web analytics
الصحة و الرشاقةمعلومات طبية

محددات الصحة

محددات الصحة

محددات الصحة

في السياق الذي يعيش الفرد له أهمية كبيرة للحصول على حالته الصحية ونوعية الحياة.
ويتزايد الاعتراف بأن يتم الحفاظ على الصحة وتحسينها ليس فقط عن طريق النهوض وتطبيق العلوم الصحية،
ولكن أيضا من خلال جهود وخيارات نمط الحياة الذكي للفرد والمجتمع.

وفقا لمنظمة الصحة العالمية، المحددات الرئيسية للصحة تشمل البيئة الاجتماعية والاقتصادية، والبيئة المادية،
وخصائص الشخص الفردية والسلوكيات.
وبشكل أكثر تحديدا، والعوامل الرئيسية التي تم العثور عليها للتأثير على ما إذا كان الناس يتمتعون بصحة جيدة
أو غير صحية ما يلي: الدخل والوضع الاجتماعي شبكات الدعم الاجتماعي التعليم ومحو الأمية

العمل / ظروف العمل البيئات الاجتماعية البيئات المادية الممارسات الصحية الشخصية ومهارات التأقلم
الممارسات الصحية لتنمية الطفل البيولوجيا وعلم الوراثة خدمات الرعاية الصحية دونالد هندرسون
كجزء من فريق CDC المساهم في القضاء على الجدري في عام 1966.

عدد متزايد من الدراسات والتقارير من المنظمات المختلفة و دراسة الروابط بين الصحة والعوامل المختلفة،
بما في ذلك أنماط الحياة والبيئات ومنظمات الرعاية الصحية، والسياسة الصحية – مثل تقرير لالوند 1974 من كندا؛
 دراسة مقاطعة ألاميدا في ولاية كاليفورنيا،  وسلسلة من تقارير الصحة العالمية لمنظمة الصحة العالمية،
الذي يركز على القضايا الصحية العالمية بما في ذلك الحصول على الرعاية الصحية وتحسين النتائج الصحية العامة،
وخاصة في البلدان النامية ظهرت مفهوم “المجال الصحي”، تمييزا لها عن الرعاية الطبية، من تقرير لالوند من كندا.

وحدد التقرير ثلاثة حقول مترابطة والمحددات الرئيسية لصحة الفرد. هذه هي:
نمط الحياة: تجميع القرارات الشخصية (أي التي يكون للفرد التحكم) ما يمكن أن يقال للمساهمة في، البيئة
فجميع المسائل المتعلقة بالصحة الخارجية لجسم الإنسان والتي يكون للفرد سيطره وضعت داخل جسم الإنسان
كما تتأثر الوراثية بالماكياج.
ويتحقق صون وتعزيز الصحة من خلال مجموعة مختلفة من البدني والعقلي، والرفاه الاجتماعي،
التي يشار إليها أحيانا معا باسم “مثلث الصحة”.  

ومنظمة الصحة العالمية في عام 1986 أوتاوا الميثاق لتعزيز الصحة قائلا إن الصحة ليست مجرد دولة،
ولكن أيضا “مورد للحياة اليومية، وليس الهدف من المعيشة.
فالصحة هو مفهوم إيجابي مؤكدا للموارد الاجتماعية والشخصية، فضلا عن القدرات البدنية”.
فالتركيز أكثر على القضايا نمط الحياة وعلاقاتهم مع الصحة ،
واقترحت دراسة البيانات من مقاطعة ألاميدا أن الناس يمكن أن تحسن صحتهم عن طريق النوم،
وممارسة ما يكفي من الرياضه، والحفاظ على وزن صحي، والحد من تعاطي الكحول، وتجنب التدخين.
 القدرة على التكيف وتقرير المصير.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق