت وهى فى ريعان شبابها

واْصبح حبها البرىْ الخجول الذى كان يحلم بالسعادة هو مصدر تعاستها وبؤسها وحزنها فاْصبح

حبا قاتلا يقتل بداخلها كل اْحاسيسها .

هل علمتم الان ماهو سبب ضحكاتى الساخره ….اْنه حبا ولد بريئا وخدع من الدنيا ثم

اْمسى قاتلا جارحا اْو ربما اْكون مخظئه وقديكون جريحا فهو الذى قتل نفسه وقتل صاحبه

عامدا وليس متعمدا فهذا هو الحب القاتل الذى بسببه مات قلبا كان للحياة عاشقا ,فنحن

نؤمن بالاْقدار وبقضائنا خيره وشره ونحمد الله على وجودنا فهذه فى النهاية حياتنا فالحب جنة ولكن النار قلبها فمن اْراد دخول جنة الحب فليحتمل حر نارها

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق