web analytics
التنمية البشريةالعلاقة بين الأزواجتحسين الذاتفن التعامل مع الأخرين

غيرة الرجل الشرقي و تفسير علم النفس في غيرة الرجل على زوجته

المحتوى:

ما أسباب غيرة الرجل ؟

غيرة الرجل الشرقي

غيرة الرجل ، غالبًا ما يعاني الأشخاص الذين تسيطر عليهم الغيرة اضطرابات في المشاعر. مثل الخوف و الغضب و الحزن و القلق و الشك و الألم و اليأس و الشفقة على النفس و الذل.

قد يعانون أيضًا مع الشعور بالفشل أو الشعور بالإحباط أو الشعور بالتهديد.

يمكن أن تكون الغيرة مكتسبة عن العديد من العوامل ولكن بعض الأسباب المحتملة تشمل:

• ترسخ توقعات غير واقعية عن الارتباط بشكل عام.
• توقع شخصية مثالية غير واقعية لشريكهم.
• وجود شعور واهم بالملكية لشريكه.
• المرور بتجربة مؤلمة من الخيانة في الماضي.
• عدم الأمان أو ضعف الثقة الذاتية.
• الخوف من الهجر .
• القلق بشأن فقدان الاهتمام.
• الشعور بالتملك الشديد أو الرغبة في السيطرة.

ما تفسير علم نفس حول غيرة الرجل ؟

الغيرة لا تعبر عن الحب

عندما تُعجَب بفتاة ما أو تحبها، يجب ألا تحاول السيطرة عليها أو محاولة امتلاكها بأي طريقة.

لكن للأسف، يحب الرجال امتلاك النساء و يطلبون منهم الخضوع لسيطرتهم و تحكماتهم.

لماذا يغار الرجال؟ ربما هذا يرجع إلى أسباب تاريخية و اجتماعية.

في هذه الأيام، في عصر الحركة النسائية يتم تحرير النساء من الخضوع للسيطرة. فيجد الكثير من الرجال أنفسهم في حيرة عندما لا يستطيعون تملك المرأة.

في الحقيقة، لا يمكنك ولا يجب عليك التحكم في تصرفات شخص تحبه بأي طريقة. بالإضافة إلى ذلك، لا يمكنك الحب و السيطرة في نفس الوقت.

في حال كنت تسيطر على شخص ما، فإنه يدل على أنه ليس لديك أي حب لتقدمه فكلما زادت الغيرة قل الحب.

حرية المرأة

هناك العديد من مسببات الغيرة لدى الرجال.

بالنسبة للرجال الشرقيين، يعتقد الرجال أنه إذا كانت المرأة حرة فقد ترفضه أو تخونه أو تؤذيه بطريقة أخرى.

هذا هو السبب في أن الرجال يحاولون السيطرة على النساء ليضمنوا بهذه الطريقة الاستقرار.

يحرم الرجال النساء من الحرية من أجل البقاء في أمان. عندما يسيطر الرجل على المرأة، فإنه يعتبر نفسه مسؤولاً عن أي شيء قد يحدث.

بمعنى آخر يشعر الرجال بالغيرة لأنهم يعتبرون أن حرية المرأة تشكل خطورة و تهديد بالنسبة لهم.

من خلال التحكم في مشاعر النساء، يستمتع الرجال بقدرة على التحكم في كل شيء فيضمنون بقاء المرأة للمتعة و الراحة مع تجنب خطر هجرانها له.

يصبح الرجل غيورًا خوفًا من فقد المرأة، على الرغم من ذلك يحاول اثبات أنه يهتم بالمرأة و يحبها.

إلا أن تقييد حرية المرأة يظهر أن الرجال الغيورين أنانيون و أنهم في الواقع يحبون أنفسهم وليس نساءهم.

الحب الحقيقي اختياري

إذا كانت المرأة تفضل أن تكون مع رجل آخر، فهذا يعني أنها لم تقع في حب شريكها.

لذلك لماذا تحاول أن تجبر امرأة للبقاء بجانبك إذا لم تحبك؟

في حال كانت تحبك حقًا، فلا يوجد سبب لأن تشعر بالغيرة. و مع ذلك غالبا ما تشعر الغيرة دون أي سبب معين.

غيرة الرجل تدمر الحب

الغيرة أكثر سبب لتحطيم مشاعر الحب. فالرجال الذين يتصرفون بغيرة شديدة ملامين.

الغيرة تدمر التفاهم المتبادل لأن الرجال يعتقدون أنهم اكثر دراية ومعرفة بما هو أفضل للنساء.

من الناحية المنطقية فالغيرة المسيطرة فعل غير أخلاقي فإن الرجال الغيورين يحبون أنفسهم من خلال نساءهم.

الرجال الغيور يستخدمون النساء كوسيلة لتحقيق أهدافهم.

لكي تكون غيرة أخلاقية، يجب على الفرد السماح لشريكه بأن يقرر بنفسه ما يريد لنفسه.

كيف يمكن للمرء الشعور بالحب و الغيرة في نفس الوقت؟ هذا مستحيل لأن حب المرأة يعني السماح لها بالتصرف كما تحب.

أي نوع آخر من السلوك الذي يفرضه الرجال على النساء يجعل الحب غير صادق و الحب غير المخلص ليس حبًا.

كيفية السيطرة على غيرة الرجل في علاقته ؟

غيرة الرجل و تأثيرها على العلاقة

كيف يمكنك التخلص من مشاعرك بالغيرة؟

أعطها الثقة التامة و دع العلاقة تسير بشكل طبيعي

عندما تكون مرتبط بامرأة، يجب أن تمنحها ثقتك بنسبة 100 ٪، حتى تكون العلاقة حرة في التقدم و النضج و الوصول إلى مستويات أعلى من الحب و الاحترام و الانجذاب.

دعها تتأكد من مشاعرها بالانجذاب إليك، و تثق في أنها تحبك و تثق في أنها ملتزمة بعلاقتها بك.

قد تتحطم هذه الثقة لكن هذا هو الخطر الذي يجب عليك أن تجاذف به إذا كنت تريد أن ينمو الحب و الاحترام و الجاذبية بينكما.

بدون أساس من الثقة غير المشروطة، لن يتمكن أي منكم مطلقًا من الاستمتاع الكامل بنوع من الصحبة والحميمية والتقارب الذي يأتي مع علاقة آمنة عاطفياً.

يجب أن تبقى مطمئنا خاصةً عندما تختبرك

تنفر النساء من الضعف العاطفي أو عدم الثقة لدى الرجال، لذلك إذا كنت تريد أن تظل جذابًا لامرأة، فيجب أن تظل قويًا و عاطفيًا و واثقا في جميع الأوقات.

… خاصة عندما تختبرك.
بغض النظر عن مدى روعة العلاقة في بدايتها أو كيف تبدو الأمور سلسة بينك وبين شريكتك. فستختبر دائمًا قوتك العاطفية لمعرفة ما إذا كنت رجلاً كافيًا لها.

ستستمر الاختبارات التي ستجريها الامرأة لبقية حياتك، لذلك من الأفضل أن تعتاد عليها بالتدريج.

هذا لا ينتهي أبداً و هناك سبب وجيه لذلك، سأشرحه لاحقًا.

اثنين من الاختبارات المؤكدة التي ستخضع لها أثناء العلاقة هي:

  1. عندما تتراجع عن اهتمامها و تتوقف عن أن تكون تظهر مشاعرها تجاهك.
  2. عندما تحاول أن تجعلك تشعر بالغيرة بطرق خفية أو واضحة من خلال قولها إن رجال آخرين يهتمون بها، أو أنها تجد رجلًا آخر ملفتًا و جذابًا.

ستحدد كيفية تفاعل الرجل مع تلك الاختبارات المسار الذي ستسلكه العلاقة.

إذا كان رد فعله انعدام الأمن والغيرة، فإنها سوف تبدأ في فقدان الاحترام و الانجذاب له.

و إذا تكرر رد فعلك بما فيه الكفاية أو لفترة طويلة فسوف تبدأ تدريجيا في الانفصال مع فقدان الرغبة في أن تكون في علاقة الحب معه.

من ناحية أخرى، إذا كان رد فعلك الثقة و الاحتواء، فإن مشاعرها من الحب و الاحترام و الانجذاب سوف تتعمق مع مرور الوقت.

سيكون الزوجان قادرين على الوصول إلى المستويات الأعلى للعلاقة و الحصول على علاقة آمنة عاطفياً.
إنه اختبار غريزي للرجال لمعرفة مدى الأمان العاطفي لهم.

لماذا تنجذب النساء أحيانا إلى قوة و غيرة الرجل وينفرهن الضعف ؟

غيرة الرجل بين القوة و الضعف

إذا كان الرجل يتفاعل باستمرار بطريقة غير واثقة عاطفياً مع اختباراتها، فلن تفقد المرأة فقط مشاعر الانجذاب له، و لكنها ستبدأ في فقد احترامها له ثم يقل حبها له.

إنني أدرك أن الجاذبية العابرة التي أشعر بها بالنسبة لمئات النساء اللائي أراهن على شاشة التلفزيون لا تعني شيئًا مقارنة بما أشعر به بالنسبة لها.

إنها الشخص الذي أجلسه على الأريكة و هي الشخص الذي اخترت أن أكون معه في علاقة.

و ليس كهؤلاء النساء التي أراها على شاشة التلفزيون اللواتي سيذهبن في ومضة.
الأمر نفسه ينطبق عليها.
أنا الرجل الذي تعشقه، في علاقة ملتزمة بها، و لا يهمني إذا كانت تشعر بجاذبية عابرة لشخص ما على شاشة التلفزيون أو رجل يسير بجوارنا في الشارع.

أثق في حقيقة أننا نحب بعضنا بعضًا، و ننجذب لبعضنا البعض، و نحترم بعضنا بعضًا و نكبر معًا كزوجين.

إنني أشعر بجاذبية مؤقتة لامرأة تسير في الشارع أو امرأة على شاشة التلفزيون لن تجعلني أفتقدها و العكس صحيح.

بدلاً من السماح لتعليق عن اعجابها بشخص ما أن أشعر بالغيرة و عدم الثقة فقد استخدمتها كوسيلة لتعميق حبها و احترامها و جذبها.

لقد تواصلنا في بعض الأوقات الجيدة التي مررنا بها في الماضي وشعرت بالاحترام و الجاذبية بالنسبة لي لأنني لم أكن أشعر بالقلق و الغيرة.

إنها تعرف أنه بغض النظر عما تقوله أو تفعله، سأظل دائمًا قويًا و لن أتأثر به.

مع العلم بذلك، لا يمكنها إلا أن تشعر بالاحترام و الحب بالنسبة لي. نتيجة لكوني قويا عاطفيًا، فأشعر بتحسن و هي تشعر بتحسن بحيث يفوز الجميع.
ومع ذلك، إذا كنت قد تفاعلت مع الغيرة و انعدام الثقة على تعليقاتها، فلن يشعر أي منا بالرضا.

نصائح لتجنب غيرة الرجل

إذا كنت تريد أن تتجنب الشعور بالغيرة و حب السيطرة و عدم الأمان في العلاقة، فأنت بحاجة إلى تأسيس الأساس الصحيح كرجل.

١. جذب اهتمام المرأة التي تختارها

بدلاً من قبول كل من تلفت نظرك ثم محاولة جعلها متوافقة معك.
إذا تصادف “رجل” محظوظًا بامرأة و ارتبطا و اصبح على علاقة بها، فسيظل دائمًا يعرف سرا أنه حصل عليها عن طريق الصدفة و ليست من اختياره.

لذلك، عندما تبدأ في سحب عاطفتها أو تحاول جعله يشعر بالغيرة كوسيلة لاختبار سلامة علاقتهما العاطفية. فمن المرجح أن يتفاعل بطريقة عصبية لأنه سيكون خائفًا جدًا من فقدان ما لديه.

عدم اهتمامها المفاجئ به سيجعله يبدأ في التشكيك في نفسه، و يتهمها بأنها مهتمة بأشخاص آخرين. ويسألها إذا كانت لا تزال تشعر بنفس المشاعر تجاهه أو يخبرها كم يحتاج إليها في حياته.

قد يبدأ في تحسين معاملته لها، أو شراء الكثير من الهدايا أو محاولة إقناعها بالزواج منه أو إقامة أسرة معه. لأنه لا يعرف كيف يستعيد مشاعرها القديمة.

لا يهم كيف ظلت العلاقة جيدة حتى تلك المرحلة، فلا يمكن أن تعتبره الرجل القوي عاطفياً الذي تريده المرأة و يلبي احتياجاتها.

سيجعلها تبدأ في التشكيك في قرارها بأن تكون معه في علاقة.

كرجل يجب أن تكون قادرًا على معرفة كيفية جذب النساء باسلوب فعال حتى تتمكن من اختيارك للنساء. و إلا فإنك يتظل على الأرجح في المرتبة الثانية أو ترتبط بامرأة لا تتوافق معك.

قد تكون العلاقة جيدة في البداية عندما تكون جميع مشاعر الشهوة و الحب موجودة، و لكن بمجرد أن يستقر الغبار و لا تتطابق جيدًا مع بعضهما البعض، ستبدأ العلاقة تدريجًا في الانهيار.

٢. لا يمكن للمرأة أن تكون غرضك الأول في الحياة

عندما تكون في علاقة مع امرأة ملتزم معها حقًا و تحبها، يجب أن تكون بالتأكيد جزءًا مهمًا للغاية في حياتك، لكنها يجب ألا تكون “كل شيء”.

إذا جعلت المرأة “كل شيء” و استندت إلى هويتك و إحساسك بقيمة الذات و السعادة و الأمان العاطفي على علاقتك بها. فإنها يمكن أن تجعلك تشعر بالغيرة و عدم الثقة من خلال سحب اهتمامها بك كاختبار .

النساء يختبرن الرجال بهذه الطريقة لأنهم مدفوعين بطبيعتهم إلى الغريزة لتشجيع الرجال على أن يكونوا أقوى.

إنه أكثر استقرارًا للجميع إذا كان الرجل شجاعًا بما يكفي لبذل المزيد من الجهد، و تحقيق المزيد و جعل الحياة أفضل لها.

إذا جعلت المرأة هدفك الأول في الحياة، فسوف تسيئ لك من أجل ذلك.

قد ترغب في الحصول على كل الاهتمام و الوقت الذي لا نهاية له على الأريكة معك في البداية.

لكنها في النهاية ستسئم منك وتبدأ في الشكوى من أنك لا تفعل ما يكفي في حياتك.

٣. عليك أن لا تعرف الخوف في الحب

الحب ينشأ في أحسن الأحوال عندما تكون مطمئنا وتدعه ينمو ويزدهر بشكل طبيعي.

إذا تم إعاقة الحب بسبب قيود انعدام الأمن و الثقة العاطفية، فلن يصل مطلقًا إلى طاقته الكاملة.

و لن تتمكن أبدًا من تجربة ما يشبه أن تكون في حالة حب حقيقي.
كرجل يجب أن تكون قادرًا على أن تحب المرأة التي تحبها تمامًا، و أن تفتح قلبك تمامًا للحب دون أن تقلق بشأن العواقب السلبية المحتملة (مثل الشعور بالأذى إذا انفصلت أو تعرضت للخيانة، إلخ).

٤. عليك أن تكون مبادرًا في العلاقة

إذا لم تبادر سيبقى الحب فقط ضحلاً أو مؤقتًا و سيُنسى بسهولة إذا انتقلت المرأة و دخلت في علاقة مع رجل يحب بلا خوف أكثر منك.

إذا لم يكن لدى الرجل أي حلم أو طموح أو هدف يعمل من أجله في الحياة، و الذي هو أكبر و أهم من العلاقة بكثير.

فسيقع بشكل طبيعي في فخ محبة زوجته مع الخوف و انعدام الثقة.

بدلاً من أن يكون رجلًا متوازنًا يحب امرأته ويريدها في حياته، لكنه لا يحتاجها ليشعر بالأمان العاطفي والثقة بالذات.

فسيكون رجلاً غير متوازن يحتاج إلى المرأة أكثر مما تحتاج إليه.

سيشعر بالقلق من أن عالمه قد ينهار لأنها عالمه و أنها مسؤولة عن أمنه العاطفي، والشعور بأهميته و تقدير الذات إلخ.

كل ما يتطلبه الأمر لبدء علاقة من هذا القبيل هو أن تختبر المرأة الرجل عن طريق التراجع عن اهتمامها، في محاولة لجعله يشعر بالغيرة أو الضغط على بعض نقاطه العاطفية الضعيفة.

بمجرد أن تفعل ذلك سترى التغيير فيه و تدرك أنه ليس رجلاً كاملاً و أنه كان يختبئ من إمكاناته الحقيقية وراءها و علاقتها.

سيكون ذلك ضربة قاتلة لمشاعر الاحترام و الجاذبية بالنسبة لها. و بصورة غريزية سوف تشعر أنها تزهد في علاقتها به.

لماذا ؟

نحن الرجال نسعى غريزيًا وراء الجمال و الصحة في الجنس البشري عن طريق النساء. وهذا هو السبب الذي يجعلنا في الغالب منجذبون إلى النساء الجميلات والشابات اللواتي يبلغن سن الرشد.

٥. هل غيرة الرجل اختيار ؟

غيرة الرجل اختيار

أحد أهم الدروس التي سوف تتعلمها على الإطلاق عن التعامل مع مشاعرك كرجل، هو أن كل ذلك يرجع إلى حد ما إلى اختيارك.

السعادة اختيار، و الثقة اختيار، و بالمثل فإن الغيرة اختيار أيضًا.
كل شيء اختيار.
كرجل يجب أن تكون ذكيًا عاطفيًا بما يكفي لاتخاذ قرار السعادة والثقة والأمان العاطفي.

بدلاً من اختيار أن تكون غير سعيد و شكاك مع عدم الامان و الغيرة.
إنه تطور مستمر و تقوية لذاتك كرجل. كلما أصبحت أقوى، زادت جاذبيتك للنساء و تصبح أكثر فاعلية و إنتاجية و نجاح في الحياة.

و مع ذلك، إذا اخترت التراجع أو العودة إلى ذكرياتك المؤلمة من طفولتك أو التجارب المؤلمة في حياتك الأولى في المواعدة و العلاقة.

فهذا يعني أنك لا تكبر كرجل. أنت لا تصبح رجلاً أكبر وأفضل لأنك تختار كبح جماح نفسك.
من هذا اليوم فصاعدًا، ما تحتاج إلى معرفته هو هذا …

يمكنك أن تكون رجلا واثقًا و سعيدًا ناجحا في علاقة حب و محبة و ثقة مع امرأة.

يمكنك اجتياز اختبارات المرأة بسهولة و يمكنك أن تصبح رجلاً قويًا و حكيمًا طوال حياتك.

٦. عليك أن تكون شجاعا في مواجهة مشاعرك

عندما تنظر إلى العالم من حولك، سيتضح أننا من المفترص أن نكون نحن الرجال الشجعان و الأقوياء عاطفيا.

و المتوقع من النساء البكاء والشكوى و الأنين من أي شيء و كل شيء.

هذه هي الطريقة التي تعمل بها الطبيعة و عندما تفهم و تقبل الأسباب العميقة التي تجعلها تعمل بهذه الطريقة فستقدر ذلك حقًا.

و ذلك لضمان استمرار الجنس البشري في أن يصبح أقوى و يصل إلى مصيره النهائي. إنه نظام جيد للغاية يعمل بشكل جيد على نحو مدهش.
و مع ذلك، تخيل لو لم تنجح كما فعلت …

تخيل عالماً حيث تكافئ النساء الرجال بالجنس و الحب و الإخلاص لضعفهم العاطفي و الخوف. سيكون عالما مختلفا تماما.

ستولد أجيال لا حصر لها من البشر يعانون من المزيد من الضعف والخوف في الجنس البشري. وربما ينتهي بنا المطاف في العيش تحت الأرض في خوف.

لذلك تعلم كيف نقدر تفكير المرأة. إنها حقًا نعمة لك كرجل أن المرأة ستختبرك دائمًا. كلما زادت القوة والأمان عاطفيًا لأنك أصبحت رجلًا مكتملا، كلما كان شعورك أفضل.

و تحصل على المزيد من الحب و الاحترام و الجاذبية التي ستشعر بها المرأة من ناحيتك.

كيفية السيطرة على غيرة الرجل على زوجته ؟

غيرة الرجل على زوجته

إذا كان زواجك يعاني من عدم الاستقرار بسبب الغيرة، فمن المهم مواجهة المشكلة قبل تفاقمها.

فيما يلي بعض الاقتراحات للتعامل مع الغيرة لتصبح العلاقة صحية.

١- الإدراك أن بعض الغيرة طبيعية

سيكون هناك أشخاص و مواقف تهدد أمن زواجك، سواء أكان ذلك زميلًا جذابا أو وظيفة تتطلب الكثير من السفر ، فمن الطبيعي أن تشعر بالغيرة.

الشيء المهم هو أن تأخذ بعض الوقت للتعبير عن مخاوفك و الاتفاق على بعض الحدود التي من شأنها حماية زواجك و مشاعرك.
على سبيل المثال، قد توافقان على أن الحد من التواصل مع زميل في العمل أمر مهم لصحة الزواج.

أو قد تقرر أن التحدث في وقت النوم أثناء وجود شريكك بجوارك قد يخفف من المخاوف.

المفتاح هو أن تناقش القضايا بهدوء و الوصول إلى حلول معًا.

٢- محاولة معرفة سبب منشأ غيرة الرجل

عندما يشعر أحد الشركاء بالغيرة بشكل مستمر، من المهم معرفة سبب حدوث ذلك.

على سبيل المثال، هل يشعر الشخص الغيور بعدم الأمان لأنك لا تقضي الكثير من الوقت معًا كزوجين؟ أو هل الزواج لديه مشاكل في الثقة بسبب الخيانة الزوجية ؟

بدلاً من أن تكون مستاءًا بسبب الغيرة، اطرح الأسئلة. حاول أن تفهم من أين تأتي الغيرة و ما الذي يمكن عمله لتخفيفها.

٣- خلق جو من الثقة

واحدة من أفضل الطرق للوقاية من الغيرة، هي خلق جو من الثقة، تبدأ هذه العملية مع كون الشريكين جديرين بالثقة.

بمعنى آخر ، فهم مخلصون و ملتزمون و صادقون.

٤- تحسين روابط علاقتكما بشكل جيد

العثور على طرق لقضاء بعض الوقت معا وزيادة الترابط بينكما فالزواج أكثر من مجرد العيش معا و تبادل السرير.

فهو ينطوي على إظهار المودة، و قضاء بعض الوقت معًا، و بناء ارتباط مع بعضنا البعض.

ما هو أكثر من ذلك، ينبغي أن يكون أي تهديدات لعلاقتكما مدعاة للقلق.

الغيرة مناسبة عندما تكون إشارة إلى أن الزواج في خطر.

٥- احذر من غيرة الرجل المسيطر

غيرة الرجل المسيط

الغيرة ردا على تهديد حقيقي للعلاقة أمر طبيعي.

لكن إذا كان أحد الشركاء يشعر بالغيرة دون سبب، فقد يكون هذا بمثابة علامة خطر حمراء، خاصة إذا كانت الغيرة تتضمن غضبًا شديدًا وتوقعات غير واقعية واتهامات لا أساس لها.

ما هو أخطر من ذلك، هذا النوع من الغيرة ليس شيئًا لمرة واحدة. إنه نمط من السلوك يعيد نفسه مرارًا وتكرارًا.

السمة المميزة الأخرى من الغيرة المسيئة أو غير الصحية هي محاولة لممارسة السيطرة على شخص آخر وكذلك توجيه اتهامات غريبة.

إذا وجدت نفسك تستجيب بـ “كنت فقط …” أو “كنت فقط …” على الأسئلة بشكل منتظم، فهذه علامة خطر حمراء.

تحتاج إلى الحصول على مساعدة على الفور قبل أن تخرج الأمور عن السيطرة.

كيفية التعامل مع غيرة الرجل على أهل بيته ؟

إذا كنت الشخص الذي يعاني من الغيرة في علاقاتكما، فقد ترغب في التفكير في سبب شعورك بالغيرة.

على سبيل المثال، هل تعاني من فقدان الثقة الذات أم أنك تخشى أن يتركك شريك حياتك؟ أو هل كان شريكك غير مخلص في الماضي و أنت قلق من حدوث ذلك مرة أخرى؟

في كلتا الحالتين مشاعر الغيرة لديك تحتاج إلى التعامل معها.

أفضل طريقة للقيام بذلك هي العثور على مستشار أو معالج يمكن أن يساعدك على تعلم كيفية إدارة الغيرة بطرق صحية.
مثل معظم التجارب العاطفية الصعبة الأخرى، إذا تم علاجها بشكل صحيح، فإن الغيرة يمكن أن تكون محركًا لمشاعر الحب.

يمكن أن تصبح معالجة الغيرة هي الخطوة الأولى في زيادة الوعي الذاتي و توافق أكبر بينك و بين رفيقك.

نصائح للسيطرة على غيرة الرجل العربي

• أعترف بمشاعرك.
• تأكد أن الغيرة تؤذي زواجك.
• حدد منبع شعورك بالغيرة.
• تعود على عدم التجسس على شريكك.
• اتخاذ قرار لتغيير سلوكك.
• أدرك أنك لا تستطيع التحكم في شخص آخر، لكن يمكنك التحكم في رد فعلك.
• ضع قواعد أساسية عادلة يمكنك الموافقة عليها.
• طلب المساعدة النفسية كزوجين إذا لزم الأمر.

عندما تصبح الغيرة غير صحية، يكون من الصعب التعامل معها و تدمر العلاقات و تحطم الزواج.

لهذا السبب، إذا كنت تعاني من الغيرة القاتلة التي تتعارض مع صحة الزواج، فمن المهم أن تجد طرفًا محايدًا لمساعدتك على فهم سبب وجود الغيرة.

يمكن لهذا الشخص أن يوفر لك أدوات للتعامل مع الغيرة بطريقة صحية.

ما العلامات التي تدل على غيرة الرجل العربي المسيطر ؟

الفرق بين الشك و الغيرة

من الصعب أن تجعل العلاقة أقوى عندما يكون الرجل سلبيًا. يجب أن تتعرف على علامات الغيرة والتحكم في وقت مبكر.

لا تستثمر الكثير من الوقت في علاقة غير منتجة. إذا وجدت أنه يقوم بسلوكيات مثل هذه العشرة، فقد تحتاج إلى انهاء العلاقة قبل تعرضك للأذى:

١. لا يتواصل معك أو يجيب عندما تكوني خارجًا مع صديقاتك

إنها طريقته لإظهار أنه يكره الوقت الذي تقضيه مع الآخرين لأنك لست معه. إذا لم يكن سعيدًا، فهو لا يريدك أن تكون سعيدة.

مثل أي شيء آخر في الحياة يؤذي مشاعرك، فإن الشعور بالتجاهل عندما تفعل شيئًا يجعلك سعيدًا غير مقبول.

٢. يعاملك بقسوة بدلا من الاعتراف بمشاعر الغيرة

في بعض الأحيان سوف يرفض أن يكون حميميًا، خاصةً بعد أن يبدأ التوتر.

يبدو الأمر وكأنه يجعلك تدفع مرتين مقابل اختياره السيئ للسلوك بدلاً من تحمل المسؤولية عن أفعاله.

٣. غالبا ما يجد الأعذار لعدم خروجك

إنه لا يريدك حيث ستجذبين انتباه الرجال العازبين. إذا كان هناك شيء لا يريد فعله معك، فافعلي ذلك بمفردك.

لا تدعيه يعيقك أو يجعلك تأسفين لعدم القيام بأشياء تجعلك سعيدًا. أنت الشخص الذي يقرر كيف تعيش حياة أفضل!

٤. يريد أن يقرر المزاج لكلا منكما

سيعمل بجد لوضع أي خطط ليكون مسيطرا، و سيخرب الأشياء التي لا يريد القيام بها.

عندما يشعر بالارتياح، يتوقع منك أن تشعر بنفس الشيء. عندما يشعر بالإحباط، يتوقع منك أن تكون بائسة.

ليس لديك رأي في ما تفعليه بوقتك معه لأنه يسيطر.

٥. يتخذ خطوات لتفادي أن يكون وحيدا معك

من الصعب عليه التغلب على الغيرة. قد تكون المشكلة الأساسية هي أن كلاهما قد دخل في نمط حميمي ممل وأنه لا يريد الاعتراف بذلك.

يمكنك أن تنقذي الأمور وتزيد من الغريزة الجنسية من خلال تجربة شيء جديد مثل أخذ دروس رقص.

٦. إذا كنت في حالة مزاجية جيدة حقًا فإنه يحبطك

أو أنه يذكر شيئا سلبيا لتغيير حالتك المزاجية. التفكير الإيجابي، و خاصة التأمل اليومي، سوف يقلل من مستويات التوتر لديك .

حتى إذا لم تكن قد ارتكبت أي شيء خاطئ ، فهو يشعر بالرضا عن نفسه من خلال إسقاطك.

هذا لأنه يعاني من عدم ثقة بالنفس أو مشكلة شخصية أخرى لا علاقة لها بعلاقتك.

إنه النوع الغيور، وتؤثر انعدام ثقته بنفسه على الكثير من الأيام التي تقضيها سويًا.

٧. انه يقاوم دفعاتك الإيجابية له

يمكنك الدعاء له تمني له أفكارًا إيجابية، لكن عليه إصلاح نفسه. فأنت تريده أن يتغلب على الغيرة، لكنه يتمتع بأن يبقى بائسا.

عندما تقترح المشي على الشاطئ معًا، يقول: “لا سأبقى في المنزل وأشاهد التلفاز لا تنزه اليوم. “

٨. ليجعلك تشعرين بالغيرة فهو يهتم بالنساء الأخريات

غالبًا ما ينظر إليهم و يتغازل معهم و يضيفهم إلى صفحته على فيس بوك أو سناب شات. و مع ذلك كلما حدث ذلك، لا يُسمح لك “بالغيرة”. إذا حاولت ذلك، فإنه يشعرك بالغموض.

٩. يغادر المكان إذا تحدثت مع شخص آخر

لا يمنحك فرصة لشرح أنك تقوم بإعادة الاتصال مع صديق منقطع منذ فترة طويلة أو مع شريك الدراسة الجامعية.

١٠. انه يختلق تفاصيل عن علاقاتك باصدقائك السابقين

أنت تكرهين هذا لأنه يفعل ذلك أمام الأصدقاء أو الزملاء أو أفراد الأسرة. إذا لم يكن واثق بك، فلن يحكم عليك في الماضي. لن يستخدم شريكك الذي يحبك أي شيء قد تصرحين له به لإحراجك.

قرر ما إذا كان هذا الصديق هو شخص إيجابي في حياتك. كن صادقا مع نفسك مع دراسة أنماط سلوكه معك.

قالت أوبرا وينفري ذات مرة: “أعتقد أن كل حدث في الحياة يحدث يعطيك فرصة لاختيار الحب على الخوف”.

إذا كان يعاملك بشكل سيئ معظم الوقت، فيمكنك أن تفعل ما هو أفضل.

يمكنك اختيار أن تحبي نفسك أكثر و تحرري نفسك من مشكلة السيطرة. انتظري الرجل الذي يعاملك بشكل صحيح معظم الوقت.

هل هناك علاج لـ غيرة الرجل ؟

بالطبع يوجد علاج للغيرة. نحن بحاجة إلى “السيطرة على مشاعرنا”
تتطلب السيطرة على الغيرة تغيرا داخليًا ، لأنها بنية عقلية تحتاج إلى التعديل.

فرض تغييرات خارجية على أمل التأثير على تحول الواقع الداخلي لا طائل منه.

التغييرات الخارجية ليست أبدا علاجا، إنها شكل من أشكال الإسعافات الأولية المؤقتة التي قد تغطي الكدمات الخارجية و لكنها لن تقضي على السبب الجذري للألم الأساسي.

إليكم تفاصيل كيفية حدوث الغيرة، وكيفية التغلب عليها، و التداعيات التي لا مفر منها على العلاقة عند تركها دون سيطرة.

تحديد السبب الكامن وراء الغيرة

الغيرة هي استجابة دفاعية للشعور بالنقص و انخفاض القيمة. إنه رد الفعل التلقائي لشخص لا يعرف قيمته الداخلية.

يتم تنشيطه من خلال مشاعره الكامنة بالنقص، و هو ينبع من الاعتقاد بأنه “لا يكفي”.

بالمقارنة فإننا نتخيل أننا “أقل من” المرغوب فيه عند تقييمه مقابل صفات الآخرين أو انجازاتهم.

نشعر بالغيرة من شخص آخر بسبب رغبتنا في امتلاك رموز القوة الخارجية لديه.

قد يُنظر إلى هذه القوة على أنها جمال أو شهرة أو نقود أو منصب أكبر. كل هذه علامات نقيس بها استحقاقنا للعلاقة بالنسبة للعالم الخارجي.

تعتبر هذه معرفات القيمة إذا اعتقدنا أننا لا نستطيع الحصول على هذه العلامات أو امتلاكها فإن الغيرة هي الرد.

كل ما نشعر بالغيرة منه، يُنظر إليه على أنه منفصل عن الذات. يجب علينا أن نتجاهل وجودها.

فهي تذكرنا بما نتخيل أنه لا يمكننا الحصول عليه أو امتلاكه.

حب السيطرة هي صميم هذه المشكلة

الشعور بالعجز يشعل الغيرة، و لكن لا يمكننا السيطرة على الآخرين. لا يمكننا مطالبتهم بزيادة التواصل معنا، لأن هذا يقلل من شأننا.

نشكو من افتقارهم إلى الاحترام، و كيف لا يكون عادلاً، فإننا نستحق الأفضل … كل ذلك يتلخص في الرأي الذي نعتقده نحن.
في العلاقات، فإن الغيرة على الآخرين تعني الخوف من فقدان موقفنا من السيطرة.

ننظر إلى أشخاص آخرين كتهديد سواء حقيقية أو تخيل، فهذا يجعل العواطف في مهب الريح التي تضعف الحب لدي شريكك.

كيف تتغلب على شعورك بالغيرة ؟

كما هو الحال في جميع العلاقات الصحية، يجب أن يكون لدى كلا الطرفين شعور قوي بالثقة بالنفس.

يجب أن يكون هناك حب الذات وتقدير الذات لكي تشعر بالراحة مع شريكك.

يكمن العلاج في الحصول على حياة و العيش بأقصى تعبير عن تلك الحياة.

علاج الغيرة هو خلق حياة كاملة و غنية، و تقبل أنفسنا و البدء في تقدير من و ما نحن عليه.

إن وجود “علاقة” ليس علاجًا لعدم الكمال. يجب أن تكون هناك مشاعر سليمة داخلنا أولاً، ثم تمتد لتشمل علاقة أخرى.

في كثير من الأحيان في هذه الثقافة، يتم تعليمنا أن ننظر إلى شخص آخر لاستيراد سعادتنا. هذا لا يحدث أبدا بهذه الطريقة.

يجب على كل فرد القيام برحلة لحب الذات بمفرده. يجب على كل واحد منا البحث واكتشاف شكل خاص من القوة و خلق السعادة.

من واجبنا الدخول في علاقة كفرد كامل، عندها فقط قد نكون قادرين على الاندماج في علاقة.

كيف تخرب الغيرة العلاقات ؟

لا يجب أن نشعر بالغيرة من الوقت الذي يقضيه شركائنا في أعمالهم أو اعطاء اهتمام إلى الآخرين.

فنحن بذلك نحصرهم في البحث عن المتعة من خلالنا فقط. هذا غير طبيعي وغير واقعي. لا يوجد توازن في هذا الطلب.

يمكن أن يخلق فقط الغضب والاستياء في شريكنا.
يمكن أن تكون الغيرة غير المنطقية على الآخرين تحدث بطريقة أخرى.

عن طريق تخيل وجود عاشق أخر، و الافتقار إلى الثقة، افتراض وجود مقابلات بينهم مما يدمر أي علاقة.

يجب علينا أولاً أن نثق في أنفسنا، ثم نثق بشريكنا.

العلاقات الرومانسية تثير اضطراباتنا العاطفية الكامنة

إذا كان هناك شيء ما غير متوازن داخلنا، فسيظهر في علاقتك بشريكك بسرعة كبيرة.

سيتطلع الشريك غير الواثق من نفسه إلى حبيبه (كيان خارج أنفسهم) للتأكيد.

لا أحد و لا شيء خارج أنفسنا يمكن أن يخلق قيمة لدينا، إنها وظيفة داخلية يمكننا فقط القيام بها.

تزداد غيرة الرجل عندما يكون الاتصال بين الشركاء أقل من المثالي

يبدو أن هذا الافتقار إلى الثقة والاتهامات والتهديدات يمكن ان يدمر العلاقة. يخلق ضغطًا على أداة تواصل هشة بالفعل.

بدلاً من ذلك، نحتاج إلى تعزيز أساس التواصل مع شريكنا. نحن بحاجة إلى حياة مزدوجة ؛ واحدة مع أنفسنا والحياة المشتركة التي نشاركها.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق