web analytics
معلومات عامة

نظرية ذاكرة الخلية

نظرية ذاكرة الخلية

نظرية ذاكرة الخلية

يشعر الواحد منا احيانا بتلك الظاهرة عندما يتعرض لموقف يشعر انه مر به او حدث امامه من قبل ،
فيراجع التفاصيل بينه و بين نفسه لينفي وقوع ذلك الحدث مسبقا ،
و لكنه  مع كل تفصيلة يتأكد من ذلك الشعور الغريب .
يشتهر ذلك الشعور في علم النفس بظاهرة “ دي جا فو

تفسيري لهذه الظاهرة

و تفسيري الخاص المحتمل لهذه النظرية هو تفسير مرتبط باعتقادي الديني كمسلم ،
حيث انه لدينا نصوصا  تصف كيف ان الله الخالق قد ذر بني ادم من ظهره و اشهدهم على انفسهم حتى لا يكون لهم حجة في الحساب يوم القيامة ،

اعتقد ان هذا الذر لم يكن فقط شهاده معنوية على بني ادم و لكنه كان خلقا ماديا حقيقيا
بصورة تختلف عن خلق الولادة المعتاد ، و لكنه خلقا يتضمن وجودا ماديا كاملا بكل خلايا الجسد المادي ،
و عندما عرض الله سبحانه و تعالى بقدرته اللامتناهية على كل منا حياته باحداثها كاملة في لحظة عابرة
و عرض علينا اختياراتنا و افعالنا فقد عاشت خلايانا تلك اللحظات بالفعل من قبل و احتفظت كل خلية بذكرى تلك اللحظة و برؤيتها لاحداث حياتنا و حضورها ،

و ما يجعلنا لا نتذكر جميع الاحداث بصفة مرتبة و مسلسلة كالذكريات العادية هو ان خلايانا تتغير باستمرار ،
فمعروف كحقيقة طبية ان كل خلايا اجسادنا تتغير صفة دورية على مدى الساعات كخلايا الجلد و الايام
كخلايا الجهاز الهضمي و الشهور كخلايا العضلات و السنين كخلايا المخ و الاعصاب ،

و لذلك فهي ليست ذاكرة تقليدية ، هي ذاكرة حفرية او رواسبية  ليست حاضرة في مركز الذاكرة في المخ
كبقية الذكريات العادية ، ولكنها ذاكرة نابعة من رواسب داخل كل خلية على حدة ،
و لا تحضرنا الا في حالات معدودة و نادرة قد لا تتكرر في حياتنا سوى مرات معدودة ،

فيجب ان تتفق نسبة كبيرة معينه من خلايانا على رواسب متجانسة عن تلك اللحظة ،
و من هنا نشعر و كاننا مررنا بها من قبل و عند مراجعة التفاصيل فاننا نحفز نسبة اكبر من الخلايا
لتفعيل الرواسب المتطابقة ، فنتأكد من شعورنا بذكرى الحدث.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق