web analytics
معلومات طبية

لسعات النحل تقضى على مرض نقص المناعه (الأيدز)

المحتوى:

http://i.imgur.com/juBZncP.jpg

الجسيمات المتناهيه الصغر التى توجد فى سم لسعات النحل يمكنها تدمير فيروس نقص المناعه البشريه (الأيدز) بينما فى الوقت نفيه يترك الخلايا المحيطه باللسعه دون أن تصاب بأذى ,أفاد العلماء من كليه الطب جامعه واشنطن فى مارس 2013 مسأله العلاج المضاد للفيروسات من لسعات النحل .

الميلتين الموجود فى سم النحل يدمر بعض الفيروسات وخلايا الأورام الخبيثه

الميلتين هو ماده سامه قويه وجدت فى لسعه النحل.فيمكن أن تحدث ثقوب فى المغلف الفيروسى الذى يحيط بمرض نقص المناعه البشريه وكذلك فيروسات أخرى .وجود ماده الميلتبين بكميات كبيره جدا فى جسم الأنسان يمكن أن تحدث أضرارا كبيره.

 وقد تم إثبات أن الجسيمات المتناهيه فى الصغر التى توجد فى ماده ميلتين لها خصائص مضاده للسرطان ولها قدره على قتل الخلايا السرطانيه . أن ارتباط لسعات النحل مع العلاجات المضاده للسرطان ليست جديده ففى عام 2004 عالمه كرواتيه ذكرت فى مجله علوم الأغذيه والزارعه أن منتجات عسل النحل بما فى ذلك السم يمكن أن يكون جيدا فى علاجات السرطان والوقايه منها.

 وقد أكتشف العلماء ماده سامه قويه فى سم النحل التى يمكن فى نهايه المطاف أن تلعب دورا حاسما فى منع أنتشار مرض الأيدز, فهذا الفيروس اضغر بكثير من الجسيمات المتناهيه فى الصغر التى توجد فى سم النحل مما يناسب صدها وعندما تأتى فيروسات مرض نقص المناعه البشريه عبر تلك الجسيمات فإنه يذهب إلى تلك المصدات ويأتى فى أتصال مباشر مع سطحها الذى هو بطبعه مغلف بسم النحل ومن ثم يتم تدميره.

فى حين أن معظم الأدويه المضاده لفيروس الأيدز تمنع قدره الفيروس على التكاثر ,إحدى هذه الهجمات جزءا حيويا من هيكلها . وقد وجد بعض سلالات فيروس نقص المناعه طرق للتحايل على العقاقير وتكبح عملها وتستمر فى عمليه التكاثر.

 ويعتقد دكتور هود أن الجسيمات متناهيه الصغر فى ماده الميلتين لديها القدره على خلق نوعين من العلاجات :

  1. علاج مهبلى لمنع أنتشار عدوى فيروس نقص المناعه

  2. علاج لألتهابات فيروس نقص المناعه البشريه ووخاصه تلك المقاومه للأدويه

  3. من الناحيه النظريه إذا تم حقن الميلتين فى مجرى دم المريض ينبغى أن تكون قادره على تنقيه الدم من فيروس نقص المناعه البشريه

 البحوث الىت أجريت مؤخرا على فيروس نقص المناعه البشريهعلى مدى السنوات القليله الماضيه , فعل العلماء خطوات واسعه فى تحسين علاجات فيروس نقص المناعه البشريه وأستراتيجيات الوقايه

 الشفاء الوظيفى من عدوى فيروس نقص المناعه البشريه – ذكر باحثون من المركز الطبى بجامعه مسيسيبى وجامعه ماساتشوستس وباحثون فى مركز جونز هوبكنز للأطفال أن الطفل الذى تدار له علاجات مضاده لمرض الأيدز بعد 30 ساعه تم الشفاء وظيفيا , والعلاج الوظيفى يعنى أنه لا يوجد تكاثر الفيروس بعد توقف العلاج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق