web analytics
الأسرةالعلاقة بين الأسرةعلاقتك بطفلك

لا تكن عاقا لأبنك

عقوق الوالدين

عقوق الوالدين

دائما ما يتعامل الوالدين مع الأبناء من منطلق افعالهم السيئة أنهم عاقيين لهم وغير باريين بهم ، لكن قليلون هم من يسألون أنفسهم هل نحن الأسبق بالعقوق أم أبنائنا ! فل سمعت مسبقا عن عقوق الوالدين لابنائهم؟

لا نسمع عن عقوق الأبناء بقدر ما نسمع عن عقوق الوالدين وبرهم وهو من أعظم العبادات التي لا نستطيع إنكارها لكننا لا يمكن أن ننكر أيضا أن الأباء والأمهات قد يسيئوا للطفل فيجنوا ثمار إسائتهم عقوقا .

حقوق الطفل على الوالدين

1- أن ينتقي كليهما الشريك الجيد :

ينبغي للوالد عند رغبته بالزواج أن ينتقي الفتاة التي يجد فيها أمًا صالحة تربي أبنائها على القيم والأخلاق والمبادىء وكذلك على الفتاة أن تنتقي الزوج الصالح الذي يعينها على إنشاء أبنائها في جو أسري ملائم لإنشاء أطفال أسوياء وبيئة ملائمة .

2- فترة الحمل :

تبدأ العقوق للأبناء من بداية فترة الحمل ، فكيف سيكون طفلاً والديه مدخنان ، اثبتت الدراسات أن الطفل الذي يولد لأم مدخنة يكون عرضة للإصابة بمشكلات في جهازه العصبي قبل ولادته .

كما أن مرحلة تكوين الطفل لابد أن يراعى فيها نوعية الغذاء الملائمة للطفل .

3- تعليم الأخلاق :

البعض يكون كسولاً حينما يأتي الأمر لتعليم أبنائه ويعتقد أنه عاجلاً أو آجلاً سيتعلم أولاده الأخلاق والقيم دون بذل مجهود منه ويتركه عرضة لتكوين قيمه من مصادر أخرى كالمدرسة والزملاء وربما أحيانا الهاتف.

وهذا بالطبع خاطىء فربما تعرض لمفاهيم و أفكار خاطئة لا يجب تبينها بسبب ترك الطفل يتبنى أفكاره وقيمه من مصادر خارجية غير الوالدين .

4- إتاحة البيئة المناسبة :

فلا يكفي أن يوفر الوالدين الملبس والمأكل لطفلهما ، لكن لابد من توفير البيئة المناسبة لكي يكون طفلاً سوياً يتلقى ما يستحق من الحب والأمان والرعاية والإهتمام .

5- تعليم الطفل :

البعض يظن أن الفترة التي يتم تلقين الطفل فيها المهمات المدرسية والمذاكرة له هي فقط الجانب التعليمي للطفل ، في حين أن هذا جزء صغير من مجال تعليم الأبناء ، فهناك غير التعليم الأكاديمي العديد من نواحي التعلم التي تساعد على تنمية الطفل وذكائه كتعلم هواية ما أو النشوء على إحتراف رياضة معينة منذ الصغر .

6- الإحتواء والحب :

البعض يخجل من قول كلمات بسيطة لأبنائه مثل (أحبك ) ، ( أنت بطل ) ، ( فخور بك ) ويرى ان إظهار المشاعر درب من الضعف الذي لا ينبغي إظهاره لأبنائه ، وهذا شىء خاطىء ينبغي للوالدين التعبير عن الحب والمشاعر لأطفالهم ليتعلموا هم انفسهم التعبير عن مشاعرهم .

7- تجنب إهانة الطفل :

وتعنيفه وعقابه بشكل يؤذيه على الصعيدين النفسي والجسدي مما يجعله غير واثقا من ذاته وقد تحدث له مشكلات نفسية عديدة ، كالضرب والسب وقول عبارات مثل (أنت غبي !) (لماذا قمت بإنجابك ؟!) (أنت فاشل ).

وقد يلجأ للسلوكيات الإنحرافية تعبيراًوتنفيساً عما بداخله من غضب ينفجر في أشكال سلوكيات سيئة فلم يهب الله الأبناء للوالدين لكي يقوموا بعقابهم طوال الوقت وإساءة معاملتهم بل لكي يخفضوا لهم أجنحة من الرحمة والمحبة .

8- تعليمه أن يعبر عن ذاته :

يجب تعليم الأولاد كيف يعبروا عن أنفسهم وكيف يتحدثوا عن مشاعرهم الحقيقة ، فكلما كانت البيئة الأسرية بها مساحة لكي يعبر الطفل عن ذاته كانت بيئة نفسية صحية له وكلما زاد إقتراب الوالدين من الأابناء قلت السلوكيات الخاطئة لمصاحبة الوالدين لأبنائهم .

الوسوم

amira ragab

ليسانس أداب -علم نفس محبة للقراءة والإطلاع على كل جديد ، وأحب التعرف على ثقافات مختلفة ورؤى جديدة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق