web analytics
السياسة

جمعة الكرامة

جمعة الكرامة

جمعة الكرامة هو الاسم الذى اطلق على مليونية اليوم وهى احد المليونيات التى نشهدها منذ ثورة الخامس والعشرون من يناير
ولكنى استطيع ان اجزم باننا لسنا بحاجه لجمعة كرامة بقدر حاجتنا الماسه للاستقرار واعادة البناء والتنميه
بحاجه ماسه لوضع مطالب ذلك الشعب ضمن اولويات من اعطيناهم اصوتنا بل وثقتنا فى باداء الامر
اولويات الامن والامان اولويات للمشاريع تنمويه صغيره تظهر نتائجها بعد وقت قصير
وضع خطط طويلة وقصيرة الامد لنظام الزراعى فى مصر والذى لايختلف حاله كثيراً عن حال الشعب المصرى
حيث الاهمال والتغاضى عما به من مشكلات حصر جميع موارد البلاد والبدء باستغلالها على الوجه الاكمل

فدولة بحجم مصر محط انظار العالم اجمع لايمكن ان تنحصر مواردها
وتتلخص جميع مهارتها فقط فى المحاولات المستميته فى الاقتراض من الخارج فمصر ليست بحاجه الى قرض البنك الدولى
او توجيهات دولية من هذا وذاك مصر بحاجه لستعادة امنها واستقرارها
مصر بحاجه الى عقول مستنيره لكى تتفنن فى ادارتها والوصول بها الى المكانه التى تستحقها
بحاجه الى خطه تعليميه تنتشل النظام التعليمى من براثم الجهل والتخلف
حيث القضاء على اى محاوله لاابداع او النجاح او الاكتشاف

فهى ليست بحاجه الى حرب شوارع بين مؤيدى ومعاريضي السلطه
بقدر حاجتها للنظر للقرى الصعيد والتى تعانى من الفقر المدقع والجهل والاهمال
وابسط ما قد تحتاجه لتتشبه بالحياه الانسانيه

لسنا بحاجه الى ترديد شعارات رنانه عن حقوق المراه لاتمت للواقع بصله
حيث انتهاك حقوق المراه بشتى الطرق واذا كان ابرزها هو التعرض للضرب والانتهاك الجسدى
وحقها فى التعليم والتظاهر وكذلك احتلال المناصب العليا
لسنا بحاجه الى فرض ضرائب جديده بقدر حاجتنا الى تنشيط الاستثمار وتشجيعه سوء الاقليمى عن طريق مساعدة المصانع والشركات المتعثره بسبب الاحداث الجاريه
اوالدولى عن طريق خلق المناخ المناسب لجذب الاستثمار الاجنبى

لسنا بحاجه الى محاولات مضريه لتوفير عدة الالف من السولار لسد العجز بشكل مؤقت والذى تفاقمة مشكلته بشكل ملحوظ فى الاسابيع الاخيره
بقدر حاجتنا الى وضع قائمه باولويتنا الداخليه واحتياجتنا ثم التوجه الى التصدير للخارج
واخيراً فمصر ليست بحاجه الى عبارات رنانه تطرب الاذن ولا بحاجة لـ جمعة كرامه
بقدر حاجتها الى عمل يثلج قلب شعبها ويامن له احتياجته ويعطيه ولو بصيص من الامل نحو مستقبل افضل.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق