web analytics
علم النفسمقالات عامة

كيف تخرج من العلاقات؟

الخروج من العلاقات ليس أمراً سهلاً كما يبدو للبعض، ولكنه يحتاج للكثير من التفكير والقوة والثبات والصبر وله خطوات كثيرة سوف نتحدث عنها هنا بإيجاز وسنحاول التركيز على الخطوة الأهم، وهى كيف نتوقف عن التفكير فى هذا الشخص الأمر يحتاج لكثير من الحيّل والصبر والوقت، والكثيرين يظلون عالقين فى هذة المرحلة كثيراً ويتعثر عليهم المضى قدماً فى حياتهم. معاً سنستعرض عدة خطوات للخروج من العلاقات.

كيفية الخروج من العلاقات

كن ثابتاً ولا تغير قرارك

الكثير من العلاقات يكون إنهائها ضرورة ربما لإختلاف طباع الطرفين أو إستغلال أحد الأطراف للطرف الآخر أو حتى لتغير مشاعر أحد الأطراف والأسباب كثيرة ولسنا بمعرض سردها هنا، ولكن مهما كانت الأسباب فلا تتوقع أن إنهاء العلاقات أمر سهل أو غير مؤلم، فلا شك أنه يتكلف الكثير من الألم ولا يجعلك هذا تضعف وتستمر فى علاقة مؤذية خوفاً من عدم القدرة على إحتمال الألم، لذلك عندما تأخذ قرارك فكن ثابتاً ولا تعود مرة أخرى لنقطة البداية.

قم بغلق جميع الأبواب

بعد إتخاذ القرار يجب عليك غلق جميع الأبواب بينك وبين الطرف الآخر على الأقل فى بداية الإنفصال، حتى لا تجد نفسك فريسة سهلة لكل كلمة و تفصيلة تصدر منه، وحتى تستطيع الثبات على قرارك، لذلك لا تحاول إقناع نفسك أن الأمور يجب أن تصبح عادية وأنه لا ضرر من التعامل فى السياق الطبيعى، صدقنى هذة أكبر خُدعة يمكن أن تقع فيها، وبالطبع بعض الحالات يصعب معها تطبيق قاعدة غلق الأبواب لأن الرابط يكون قوى كأن يكونوا زملاء عمل مثلا أو جيران وفى هذة الحالة سنحاول أن يكون التعامل فى أضيق الحدود.

إملأ يومك بالعمل والأنشطة المختلفة

من أهم قواعد الخروج من العلاقات حتى لا تطحن رأسك فى التفكير فى هذا الشخص أن تملأ ساعات يومك ولا تدع نفسك للفراغ، بعد ساعات العمل يمكنك الذهاب للنادى الصحى أو قراءة كتاب أو حتى الخروج للسينما أو فى جولة مع أصدقائك، وتذكر دائماً أن ما تقوم به خلال يوم هو ما سوف يُشكل أحلامك فى المساء، ولذلك كلما أكثرت من العمل والأنشطة المختلفة كلما زودت رأسك بالمادة الخام لأحلام مختلفة وبعيدة عن الطرف الآخر.

إقرأ كتاب قبل النوم

من أصعب الفترات التى قد تمر عليك خلال اليوم هى فترة ما قبل النوم و خطوعك للعمل طوال اليوم سوف يجعلها قصيرة ولكن لتمضية هذة الفترة بعيداً عن الأفكار التى قد تُضعفك، والتى بالطبع نريد الفرار منها وبقوة يجب الإنشغال بعمل ما، ولا يوجد هنا أفضل من قراءة كتاب، فهو يأخذك بعيداً و يشغلك بحكايته عن حكايتك أنت ولكن حاول إختيار عنوان قادر على جذبك بشدة حتى تستطيع الإستمرار ولا تشعر بالملل، أيضاً سيساعدك الكتاب فى الإستغراق فى النوم إن كنت تعانى من الأرق، ولا تحاول استبدال الكتاب بالهاتف لأن الضوء الأزرق المنبعث منه يحفز ذهنك و يبقيه مستيقظاً.

إستعن بالتأمل و الموسيقى

إذا كان يصعُب عليك النوم بعد كل هذا فلا مانع من ممارسة بعض التأمل وتركيز أفكارك على أشياء إيجابية، وهذا بالطبع إذا كنت ممن يجيدون هذة الطريقة للإسترخاء والبعد عن التوتر والقلق، أو يمكنك أيضاً الإستماع لبعض الموسيقى بصوت عالٍ إلى حد ما لتساعد نفسك على الإسترخاء والنوم الهادئ.

فكر بشخص آخر عزيز عليك

من أكثر الطرق التى تساعد فى إبعاد تفكيرنا عن شخص ما هو التفكير فى شخص آخر عزيز عليك، قد يكون صديق عزيز أو أحد أقاربك ولكنك ترتاح إليه وحاول التفكير فى الجوانب الإيجابية فيه، أو تذكر مواقف لطيفة تجمعكم أو ما شابه ذلك، فهذة من أكثر الطرق الفعالة التى تساعد على توقف التفكير فى شخص ما.

سامح الطرف الآخر من قلبك

وإن كنت أعلم أن هذة الخطوة الأصعب على الإطلاق، خاصة إذا كان هذا الشخص تسبب فى أذى كبير بالنسبة لك، ولكن المغفرة هنا لصالحك أنت، قد يكون كل الألم الذى تشعر به وما تراه فى أحلامك كل هذا بسبب الشعور بالظلم وهو ما يتسبب فى إستمرار المعاناة ولكن إذا حاولت تخطى الأمر و العفو عن هذا الشخص فقط لتشعر أنت بالراحة قد ينتهى ألمك، وربما يحتاج منك هذا طلب المساعدة من طبيب وبعض الوقت وقدر آخر من الألم ولكن فى النهاية ستشعر بالراحة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق