web analytics
أخبارالسينماعالم الفن

ناديه لطفي ترحل عن عالمنا

ناديه لطفي

حرصت النجمة المخضرمه ليلي علوي على ان تقوم بتوديع  الفنانة الراحلة نادية لطفي،حيث اثرتها بكلمات مؤثرة للغايه ، وذلك عقب إعلان وفات الفنانه ناديه وذلك كان في صباح اليوم.

وذلك بعد صراع طويل مع المرض، رحلت الفنانه عن عمريناههز الـ 83 سنه،

وذلك بعد ان قدمت تاريخ حافل بالأعمال الفنية المهمة.

جعلها تعد علامة بارزة فى تاريخ السينما المصرية والعربية لاسينما للأعمال الكثيره التي قدمتها .

قامت الفنانه ليلي علوي بنشر صورة للفنانة الراحل اثناء شبابها .

وذلك عبرحسابها علي مواقع التواصل الاجتماعي “انستجرام”،

كما صرحت الفنانه المخضرمه قائله “اتعلمنا منك كتيرأوي ولحد النهارده عرفنا قد إيه الفنان المخلص لشغله بيفضل موجود،

بتاريخه وبفنه وبذكرياته والأعمال المبدعة اللي سابها وراه، حبيتك جداً وفراقك صعب،

بس هفضل دايماً فاكرة نادية لطفي الإنسانة اللي علمتني كتير، والفنانة اللي اتربيت على فنها، هتوحشينا جداً وهتفضل أعمالك محفورة في قلب المشاهد العربي💕”.

كما انه يشار إلى ان الحالة الصحية للفنانة نادية لطفى قد تدهورت فى الفترة الأخيرة بشكل ملحوظ للغايه.

حيث ان الفنانه الراحله قد دخلت فى غيبوبة تامه إلى أن توفيت صباح اليوم .

كما انه من المقرر أن يتم تشيع الجنازه غدا من مستشفى المعادي كما انه وفقا لتصريحات عائليه انه يقام العزاء يوم الخميس بمسجد الشرطة .

وسنتعرف الان عزيزي قارئ موقع مقالات نبذة مختصرة عن حياة الفنانة الراحلة نادية لطفي .

نبذه مختصره عن حياه ناديه لطفي

 تدعي بولا محمد مصطفى شفيق وذلك هو اسمها الحقيقي الذي يجهله الكثير من الناس .

  كما ان الفنانه الراحله ولدت في حي عابدين بمحافظه القاهرة, ولدت ناديه لأب مصري وأم مصرية أيضا ،

اسم أمها  فاطمة وهي من محافظة الشرقية وذلك لانه ليس كما ازيع علي  إنها بولندية وذلك حسب لقائها التلفيزيوني مع الإعلامي المخضرم أسامة كمال .

كما انها  حصلت على دبلوم المدرسة الألمانية بمصر وذلك عام 1955،

كما انه كان سببا لاكتشفها المخرج رمسيس نجيب وهو اول من قدمها للسينما العربيه  وهو من اطلق عليها هذا الاسم الفني (نادية لطفي) الذي عرفت بها.

وذلك كان بسبب  اقتباسه  من شخصية الفنانه المخضرمه  فاتن حمامة لنادية في فيلمها المعروف لا أنام للكاتب إحسان عبد القدوس.

 كما ذكر الصحفي فوميل لبيب أيضا  في مجلة “السينما والمسرح”،  في عدد شهر أبريل لعام 1976.

عن ان ناديه لطفي أنها “فنانة لها بصمات واضحة مع أسر الشهداء ،

وذلك عام 1967 الذين توفوا في اثناء النكسه ، وكذلك مع  الجنود في الخنادق في فتره  سنوات الاستنزاف .

وكذلك مع أبطال المعارك في 6 أكتوبرالعظيم,

 ثم أيضا لم ينسي دورها في مسانده البائسين من أهل الفن، وهي تقوم بتجميع الاموال لصندوق الفنانين قدر ما تستطيع”.

كما انها أيضا عملت ضمن فريق المتطوعات في أعمال التمريض بمستشفى المعادي العسكري وذلك كان عقب حرب أكتوبر المجيده .

وحينها اقامت لطفي في القصر العيني بالقاهره  وساهمت في اسعاف الجرحى والمصابيين.

كما انها أبعدت  في العديد من الأفلام وكان علي رأسها  فيلمها الشهير مع الفنانة سعاد حسني (السبع بنات) الذي خلد تاريخا لا ينسي في السينما المصريه .

 كما انه تجدر الاشاره علي انها قامت بتقديم عمل تلفازي واحداً وكان “هو ناس ولاد ناس” . 

كما انها قدمت عملا مسرحيا فقط وهو “بمبة كشر”، كما انه كان  لها نشاط ملحوظ في الدفاع عن حقوق الحيوان نظرا لعشقها للحيوانات الاليفه .

الوسوم

Ahmed Fawzi

مهندس ميكاترونكس, كاتب مصري, قمت بكتابه ما يزيد عن ١٠٠٠ مقال. اتحدث الإنجليزية والألمانية بالإضافة الي لغتي الأم اللغة العربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق