web analytics
التنمية البشريةالسعادةالنجاحتحسين الذاتعلم النفسفن التعامل مع الأخرينمهارات العرض

كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية – ستيفن كوفي

ملخص كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية – ستيفن ار كوفي

كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية - ستيفن كوفي
كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية – ستيفن كوفي

“كلنا نريد النجاح”، و من طرق النجاح تحديد العادات التي يمكن أن تساعدنا في رحلتنا” :

  1. العادة الأولى: كن مبادراً.
  2. العادة الثانية: ابدأ و الغاية في ذهنك.
  3. العادة الثالثة: ابدأ بالأهم قبل المهم.
  4. العادة الرابعة: فكر بطريقة مكسب لمكسب.
  5. العادة الخامسة: افهم أولاً، قبل أن تسعى ليفهمك الآخرون.
  6. العادة السادسة: التكاتف (التعاون الخلّاق).
  7. العادة السابعة: اشحذ المنشار (قبل أن تقطع شجرة اشحذ المنشار).

يعتقد كوفي أن الطريقة التي نرى بها العالم تعتمد بالكامل على تصوراتنا الخاصة، و من أجل تغيير موقف معين، يجب علينا تغيير أنفسنا، و من أجل تغيير أنفسنا، يجب أن نكون قادرين على تغيير تصوراتنا.
في هذه الأيام، يبحث الناس عن إصلاحات سريعة، يرون شخصًا ناجحًا أو فريقًا أو منظمة و يسألون، “كيف تفعل ذلك؟ علمني تقنياتك!” لكن هذه “الاختصارات” التي نبحث عنها، على أمل توفير الوقت و الجهد و الاستمرار في تحقيق النتيجة المرجوة، هي ببساطة أدوات مساعدة ستؤدي إلى حلول قصيرة المدى. لا يعالجون الحالة الأساسية.
ستيفن كوفي: “الطريقة التي نرى بها المشكلة هي المشكلة”.
يجب أن نسمح لأنفسنا بالخضوع لتحولات نموذجية – لتغيير أنفسنا بشكل أساسي و ليس فقط تغيير مواقفنا و سلوكياتنا على المستوى السطحي، وذلك من أجل تحقيق التغيير الحقيقي.

ما هي العادات التي يتمتع بها الأشخاص الأكثر فعالية ؟

  • تركز العادات 1 و 2 و 3 على إتقان الذات و الانتقال من الاعتماد إلى الاستقلال.
  • تركز العادات 4 و 5 و 6 على تطوير العمل الجماعي و التعاون و مهارات الاتصال.
  • العادة 7 تركز على النمو و التحسين المستمر و تجسد جميع العادات الأخرى.

1- كن مبادراً

كن مبادراً
كن مبادراً تعد العادة الأولي في الكتاب

العادة الأولي في كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية هي كن مبادرًُا

نحن المسؤولون نختار الطريقة التي نعيش بها حياتنا، و استخدم هذا الوعي الذاتي لتكون مبادراً و تحمل مسؤولية اختياراتك.

العادة الأولى التي يناقشها كوفي هي أن تكون مبادراً، و ما يميزنا كبشر عن جميع الحيوانات الأخرى هو قدرتنا المتأصلة على فحص شخصيتنا، و تحديد كيفية رؤية أنفسنا و أوضاعنا، و التحكم في فعاليتنا.

ببساطة، لكي تكون فعالاً في المجتمع لا تجلس و تدين المجتمع و الظروف و المشكلات، يجب أن تكون مبادراً و تبدأ في التغيير في الحال.

يتخذ الأشخاص أحياناً موقفًا سلبيًا – فهم يعتقدون أن العالم يحدث لهم. يقولون أشياء مثل:

  • “لا يوجد شيء يمكنني القيام به.”
  • “هذا ما أنا عليه”.

يعتقدون أن المشكلة “موجودة” – و لكن هذا الفكر هو المشكلة، حيث يصبح رد الفعل تكاسل و يأس.،

و يشعر الأشخاص بأنهم يقعون ضحية لما هو ليس في يديهم تغييره و أن الأمر يخرج عن سيطرتهم.

و لكن الأشخاص المبادرين يدركون أنهم يتحملون المسؤولية – أو “القدرة على الاستجابة”، و التي يعرفها كوفي بأنها القدرة على اختيار كيفية استجابتك لمحفز أو موقف معين.

لكي نكون مبادرين، يجب أن نركز على دائرة التأثير – وبعبارة أخرى، يجب أن نعمل على الأشياء التي يمكننا القيام بشيء حيالها.

من ناحية أخرى، يركز بعض الأشخاص على الأشياء التي تقع في دائرة قلقهم و لكن ليس في دائرة التأثير الخاصة بهم.

مما يؤدي إلى إلقاء اللوم على العوامل الخارجية، و انبعاث الطاقة السلبية، و التسبب في تقلص دائرة التأثير.

تحدَّ نفسك لاختبار مبدأ المبادرة

تحدَّ نفسك لاختبار مبدأ المبادرة لمدة 30 يوم بالقيام بما يلي:

1. ابدأ في استبدال لغة رد الفعل بلغة المبادرة.
رد الفعل = “إن ذلك يجعلني غاضبًا جدًا.”
المبادرة = “أتحكم في مشاعري.”
2. ركز على دائرة تأثيرك لمدة 30 يوم، اقطع على نفسك عهد و حافظ عليه، كن مرشداً لا مصدراً للأحكام، كن قدوة لا ناقد، و كن جزءاً من الحل لا من المشكلة، و إذا ضبطت نفسك تقول “هذه مشكلة” توقف على الفور، لأن هذا النوع من التفكير هو عين المشكلة، و العلم بأنك مسئول و قادر على تحمل المسئولية هو أساس تحقيق الفعالية.

اقرأ ايضًا: رواية السوسي عن أبي عمرو البصري

2- كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية : ابدأ و الغاية في ذهنك

كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية : ابدأ و الغاية في ذهنك
العادة الثانية : ابدأ و الغاية في ذهنك

العادة الثانية في كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية هي ابدأ و الغاية في ذهنك

ابدأ بمقصد واضح في الاعتبار و أمامك الهدف و الغاية، و يقول كوفي أنه يمكننا استخدام خيالنا لتطوير رؤية ما نريد أن نصبح عليه.

يجد معظمنا أنه من السهل أن نشغل أنفسنا، و نحن نعمل بجد لتحقيق الانتصارات و الترقيات، و زيادة الدخل.

لكننا لا نتوقف في كثير من الأحيان لتقييم المعنى الكامن وراء هذا الانشغال، و وراء هذه الانتصارات – لا نسأل أنفسنا عما إذا كانت هذه الأشياء التي نركز عليها بشدة هي ما يهمنا حقًا.

تقترح العادة الثانية أنه في كل ما نقوم به، يجب أن نبدأ و الغاية في الاعتبار، فابدأ بمقصد واضح.

و بهذه الطريقة، يمكننا التأكد من أن الخطوات التي نتخذها في الاتجاه الصحيح.

يجب أن نسعى جاهدين لنكون مركزين على المبدأ، و يجب أن نحدد المبادئ الخالدة التي لا تتغير في حياتنا و التي يجب أن نعيش بها حياتنا، فنحن نضيّع الكثير من الوقت في القيام بأشياء ليست مهمة، أو في العمل في مكان لا نعرف قيمتنا بداخله و لماذا نعمل هذا العمل !

هذا يعني أننا ليس لنا هوية و لا غاية فيما نعمل !

من أجل تركيز وقتنا فيما يضيف قيمة لحياتنا، علينا أن نتعلم كيف نقول “لا” لما ليس له داعٍ أو هو مجرد ضياع للوقت.

و من المهم أن نتعلم فن “التفويض” بأن أفوض بعض الأعمال التي ليست ملحة لشخص آخر.

“فكر بفعالية مع الناس و كفاءة مع الأشياء.” – ستيفن كوفي

تحدَّ نفسك لاختبار مبدأ “ابدأ و الغاية في ذهنك”

تحدَّ نفسك لاختبار مبدأ “ابدأ و الغاية في ذهنك” عن طريق القيام بما يلي:


1. تخيل بالتفاصيل جنازتك الخاصة، و من هناك ؟ و ماذا يقولون عنك ؟ و كيف عشت حياتك ؟ و عن العلاقات التي كانت لديك ؟ و ماذا تريد منهم أن يقولوا ؟
فكر في كيفية تغير أولوياتك إذا كان لديك 30 يومًا فقط للعيش، ابدأ العيش بهذه الأولويات.
2. تقسيم الأدوار المختلفة في حياتك – سواء كانت مهنية أو شخصية أو مجتمعية – و أدرج من ثلاثة إلى خمسة أهداف تريد تحقيقها لكل منها.
3. حدد ما يخيفك، و اكتب أسوأ سيناريو لخوفك الأكبر، ثم تصور كيف ستتعامل مع هذا الموقف، و اكتب بالضبط كيف ستتعامل معها.

3- كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية : ابدأ بالأهم قبل المهم

كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية : ابدأ بالأهم قبل المهم
العادة الثالثة : ابدأ بالأهم قبل المهم

العادة الثالثة في كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية هي ابدأ بالأهم قبل المهم

من أجل إدارة أنفسنا بشكل فعال، يجب أن يكون لدينا الانضباط لتحديد أولويات أفعالنا اليومية بناءً على ما هو أكثر أهمية، و ليس ما هو أكثر إلحاحًا.

في العادة الثانية، ناقشنا أهمية تحديد قيمنا و فهم ما ننوي تحقيقه، و تدور العادة الثالثة حول السعي وراء هذه الأهداف، و تنفيذ أولوياتنا على أساس يومي، لحظة بلحظة.

اقرأ ايضًا: رواية كحل و حبهان : منظور آخر لكتابات عمر طاهر

4- كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية : فكر بطريقة مكسب لمكسب

كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية : فكر بطريقة مكسب لمكسب
العادة الرابعة : فكر بطريقة مكسب لمكسب

العادة الرابعة في كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية هي فكر بطريقة مكسب لمكسب

من أجل إقامة علاقات فعالة مترابطة، يجب أن نلتزم بإنشاء مواقف مربحة للجانبين و مرضية لكل طرف.

يوضح كوفي أن هناك ستة نماذج للتفاعل بين الناس:

  1. فوز – فوز: كلا الجانبين يفوز، الاتفاقات أو الحلول مفيدة للطرفين و مرضية لكلا الطرفين.
  2. فوز- خسارة: “إذا فزت أنا، أنت ستخسر”، و يميل هؤلاء الأشخاص إلى استخدام المكانة و السلطة و الصلاحيات للفوز بما يريدون بغض النظر عن خسارة الآخرين.
  3. خسارة – فوز: ” انا خسرت، أنت تربح”، هؤلاء الأشخاص يفقدون مكسبهم في سبيل إرضاء و استرضاء الآخرين، و يستمد قوته من الشعبية أو القبول.
  4. خسارة – خسارة: كلا الجانبين يخسر، عندما يجتمع شخصان يفوزان – أي عندما يتفاعل شخصان، عازمان، عنيدان، يتعاملان بأنانية – ستكون النتيجة “خسارة – خسارة”.
  5. فوز: الأشخاص الذين لديهم عقلية الفوز لا يريدون بالضرورة أن يخسر شخص آخر، و ما يهم هو أنهم يحصلون على ما يريدون.
  6. فوز- فوز أو لا صفقة: إذا لم تتمكن من التوصل إلى اتفاق مفيد للطرفين، فلا توجد صفقة.

الخيار الأفضل هو نموذج  ” فوز – فوز”.
مع “فوز- خسارة” أو ” خسارة – فوز”، يبدو أن شخصًا واحدًا يحصل على ما يريد، و ستؤثر النتائج سلبًا على العلاقة بين هذين الشخصين في المستقبل.
يعد خيار “فوز- فوز أو لا صفقة ” مهمًا لاستخدامه كنسخة احتياطية، فهذا يحررنا من الحاجة إلى التلاعب بالناس و دفعهم للخسارة.

“من أجل الفوز، ليس عليك فقط أن تكون لطيفًا، بل يجب أن تكون شجاعًا.” – ستيفن كوفي

عامل مهم آخر في حل مواقف الفوز هو الحفاظ على عقلية الوفرة، أي الاعتقاد بأن هناك الكثير للجميع، فليس من الضروري نجاح شخص معناه فشل الآخر !!

5- افهم أولاً، قبل أن تسعى ليفهمك الآخرون

افهم أولاً، قبل أن تسعى ليفهمك الآخرون
العادة الخامسة : افهم أولاً، قبل أن تسعى ليفهمك الآخرون

العادة الخامسة في كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية هي افهم أولاً، قبل أن تسعى ليفهمك الآخرون

قبل أن نتمكن من تقديم المشورة أو اقتراح الحلول أو التفاعل بشكل فعال مع شخص آخر بأي شكل من الأشكال، يجب أن نسعى إلى فهمهم بعمق من خلال الاستماع المتعاطف.

لنفترض أنك تذهب إلى طبيب عيون و أخبره أنك تواجه صعوبة في الرؤية بوضوح، و هو يخلع نظارته و يسلمها إليك و يقول: “جرب هذه – لقد كانت تعمل منذ سنوات !” هل تضعها ؟، و ما هي فرص عودتك إلى هذا الطبيب مجدداً ؟

لسوء الحظ، نفعل نفس الشيء في تفاعلاتنا اليومية مع الآخرين، نحن نقرر الحل قبل تشخيص المشكلة، و نحن لا نسعى لفهم المشكلة بعمق أولاً.


يجب أن نسعى أولًا لأن نفهم، ثم أن يفهمنا الآخرون، من أجل السعي إلى الفهم، و يجب أن نتعلم الاستماع.

نحن عادةً ما نسعى أولاً أن يتم فهمنا، و يستمع معظم الناس بقصد الرد، و ليس الفهم دائماً، إما أنهم يتحدثون أو يستعدون للتحدث.

يشير كوفي، يقدر خبراء الاتصال أن:

  • 10٪ من اتصالاتنا ممثلة بكلماتنا.
  • 30٪ تمثلها أصواتنا.
  • 60٪ ممثلة بلغة أجسامنا.

أن الاستماع المتعاطف نرى منه نتائج مثيرة في تحسين التواصل، و يستغرق الأمر وقتًا لتعلم هذا و المداومة عليه.

و لكن النتائج تستحق بذل الجهد و إما العيش مع مشاكل غير معلومة و غير محلولة.

فيما يلي طريقة تجعلك تعتاد السعي أولاً لأن تفهم:


1. في المرة القادمة التي تشاهد فيها شخصين يتحدثان، قم بتغطية أذنيك و شاهد، ما هي العواطف التي توصلت إليها و التي قد لا تعبر عنها الكلمات وحدها ؟ و هل كان شخص أكثر اهتمامًا بالمحادثة من الآخر؟ و اكتب ما لاحظته.
2. قارن ما لاحظته بالواقع و قيّم مدى فهمك للآخر.

اقرأ ايضًا: كتب الثقافة المالية : أفضل ١٤ كتاب لتصبح من الأغنياء

6- التكاتف (التعاون الخلّاق)

التكاتف (التعاون الخلّاق)
العاد السادسة : التكاتف (التعاون الخلّاق)

العادة السادسة في كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية هي التكاتف (التعاون الخلّاق)

إن الجمع بين جميع العادات الأخرى يجهزنا للعادة السادسة، و هي عادة التكاتف.


على سبيل المثال، إذا كنت تزرع نباتين متقاربين من بعضهما البعض، فسوف تختلط جذورهما و تحسن جودة التربة، بحيث ينمو كلا النباتين بشكل أفضل من نموهما بمفردهما.


إذن، كيف يمكننا إدخال التكاتف إلى موقف أو بيئة معينة ؟

ابدأ بالعادات 4 و 5 – يجب أن تفكر في الفوز و أن تسعى أولاً للفهم.


بمجرد وضع هذه في الاعتبار، يمكنك تجميع رغباتك مع الرغبات الخاصة بالشخص أو المجموعة الأخرى.

ثم تكون في جهة واحدة انت و المجموعة ضد المشكلة، تنظرون إلى المشكلة كوحدة واحدة، و تفهمون جميع الاحتياجات، و تعملون على إنشاء حلول.


ما ننتهي به ليس صفقة، بل تحول إلى وحدة واحدة، و يحصل الطرفان على ما يريدان.


الجوهر الحقيقي للتكاتف هو تقييم الاختلافات – الاختلافات العقلية و العاطفية و النفسية بين الناس، و تقبل الاختلاف و فهم كل واحد الآخر و الاستفادة من الإختلاف سيجني نتائج مربحة للجميع.


يتيح لك التكاتف:

  • تقدير الاختلافات في الأشخاص الآخرين كوسيلة لتوسيع وجهة نظرك.
  • تجنب الطاقة السلبية و البحث عن الخير في الآخرين.
  • الاعتماد المتبادل يعزز الثقة بين الجميع.
  • تحفيز الإبداع و إيجاد حل يكون أفضل للجميع من خلال البحث عن بدائل مختلفة.

تحدي نفسك باختبار مبدأ التكاتف

تحدَّ نفسك لاختبار مبدأ “التكاتف” عن طريق القيام بما يلي:


1. ضع قائمة بالأشخاص الذين يزعجونك. الآن اختر شخص واحد فقط. كيف تختلف وجهات نظره عنك؟ ضع نفسك مكانه لمدة دقيقة واحدة. فكر و تظاهر بما تشعر به. هل يساعدك هذا على فهمه بشكل أفضل؟
الآن في المرة القادمة التي تكون فيها في خلاف مع هذا الشخص، حاول فهم مخاوفه و لماذا يختلف معك. كلما فهمته بشكل أفضل، كان من السهل تغيير رأيه – أو تغيير رأيك.
2. قم بعمل قائمة بالأشخاص الذين تتعامل معهم بشكل جيد. الآن اختر شخص واحد فقط. كيف تتفق وجهات نظركم؟ الآن اكتب موقفًا حيث كان لديك عمل جماعي و تكاتف و تعاون ممتازين. لماذا ا؟ ما الشروط التي تم استيفاؤها للوصول إلى مثل هذا التفاعل؟

7- اشحذ المنشار (قبل أن تقطع شجرة اشحذ المنشار)

اشحذ المنشار (قبل أن تقطع شجرة اشحذ المنشار)
العادة السابعة :

العادة السابعة في كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية هي اشحذ المنشار (قبل أن تقطع شجرة اشحذ المنشار)

لكي نكون فعّالين، يجب أن نكرس الوقت لتجديد أنفسنا جسديا و روحيا و عقليا و اجتماعيا، و يسمح لنا التجديد المستمر بزيادة قدرتنا على ممارسة كل عادة بشكل فعّال.

إذا كان معك منشاراَ تريد أن تقطع به شجرة، فليس من الذكاء أن تبدأ في العمل فوراً دون أن تشحذ (تسن) المنشار،

فإذا قمت بالعمل و أدواتك غير مجهزة فهذا سيضيع الكثير من الوقت و المجهود.


كذلك “نفسك” إن لم تجدد نشاطها فإنها ستهلك مع الوقت و تنتهي صلاحيتها.

عادة ما تركز العادة السابعة على التجديد، و إنه يحيط بجميع العادات الأخرى، و يجعل كل واحد ممكنًا من خلال تحسين و الحفاظ على أعظم شيء تمتلكه و نفسك.

أبعاد الطبيعة

هناك أربعة أبعاد لطبيعتنا، و يجب ممارسة كل منها بانتظام و بطرق متوازنة:

1- البعد الجسدي: الهدف من التحسين الجسدي المستمر هو الحفاظ على جسدنا بطريقة تعزز قدرتنا على العمل و التكيف و الاستمتاع.

لتجديد أنفسنا جسديًا، يجب علينا:

  •  كل جيدًا.
  • احصل على قسط كاف من الراحة و الاسترخاء.
  • ممارسة الرياضة بانتظام لبناء القدرة على التحمل و المرونة و القوة.

2- البعد الروحي: الهدف من تجديد الذات الروحية هو توفير القيادة لحياتنا و تعزيز التزامنا بنظام القيم لدينا.

لتجديد نفسك روحياً، يمكنك:

  • مارس التأمل اليومي.
  • تواصل مع الطبيعة.
  • اقرأ كتب في المجالات المحببة لديك.
  • افعل هوايتك التي نسيتها بسبب قلة ممارستها.
  • استمع إلى الموسيقى الرائعة.

3- البعد العقلي: الهدف من تجديد صحتنا العقلية هو مواصلة توسيع أذهاننا.

لتجديد نفسك عقليًا ، يمكنك:

  • قراءة الأدب الجيد.
  • احتفظ بمفكرة لأفكارك و تجاربك.
  • قصر مشاهدة التلفزيون على البرامج التي تثري حياتك و عقلك فقط.

4- البعد الاجتماعي / العاطفي: الهدف من تجديد أنفسنا اجتماعياً هو تطوير علاقاتنا.

لتجديد نفسك عاطفيًا، يمكنك:

  • السعي لفهم الآخرين بعمق.
  • تقديم مساهمات لمشاريع هادفة تعمل على تحسين حياة الآخرين.
  • السعي لمساعدة الآخرين في العثور على النجاح.

بينما نركز على تجديد أنفسنا في هذه الأبعاد الأربعة، يجب أن نسعى أيضًا إلى أن نكون كتابًا إيجابيًا للآخرين.

يجب علينا أن نتطلع لإلهام الآخرين إلى مسار أعلى من خلال إظهار أننا نؤمن بهم، من خلال الاستماع إليهم بتعاطف، من خلال تشجيعهم على أن يكونوا مبادرين.

إن الجمال الحقيقي للعادات السبع هو أن التحسين في عادة واحدة يزيد من قدرتنا على تحسين الباقي.

تحدَّ نفسك لاختبار التجديد

تحدَّ نفسك لاختبار التجديد عن طريق القيام بما يلي:
ضع قائمة بالأنشطة التي ستساعدك على تجديد نفسك في كل من الأبعاد الأربعة، حدد نشاطًا واحدًا لكل بُعد و قم بإدراجه كهدف للأسبوع القادم، قيم أداءك في نهاية الأسبوع، و ما الذي دفعك إلى النجاح أو الفشل في تحقيق كل هدف ؟


وفي النهاية أرجو أن يكون هذا الكتاب مصدر إلهاماً لتغيير ما يجب تغييره في حياتك لتصبح حياتك رائعة.

المصادر

كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية

اقرأ ايضًا: تلخيص كتاب السر The secret الكتاب الأشهر في العالم لتنمية الذات

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق