web analytics
مقالات عامة

هل انا حزينه

اتسأل دوما وفى حيره هل انا سعيده فى هذه الدنيا كم اطلب منكى دوما ايتها الدنيا ان تغمرينى ببعض ما لديك من فرح .

كم طال شقائى وعذابى هل اجد لديك ما يغنى عن حزن شتت ازهانى عن حزن دمر اعماقى .

ابحث دوما عن راحت بال كى اهدأ عن قلب دافئ يغمرنى بحنانه ويطمئن قلبى يجعلنى اضحك من قلبى .

هل حزنى يجعلك سعيده ام انك حتى لا ترينى فأنا مخلوقه ولديك فى الدنيا كثير قد خلقوا منهم ذاق ألام الحزن ومنهم من يهنئ بسعاده.

ايتها الدنيا المغروره اسبح دوما فى بحر الاحلام المظلم كى اهرب من واقع مؤلم يجعلنى اشعر بتعاسه .

واقع فيه الحب مزيف والصدق قليل ان وجد .

واقع اصبح كالحصرم لا طعم فيه سوى المر .

واقع يجعلنا لا نعقل من كثرة ما يحدث فينا .

ايتها الدنيا المغروره هل أن أوانى كى أسعد كى أفرح كى أصبح يوما فأجد الشمس وقد شرقت وضياها أصبح مستقبل .

مستقبل يرسم أحلامى على  واقع مشرق ومضئ .

واقع اصبح كل ما فيه كالأخضر فى وقت ربيع يشعرنا دايما بالفرح ويبشر بعهد جديد .

عهد فيه نزع الحقد والغل من قلب مريض .

عهد فيه حب صادق يعبر بالقلب الى أمان.

ايتها الدنيا المغروره هل انتى إمرأه شابه؟ أم أنكى أصبحتى عجوزه؟

لكنك ان كنتى عجوزه او حتى إمرأه شابه فالناس جميعا فى حيره .

منهم من يلعن ايامك ويقول بأنكى غداره.

منهم من يكتب فى قصائد من شدة عشقه أيامك.

ايتها الدنيا المغروره هل حزنى يجعلك سعيده أم أنكى حتى لا ترينى فأنا مخلوقه …………… ولديك كثير قد خلقو……………

فاطمة على

فاطمه على من محافظة دمياط العمر 27 سنه المؤهل الدراسى بكالوريوس تجاره شعبة محاسبه الهوايات الانترنت &مشاهدة الرياضه بشكل عام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق