web analytics
السياسة

صرخة 30 يونيه 2013

على مر العصور تعرضت مصرنا الحبيبة لكثير من الازمات والانتكاسات والحروب منها حرب 56 ونكسة 67 ثم أنتصار أكتوبر 73 وتحطيم خط بارليف السد المنيع ولم يكسر الشعب المصرى هزيمة أو أزمة شعب متماسك أيد واحدة وجيشنا العظيم خير أجناد الأرض يقف على حدود الوطن يدافع عنه وبصد أى أعتداء ويشعر الشعب المصرى بالأمن والأمان ويجاهد فى الداخل من أجل البناء والتنمية والتطوير وأصبحت مصر الرائدة فى العالم العربى والحضن الأمن لكل أخواتنا العرب .

فى السنوات الأخيرة توقفت عجلة الأنتاج وأصبحنا دولة مستهلكة تعتد فى سد أحتياجاتها على الأستيراد وسارت عجلة الحياة الكل فى دوامة من أجل لقمة العيش والبحث عن فرصة عمل وحياة كريمة وعدالة أجتماعية .

677

نجح الشباب أن يعلن للعام كله أن الشعب المصرى لا يستهان به وكانت مطالب ثورة 25 يناير (( عيش ..حرية..عدالة أجتماعية )) وضحى الشباب بأرواحهم وأسقط النظام وعاد الأمل فى الحياة الكريمة و العدالة الأجتماعية .

206167_462159977146900_789166400_n

لجأ الشعب للأختيار عبر صناديق الأنتخاب لأختيار ؤئيسهم وتحقيق حلمهم وأختار الشعب ودخلت مصر دوامة أخرى من التفرقة والأنقسام والمسميات الدخيلة على المجتمع المصرى منها (( السلفى ..العلمانى ..الليبرالى ..الأخوانى..القبطى )) ده غير الأحزاب التى لا تعد ولا تحصى …تمرد ..تجرد …تحرش …مسميات لم نسمعها من قبل قسمت المصريين الى اعداء او أحزاب بلا هوية .

ضاع الأمان والأستقرار وبكت مصر بدل الدموع دم ومزفت دون رحمة أو أحساس مفيش الا المصلحة وحب الذات .

photos_B4670671-6B28-4DAB-AE9C-E3CFF90D9D09

بعد معاناة لا يعرف الشعب مصدرها معاناة للحصول على أساسيات الحياة من مياه …كهرباء …بنزين ….شوارع نظيفة ….أمان ….صرخ الشعب صرخة مدوية زلزلت العالم ..صرخ من الألم والحزن على الشهداء اللى ضحوا من أجل حياة كريمة ومستقبل أفضل وخرج الكل فى 30 يونيو.

n4hr_13729341801

وأسقط الرئيس المنتخب واصبحت الشرعية للشعب وله حق الأختيار ورجعت مصر للمربع صفر هل تعلم الشعب المصرى الدرس هل تعلم كيف يكون صاحب القرار دون وصاية من أحد فلننسى الماضى بكل ما فيه وننظر للمستقبل ونتصالح وتعود مصر أمنة كما ذكرها الله فى القرأن ونحاول تقارب وجهات النظر والتسامح وليعلم الجميع الوطن يسا ع الكل بالحب والتفاهم فجميعا ليس لنا وطن غيره فهيا بنا نتعامل بمبدأ (( الدين لله والوطن للجميع )) .

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق