web analytics
معلومات عامةمقالات عامة

ماذا جنى أطفال الأويغور إبّان الأزمة في الصين ؟

في حكلة الصين الصارمة ضد المسلمين لم ينج أطفال الأويغور من ذلك .

المصدر: The New York Times

في إقليم شينجيانغ فصلت السلطات الصينية حوالي نصف مليون طفل عن أسرهم بهدف غرس الولاء للصين والحزب الشيوعي.

أطفال الأويغور

سنتعرف الان في موقعنا موقع مقالات أزمة أطفال الأويغور.

هوتان، الصين- كانت طالبة الصف الأول طيبة ومحبوبة من قبل زملائها في الصف، ولكن ذلك لم يكن تعزية لها، ولم يكن السبب لغزا لمعلمها.

كتب في مدونته: “أكثر ما يحزن هو أن الفتاة غالبا ما تستلقي على الطاولة وحدها تبكي”.

” عندما سألت في الجوار عرفت أن السبب أنها اشتاقت لأمها”.

وقال:” إن الأم أرسلت إلى معسكر الأقليات العرقية المسلمة”.

وأضاف أن والد الفتاة قد توفي ولكن بدلا من السماح لأقرباء آخرين بتربيتها، وضعتها السلطات في مدرسة داخلية تديرها الدولة،

واحدة من المئات التي من مثل هذه المرافق التي افتتحت في منطقة شينجيانغ في أقصى غرب الصين.

فقد أُرسل ما يصل من مليون شخص من أصل “أويجور” و “كازاخستان” وغيرهم إلى معسكرات الإعتقال والسجون في شينجيانغ خلال السنوات الثلاث الماضية،

وهي حملة عشوائية تهدف إلى إضعاف إخلاص سكان تلك المنطقة للإسلام.

وعلى الرغم من إثارة هذه الإعتقالات الجماعية للغضب العالمي، إلا أن الحكومة الصينية ماضية قُدُما في بذل جهود موازية تستهدف أطفال المنطقة.

الفصل القسري الذي تم أتباعه مع أطفال الأويغور

الفصل القسري الذي تم أتباعه مع أطفال الأويغور :

فقد تم فصل ما يقرب من نصف مليون طفل من أطفال الأويغور عن أسرهم وإيداعهم في مدارس داخلية حتي الآن وفقا لوثيقة تخطيط نشرت على موقع حكومي على شبكة الإنترنت،

كما حدد الحزب الشيوعي الحاكم هدفا يتمثل في تشغيل مدرسة أو مدرستين من هذا القبيل في كل بلدة من بلدات شينجيانغK

التي يزيد عددها على ٨٠٠ بلدة بحلول نهاية العام القادم.

وقدم الحزب المدارس بوصفها وسيلة لمكافحة الفقر، محتجا بأنها تيسر على الأطفال حضور الفصول إذا كان آبائهم يعيشون أو يعملون في مناطق نائية أو غير قادرين على رعايتهم.

وصحيح أن العديد من الأسر يتوقون إلى إرسال أطفالهم إلى هذه المدارس وخاصة عندما يكبرون.

المدارس المخصصة لفصل أطفال الأويغور عن أهاليهم :

هذه المدارس مصممة لدمج وتلقين الأطفال في سن مبكرة بعيدا عن تأثير أسرهم، وفقا لوثيقة التخطيط التي نشرت في عام ٢٠١٧.

وغالبا ما يُجبر الطلاب على التسجيل لأن السلطات احتجزت آباءهم وأقربائهم الآخرين،

أو أمرتهم بأخذ وظائف بعيدا عن منازلهم، أو اعتبرت أنهم أوصياء غير مؤهلين.

المدارس المخصصة لفصل أطفال الأويغور عن أهاليهم

وهذه المدارس محظورة على الدخلاء وهي محروسة بحراسة مشددة، ومن الصعب إجراء مقابلات مع المقيمين في مدينة شينجيانج دون تعرضهم لخطر الإعتقال.

ولكن تظهر صورة مزعجة لهذه المؤسسات من المقابلات مع الآباء الأويغوريين الذين يعيشون في المنفى واستعراض الوثائق المنشورة على الإنترنت،

بما في ذلك سجلات المشتريات والإشارات الحكومية وتقارير وسائط الإعلام الحكومية ومدونات المعلمين في المدارس.

وتصف وسائط الإعلام الحكومية والوثائق الرسمية التعليم بأنه عنصر أساسي من عناصر حملة الرئيس “شي جين بنج” للقضاء على عنف المتطرفين في شينجيانغ،

وهو جهد لا يعرف رحمة وبعيد المدىK

ويشمل أيضا معسكرات الإعتقال الجماعية وتدابير المراقبة الشاملة( مثل إجبارهم على وضع تطبيقات تجسس على الهواتف وغيرها من أنظمة المراقبة التعسفية).

وتتلخص الفكرة في استخدام المدارس الداخلية كحاضنة لجيل جديد من أطفال الأويغور والعلمانيين الأكثر ولاء لكل من الحزب والحكومة

قال “أدريان زينز”، الباحث في مؤسسة ضحايا الشيوعية التذكارية في واشنطنK

الذي درس السياسات الصينية التي أدت إلى تفريق عائلات الإيغور:

” إن الإستراتيجية طويلة الأجل تتلخص في التغلب على الجيل الشاب من البداية”.

ولتنفيذ حملة التذويب، وظفت السلطات في شينجيانغ عشرات الآلاف من المعلمين من مختلف أنحاء الصين،

وغالبا من “الهان” الصينيين، وهم الفئة العرقية الغالبة في البلاد.

وفي الوقت نفسه، سُجن مربون بارزون من الإيغور وحُذر المدرسون من أنهم سيُرسلون إلى المخيمات إذا قاوموا.

ولا يُسمح أطفال الأويغور في المدارس الداخلية إلا بزيارة أسرهم مرة كل أسبوع أو مرتين،

وهو قيد يهدف إلى” كسر تأثير الجو الديني على الأطفال في البيت”، كما جاء في وثيقة السياسة لعام ٢٠١٧.

وتعكس الحملة السياسات السابقة في كندا والولايات المتحدة واستراليا التي أخذت أطفال الشعوب الأصلية من أسرهم ووضعتهم في مدارس داخلية لتذويبهم قسرا.

يقول “دارين بايلر”، عالم انثروبولوجيا في جامعة كولورادو يدرس ثقافة الأويغور ومجتمعها: ” إن الفرق الكبير في الصين هو كبر حجم هذه الظاهرة ومدى انتظامها”.

ومن النادر إجراء مناقشة عامة في الصين عن الصدمة التي يعاني منها أطفال الأويجور نتيجة فصلهم عن أسرهم.

وعادة ما تخضع المراجع في وسائل التواصل الإجتماعي للرقابة السريعة.

وبدلا من ذلك فإن وسائل الإعلام التي تسيطر عليها الدولة تركز على أهداف الحزب في المنطقة،

حيث تشكل الأقليات المسلمة في أغلبها أكثر من نصف السكان الذين يبلغ تعدادهم ٢٥ مليون نسمة.

وفي زيارة لروضة أطفال الأويغور بالقرب من مدينة” كاشجار” الحدودية هذا الشهر،

حث “تشين كوانجوو” المسؤول الأول في الحزب في شينجيانغ المعلمين على ضمان أن يتعلم الأطفال ” حب الحزب، وحب الوطن، وحب الشعب”.

فقد غادر عبد الرحمن توهتي مدينة شينجيانغ وهاجر إلى تركيا في عام ٢٠١٣، تاركا وراءه زراعة القطن لبيع السيارات المستعملة في اسطنبول.

ولكن عندما عادت زوجته وطفلان صغيران إلى الصين لزيارة الصين قبل بضع سنوات، اختفيا.

فقد سمع أن زوجته أُرسلت إلى السجن، كالعديد من الأويغوريين الذين سافروا إلى الخارج وعادوا إلى الصين.

وقد احتجز والده أيضا لكن مصير أولاده ظل لغزا غامضا.

ثم في كانون الثاني(يناير)، شاهد ابنه البالغ من العمر ٤ سنوات في شريط فيديو على مواقع التواصل الإجتماعي الصينية كان على ما يبدو مسجلا من قِبل مدرس.

ويبدو أن الصبي كان في مدرسة داخلية تديرها الدولة وكان وكان يتحدث الصينية، وهي لغة لا تستخدمها أسرته.

وقال السيد توهتي، البالغ من العمر ٣٠ عاما، إنه كان متحمسا لرؤية الطفل وشعر الإرتياح لأنه كان آمنا،

ولكنه وجد نفسه أسيرا لليأس، قال: ” أكثر ما أخشاه هو أن الحكومة الصينية تعلمه كراهية والديه وثقافة الأويغور”.

وثيقة السياسات التي تبنتها السلطات الصينية ضد مسلمي الأويغور :

لقد سعت بكين لعقود من الزمان إلى قمع مقاومة الأويغور للحكم الصيني في شينجيانغ جزئيا، باستخدام المدارس في المنطقة لتلقين أطفال الأويجور العقائد.

ولكن حتى وقت قريب كانت الحكومة تسمح بتدريس معظم الصفوف بلغة الأويغور، وذلك جزئيا بسبب النقص في المعلمين الناطقين باللغة الصينية.

وبعد موجة من العنف المناوئة للحكومة الصينية،

بما في ذلك أعمال الشغب العرقية في عام ٢٠٠٩ في أورومكي، العاصمة الإقليمية،

والهجمات الإقليمية التي شنها مقاتلوا الأويغور في عام ٢٠١٤،

أمر السيد “شي” الحزب باتخاذ موقف متشدد في شينجيانغ، وفقا للوثائق الداخلية التي تسربت إلى صحيفة نيويورك تايمز في وقت سابق من هذا العام.

وفي كانون الأول/ديسمبر ٢٠١٦، أعلن الطرف أن عمل مكتب التعليم في المنطقة يدخل مرحلة جديدة.

وكان من المقرر أن تصبح المدارس امتدادا للحركة الأمنية في شينجيانغ، مع التأكيد من جديد على اللغة الصينية والوطنية والولاء للحزب.

وفي وثيقة السياسات لعام ٢٠١٧، المنشورة على الموقع الشبكي لوزارة التعليم،

حدد مسؤولون من شينجيانج أولوياتهم الجديدة ورتبوا توسيع المدارس الداخلية في القمة.

ودون تحديد الإسلام بالإسم، وصفت الوثيقة الدين بأنه أثر ضار على الأطفال،

وقالت إن وجود الطلاب في المدرسة من شأنه أن ” يخفف من صدمة الذهاب والإياب بين تعلم العلم في الصف والإستماع إلى الكتاب المقدس في البيت”.

فبحلول أوائل عام ٢٠١٧، ذكرت الوثيقة أن ما يقرب من ٤٠% من كل الأطفال في سن التعليم المتوسط والإبتدائي في شينجيانغ – أو نحو ٨٠٠ ٤٩٧ طالب- كانوا داخليين في المدارس.

وفي ذلك الوقت، كانت الحكومة تكثف جهودها لفتح مدارس داخلية وإضافة مساكن إلى المدارس، وتشير تقارير أحدث إلى أن هذه الدفعة مستمرة.

وتحل الصينية أيضا محل لغة الأويغور كلغة التدريس الرئيسية في شينجيانغ.

فأغلب تلاميذ المدارس الإبتدائية والمتوسطة يدرسون باللغة الصينية.

بعد أن كانت النسبة ٣٨% فقط منذ ٣ أعوام.

كما ذكرت وسائل الإعلام الحكومية أنه تم بناء الآلاف من رياض الأطفال الريفية لتعريض أطفال الأقليات الصينيين في سن مبكرة.

وتزعم الحكومة أن تعليم اللغة الصينية أمر بالغ الأهمية لتحسين الآفاق الإقتصادية لأطفال الأقليات، و يتفق العديد من أهل الأويغور مع هذا الرأ.

لكن نشطاء الأويغور يقولون إن الحملة ككل هي محاولة لمحو ما تبقى من ثقافتهم.

وقال عدد من الأويغور الذين يعيشون في الخارج إن الحكومة وضعت أطفالهم في مدارس داخلية دون موافقتهم.

وقال نياز (٣٣ سنة)، وهو رجل أعمال من الأويغور انتقل إلى اسطنبول عام ٢٠١٦،

إن ابنته البالغة من العمر ٥ سنوات أرسلت إلى واحدة بعد أن احتجز أخوه وزوجة أخي،

الأوصياء على الفتاة، في معسكر اعتقال. وكان يمكن لأقرباء آخرين أن يعتنوا بها ولكن السلطات رفضت السماح لهم بذلك.

لسيد نياز قال أن المدرسة غيرت الفتاة، قال: ” كانت ابنتي في السابق مرحة ومستقيمة، لكن بعد أن ذهبت إلى

المدرسة بدت حزينة جدا في الصور

وتميزت المدرسة الإبتدائية بوجودها في قرية مغبرة قرب مدينة هوتان القديمة على طريق الحرير في جنوب شينجيانغ،

تقع بين حقول شجرة الجوز الجرداء والبيوت الإسمنتية البسيطة. وكانت محاطة بسور من الطوب الطويل فوقه طبقتان من الأسلاك الشائكة.

الكاميرات ركبت في كل زاوية وعند المدخل، وقف حارس يرتدي خوذة سوداء وسترة ولقيت بجانب كاشف معادن.

لم يكن الأمر هكذا من قبل وفي العام الماضي، حول المسؤولون المدرسة في قرية كاسيبي إلى مدرسة داخلية بدوام كامل.

كانغ جيدي، مدرس اللغة الصينية في المدرسة، وصف العملية المسعورة على مدونته العامة على منبر التواصل الإجتماعي الصينية “ويتشات” K

ففي غضون أيام قليلة،تم نقل جميع الطلاب في اليومK وأعيد ترتيب الفصول الدراسية. وأعدت أسرّة الطوابق.

ثم وصل ٢٧٠ طفلا جديدا وغادروا المدرسة مع ٤٣٠ تلميذا، كل منهم في الصف السادس أو أقل.

فأطلق المسؤولون على هؤلاء الطلاب وصف “الطلاب اللطفاء”، في إشارة إلى سخاء الحزب في وضع ترتيبات خاصة وتعليمهم.

وتقول الحكومة إن الأطفال في مدارس شينجيانغ الداخلية يتعلمون مهارات أفضل في النظافة وآداب السلوك فضلا عن مهارات صينية وعلمية ستساعدهم على النجاح في الصين الحديثة.

يقول مسؤول متقاعد يزور مدرسة ابتدائية داخلية في مقاطعة لوب بالقرب من هوتان،

وفقا لتقرير صادر عن وسائل الإعلام في الولاية: “ذابت فجأة ابتسامة القلب الرائعة على وجوه هؤلاء الأولاد المتروكين”

وأضاف” إن الحزب منحهم بيئة خالية من الهموم، يدرسون بسعادة ويصيرون أصحاء أقوياء”.

ومع ذلك، كان السيد كانغ داعما للمدارس بشكل عام.

وقد وصف في مدونته تعليم الأويغور بأنه فرصة” لسقي زهور الوطن الأم”.

ويحظى “الطلاب اللطفاء” باهتمام وموارد أكثر من التلاميذ النهاريين.

فالمدارس الداخلية ملزمة بتقديم المشورة النفسية، على سبيل المثال،

وفي كاسيبي، كان الأطفال يحصلون على مجموعة من اللوازم التي تشمل الكتب المدرسية والملابس ووشاح أحمر خاص بالشباب.

وفي هوتان وحدها تم تخصيص أكثر من مليون دولار في السنوات الثلاث الماضية لشراء معدات المراقبة والأمن للمدارس،

بما في ذلك الخوذ والدروع والعصي المشواكة، وفقا السجلات المشتريات، وتم تركيب نظام للتعرف على الوجوه عند مدخل إحدى المدارس الإبتدائية.

أطفال الأوريغور

ولم يكن الحزب في احتياج إلى مدارس جديدة فحسب، بل أيضا إلى جيش من المعلمين، وإصلاح المناهج التعليمية، والإنضباط السياسي.

وعوقب المدرسون المشتبه في معارضتهم، وأعيدت كتابة الكتب المدرسية لتلخيص المواد التي تعتبر مخربة.

ومؤخرا كتب مكتب التعليم في أورومكي في رسالة مفتوحة عبارة استخدمها ستالين أولا لوصف الكتّاب وغيرهم من العاملين الثقافيين:” المعلمون هم مهندسوا الروح البشرية”.

فقد أطلق الحزب جهودا مكثفة لتعيين معلمين في شينجيانغ من مختلف أنحاء الصين.

قال مسؤولون في مؤتمر صحفي هذا العام، تم إحضار ما يقرب من ٩٠٠٠٠ شخص العام الماضي،

تم اختيارهم جزئيا من أجل مصداقيتها السياسية.

وبلغ هذا التدفق نحو خُمس مدرسي شينجيانغ في العام الماضي، وفقا لبيانات الحكومة.

ائتمنت كليبنور تورسون ٣٦ سنة(وهي إحدى الأويغوريات) أطفالها الخمس لدى أقربائها عندما غادرت شينجيانغ للولادة في اسطنبول ولكنها لم تتمكن من الإتصال بهم لعدة سنوات.

في العام الماضي رأت ابنتها “آيشة”، التي كانت في السادسة من عمرها، في فيديو يوزع على مواقع التواصل الإجتماعي الصينية.

وقد نشرها مستخدم بدا أنه مدرس في مدرسة في هوتان- على بعد أكثر من ٣٠٠ ميل من منزلهم في ” كاشغار”.

وقالت السيدة توروسون، معربة عن قلقها بشأن الطريقة التي تقوم بها السلطات بتربيتهم،

“إن أطفالي صغار جدا، وهم في حاجة إلى والدتهم ووالدهم”، ” أخشى أنهم سيعتقدون أنني العدو وأنهم لن يقبلوني وسيكرهوني”.

الوسوم

مى جمال

أكتب لأني أؤمن بقوة الكلمة. لأن الكلمة هي أول ما يبني الحضارة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق