web analytics
عالم الحيوان

حيوانات كريهة الرائحة

تختلف وسائل الدفاع للحيوانات عن بعضها فمنهم من يعتمد علي قوته الجسدية وضخامة بنيانه ومنهم يتميز بالسرعه العالية وقدرته على الإفتراس ومنهم من يفرز بعض السموم ، لكن هناك بعض الحيوانات من يتخذ الرائحة كسلاح
و آلية للدفاع عن النفس، فهم يطلقون رذاذًا ضارًا أو رائحة كريهة عفنة من شأنها ردع أي حيوان مفترس.

الدودة الألفية (Millipede)

عندما تشعر الدودة الألفية بأنها في خطر ، فإنها تلتف حول نفسعا فتأخذ شكل الحلزون ، يطلق بعضها سائلًا مثيرًا للرائحة مثير للإشمئزاز يردع العديد من الحيوانات التي تفترسها و بعض الأنواع يفرز مادة سيانيد الهيدروجين وهي مادة كيميائية شديدة السمية. تستطيع الدودة الواحدة أن تنتج كمية من مادة سيانيد الهيدروجين تكفي لقتل فأر ، ويمكن للغاز المنبعث من 100دودة أن يقتل الإنسان!

طائر الهوازن (Stink Bird Hoatzin or )

يُعتبر طائر الهوازن نوع من انواع طيورالتَدْرُج ، المعروف أيضًا باسم الطائر النتن ، فهو من الطيور إلاستوائية يعيش في منطقة الأمازون ودلتا أورينوكو في أمريكا الجنوبية.، فهو الطائر الوحيد في العالم الذي يعيش بالكامل تقريبًا على نظام غذائي من الأوراق والنباتات. حصل هذا الطائرعلى إسم(النتن) بسبب الجهاز الهضمي له الذي يعتمد في عملية هضم النباتات على عملية التخمير البكتيري للطعام أو النباتات وذلك في الجزء الأمامي من القناة الهضمية ، وبسبب المركبات العطرية في الأوراق التي يتناولونها جنبًا إلى جنب مع عملية التخمير ،
تُنتج رائحة كريهة للغاية تشبه السماد الطبيعي.

الزوريلا( Polecat )

هذا العضو الشبيه بالظربان من عائلة ابن عرس يطلق عليه ايضا فأر الخيل يستخدم رذاذًا ذو رائحة كريهة
لردع أي من الحيوانات المفترسة المحتملة. تشير بعض التقارير إلى أن هذا الإفراز يمكن شمه على بعد نصف ميل!

حيوان التمندوة الجنوبي(Lesser Anteater )

حيوانات كريهة الرائحة

يعتبر حيوان التمندوة من آكلات النمل و واحدة من أكثر المخلوقات كريهة الرائحة في مملكة الحيوانات.
حيث يفرز رائحة نفاذة جدا حوالي من 4 إلى 7 مرات أقوى من رائحة الظربان.
ومن الممكن شم الرائحة على بعد 50 مترًا.

الشيطان التيسماني (Tasmanian Devil )

حيوانات كريهة الرائحة

حيوان جرابي من آكلات اللحوم ، يتميز بلونه الأسود تعيش هذه الكائنات الموجودة الآن في البرية فقط في ولاية تسمانيا الجزيرة الأسترالية ،  وقد سمي بالعفريت التسماني أو شيطان تسمانيا بسبب شراسته الكبيرة التي تميز بها رغم صغر حجمة فهو شرس جدا وكذلك يتميز بشجاعته التي تجعله يقدم على افتراس ثدييات أكبر منه حجمًا
كالظباء الصغيرة وأفاعي في غاية السمية والخطورة كما يمكن أن تنبعث منها رائحة قوية للغاية عندما تكون
في حالة خطر أو مطاردة من قبل حيوان آخر ، وهذا يساعدهم على حماية بيئتهم ، ولكن في حالة الهدوء
والإسترخاء فإنها لا تفرز رائحة كريهة.

ثور المسك (Musk Ox )

هذه الثدييات ذات القرون الفروية التي تعيش في القطب الشمالي وفي الأجزاء الشمالية من أ مريكا الشمالية تنتج “مسك” كريه الرائحة من بولها. تفرزه الذكور فقط ، حيث تستخدم الذكور لتمييز أراضيهم خلال موسم التزاوج.
عند وضع علامات على أراضيهم ، يتم تساقط الكثير من البول علي اجسادهم ، مما يمنحهم رائحتهم المميزة!

البق الدرعي المخطط( البق النتن Stink Bugs)

نوع من البق المدرع تسمى أيضا بالبق النتن موطنها الصين وكوريا واليابان وتايوان ، كما وجدت الآن في جميع مناطق الولايات المتحدة تقريبًا بعد إدخالها بطريق الخطأ.

بسبب تلك الرائحة الكريهة للمادة الكيميائية التي تفرزها من خلال الغدد الموجودة فى صدرها ،وذلك
عندما يتعرضون للتهديد. كما يمكنها رش هذه المواد الكيميائية لمسافة عدة بوصات.

غرير العسل (Wolverines )

ولفيرين يلقب ايضا بالشّره أو اللّقام من عائلة ابن عرس وهو آكل للحوم قصير قوي ممتلئ الجسم يشبه الدب في هيئته، ونادرا ما يرها البشر فهي حيوانات خجولة دائما ما تكون مختبئة.
و مثل معظم عائلة ابن عرس ، لديهم غدد تفرز السائل الذي يستخدمونه لتمييز أراضيهم وتحديد تبعيتها
أو ملكيتها لهم.فهم يفرزون رائحة مزعجة للغاية ولهذا السبب أطلق عليه ألقاب “دب الظربان”
و “القط القذر”.
كما أنهم يقومون برش طعامهم المتبقي أيضًا ثم يقوم بدفنها حتى يتمكنوا من تناولها لاحقًا.
وهذا لا يساعدهم في العثور عليه فحسب ، بل إنه يمنع الآخرين من تناوله أيضا نظرا لرائحته الكريهة.

الخنفساء المدفعية(Bombardier Beetle )

هذه الخنافس هي الأكثر شهرة بالنسبة لآلية الدفاع التي تستخدمها والتي منها أشتق اسمها .
فعندما يزعجهم أحدا ، يقومون برش رذاذًا كيميائيًا ضارًا ساخنًا من طرف البطن. حيث تقوم هذه الحشرة
بتخزين مادتين كيميائيتين منفصلتين في جسمه هما الهيدروكينون وأكسيد الهيدروجين.
وكلما شعرت بتهديد قامت بمزج تلك المواد الكيميائية مع بعض الإنزيمات الخاصة ، فإن الحرارة الناتجة
عن التفاعل تصل بسائل الرائحة الكريهة إلى ما يقرب من 100 درجة مئوية.
فهي قادر على رش ما يصل إلى أربعة أضعاف طول جسمها ، ويمكن أن يصل الضرر الذي تسببه تلك الحشرة
بهذا الهجوم إلى موت الحشرات والمخلوقات الصغيرة المتعرضة لتلك المواد ،كما أنها تؤذي بشرة الإنسان.

الظربان الأمريكي(skunks)

بسبب إفتقارهم إلى السرعة ، لا يحاول الظرباء الهرب عند الهجوم عليها . وبدلاً من ذلك ، يعتمدون على رشهم بعض المواد نتنة الرائحة كوسيلة للحماية.
السائل النفاث هو مزيج من مواد الكبريتيك الكيميائية التي يمكن أن يرشها بدقة ولمسافة تصل إلى 3 أمتار ،
مع إنتشار رائحتها الكريهة لمسافة تصل إلى ميل واحد! على الرغم من قوة الرش ، لا يحب الظربان حقًا
استخدامه لأنه يحتوي فقط علي 15 سم مكعب تقريبا من المواد الكيميائية في جسمه ( وهذا يكفي
لحوالي 5-8 رشاشات) وقد يستغرق الأمر أسبوعًا لإنتاج كمية جديدة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق