web analytics
قصص

يومياتي مع حياتي (ليـلــو)11

دائما يشغل الحفيد الأول مكانا مميزا لدى الجميع..فعندما أرى عطايا أبي لليلو أشعر بالسعادة الغامرة..كان أبي ينتظر دلع حفيدته عليه عندما تطلب كل مالذ وطاب من عصائر أو حلوى ولبان وشوكولاته..بس لسه يا بابا بدري..أنا مانعه الحاجت دي دلوقتي بجد..بس طبعا مفيش مانع اني آخدها أنا..كأن ليلو خدتها بالضبط..كانت ليلو لازم تروح كل مرة من عند جدو ومعاها مصاصة لها شكل كرتوني بألوان مميزة وهدية مالية من جدو ليها عشان تشتري اللي هي عاوزاه..معرفش ليه احساسي بالفلوس دي كان مختلف جدا..كأنها عيدية العيد..وكنت بحس ان بابا في كل مرة باروحها بيبقى مش عارف يرضيها ازاي..بس بجد برضه اللي كان بالنسبة ليا مميز علاقة خالتها وخالها بيها..علاقة حسيت فيها ان غلاوتي انا زادت عندهم..ده يشيلها ودي تلاعبها وتشاغلها وهي حبيبتي زي القط المشاكس تضحك وتبصلي..

وطبعا مااقدرش آجي جمبها أو امنعها من حاجه والا الكل يقوم بثورة عارمة..بصراحة انا لازمني واقفة قوية معاهم..ماهو ماينفعش..الطفل فعلا بيحس ويفهم كل حاجه والافراط في التدليل يجعل من هذا الحب سلاح يستخدمه الطفل ضد نفسه وضد الآخرين.. لأ ماينفعش..أبقى كده ما عملتش حاجه..انا عارفه ان مشكلتي معاهم مش هتكون كبيرة لان الحمدلله أسرتي وأسرة باباها ناس مثقفه وتحترم الرأي الآخر للغاية.. وعارفين اني هاعتنق في تربة ابنتي منهجي الخاص..

وبالفعل بدأت أعطي ملحوظاتي الهامة جدا..وبدأ الكل يستجيب..

ماهو فعلا مفيش دلوقتي حاجه اسمها تربية بالفطرة أو السليقة..في عصر الدش والنت والآي باد والتعليم الالكتروني عن بعد والمدخلات اللي مالهاش حصر ولا عد..التربية بقيت مهمة صعبة وأخاف أقول انها ترقى لان تكون مستحيلة..بس شرف المحاولة اجباري ولا مناص منه..وتفهم لغة الجيل هي الطريقة الوحيدة لانجاز هذه المهمة..فبغير المعقول ان نخرج جيلا لا نعلم معطياته ومتطلباته بل ونطالبه أن يشاركنا أموره وياخد رأينا كمان !! كيف ان لم نكن نتكلم لغته ونحترمها ؟؟!!! ومن الأخطاء الفادحة التي لا تغتفر من وجهة نظري أن نقارنه بعصر آخر ولا نكتفي بهعقد هذه المقارنه بل أيضا نعقدها على خلفية من الدونية التي ننقلها للجيل الآخر..وطبعا كل ده قائم على أساس صراع الأجيال المتعارف عليه والرفض المستميت من الجيل القديم لمعطيات التحديث..فالذي يفعل ذلك هو كمن يقوم بطي رسالة وربطها في رجل حمام زاغل كي يقوم بتوصيلها للمرسل اليه في عصر لا يحتاج التواصل فيه سوى لضغطة زر واحد !!!!!

 

Rasha Lotfy

طبيبة بشرية, دفعة ديسمبر 2006, تخصص أطفال..ولدت وتعلمت بالخارج وكنت من الذين لهم تاريخ دراسي مشهود..لي العديد من الهوايات..أحب الرسم, الزخرفة, كتابة الشعر والمقالات والكتابة بوجه عام, أعشق الموسيقى وأحب عزف البيانو والجيتار..أحب التمثيل وحصدت العديد من الجوائز في الجامعة بالفوز بالمركز الأول على مستوى الجمهورية عن التمثيل المسرحي لأعوام متتالية..أعشق مهنتي ولي فيها طموح يصل للا محدود..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق