web analytics
التنمية البشريةالنجاحتحسين الذاتفن التعامل مع الأخرين

كيف تكون مُديرًا ناجحًا : ٢١ طريقة لتصبح من أفضل المدراء

كيف تكون مُديرًا ناجحًا

إذا بدأت عملك الخاص أو كنت مؤسسًا مبتدئًا، أو مديرًا في عملك، أو تم ترقيتك لتدير أشخاصًا آخرين في شركتك، فلابد أن تعلم كيف تكون إداريًا ناجحًا في تعاملك مع موظفيك، و كيف تكون مُديرًا ناجحًا في عملك.

و أن تكون مديرًا مسؤولًا عن العمل بأكمله، تخطط وتقود و توجه و تحدد و تدفع الرواتب وتحفز الموظفين، شعورًا رائعًا بالتأكيد، و الأروع من ذلك أن تكون محبوبًا ناجحًا في علاقاتك بالعاملين من تحتك.

و سواء كنت صاحب عمل في شركتك أو تمت ترقيتك كمدير في مؤسسة معينة ، فمن الجيد أن تتعلم كيف تصبح أفضل مدير، و إذا كان التسويق كما نعرف يساعد في تنمية مبيعات الأعمال التجارية، فإن إدارة الموارد البشرية تساعد في ضمان فعالية العمل و الإنتاج.

فبدون عمال أو موظفين متحمسين و ماهرين يساعدون شركتك في زيادة و كفاءة إنتاجها، قد لا تستمر شركتك في تقدمها و نجاحها، و بالتالي، عليك أن تتعلم كيفية قيادة و إدارة العاملين بشكل ناجح و فعال.

طرق تساعدك في أن تصبح مديرًا ناجحًا:

طرق تساعدك في أن تصبح مديرًا ناجحًا

١- كن وفيًا بوعودك

يجب أن تكون العلاقة بينك و بين موظفيك قائمة على الثقة و المصداقية، و أن تقوم بتنفيذ وعودك إذا كنت حقًا تريد منهم أن يثقوا بك.

  • فإذا وعدتهم بحوافز أوف بوعدك.
  • و إن وعدتهم برحلة عمل أوف بوعدك.
  • و إن وعدتهم بإجازات أوف بوعدك لهم و لا تكسر ثقتهم بك.

٢- كن شفافًا

لا تُخفي مشاكل الشركة عن موظفيك، أعطهم الثقة إن كانوا حقًا يستحقون ذلك.

و ايضًا تشارك معهم المشكلات التنظيمية والإدارية و اطلب مساعدتهم إذا لزم الأمر، فهم جزء من الشركة في جميع الأحوال.

سؤال موظفيك عما يمكنهم المساعدة في فعله يعني لهم مدى ثقتك بهم، و هذا السلوك يعزز قيمتهم و يُحفزهم على العمل بجدية أكبر.

٣- قضاء أوقات ممتعة معهم

في أي علاقة بشرية، يعتبر قضاء الوقت الممتع ضروريًا للحفاظ على صحة العلاقة.

قم بتنمية العلاقة بينك وبين العمال و الموظفين من خلال قضاء وقت ممتع و مسلي معهم.

مثل أن تتناول معهم الغداء أو العشاء، أو الخروج معهم في نزهة أو ممارسة أي نشاط خارجي، كل هذا يقوي الروابط بين مدير العمل و موظفيه.

٤- كيف تكون مُديرًا ناجحًا : احترامهم

إن موظفيك أو عمالك ليسوا مجرد عمال، بل إنهم أهم مورد بشري لشركتك، و بدونهم سيكون عملك أقل أو حتى لن يكون هناك أي إنتاج.

و بدون الإنتاج، لن يكون هناك إيرادات أو أرباح، و من هذا المنطلق قم بمعاملتهم باحترام و تقدير و حافظ على كرامتهم و افتخر بهم و أعطهم كامل قيمتهم.

اقرأ ايضًا: تحسين الأداء في العمل : إليك أهم 8 خطوات تساعدك

٥- كيف تكون مُديرًا ناجحًا : كن قدوة

القائد الجيد هو الذي يفعل ما يأمر به موظفيه و ما يريدهم أن يتحلوا به، فهو قدوة لهم.

فإذا كنت تريد أن تتعرف كيف تصبح مديرًا ناجحًا ، فلابد أن تكون قدوة حسنة لموظفيك.

  • أنجز مهامك وأطلعهم على كيفية إنجاز مهامهم.
  • فإذا كنت تريد منهم أن يحققوا أهدافهم، حقق أنت أولًا أهدافك الخاصة.
  • إذا كنت ترغب في أن يقوموا دائمًا بتنظيم و ترتيب مكاتبهم و غرفهم، كن قدوة وقم دائمًا بتنظيم وترتيب مكتبك.
  • إذا كنت تريد منهم الإلتزام بمواعبد العمل و الاجتماعات، كن أنت أيضا ملتزمًا بمواعيدك في كل شئ.

٦- كيف تكون مُديرًا ناجحًا : كن مستمعًا جيدًا

من المعروف أن المدراء متحدثين جيدين، و لكن نادرًا ما يكونوا مستمعين جيدين.

كن مديرًا استثنائيًا من خلال منح موظفيك امتياز التحدث و الاستماع إليهم.

سيؤدي ذلك إلى تعزيز مهاراتهم في التواصل و تحسين ثقتهم بأنفسهم.

و سيحسن ذلك أيضًا معرفتك و وعيك و فهمك لموظفيك، مما يساعدك في صياغة قرارات إدارية أفضل في مؤسستك.

٧- كيف تكون مُديرًا ناجحًا : قدر موظفيك

لا تنتزع منهم السلطات و المهام الموكلة لهم بل أعطهم الاعتمادات المستحقة لهم.

امنح العاملين لديك مكافأة يستحقونها لكل عمل جيد يقومون به.

حتى و إن كانوا يتقاضون رواتب مقابل وقتهم و عملهم، إلا أن هناك أشياء لديهم لا تقدر بثمن و لا يمكنك تعويضها بالمال، مثل ثقتهم وحبهم لك و اجتهادهم و ولائهم للعمل.

٨- كيف تكون مُديرًا ناجحًا : كن مسؤولاً

تحمل مسؤلياتك بصفتك مديرًا أو رئيسًا لشركتك أو لمكتبك، يجب أن تدرك أنك تتحمل المسؤولية الأكبر.

يمكنك تحميل الموظفبن المسؤولية عن الأخطاء التي يرتكبونها، و لكن يجب ألا تنسى تحمل نصيبك من الخطأ أو المسؤولية فأنت المسئول الأول عن متابعتهم و توجيههم.

٩- شجعهم على الموازنة بين العمل والحياة

لا تضغط موظفيك و ترهقهم بالأعباء، و لا تضغط عليهم في اللوم و العتاب و التوبيخ.

و اعلم أن حياتهم لا تدور حول شركتك فقط، بل لديهم أيضًا عائلات يجب عليهم قضاء وقت ممتع معهم.

اقرأ ايضًا: العمل بدون خبرة: كيف تحصل على عمل بدون خبرة ؟

١٠- شجعهم على تنشيط صحتهم الجسدية

  • دعهم يأخذون فترات استراحة للاسترخاء و تخفيف أعباء العمل.
  • دعهم يستمتعون بتناول الغداء و الاستراحة و تبادل الأحاديث في مقهى العمل.
  • شجعهم على القيام بأنشطة رياضية و لياقة بدنية خفيفة، لأن تنشيط الجسم و العقل و اتباع نمط حياة صحي لا يفيد موظفيك وحدهم، بل يعود بالنفع أيضًا على إنتاجية شركتك.

١١-كن كريمًا

إذا رغبت في أن يقدم موظفيك أفضل ما لديهم أو يعملون بأكثر مما يتقاضون، كن سخياً معهم في كل شيء.

فالكرم يولد الكرم، لذا لا تكن بخيلًا أبدًا، و لا تقلل من رواتب موظفيك، بل ادفع لهم أكثر مما يستحقون، خاصة إذا كان عملك مربحًا بالفعل.

امنحهم المكافآت و الهدايا حتى يقدموا لك المزيد من الوقت و الاهتمام بعملك و شركتك.

١٢- كن حازمًا و شجعهم على الانضباط

اللطف الزائد مع الموظفين غير مطلوب لأنه يولد موظفين مستهترين و غير منضبطين، و بدون الانضباط، لن يحدث تقدم.

لذا يجب عليك وضع القواعد والسياسات في شركتك، و تنفيذها بدقة.

لا تتردد في إصدار العقوبات لموظفيك المقصرين و المتهاونين إذا كانوا يستحقون ذلك.

تذكر أن القائد العظيم لا يمتلك قلبًا ناعمًا فحسب، بل يمتلك أيضًا أيادي قاسية إذا تطلب الأمر.

١٣- اكسر الروتين و أعطهم تحديات

لا تدع موظفيك يشعرون بالملل من المهام الروتينية اليومية.

بدلًا من ذلك، علمهم التحديات و قبول مهام و أعمال جديدة تزيد من مهاراتهم و خبراتهم و تمنحهم تحديات جديدة غير مملة.

كل هذا سيساعدهم على تحقيق النضج المهني و الشخصي، فقط أعطهم مهام صعبة و كن واثقًا بهم.

١٤- شارك رؤيتك

لإلهام و تحفيز موظفيك، أعطهم توجيهاتك، و أظهر لهم وجهات نظرك و رؤيتك و تطلعاتك في العمل.

اجعلهم يشعرون أنهم جزء من أهداف و أحلام شركتك.

اقرأ ايضًا: عوامل النجاح في العمل و كيف تترقي فى عملك

١٥- كن واقعيًا

المدير الحكيم و الواقعي لا يخوض تجارب لا يستطيع النجاح فيها، فلا ينبغي أن تضع أهدافًا و أحلامًا غير واقعية.

إذا كنت تقدم خدمات لأي عملاء، فلا تقدم خدمات و وعود لا تستطيع القوى العاملة لدى شركتك الوفاء بها، لأن هذا سيضع موظفيك و عملك في مأزق و موقف حرج.

كن واقعيًا دائمًا وفق مقدراتك البشرية و المادية.

١٦- انشر مشاعرك الجميلة

يمكن لابتسامة بسيطة أو تحية إيجابية أن تضيء يوم موظفيك و تحفزهم للعمل بجدية أكثر.

و بالطبع يمكنك القيام بذلك فقط إذا كان باستطاعتك إتقان فن الحفاظ على هيبتك و هدوءك في أي موقف من المواقف.

١٧- شجعهم على اكتشاف الذات

  • اشترِ كتب تنمية بشرية أو كتب المساعدة الذاتية لموظفيك.
  • دعهم يحضرون ندوات القيادة و التحفيز و تطوير الذات.
  • زودهم بإجازات مدفوعة الأجر للسفر و اكتشاف ذواتهم و تنمية و تحسين مهاراتهم.

١٨- شجعهم على الاستقلالية

درب موظفيك على كيفية اتخاذ القرارات بأنفسهم.

علمهم كيف تكون لديهم روح المبادرة.

ليس الغرض من ذلك أن يستمتعوا باستقلاليتهم فحسب، بل سيساعدك هذا أيضًا في تفويض مهام “صناعة القرار” لهم، و من ثم توفير الوقت لك في التركيز على مهام و مسئوليات أخرى في مؤسستك.

١٩- أظهر اهتمامك بشئونهم

  • اهتم بمشاكلهم و أحوالهم و اجعل مكان عملك مريحًا و آمنًا لهم.
  • عندما يمرضون، قم بزيارتهم.
  • عندما يكون لديهم مشاكل عائلية أو شخصية، اسأل عما إذا كان بإمكانك مساعدتهم.
  • المدير الناجح المحبوب يكون ودودًا و رقيق القلب عندما يتطلب الأمر.

٢٠- كيف تكون مُديرًا ناجحًا : درب و طور من نفسك

التعلم و التدريب ليس للموظفين فقط، و لكنه أيضًا للرؤساء و المديرين.

لا تتوقف عن تعلم مهارات إدارية و قيادية جديدة.

اقرأ المزيد من الكتب أو انضم إلى الدورات التي تساعدك على تحسين مهاراتك القيادية و الإدارية بشكل أقوى.

٢١- كيف تكون مُديرًا ناجحًا : وظف أفضل الموظفين

لكي تكون مديرًا ناجحًا، يجب ألا تكون جيدًا في التخطيط و التنظيم و التوجيه فحسب، بل يجب أن تكون جيدًا أيضًا في اختيار الموظفين.

المدير الناجح يعلم كيفية اختيار و توظيف أفضل الموظفين لشركته.

لذلك، لا توظف أي شخص من أجل ملئ الوظائف الشاغرة في شركتك فقط، و لكن قم بتعيين الأشخاص الأكفاء القادرين على تطوير شركتك و فريقك بأكمله.

و أخيرًا… كي تكون مديرًا ناجحًا تحتاج إلى الكثير من الصبر و الاجتهاد و التحكم في النفس و الحكمة والرحمة.

كما تحتاج إلى التعلم و التدريب و التجريب المستمر.

قد تواجه الكثير من الفشل لأن الواقع يقول أن التعامل مع الناس أمرًا ليس سهلًا، و لكن، طالما أنك مخلصًا للقيادة و بإمكانك إدارة نفسك أولاً، فستكون لديك فرصة أفضل لتكون مديرًا ناجحًا.

و تذكر جيدًا أنك لن تتمكن من إدارة الآخرين إذا كنت لا تتمكن من إدارة نفسك.

المصادر

https://inspiringtips.com/ways-to-be-a-better-boss/

اقرأ ايضًا: المهارات الأساسية للنجاح : إليك 20 مهارة للنجاح فى العمل و الحياة

الوسوم

شيماء سعد

أحب الصالحين ولسُت منهم لعلي أن أنال بهم شفاعة ### وأكره من تجارته المعاصي وإن كنا سواءاً في البضاعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق