web analytics
البحث عن وظائفبيزنستحسين الذاتفن التعامل مع الأخرين

مجلس الإدارة الشخصي و دوره للتغلب على التحديات في حياتك المهنية

تروي لنا مستشارة مهنية في مجال العلوم و التكنولوجيا و الرياضيات و الهندسة قصة معرفتها بمفهوم جديد ورد عليها أثناء مناقشتها مع مسؤولة برامج التعليم المؤسسي و التنفيذي بجامعة براون و هو مصطلح (مجلس الإدارة الشخصي) و هذا ما سنتعرف عليه الان في موقعنا موقع مقالات.

تفاصيل القصة :

مجلس الإدارة الشخصي

كانت ساندرا سميث، و هي مسؤولة برامج التعليم المؤسسي و التنفيذي في جامعة براون، تخبرني عن استراتيجيات قيادة فرق متعددة الأجيال

ومع استمرار المناقشة، ذكرت أهمية أن يكون لكل عضو من أعضاء الفريق مجلس إدارة خاص به

كانت فكرة غريبة للغاية و لم أسمع بها من قبل، إذ أنني كنت أعرف عن مجالس إدارة الشركات لكن كيف يعمل ذلك المفهوم مع الفرد؟

كما ترى سميث، فإن مجلس الإدارة الشخصي هو “مجموعة من الأفراد و الموجهين الذين تجمعهم في عقلك

و تعرفهم لغرض الإبحار في حياتك المهنية و مساعدتك في حل مشاكل الحياة بشكل عام”

عندما حددت المفهوم بالنسبة لي، كان من المنطقي على الفور و فكرت

“مجلس إدارة شخصي ؟ نعم من فضلك! أدركت أيضًا أنه كان لدي العديد من مجالس الإدارة طوال حياتي المهنية

على الرغم من أنني لم أتصل بهم، لقد أحببت فكرة إضفاء الطابع الرسمي على قائمتي من الموجهين الفرديين في هيئة جماعة من المهنيين

الذين يمكنهم تقديم النصح و الإرشاد و مساعدتي عند ظهور قضايا في حياتي المهنية

لذا، منذ تلك المقابلة في عام 2017، احتفظت بقائمة مجلس إدارتي الشخصي.

نحو فهم أعمق لذلك المفهوم

و الواقع أن هذا المفهوم مماثل من نواح عديدة لكيفية عمل مجالس الإدارة في الشركات.

و لكن الفارق الرئيسي هنا هو أن أعضاء مجلس الإدارة الشخصي قد لا يعرفون حتى أنك موجود.

حيث أنه لن يجتمع الاعضاء بشكل منتظم، و لن يكون من المتوقع ان يعملوا معا، و هذا جيد.

لأن مجلس الإدارة الشخصي هو مجرد شيء شخصي بالنسبة لك و لا ينعقد إلا عندما تحتاج لنصيحة أو توجيه غالباً في الأمور المهنية.

و النقطة الحيوية هي أنك اخترت الأعضاء الذين لديهم وجهات نظر وخبرات متنوعة.

و الذين أثبتوا أنهم على استعداد لأن يكونوا هناك من أجلك عندما تحتاج إلى نصيحة، و يمكنهم الإجابة على أسئلتك.

و الترويج لك بالوسائل المتاحة لديهم، و مساعدتك على إيجاد فرص جديدة، و لعب دور المحامي للدفاع عنك.

لقد ساعدني مجلسي الشخصي الخاص بطرق عديدة

فقبل أحد عشر عامًا حتى قبل أن أعرف تسمية “مجلس الإدارة الشخصي” طلبت مساعدته عندما كنت أنتقل من العمل كمدير برامج بدوام كامل في إحدى الجامعات إلى العمل كمتحدث محترف بدوام كامل و كاتب مستقل

و كانت هذه لحظة حاسمة بالنسبة لي، كنت خائفة، و غير متأكدة

و على الرغم من أنني كنت أعتقد أن المستقبل أفضل كنوع من التفاؤل

كنت أعرف أنني بحاجة إلى مجموعة متنوعة من وجهات النظر في مخزن الأسلحة الخاص بي (مجلس الإدارة الشخصي) لأعد نفسي للنجاح.

مكونات مجلس الإدارة الشخصي

مكونات مجلس الإدارة الشخصي

تألف مجلسي من مهنيين كنت قد تعاونت معهم، أو من الذين أرشدوني على مر السنين

و قد كانوا من مختلف المجالات و الصناعات، و مثلوا مجموعة متنوعة من المستويات المهنية في مهنهم

و لقد أرسلت بريدًا إلكترونيًا إلى الأعضاء بشكل فردي لأخبرهم أنني سأترك وظيفتي و أغوص بالكامل في عملي الخاص

و قمت بطلب أرقام هواتفهم لعقد اجتماع من خلاله (أي محادثتهم) للحصول على أفكارهم و نصائحهم.

كيف يستطيع مجلس الإدارة الشخصي تقديم المساعدة ؟

بعضهم سأل عن سيرتي الذاتية و قدموا المشورة بشأن كيفية تحسينها ؟

و ساعدني آخرون من خلال إخباري بكيفية توظيف منظماتهم للمتحدثين و الكتاب الخارجيين ؟

و قدموني إلى الأشخاص المشاركين في قرارات التوظيف هذه.

و لكن -تماشيا مع الطريقة التي يعمل بها المجلس عادة -لم يكن الجميع متفقين و داعمين لخطوتي

أخبرني أحدهم أن أحذر من تحديات العمل الحر و شجعني على الحصول على “وظيفة حقيقية”

و أنا أقدر وجهة النظر المتناقضة، حتى لو لم أتخذ النصيحة

لأنه من الجيد التفكير بعناية في كل الخيارات الممكنة و التحديات التي قد تواجهها نتيجة قراراتك.

ما هي فائدة مجلس الإدارة الشخصي ؟

و تظهر الأهمية القصوى و الحاجة لمجلس إدارة كامل بدلاً من مرشد واحد

و لقد اكتشفت شخصيًا أن البحث عن وجهات النظر المتنوعة هذه أمر حيوي في النمو الوظيفي، و بشكل خاص لتصميم مسيرتي المهنية.

مثال على ذلك: الشخص الذي طلب مني التفكير في مهنة تقليدية بأجر ثابت

هو أيضًا الشخص الذي أشعل أكبر حريق في داخلي للعمل بجد أكبر لأنني أردت أن أظهر لنفسي أنه كان مخطئاً.

وصايا تتعلق بإنشاء مجلس الإدارة الشخصي

أود أن أوصي بالبدء بمن حولك، خاصة إذا كنت لا تزال طالبًا

فتنظر لما إذا كان لديك مستشار أو زميل أو معارف أثبتوا أنهم يريدون دعمك و رؤيتك ؟

هل قاموا بتزويدك بالإرشادات و المعلومات، هل تجد نفسك تجري مناقشات معهم في الوقت الحاضر تتعلق بأحلامك و طموحاتك في المستقبل ؟

هل تترك الاجتماعات التي تعقدها معهم مليئة بالأفكار و الحماس و الفخر حول كيف يمكن لإنجازاتك أن تقودك إلى نجاح و فرح أكبر ؟

و تشير هذه الأنواع من المناقشات إلى الأعضاء المحتملين في مجلس إدارتك.

٤ شروط يجب توافرها عند إنشاء مجلس إدارتك الشخصي (لائحة شروط إنشاء المجلس):

شروط إنشاء مجلس إدارتك الشخصي

١- التنوع في الخلفية و التعليم و الجغرافيا و الحقل و القطاع

 فلا تقم بملء اللوحة الخاصة بك بمجموعة محدودة من الأساتذة محصورون في نطاق المجال الفرعي الخاص بك

أو المؤسسة التي تعمل بها (على الرغم من أن ذلك قد يكون نقطة البداية)

فبدلاً من ذلك، ابحث عن توسيع نطاق وصولك و العثور على أشخاص يمكنهم تقديم وجهات نظر فريدة و متنوعة.

٢- تعامل مع تشكيل مجلسك بمرونة و وفقاً للمتغيرات

فسوف يتوسع مجلسك كلما تقدمت في حياتك المهنية و تلتقي و تتواصل و تستثمر في المزيد من العلاقات مع محترفين آخرين

و بالتالي سيتغير تشكيل مجلسك وفقًا لاحتياجاتك و أهدافك، بالإضافة إلى التحولات في الاقتصاد و سوق العمل.

على سبيل المثال :

إذا بدأت تفكر في الانتقال من منتصف الطريق إلى مجال آخر، فسوف تسعى جاهدًا لإضافة أشخاص إلى مجلسك يعملون في هذا المجال الجديد.

٣- تضمين المجلس القادة و غير القادة

فالأشخاص الذين يشغلون مناصب متوسطة وهم الذين لم يصلوا مركز القيادة العليا أو كبير الموظفين التنفيذيين مثلاً

لهم نفس القدر من الأهمية التي يتمتع بها أعضاء مجلس الإدارة من كبار القادة فالعبرة بالخبرة و الرأي السديد.

٤- ابق على اتصال دائم مع أعضاء مجلس الإدارة الشخصي

دعوهم يعرفون أهدافكم و أفكاركم و احتياجاتكم، و شاركوا معهم إنجازاتكم

مثل إنهاء دورة دراسية أو تعلم تقنية معينة في المختبر

و لا تخجل من طلب التواصل معهم و مشاركتهم أخبارك و أخبارهم.

خامساً: اجعل مجلس الإدارة الشخصي تجربة رائعة و فرصة لتبادل المنافع

العمل كفريق

اسأل نفسك دائمًا عما يمكنك فعله لمساعدة أعضاء مجلس الإدارة، و من المهم أن تنظر دائمًا إلى مجلسك كشراكة مفيدة للطرفين.

تقول سميث: “إن العلاقات التي تجعل لها أرضية مشتركة وثقة مشتركة تتطور بمرور الوقت”.

و تقول أيضاً: “التزم ببناء علاقة مع هذا الشخص من خلال إيجاد طرق للعثور على هذه الأرضية المشتركة و إضافة قيمة حقيقية لعلاقتكم.

قد يبدو الأمر شاقًا بالنسبة للأشخاص الذين خرجوا للتو من المدرسة

فابحث عن طرق لصياغة تلك العلاقة المربحة للجانبين بطريقة أصيلة، و اعلم أن المفتاح الأول لإقامة العلاقات مع الآخرين تكون بالاهتمام.

الخلاصة

إنشاء مجلس إدارة شخصي يساعدك على إنجاز أهدافك، بغض النظر عن مكان وجودك في مسار حياتك المهنية أو المكان الذي تريد الذهاب إليه.

تقول سميث: “كلما زادت القرارات التي يتعين عليك اتخاذها في مهنتك، كلما كنت بحاجة إلى أكثر من صوت”.

الوسوم

عمر خضر

مدرب التنمية البشرية و تطوير الذات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق