web analytics
الرياضة

حسني عبدربه … القيصر المظلوم

هو من مواليد 1984 يبلغ من العمر الآن 35 عاما لكنه ولدا في عالم كرة القدم بهذه الخبرة منذ أن كان لاعبا
في فريق الشباب و منتخب مصر للشباب و الأوليمبي و حتي منتخب مصر الأول ، فهذا كان أفضل ما يميزه
أنه لا يهاب المواقف و لا الخصوم مهما كانت صعوبة المباراة و أجواءها.

مهارات حسني عبدربه

إمتاز بقدم قوية جدا لدرجة يمكن أنك لا ترى كرة القدم أين ذهبت إلا عندما تري الشبكة قد أهتزت فتعلم حينها
أن الكرة صارت هدفا ، كان خط وسط بمعني الكلمة ممرر كرة و مفسد هجمات الخصوم و صاحب تسديدات
و شخصية قوية جدا في الملعب و أخلاق عالية لا يختلف عليها أحد ، و الأهم حناسة منقطعة النظير لكن
كان عيبه شئ واحد أنه كان منتمي و بحب لناديه الإسماعيلي نعم هذا أصبح عيبا في زمننا هذا لقد عطله انتماؤه
و حبه و عشقه لناديه عن أن يصبح نجما أكثر و يحصل أموالا أكثر و يستمر في المنتخب لفرص أطول
و ينهي المسيرة الكروية بحال أفضل و في ضجة أضخم من هذا الخفوت التي انتهت به رحلته إنه القيصر المظلوم.

مسيرة حسني عبدربه الإحترافية

كان لحسني عبدربه صولاته و جولاته الضخمة مع منتخب مصر و التي وصلت لكونه أفضل لاعب في
بطولة أمم أفريقيا في العام 2008 بعد أداءه منقطع النظير الذي قدمه مع المنتخب و الذي رشحه لأن
يكون محترفا في أهم الأندية الأوروبية لكن الصدمة كانت بانتقاله لأهلي دبي ، موقف غريب جدا كيف
أفضل لاعب في بطولة أفريقيا ينتقل إلى الدوري الخليجي ؟
لم يستمر عبدربه كثير في هذه الجولة الخليجية و سرعان ما عاد إلى ناديه الإسماعيلي
و لقد حقق العديد من الإنجازات مع منتخب مصر و المشاركات التي كانت متميزة جدا و لافتة للنظار
و الداعية للدهشة كيف بقي هذا اللاعب حبيس الدروري المصري ؟

لقد حضر حسني عبدربه في العديد من المناسبات مع منتخب مصر منها بطولة أفريقيا للشباب 2003
شارك في كأس للعالم للشباب تحت 20 سنة عام 2003 وحصلت مصر على المركز الثامن
دورة الألعاب العربية الحادية عشرة 2007
كأس الأمم الأفريقية 2008 و قد حققها و حصل فيها علي أفضل لاعب
كأس الأمم الأفريقية2010 و قد حقق الفوز فيها منتخب مصر في النهائي علي النجوم السوداء منتخب
غانا و مع ناديه الإسماعيلي لم يحقق حسني إلا لقبا واحدا للدوري المصري و الوصافة في عدة مناسبات
أخرى كانت كالتالي:

مع نادي الإسماعيلي
بطولة الدوري المصري الممتاز (2001–2002)
وصيف بطولة كأس مصر 2003
وصيف الدوري المصري الممتاز (2002–2003)
وصيف بطولة دوري أبطال أفريقيا 2003
وصيف بطولة دوري أبطال العرب 2004
وصيف بطولة الدوري المصري الممتاز (2007–2008)

معاناة حسني عبدربه

لكن حسني عبدربه واجه صعوبة كبيرة في أثناء مسيرته الكروية فلقد عاني من ضغوط كبيرة جماهيرية في عدم ترك النادي الأمر الذي لم يكن حسني يريده بالأساس لكن المقابل الذي حصل عليه حسني في تواجده مع الاسماعيلي لم يكن بالقدر الذي يستحقه القيصر و لم يكن بالقدر الذي يجب أن يكون عليه و الحديث عن المقابل هنا ليس عن الجانب المادي فحسب و أن كان هذا لابد أن يكون في الحسبان إلا أن التقدير المعنوي و الإعلامي و الدعم لم يكن بالقدر الذي يستحقه لاعب بقيمة و أداء القيصر حسنس عبدربه الذي يمكن القول أنه أفضل من لعب في مركزه
في مصر علي مر الأجيال .

غاب القيصر عن كأس العالم رغم أنه كان الأولى بالتكريم من غيره و كنا في إحتياج لعنصر خبرة في هذا
المكان أو حتي مجرد التواجد كعنصر مر بمثل هذه محافل دولية و تكريما له علي أداءه الطويل مع المنتخب
طالما قد فتح باب التكريم للبعض !
أعلن القيصر إعتزاله العب في هذا الموسم و سط صمت تام عنه و دون أي إعدادات لتكريم الرجل الذي
رسم البسمة علي شفاه المصريين كثيرا سواء من أبناء الإسماعيلي أم من غيره من الأندية ، حتي إدارة
الإسماعيلي لم تعطي القيصر حقه أبدا في التكريم و لكن هذا ليس غريبا عليها فمن قبله اللاعب الأسمر الجميل
محمد حمص الذي ترك الكرة صامتا كما كان يلعبها صامتا .
و سواء تم الإحتفال بك أم لا و سواء أخذت حققك المادي و المعنوي أثناء مسيرتك أو بعد اعتزالك أم لا فإنك
ستظل يا قيصر الأروع و الأكثر إبداعا في مركزك و لن يأتي مثلك أبدا و أعلم أن لك عند محبيك قدرا عظيما
يفوق أي قدر سيعطيه لك أي إدارة أو مسؤل .. ستظل قيصر يا حسني حتي لو ظلمت و إعتزلت.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق