web analytics
السياسةمقالات عامةمن ذاكرة التاريخ

ماهي الحرب اليابانية الصينية الاولي؟

انكماش القوة الصينية وارتفاع النفوذ الياباني

ضد امبراطورية  ميجي اليابانية علي حكم كوريا ( عصر جوسيون)  , والذي انتهي بنصر اليابانيين المخادع موديا لضم شبة الجزيرة الكورية الي الامبراطورية اليابانية بالإضافة الي فورموسا (تايوان) وجزيرة بينغو ولياودونغ.

نتج عن هذا الصراع حوالي 35.000 جندي صيني ما بين قتلي وجرحي، بينما فقد اليابانيون 5.000 من جندي فقط وبالرغم من ذلك لم ينتهي التوتر و بدأت الحرب الثانية في عام 1973والتي كانت من بداية الحرب العالمية الثانية.

عصر الصراعات

في النصف الثاني من القرن 19 امر العميد البحري ماثيو بيري بفتح توكوغاوا المنعزلة والتقليدية باليابان منهيا بذلك قوة الشوجون واستعادة ميجي اليابانية وبداية عصر التحضر والتسلح  عام 1868.

بهذه الاثناء فشلت تشينج الصينية من تحديث جيوشها والتخلص من البيروقراطية  وخسارة حربي الافيون مع الغرب وبالرغم من انها كانت  لعدة قرون القوة البارزة في منطقتها ولها اليد العليا على جيرانها مثل كوريا وفيتنام واحيانا حتي اليابان , ولكن تعرضها للهزيمة من الجيش الإنجليزي والفرنسي كشف مدي ضعفها تاركة المجال لليابان لاقتناص هذه الفرصة مع نهاية القرن ال19 . الاستيلاء علي شبة الجزيرة الكورية كان هدف اليابان والتي يعتبرها العسكريون كالخنجر المصوب لقلب اليابان , حيث كانت كوريا دائما منطقة صراع علي النفوذ بين الغزاة اليابانيين والصينيين, فعلي سبيل المثال غزو كوبلاي خان لليابان عام 1274و1281 او محاولة تيوتومي هايديوشي غزو تشينج الصينية عن طريق كوريا عام 1592 و 1597.

بداية الحرب (موقعة اسان)

بعد عقدين من المناورات بين الصين واليابان بدأ الصراع المباشر بينهما في 28 يوليو 1894 بموقعة اسان والتي كانت بعد 5 ايام من دخول اليابانيون لمدينة سيول والسيطرة عليها وتغيير لقب ملك جوسيون (كوريا) جوجونغ الي الامبراطور اعلانا بانفصال جوسيونغ عن الصين .

موقعة اسان

بدأت هذه الحرب في بادي الامر في البحر حيث كانت للبحرية اليابانية  الافضلية علي الصين وذلك بسبب ان الامبراطورة الصينية دوواجر شيشي اختلست الاموال المخصصة لتحديث البحرية الصينية علي تجديد القصر الصيفي في بيجين.

قامت اليابان بفرض حصار بحري علي القوات الصينية وقطع خطوط الامداد عنها   في موقعة اسان ومن ثم قامت القوات اليابانية والكورية بالتغلب علي 3500 جندي صيني وقتل 500 منهم واسر الباقي واعلن الطرفين الحرب رسميا في 1 اغسطس من نفس العام .

تراجعت القوات الصينية الناجية من المعركة لمدينة بيونج يانج وظلت بها حتي ارسلت الحكومة الصينة تعزيزاتها اليها لتصبح بذلك القوات الصينية المتمركزة في بيونج يانج حوالي 15.000 جندي.

في غطاء الليل حاصر اليابانيون مدينة بيونج يانج من جميع الاتجاهات وفي صباح يوم 15 سبتمبر من عام 1894 شنت اليابان هجوم حامي من جميع الاتجاهات و لمدة 24 ساعة نتج عن هذا الهجوم سيطرة القوات اليابانية علي بيونج يانج وقتل 2000جندي صيني و4000 جريح او مفقود بينما فقد اليابانيون 568 ما بين جريح وفقيد وقتيل .

مابعد سقوط بيونج يانج

بعد خسارة بيونج يانج والهزيمة الثقيلة قررت الصين الانسحاب من كوريا والاكتفاء بتحصين حدودها .وفي 24 اكتوبر من عام  1894 بني اليابانيون  الجسور علي طول نهر يالي وتقدموا الي منشوريا .

في هذه الاثناء هبطت القوات اليابانية علي شبة جزيرة لياودونج والتي تقع الي  الداخل من البحر الاصفر بين كوريا وبيجن ومن ثم استحوذت علي المدن الصينية مثل ميوكدن, شيان , تالينوان ,و ليشونكوي (ميناء آرثر) .ب21 نوفمبر هبطت القوات اليابانية بليشونكوي اثناء  مذبحة ميناء آرثر الغير مشهورة والتي راح ضحيتها الاف المدنيين من الصينيين .

تراجع اسطول شنج لميناء ويهايوي المحصن ففرضت القوات اليابانية الحصار علي المدينة ب 20 يناير 1895.ظلت المدينة صامدة حت 12 فبراير وفي مارس خسرت الصين مدينة ينجكوى ومنشوريا وجزيرة الصيادين بقرب تايوان. وبحلول شهر ابريل ادركت حكومة شنج ان القوات اليابانية قد اقتربت من بيجين فسعت لإعلان السلام .

معاهدة شيمونوسيكاي

في 17 ابريل 1895 ,شنج الصينية وميجي اليابانية وقعا معاهدة شيمونوسيكاي والتي انهت بذلك الحرب الصينية اليابانية الاولي .وبها تخلت الصين عن كل سيطرتها وتأثيرها علي كوريا واصبحت حامية يابانية حتي ضمتها اليها في 1910 كما سيطرت علي تايوان وجزيرة بينغو وشبة جزيرة لياودونج.

حازت  اليابان من هذه  المعاهدة علي منافع كثيرة فبالإضافة لسيطرتها علي المناطق التي استحوذت عليها قامت الصين بدفع تعويضات لليابان بقيمة 200 مليون تايل  فضة (وحدة ميزان بالصين تساوى 50 جرام ) كما امنت الصين جميع مصالح اليابان التجارية وسمحت لسفنها بالأبحار بنهر اليانغتسي والسماح للشركات اليابانية الصناعية بالعمل خلال الموانئ الصينية بل وفتح اربع منافذ خصيصا للسفن اليابانية التجارية .

ارتفاع قوة ميجي اليابان وزيادة نفوذها بعد معاهدة شيمونوسيكاي كان بمثابة جرس انذار للقوي الاوروبية الثلاث فرنسا والمانيا وروسيا فتدخلت اعتراضا علي سيطرة اليابان علي شبة جزيرة لياودونج وضغطت علي اليابان للتخلي عن شبة الجزيرة واعادتها لروسيا في مقابل 30 مليون تايل من الفضة ولكن قادة الجيش الياباني رءوا في هذا التدخل الاوروبي مهانة لهم فكان هذا الخلاف بداية الحرب الروسية اليابانية في 1909 الي 1905.

المصدر
kallie szczepanski
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق