web analytics
النباتاتاماكنحول العالمعالم الحيوان

حرائق غابات الأمازون 2019

حرائق غابات الأمازون

حرائق غابات الأمازون المطيرة لعام 2019 هي سلسلة قوية من آلاف الحرائق التي لم نشهدها من قبل في غابات الأمازون المطيرة في عام 2019 خلال موسم الجفاف الاستوائي. والتي وقع الجزء الأكبر منها في البرازيل ، وباقي الحرائق شملت الدول المجاورة في بيرو وباراغواي و بوليفيا التي فقدت أيضًا مناطق كبيرة تقريبا أكثر من 1.8 مليون فدان بسبب حرائق الغابات هناك وكما هو معروف أن هذه الحرائق تحدث بشكل طبيعي خلال موسم الجفاف ، ولكن كان عدد الحرائق في عام 2019 أكبر من السنوات السابقة بنسبة 85% تقريباً.

حرائق البرازيل 2019

حرائق غابات الأمازون

وقبل الحديث عن حرائق البرازيل في هذا العام علينا أن نعلم أنه قبل أوائل الستينيات ، كانت غابات الأمازون سليمة و لم تتعرض لعمليات الإزالة بعد ، و لكن بالرجوع إلى سبعينيات القرن الماضي استهلكت البرازيل ما يقرب من 12 % من مساحة تلك الغابات وهي مساحة أكبر من مساحة ولاية تكساس الأمريكية.
،و مع بداية موسم الجفاف في مايو 2019 ، قفز عدد حرائق الغابات بشكل كبير.

وعلى الرغم من كون هذه الحرائق تحدث سنويا خلال موسم الجفاف ،إلا أنه في هذا العام تحديدا شهدت غابات الأمازون أبشع موسم حرائق في تاريخها ،حيث أصدر المعهد الوطني البرازيلي لأبحاث الفضاء (INPE) إحصاءات تستند إلى عمليات رصد الأقمار الصناعية التي توثق ما لا يقل عن 75,336 حرائق للغابات التي اندلعت في البلاد من يناير إلى 23 أغسطس 2019 والتي منها أكثر من 40,000 حريق في منطقة الغابات المطيرة وهو أعلى رقم تم رصده منذ بداية جمع البايانات عن حرائق الغابات في عام 2013.

ولم يتم الإنتباه إلى الحرائق من قبل المجتمع العالمي والدولي إلا في شهري يوليو وأغسطس 2019 بل و لم تكن خبرا رئيسياً حتى تاريخ 20 أغسطس 2019 وهو اليوم الذي غطى فيه الدخان الناتج من حرائق الغابات قرص الشمس بالكامل في سماء ساو باولوو حتى بدت أجواء المدينة في الساعة ال2 ظهرا وكأنها ال2 ليلا – حيث كانت هناك حرائق مشتعلة في الغابات المطيرة في أربع ولايات برازيلية: أمازوناس ، روندونيا ، ماتو جروسو وبارا. كما أعلنت ولايتي أمازوناس وعكا حالة الطوارئ استجابة لحرائق الغابات.

هذا وبالإضافة الى صور الأقمار الصناعية من وكالة ناسا التي أكدت البيانات الصادرة من (INPE) و أن غابات الأمازون تشهد حرائق أكثر كثافة في عام 2019 مقارنة بالسنوات السابقة.

أسباب ارتفاع معدل الحرائق في غابات الأمازون

حرائق غابات الأمازون

إن 99 ٪ من حرائق الغابات في حوض الأمازون ناتجة عن تصرفات بشرية ، إما عن قصد أو عن طريق الخطأ. على الرغم من وجود درجات حرارة أكثر دفئًا بسبب تغير المناخ العالمي في السنوات السابقة ، فمن غير المرجح أن يؤدي الطقس الدافئ إلى نشوب هذه الحرائق


وقد أرجع المعهد الوطني للملكية الصناعية (INPE) وغيرهم من الخبراء زيادة نسبة الحرائق بهذا الشكل في غابات الأمازون إلى أساليب القطع والحرق لتطهير الأراضي من أجل قطع الأشجار والزراعة وتربية الماشية لدعم صادرات البرازيل من اللحم البقري حيث تعد البرازيل من أكبر الدول المصدرة للحوم ، هذا وبالإضافة لإزالة الغابات من أجل لإنشاء الطرق داخل الغابات.
حيث سنت الحكومتان البرازيلية والبوليفية مؤخرًا سياسات تسمح بزيادة تطهير مناطق الغابات المطيرة بغرض الزراعة وقطع الأشجار.

على الرغم من اتخاذ البرازيل بعض التدابير للحد من تسارع إزالة الغابات في غابات الأمازون المطيرة عام 2004، إلا إنه قد زاد معدل إزالة الغابات في عام  2019بشكل أثار مخاوف خبراء البيئة بسبب أهمية حوض الأمازون في التخفيف من تغير المناخ .

بالإضافة إلى ذلك ، فإن أساليب القطع والحرق تهدد الحياة البرية داخل الغابة بما تحتويه من أنواع مختلفة من الحيوانات بالإضافة للأراضي المحمية للشعوب الأصلية في البرازيل داخل الغابات المطيرة.

الأضرار الناجمة عن حرق الغابات

حرائق غابات الأمازون

تعتبر غابات الأمازون أكبر مصدر في العالم لثاني أكسيد الكربون ، إذ يصل إلى 25 ٪ من الكمية الكلية لثاني أكسيد الكربون التي تنتجها باقي النباتات والكتل الحيوية الأخرى على الكوكب والتي يتم تحويلها بعد ذلك إلى أكسجين.
و بدون هذا الحوض ، تزيد تركيزات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي مسببة ارتفاع درجات الحرارة الكوكب

هذا بالإضافة إلى أن النباتات تقوم بإنتاج كميات كبيرة من بخار الماء من خلال عملية النتح الذي ينتقل لمسافات طويلة إلى أجزاء أخرى من أمريكا الجنوبية ويساهم في هطول الأمطار في هذه المناطق.

و بسبب التغير المناخي العالمي المستمر ، أثار علماء البيئة مخاوف من إختفاء أو إبادة غابات الأمازون بشكل لا رجعة فيه ، في ظل ظروف معينة لتغير المناخ و بسبب الأنشطة البشرية.

وقد أظهرت صور الأقمار الصناعية أيضًا كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون وأول أكسيد الكربون التي وجدت بواسطة الحرائق وامتدت إلى البلدان المجاورة ، حيث تقوم غابات الأمازون المطيرة عادةً بتخزين وتحويل ثاني أكسيد الكربون إلى أكسجين.

كما ذكرت خدمة تغير المناخ في كوبرنيكوس التابعة للاتحاد الأوروبي عن تواجد “طفرة ملحوظة” في انبعاثات أول أكسيد الكربون وثاني أكسيد الكربون الناتجة عن الحرائق.

وفي هذا السياق صرح الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس بأنه: “، لا يمكننا تحمل المزيد من الأضرار لمصدر رئيسي للأكسجين والتنوع البيولوج

بالإضافة إلى الأضرار البيئية التي سببتها الحرائق، فقد هددت أعمال القطع والحرق حياة الشعوب الأصلية في البرازيل التي تعيش بالقرب من الغابات المطيرة أو داخلها.

كما أن الحرائق تسببت في وفاة عدد كبير من الحيوانات نتيجة لفقدها الكامل لبيئتها الطبيعية ، مع تغير أنماط الطقس الطبيعية التي تشكلت في المناطق الكبيرة التي كانت غاباتها في السابق.

و أن الحرائق يمكن أن يكون لها تأثير هائل على الحياة البرية على المدى القصير لأن العديد من الحيوانات في الأمازون لا تتكيف مع الحرائق الاستثنائية والتي لا دخل لها بالطبيعة إنما من جرائم البشر و للأسف ، العديد من الحيوانات معرضة للهلاك مثل حيوان الكسلان والسحالي والنمل والضفادع بأعداد أكبر من غيرها بسبب صغر حجمها و ضعف حركتها.
على العالم أجمع الإتحاد للتقليل من حجم هذه الكارثة التي تهدد الحياة على الكوكب بسبب أفعال البشر

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق