web analytics
معلومات طبية

قصور الدورة الدموية

قصور الدورة الدموية

ضعف الدورة الدموية

من المعروف لدينا أن الجهاز الدوري في جسم الإنسان هو المسؤل عن توصيل الدم بما يحمله من أكسجين وغذاء إلى سائر أنحاء الجسد.

وعندما لا يصل الدم بالكمية الكافية لمكان معين ،هنا أنت تعاني من قصور أو ضعف في الدورة الدموية.
وأول ما تعانيه من أعراض ضعف الدورة الدموية يكون في أطرف جسدك القدمين واليدين.
ولا يعتبر قصور الدورة الدموية هو المرض بحد ذاته وإنما يكون ناتج عن بعض الأمراض المتعلقة بالجهاز الدوري وغيرها.

سنتعرض هنا في مقالتنا لأعراض ضعف الدورة الدموية، وأسبابها.

أعراض قصور الدورة الدموية

أول من يتأثر بضعف الدورة الدموية هي الأطراف (القدمين واليدين) خاصة في فصل الشتاء لنتعرف على أكثر الأعراض شيوعا :

  • وخز وخدر(تنميل) في اليدين والقدمين ،خاصة في الشتاءفقد يتعرض الشخص لتورم أصابع الأطراف والشعور بحكة فيهما.
  • برودة اليدين والقدمين.
  • تورم في القدمين والكاحلين والساقين.
  • ضعف الذاكرة والصعوبة في التركيز.
  • مشاكل الجهاز الهضمي.
  • إعياء نتيجة لعدم وصول الدم بالشكل الكافي لأعضاء الجسم ليمدة بالغذاء والأكسجين.
  • ألم في المفاصل وتشنجات العضلات.
  • تغير لون البشرة (شحوب الوجه مع الزرقة).
  • تقرحات القدمين (نتيجة لعدم وصول الدم بالقدر الكافي فلا تلتئم الجروح بسهولة).
  • الدوالي.

أسباب قصور الدورة الدموية

كما ذكرنا أن ضعف الدورة الدموية ليست هي المرض وإنما هي مجرد ناتج عن مرض معين في الجهاز الدوري ومن هذه الأمراض:

  • تصلب الشرايين: من بين أكثر السباب التي ينتج عنها قصور في الدورة الدموية ، ويحدث فيها ترسب للدهون في داخل الشرايين والتي تكون غالبا في الشرايين المغذية للمخ والقلب والقدمين والذراعين ، وهذه الترسيبات تعمل على ضيق الشرايين مما يعيق سريان الدم فيها والتي يكون لها مضاعفات خطيرة جدا كالسكتة القلبية والدماغية والجلطات .
  • داء السكري: يسبب داء السكري تلف في الأوعية الدموية فيضعفها ويسهل تشكيل الرواسب الدهنية في الأوعية مما يعرضها لحدوث تصلب في الشرايين ومن ثم حدوث جلطة.
  • حدوث جلطات دموية: من الأسباب الرئيسية التي تسبب قصور الدورة الدموية حيث تكون الجلطات في أي منطقة في الجسم يعيق سريان الدم في هذا الجزء مما يؤثر على العضو الذي يصله الدم في هذا المكان وأيضا تزداد المشكلة إذا تحركت الجلطة إلى مكان حيوي كالرئة أو القلب .
  • زيادة الوزن: لزيادة الوزن مشاكل عديدة أولها أنه يضع عبء على الجسد في محاولة توصيل الدم الى جميع الأنسجة ،ثانيها أن كثرة الدهون تزيد من مشاكل الأوعية الدموية وتسبب تصلب الشراين وضيقها والتي تؤدي للجلطات والمشاكل القلبية وإرتفاع ضغط الدم.
  • مرض رينود (phenomenon): تسبب هذه الحالة ضيق في الأوعية الدموية مما يعيق حركة الدم في الوعاء فيؤثر على معدل سريان الدم فلا يصل إلى أجزاء الجسم بالشكل الكافي.
  • التدخين: يؤثر التدخين على معدل سريان الدم ،كما يعمل على تلف الأوعية الدموية مما يساعد على تكون الترسيبات الدهنية في الأوعية والتي ينتج عنها حدوث جلطات و أزمات قلبية والسكتة الدماغية.

التشخيص والعلاج لقصور الدورة الدموية

يعتمد في التشخيص على الأعراض والتاريخ المرضي للعائلة كما يطلب الطبيب بعض التحاليل للوقوف على الأسباب التي قد تؤدي لتلك الأعراض والتي منها :
تحاليل الخاصة بمرض السكري
تحاليل دهون كلية بالدم
وتحاليل خاصة بالإلتهابات
أيضا يطلب الطبيب أشعة مقطعية للكشف عن الأوعية الدموية أو وجود جلطة في مكان ما.
أما بالنسبة للعلاج فإنه يعتمد على المسبب للمرض وأيضا على تغيير بعض السلوكيات للفرد كالبعد عن التدخين وإنقاص الوزن ، وتناول أطعمة صحية.

المصدر
medical news today

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق