web analytics
فن التعامل مع الأخرينكتابات شخصية

اسئلة لا تسأل

اسئلة لا تسأل

اسئلة لا تسأل

1_ لا تسأل من فقد عزيزا لديه (كيف فقدته؟)،ولكن قل له:(من فقد الله فماذا وجد؟ ومن وجد الله فماذا فقد؟).

2_لا تسأل العاطل _وخاصة فى مجلس الرجال_ألم تجد شغل بعد؟،ولكن قل له:
كثير من الناس يعانى هذه الأيام من تعسر وجود فرصة عمل مناسبة لكن لا تقلق لا يضيع الله أجر من أحسن عملا
وأحسبك إن شاء الله من المجتهدين.

3_لا تسأل متوسط الحال كم راتبك؟ لكن قل له بارك الله لك فى رزقك .

4_لا تسأل المحتاج (هل تحتاج نقود؟) بل اعطه دون سؤال حفظا لماء وجهه.

5_لا تسألى المرأة التى لم ترزق بأطفال (هل من جديد فى موضوع الإنجاب؟)،لو كان هناك جديدا لعلمه
كل من حولها دون أى سؤال أو إستجواب .

6_لا تسـأل من عنده عاهة عن سببها ولا تحدق نظرك بها كأنك تقول له بعينيك نعم أنا أرى ما يؤلمك أن يراه غيرك.

7_لا تسأل الضيف:هل تريد شيئا من طعام أو شراب ،قدم ما عندك وأكرم ضيفك فالكرم لا يطلب بل يقدم دون طلب.

8_لا تسأل من طرحت عليه موضوع وشعرت منه بعدم إستيعابه له (هل تستطيع أن تخبرنى مافهمته من كلامى لأكمل لك الباقى؟) ،
لكن قل له:دعنى أوضح لك الأمر أكثر واشرع فى الشرح ثانية فربما التقصير فى معرفتك بكيفية إيصال المعلومة
وليس فى فهمه.

9_لا تسأل من تبدو عليه علامات المرض أو الإرهاق أو التعب (لم يبدو شكلك متعب هكذا هل أنت مريض؟)،
لكن إسأله عن صحته فإذا كان به مايسوء وأراد أن يخبرك فسيخبرك وإلا فلا.
فإذا أخبرك أنه مريض ادعى له أن يتم الله عليه شفائه وقل له خير إن شاء الله يا أخى طهور بإذن الله
إن شاء الله ستتحسن قريبا فحالتك أفضل من غيرك بكثير وأظنك ماشاء الله ستتعافى سريعا._
آه لو يعلم الناس أن الحالة النفسية لدى المريض أهم من العلاج نفسه لإلتزم الكل الصمت أمام المريض
وتوقف عن إبداء رأيه الطبى سواء كان عن علم أو عن جهل سواء طلب منه أم لم يطلب_
فإعطاء الأمل للمرضى ببسمة فى وجوههم وكلمة طيبة من شأنها أن تعيد إليهم بهجة الحياة وفرحتها.

10_لا تسأل ممتحنا قد خرج لتوه من الإمتحان وتبدو عليه علامات الحزن والدموع تملأعينيه
(ألم تجاوب جيدا فى الإمتحان أو هل نسيت شيئاأو لماذا لم تنتبه لهذا السؤال إنه بسيط أو لماذا لم تتمهل وتركز جيدا؟ )
(أو أى شئ من هذا القبيل) بالله عليك ما الفائدة من وراء كل هذه الأسئلة ؟
هل ستجلب له ما مضى وهل سيتدارك بها مافاته؟ فليكن كلامك معه تهوينا عليه وقل له
(قدر الله وما شاء فعل ولن يضيع الله تعبك ولعله خير فلا تدرى تدبير ربك هو عالم أين يكون الخيرلك)

الخلاصة إن المسألة لا تقتصر على هذه الأسئلة فحسب لكن القصة وما فيها ألا تضع يدك على جرح الآخرين
لأن ذلك يؤلمهم فقط أنظر إلى عيونهم حينها سترى نفسك فأخبرها بما تحب أن تسمعه من غيرك لو كنت فى نفس موقفهم لأنه ببساطة (حب لأخيك ما تحب لنفسك) وليكن شعارك إما أن أقول خيرا وإما أن أصمت.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق