web analytics
مقالات عامة

كافرة بما تدعون

نعم انا كافرة ، كافرة بدين يبيح العنف و القتل و ينظر للارهابيون نظرة الابطال ، كافرة ايضاً بدين يدعي اصحابه ان الاسلام مخالف لقوانين الانسانية و يؤكد انه نشر بالعنف و بحد السيف .

اتحدث عن فريقين كلاهما للاسف مسلم، الفريق الاول يبيح القتل و يحلل نزيف الدم و يكفر كل من يخالفه الرأى، اما الفريق الثاني فكل مايشغله هو ان يخالف و يعادي الفريق الاول و يقوم بنشر الاكاذيب و الخرافات عن دينه، كلاهما للاسف لم يدرس الشريعة الاسلامية بل اكتفيا بتحصيل معلوماتهم الخاطئة من كتب الارصفة و من ثم تجارتهم بمعلوماتها المسمومة التي في الغالب ابنائنا هم ضحيتها .

في ظل هذه الظاهرة الجديدة علينا نحن المسلمون ، ينقسم ابنائنا الى ثلاثة اقسام

القسم الاول: يختار احد الفريقين و يسير وراءه كالاعمى بدون تفكير و يبرر للفريق الذي يتبعه كل الحماقات التي يتفوه بها و يصنعها .

القسم الثاني: يختار ان يكفر بالدين و يكذب وجوده و يكون مبرره هو “ان كان يوجد اله لماذا يسمح بوجود مثل هؤلاء” .

اما القسم الثالث: يختار ان يقرأ و يدرس و يفهم دينه جيدا حتى يستطيع مواجهة هؤلاء الخائنون لدينهم .

و لطالما تسائلت من سمح لهؤلاء الافاقين بالظهور امامنا على الشاشات ؟! من سمح لهم بالانتشار كالحشرات السامة في كل مكان ؟!

من سمح لهم بكتابة المقالات و الظهور على الشاشات و اقامة المؤتمرات ؟! الايجب وضع قانون يمنع كل هؤلاء من الظهور ؟!

ليس حكراًعلى افكارهم ، بل حماية لاولادنا يجب ان يكون المتحدث في الدين هو فقط من درسه ، ام هم موجودون امامنا لتحقيق مصالح سياسية ؟!

اعتقد ذلك و لذلك ادعوا لثورة على كل هؤلاء ثورة بالعلم و الدراسة و فهم صحيح الدين حتى نستطيع مواجهتهم و ينتصر ديننا الوسطي ان شاء الله .

‫2 تعليقات

  1. مقال رائع وفعلا مشكلتنا مع من يتحدثون باسم الدين وهم ابعد ما يكون عن فهم الدين والكارثة الاكبر فى من يسمحون لهم بالظهور وهم تجار الاعلام او ما يطلق عليهم صناع الميديا وذلك عن طريق تسميم عقول الناس بمعلومات مغلوطة او معلومات صحيحة لكنهم يضعوها فى غيرمواضعها فمثلا نجد البعض يردد ايه محددة ويفسرها كما يحلو له وهو لا يعلم ان هناك شئ اسمه اسباب نزول الايات
    وكذلك الحال فى الاحاديث هناك احاديث بسند ضعيف او احاديث انكرها معظم علماء الدين على مر العصور الاسلامية ومع علم من يقولها بذلك الا انه لايهمه سوى الوصول الى مبتغاه باى طريقة كانت ولكن لا تعجبنى جملة الاسلام الوسطى وكأن هناك اسلام اخر متطرف ! هو اسلام واحد بعث رسولنا الكريم لتبليغنا إياه والباقى افعال متطرفة لاشخاص يدينون بالاسلام فقط كما ينتمى الانسان لبلد معين او قارة معينة لن نتهم حينها البلد او القارة كلها انها متطرفة وهنا الحل يكمن فى القضاء على هؤلاء التجار او الثورة عليهم كما قلتى.

  2. اشكرك على المقال الرائع. انتشر تجار الدين فى مجتماعتنا العربية و بدل من استخدام الاسلوب الشيق فى الدعوة اصبحنا ننفر الناس من الدين و تصل الى انت تجد الناس البسيطة فى الشارع الان تكرة التجربة الاسلامية فى الحكم ولا تعلم انها بسبب سوء تطبيقها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق