web analytics
أوروباالسفر و المغامرةالسياحةاماكنحول العالممعلومات عامةمقالات عامةمقالات مميزة

المعالم السياحية في مدريد : إليك أفضل 16 منطقة سياحية

المحتوى:

المعالم السياحية في مدريد

مدريد هي عاصمة إسبانيا و تُعرف أيضًا باسم فيلا ذ كورت، حيث إنها أكبر مدينة في البلاد و ثالث أكبر مدينة في الإتحاد الأوروبي مع أكثر من 3 ملايين نسمة (أكثر من 6 ملايين في منطقتها الحضرية)، و توجد الكثير المعالم السياحية في مدريد و كذلك الأماكن التراثية.

تاريخ مدريد

تُعرف مدريد بأنها مدينة الدب و شجرة الفراولة.

يأتي اللقب من منتصف القرن الثالث عشر و الذي جاء وفقًا للأسطورة نزاع بين المجلس و رجال دين أبرشيات المدينة حول الحق في بعض الغابات و الحقول.

تم حلها بالإتفاق على أن الغابات ملك للمجلس و المروج ملك لرجال الدين.

الآن تقع بها المقر الرئيسي للحكومة و المقر الرسمي لملوك إسبانيا في مدريد.

إذ من الناحية المالية تضم مدريد المقر الرئيسي للعديد من الشركات الدولية و الوطنية.

العاصمة هي أيضًا ملاذ للثقافة مع المتاحف المشهورة عالمياً مثل متحف برادو و متحف رينا صوفيا.

كانت مدريد عاصمة إسبانيا منذ منتصف القرن السادس عشر عندما نقل فيليب الثاني العاصمة من طليطلة إلى مدريد.

ثم خلال خمس سنوات تم نقله إلى بلد الوليد (1601 إلى 1606) ثم عاد إلى مدريد إلى الآن.

يُطلق على سكان مدريد اسم مادريلينوس.

إذ في الماضي كان سكان المدينة يطلق عليهم أيضًا “القطط”.

يعود هذا اللقب الشهير إلى العصور الوسطى عندما فتح ألفونسو السادس المدينة.

إذ من أجل تجاوز الجدران كان على الجنود أن يتسلقوا مثل القطط و منذ ذلك الحين تم تسميتهم بهذا الإسم.

و أيضًا تاريخيًا أول سجلات موثقة لعاصمة مدريد إسبانيا تعود إلى القرن التاسع الميلادي عندما احتل الموريون شبه الجزيرة الأيبيرية.

منذ ذلك الحين شهدت المدينة العديد من التغييرات التي يمكن رؤيتها في مظهرها الحالي.

في الزمن الحالي ساعات العمل في مدينة مدريد طويلة.

و هي في المناطق المركزية من المدينة من الممكن العثور على أماكن معينة مفتوحة في أي وقت من اليوم من بين عدد من متاجر الهدايا التذكارية و محلات بيع المنتجات المحلية.

أفضل المناطق و المعالم السياحية في مدريد بإسبانيا:

تتواجد العديد من المعالم السياحية في مدريد التي تجذب الزوار إليها من جميع أنحاء العالم كل عام، و من أبرز هذه المعالم، متحف برادو و منتزه بوين ريتيرو و قصر كريستال، و كذلك القصر الملكي وحدائق القصر في مدريد، و غيرهما من المعالم و المزارات السياحية في مدريد.

1- متحف برادو

متحف برادو
متحف برادو

متحف برادو الذي يحتفل بالذكرى السنوية المائتين له هذا العام، هو جوهرة التاج لواحدة من أشهر مسارات السياحة في مدريد.

إذ تصطف جدران برادو مع روائع من المدارس الإسبانية والإيطالية.

تضم مجموعتها 8600 لوحة وأكثر من 700 منحوتة، لذلك نوصي بتحديد ما تريد رؤيته قبل الانتقال في المتحف.

إذ إذا كان لديك وقت قصير نقترح موقع لثلاثة مسارات تستمر لمدة 1 و 2 و 3 ساعات و تغطي أهم روائع المتحف.

يضم متحف برادو أكبر مجموعة شاملة من اللوحات الإسبانية في العالم.

ابدأ زيارتك في القرن الحادي عشر تفكر في جداريات موزارابيك من كنيسة سان بودليو.

إذ يعد برادو موطنًا لأعمال بعض الرسامين الرائدين في العصر الذهبي الإسباني بما في ذلك ريبيرا و زورباران و موريلو و فيلازكويز العظيم.

الذين تتدلى روائعهم في معارض غويا ستجد مجموعة من الأعمال للفنان العظيم فيلازكويز من الرسوم الكاريكاتورية التي صنعها لمصنع النسيج الملكي.

تتميز الغرف المخصصة بالقطع الفنية التي تعود إلى القرن التاسع عشر للفنان البلنسي الذي يوجد متحفه الرائع في المدينة.

إذ تأثر فن الباروك الإسباني بشدة في عصر النهضة وهو أسلوب فني ظهر في إيطاليا وسرعان ما انتشر في جميع أنحاء القارة.

تفتخر برادو بعدد من الأعمال البارزة التي تم رسمت في القرن الخامس عشر.

كأمثلة توجد أعمال فنية من كارافاجيو و جويدو ريني و أنيبال كارراتشي هي مثال رائع على المسارات المختلفة التي يتبعها الباروك الإيطالي.

متحف برادو افتتح في 10 نوفمبر 1819.

إذ تم تصميم المبنى الذي صممه خوان دي فيلانويفا في الأصل كمنزل للعلم و لكن بتشجيع من زوجته ماريا.

إذ قرر الملك فرديناند السابع في النهاية استخدامه كمتحف لتخزين اللوحات الملكية.

متحف برادو يحتوي على أكثر من 5000 لوحة تنافس مجموعة اللوفر في باريس.

تشكل اللوحات الإسبانية من القرن الثاني عشر إلى أوائل القرن التاسع عشر غالبية المجموعة.

تشمل المجموعات اللوحات الإيطالية والفلمنكية و الفرنسية و البريطانية والألمانية.

و كذلك المنحوتات الإيطالية الكلاسيكية الجديدة.

2- منتزه بوين ريتيرو و قصر كريستال

منتزه بوين ريتيرو و قصر كريستال
منتزه بوين ريتيرو و قصر كريستال

تقع هذه البحيرة الكبيرة في قلب متنزه ريتيرو و هي بقعة شهيرة بين سكان المدينة الذين يذهبون هناك للتشمس أو استئجار قوارب التجديف.

بنيت هذه البحيرة بين عامي 1634 و 1636 من قبل المهندس المعماري كريستوبال دي أغيليرا.

و كانت قلب حديقة بوين ريتيرو بالاس وتم استخدامها لعقد العروض المائية، مثل المعارك البحرية أو المعارك الوهمية و ركوب القوارب للملك و الملكة.

كانت هناك على شكل بيضاوي تم استخدامها في العروض المسرحية و الموسيقية.

في نفس المكان بعد ما يقرب من مائة عام في الثلث الأخير من القرن الثامن عشر غطت البحيرة الجزيرة بمياه في المركز.

و في عام 1902 أقيم النصب التذكاري لألفونسو الثاني عشر.

فهو مثال بارز للهندسة المعمارية التاريخية، إذ تم تصميم النصب من قبل خوسيه جراس ريرا.

منتزه بوين ريتيرو

تقدم حاليًا العديد من الأنشطة مثل قوارب التجديف اثنان منها يمكن الوصول إليهما بواسطة الكراسي المتحركة.

إذ يعد منتزه بوين ريتيرو واحة سلام في قلب مدريد.

تقع هذه الحديقة الخصبة التي تبلغ مساحتها 120 هكتارًا خارج الشوارع المزدحمة و توفر ملاذًا من ضجيج المدينة.

تم إنشاءها كمنتزه تاريخي لكونت دوق أوليفاريس في القرن السابع عشر.

و يتميز بأجواء أنيقة مع مناظر طبيعية جميلة و مسارات تصطف على جانبيها الأشجار.

من المدخل الرئيسي يصل الزوار إلى المسبح في وسط الحديقة.

من هنا تؤدي المسارات إلى قصر كريستال (كريستال بالاس) موقع رائع مع نافورة رشيقة ومسبح عاكس.

غالبًا ما يضم معارض فنية.

إذ سيجد الزوار نوافير أخرى مثيرة للإهتمام.

يجلس السكان المحليين في أحد المقاهي في الهواء الطلق في الحديقة أثناء الإستمتاع بالشمس أو الإسترخاء في الظل وفقًا للموسم.

بالنسبة إلى النجوم تحتوي الحديقة على مرصد تم بناؤه عام 1790.

أما قصر كريستال فهو الهيكل الزجاجي ذو القبة المستوحى من كريستال بالاس في لندن.

في البداية تم تصميمه كدفيئة عملاقة لعرض النباتات الغريبة من الفلبين.

اليوم يستخدم في متحف رينا صوفيا للمعارض العرضية، كينبوع للمياه في وسط بركة اصطناعية يبرز أناقة المبنى.

اقرأ ايضًا: أفضل الأماكن السياحية في ميونخ بألمانيا

3- القصر الملكي و حدائق القصر في مدريد

القصر الملكي و حدائق القصر في مدريد
القصر الملكي و حدائق القصر في مدريد

القصر الملكي في مدريد والمعروف باسم “بالاسيو دي أورينتي” هو المقر الرسمي للعائلة الملكية الإسبانية.

بدأ بناء القصر عام 1738 و استغرق استكماله 16 عامًا.

إذ عندما تم افتتاح المبنى عام 1764 أقام الملك تشارلز الثالث مقر إقامته الرسمي في القصر.

حتى تم إحراقه في ليلة عيد الميلاد 1734.

في الوقت الحاضر يتم استخدام القصر حصريًا لحفلات الإستقبال و الإحتفالات الدولية و الأفعال الرسمية حيث يعيش ملك إسبانيا حاليًا.

القصر محاط بمنتزه كامبو ديل مورو و حدائق ساباتيني.

الأول يعود إلى العصور الوسطى الذي يقع على الجانب الغربي من المبنى.

إذ يفتح منتزه كامبو ديل مورو للجمهور من الساعة 10 صباحًا حتى الساعة 6 مساءً خلال فصل الشتاء، و من الساعة 10 صباحًا حتى الساعة 8 مساءً خلال أشهر الصيف.

بينما تم تصميم حدائق ساباتيني في القرن العشرين و تقع على الجانب الشمالي من المبنى.

يتم تغيير الحرس في القصر الملكي في مدريد كل يوم أربعاء من أكتوبر إلى يوليو في الساعة 11 صباحًا.

إذ يقدم القصر الملكي في مدريد الجولات المصحوبة بمرشدين و الموجهة ذاتياً على مدار السنة و يغلق فقط للأعمال الرسمية.

زيارات القصر

تشمل الزيارة التقليدية للدخول إلى المناطق التالية من القصر:

الصالونات (القاعات الرسمية): مهيبة و معتنى بها بشكل جيد و مزينة بشكل جميل كل قاعة فريدة من نوعها و غرفة العرش هي حقاً لإلتقاط الأنفاس.

مخزن الأسلحة الملكي: تضم و تشكل الدروع و الأسلحة من جميع الأنواع واحدة من أهم المجموعات في العالم.

الصيدلة الملكية: تتميز بمئات الزجاجات ذات الأحجام المختلفة مع خزائن مزينة بشكل جميل تم استخدامها لتخزين جميع أنواع الأدوية و نقلها في الوقت المناسب، و أفضل جزء هو إعادة البناء التابع للمختبر.

الحدائق هي حدائق على الطراز الكلاسيكي الجديد و هي جزء من القصر الملكي.

تم فتحها للجمهور من قبل الملك خوان كارلوس الأول في عام 1978.

بشرف اسم فرانشيسكو ساباتيني (1722ـ1797)، المهندس المعماري الإيطالي في القرن الثامن عشر الذي ساهم إلى حد كبير في تصميم القصر الملكي.

و هكذا لقد صمم ساباتيني الحدائق بالفعل و الإسطبلات الملكية السابقة للقصر التي تم استبدالها بالحدائق الآن.

4- أبرز المعالم السياحية في مدريد : بلازا مايور

أبرز المعالم السياحية في مدريد : بلازا مايور
بلازا مايور

تعد بلازا مايور الساحة المركزية الكبرى في مدريد العاصمة، و هي عبارة عن مكان نادر و واسع في شوارع وسط مدريد المزدحمة.

واحدة من أجمل المساحات المفتوحة في إسبانيا و هي مزيج من الهندسة المعمارية الرائعة و الحكايات التاريخية الصاخبة وحياة الشارع النابضة بالحياة لسكان إسبانيا و أوروبا عموماً.

في حد ذاتها نقطة مرجعية للعديد من أيام مدريد فهي تستضيف أيضًا المكتب السياحي الرئيسي في المدينة، و سوق عيد الميلاد في ديسمبر و الأقواس المؤدية إلى المتاهة الهندسية لمدريد.

تقع هذه الساحة المبطنة للرواق في قلب هابسبورغ مدريد الجزء القديم من المدينة و واحدة من أكثر المناطق الساحرة في العاصمة.

إذ قبل أن تصبح مدريد عاصمة بشوارعها الواسعة، كانت بصمتها تتكون من شوارع ضيقة و أزقة و ممرات والتي تعيدنا اليوم إلى زمن المبارزين المحتالين في العصور الوسطى.

تاريخ الساحة

التاريخ الذي شهدته الساحة:

صممه خوان غوميز دي مورا عام 1619 وتم بناؤه بأسلوب نموذجي و الذي يمثل أبراج الأردواز الأكثر وضوحًا.

بعد ذلك كان الأمر كما لو أن كل ما كان مثيرًا للجدل حول إسبانيا حدث في هذه الساحة.

كانت مصارعة الثيران غالبًا ما تقام في الإحتفال بحفلات الزفاف أو الولادات الملكية.

مع إشراف الملوك على الشرفات وما يصل إلى جمهور 50000 شخص واقفين في الساحة.

استمرت هذه الإحتفالات حتى عام 1790 عندما دمر حريق الساحة إلى حد كبير و التي تم استنساخها لاحقًا تحت إشراف خوان دي فيلانويفا.

الذي أعطى اسمه إلى المبنى الذي يضم الآن متحف ديل برادو.

تعود عظمة الساحة إلى حد كبير إلى الألوان الدافئة للشقق المغرية المنتظمة، مع 237 شرفات من الحديد المطاوع تقابلها اللوحات الجدارية الرائعة من القرن السابع عشر.

و تمثل اللوحات الجدارية الحالية التي تعود إلى عام 1992، و هي من أعمال الفنان كارلوس فرانكو.

الذي اختار صورًا من علامات الأبراج و الآلهة لتوفير خلفية مذهلة للساحة.

تم افتتاح اللوحات الجدارية لتتزامن مع تعويذة مدريد عام 1992 كعاصمة الثقافة الأوروبية.

اقرأ ايضًا: أفضل الأماكن السياحية في روما بإيطاليا

5- بويرتا ديل سول : قلب المدينة

بويرتا ديل سول : قلب المدينة
قلب المدينة

تعد بويرتا ديل سول (التي تعني بوابة الشمس باللغة الإنجليزية) واحدة من أكثر الساحات المركزية شهرة في مدريد.

و كذلك هي نقطة التقاء للسياح و موطن للعديد من معالم المدينة.

هذه الساحة الصاخبة التي تقع في وسط مدريد هي واحدة من أشهر المواقع في المدينة.

مع شكلها شبه الدائري فهي ملتقى للعديد من شوارع المدينة التاريخية و الأكثر ازدحامًا مثل مايور و أرينال و ألكالا و بريسيادوس.

فضلاً عن نقطة البداية لجميع الطرق الشعاعية الرئيسية في إسبانيا، تم بناء الساحة على مراحل مختلفة.

بناء المدينة

إذ خلال القرن الخامس عشر كانت لا بويرتا ديل سول في الأصل واحدة من بوابات سور المدينة، و بعد ثلاثة قرون في منتصف القرن الثامن عشر تم إنشاء كازا دي كوريوس هناك لمقر الرئاسة المعروف.

و أخيرًا بين 1857 و 1862 أعطاها المهندسون المعماريون شكلها النهائي.

و خلال القرن العشرين تم وضع النافورة في وسط الساحة و تم تشجير جزء منها، و منه هي في الأصل موقع أحد بوابات المدينة.

يجب أن تكون بويرتا ديل سول في أعلى قائمة الأماكن التي تريد زيارتها.

عند الجلوس فوق مبنى كازا دي كوريوس المقر الحالي لحكومة مدريد الإقليمية، ستجد الساعة الشهيرة التي تتجه إليها كل الأنظار في اليوم الأخير من العام.

لأكثر من قرن من الزمان أصبح التقليد هو أن الناس في جميع أنحاء البلاد يستهلون العام الجديد من خلال تناول 12 حبة عنب محظوظة و ينتظرون الدقات الإثني عشر من منتصف الليل التي ستظربها الساعة.

رموز بويرتا ديل سول

يضم بويرتا ديل سول ثلاثة رموز معروفة في مدريد:

تمثال الدب و شجرة الفراولة : هو تمثال لدب و شجرة الفراولة يمثل شعار النبالة في مدريد.

تم بناؤه في عام 1967 وهو نقطة التقاء شعبية للسكان المحليين و السياح في سول.

بيت مكتب البريد : يحتوي على الساعة الشهيرة التي تميزت بتناول العنب الإثني عشر (تقليد إسباني جديد في العام الجديد حيث يتم أكل العنب مع كل رنين من الساعة) عشية رأس السنة الجديدة.

الكيلومتر صفر: يقع الكيلومتر 0 على الرصيف أمام ريال كاسا دي كوريوس.

إنه يشير إلى النقطة التي يتم من خلالها قياس المسافات في مدريد.

6- مركز الملكة صوفيا للفنون : متحف الفن المعاصر

مركز الملكة صوفيا للفنون : متحف الفن المعاصر
مركز الملكة صوفيا للفنون : متحف الفن المعاصر

متحف مركز الملكة صوفيا للفنون هو أحد المتاحف الأكثر زيارة في مدريد مع واحدة من أفضل مجموعات الفن المعاصر الإسباني.

تأسس في عام 1992، و يقع في ممشى الفن ويضم لوحات من قبل أحد أشهر الأعمال الفنية في إسبانيا لبيكاسو غرنيكا.

حيث أقدم عمل فني به يعود إلى عام 1881، و هو نفس العام الذي ولد فيه بابلو بيكاسو.

يتميز مركز الملكة صوفيا للفنون بمجموعة كبيرة من اللوحات للفنانين الإسبان المشهورين في القرن العشرين.

إذ تشتهر باللوحات الأكثر فعالية المناهضة للحرب في العالم.

سيحتاج عشاق الفن عدة ساعات لاستكشاف مركز الملكة صوفيا للفنون بسبب حجمها الكبير.

إذ إذا كنت أقل حماسة للفن فسوف يستغرق منك ما يقرب من ساعة إلى ساعتين لرؤية اللوحات و المنحوتات الأكثر شهرة.

افتتح المتحف في عام 1990، و هو متحف الفن الإسباني المعاصر في مدريد بامتياز.

اقسام المتحف و محتوياته

مجموعتها التي تضم أكثر من 22،400 عمل تمتد إلى حد كبير من القرن العشرين وتنقسم إلى ثلاثة أقسام بعنوان ثورة القرن العشرين.

وهي كالتالي اليوتوبيا والصراع (1900ـ1945)، هل انتهت الحرب؟ (1945ـ1968)، الثورة إلى ما بعد الحداثة (1962ـ1982).

تحفة بيكاسو غيرنيكا

تحفة بيكاسو غيرنيكا تعد أحد أبرز معالم المتحف.

عرضت من قبل الحكومة الجمهورية الإسبانية في المعرض الدولي لعام 1937 في باريس.

تصور اللوحة الجدارية قصف مدينة جيرنيكا الباسكية القديمة في أبريل 1937 و أصبحت صورة دائمة لرعب الحرب.

يتم عرض اللوحات كمفترق الطرق بين القرنين التاسع عشر و العشرين بين الحداثة و التقاليد بشكل مثالي من أعمال هيرمينجيلدو أنغلادا كاماراسا و خوسيه جوتيريز سولانا و ميداردو روسو.

تشمل المجموعة الدائمة للمتحف أيضًا قطعًا للحركات الطليعية الأوروبية وهي أيضًا جزء من مجموعة المتحف.

يمكن زيارة المتحف مجانًا بعد ظهر كل يوم سبت و صباح الأحد و أيام الأسبوع من الساعة 7 مساءً فصاعدًا.

لذلك نوصي بالتخطيط لزيارتك إلى مركز الملكة صوفيا للفنون خلال تلك الفترة لتحقيق أقصى استفادة من ميزانيتك في الأنشطة الأخرى.

تم استخدام المبنى الذي يوجد فيه المتحف حاليًا كمستشفى، و هو مستشفى دي سان كارلوس الذي تم بناؤه في نهاية القرن الثامن عشر.

7- أبرز المعالم السياحية في مدريد : نافورة جران فيا وسيبيليس

أبرز المعالم السياحية في مدريد : نافورة جران فيا و سيبيليس
نافورة جران فيا وسيبيليس

بلازا دي سيبيليس هي ساحة في وسط مدينة مدريد عند تقاطع باسيو ديل برادو وكالي ألكالا، أصبحت واحدة من أكثر الرموز رمزية للعاصمة الإسبانية.

تهيمن على الساحة نافورة رائعة و يحيط بها مبان رائعة و مبدعة تعود إلى نهاية القرن الثامن عشر.

تمثل النافورة الإلهة الرومانية سيبيليس رمز الأرض و الزراعة و الخصوبة على عربة تربطهما أسود مع الشخصيات الأسطورية هيبومينيس وأتالانتا.

تم تصميم النافورة من قبل المهندس المعماري رودريجيز فونترا في عام 1782.

و تم نحت التماثيل و الأسود من الرخام و الباقي من الحجر.

إذ نحت التماثيل من عمل فرانسيسكو غوتييريز، و تم نحت الأسد من قبل الفرنسي روبرتو ميشيل.

و هي تمثل الإلهة اليونانية التي تم تصويرها و هي جالسة على عربة مسحوبة بأسد.

في البداية وفرت النافورة المياه لمواطني مدريد وفي عام 1895 تم نقلها إلى مركز بلازا دي سيبيليس و أصبحت عنصرًا زخرفيًا.

بالإضافة إلى كونها واحدة من أكثر الرموز شهرة في مدريد فإن نافورة سيبيليس كانت لسنوات عديدة المكان الذي يحتفل فيه ريال مدريد نادي كرة القدم الشهير في العاصمة بانتصاراته.

و هي أيضًا المكان الذي تحتفل فيه فرق كرة القدم و كرة السلة الإسبانية الوطنية بانتصاراتها.

الأبنية المشهورة المحيطة بنافورة جران فيا وسيبيليس

هناك العديد من الأبنية المشهورة المحيطة بنافورة جران فيا و سيبيليس منها:

(قصر سيبل): يعد هذا المبنى المذهل أحد أشهر القصور في مدريد. كان يسمى في السابق قصر الإتصالات.

تم الإنتهاء منه عام 1919 وتم استخدامه كمقر لخدمة البريد الإسبانية، و مع ذلك منذ عام 2007 كان مقر مجلس مدينة مدريد.

(قصر بوينافيستا): تم بناؤه في عام 1777 كمقر لدوق ألبا، و هو يعمل حاليًا كمقر للجيش الإسباني.

و في الأخير لا تنسوا أن تزوروا نافورة جران فيا وسيبيليس لأنها من أفضل المناطق السياحية في مدريد إسبانيا.

8- معبد ديبود : معبد مصري قديم

معبد ديبود : معبد مصري قديم
معبد ديبود : معبد مصري قديم

معبد ديبود هو أحد أجمل كنوز مدريد.

هذا المعبد المصري القديم من القرن الثاني قبل الميلاد تم التبرع به لإسبانيا من قبل الدولة المصرية للمساعدة في إنقاذ معبد أبو سمبل.

بالإضافة إلى المعالم الأثرية و المواقع الأثرية الأخرى التي تم دفنها تحت بناء السد العالي في أسوان.

تم تفكيك معبد ديبود و نقله إلى إسبانيا لكن الأمر استغرق عامين لإعادة البناء.

حيث لم تكن هناك مخططات موثوقة للهيكل وفقدت بعض الأحجار أثناء الشحن و كان لا بد من استبدالها.

أخيرًا تم فتح ديبود للجمهور في 20 يوليو 1972.

بدأ بناء المعبد في بداية القرن الثاني قبل الميلاد الذي كُرس لمصلى للآلهة آمون وإيزيس.

تم تزيين الكنيسة بالنقوش و قام ملوك من سلالة البطالمة ببناء غرف جديدة حول النواة الأصلية.

و بعد ضم مصر إلى الإمبراطورية الرومانية أكمل الأباطرة أوغسطس و تيبريوس و ربما هادريان بناء المبنى و زخرفته.

في أوائل السبعينيات لم يتم الحفاظ على المعبد بشكل صحيح و اعتبرت الحديقة غير آمنة.

بالإضافة إلى أنه يضم معبد ديبود فإنه يحتوي على حديقة ورود جميلة و إطلالات رائعة على كاسا دي كامبو.

أما بالنسبة للمعبد فإن مجلس المدينة يبذل جهودًا للحفاظ عليه.

جولة في المعبد

لزيارة معبد ديبود ستحيط بالمعبد وأنواع عديدة من النباتات والأشجار والمروج الخضراء المورقة.

يجتمع العديد من السكان المحليين هنا في الربيع والصيف و الخريف و الشتاء مع النزهات أو يأتون إلى هنا للقيام ببعض اليوجا أو لمجرد الإسترخاء و الإستمتاع بالمناظر.

أفضل وقت لزيارة معبد ديبود هو قبل غروب الشمس مباشرة، مما يضمن رؤية رائعة للمعبد بكل روعته مع سماء مضاءة بشكل جميل في الخلفية.

إذا بقيت لفترة أطول قليلاً فمن الجدير أيضًا رؤية النصب مضاءً في الليل.

الجزء الداخلي من الضريح مجاني للزيارة ويستحق استكشافه.

على الرغم من أنها ليست محفوظة جيدًا مثل المعابد المصرية الأخرى، إلا أن جدرانها مغطاة بالهيروغليفية و المنحوتات.

كما أنها تحتوي على معلومات مثيرة للإهتمام حول الأساطير المصرية و المجتمع.

علاوة على ذلك يوجد في الطابق العلوي منمنمة غريبة مع المعابد المختلفة في النوبة.

اقرأ ايضًا: أفضل المعالم السياحية في أنقرة تركيا

9- صومعة سان أنطونيو دي لا فلوريدا

صومعة سان أنطونيو دي لا فلوريدا
صومعة سان أنطونيو دي لا فلوريدا

من الناحية الرصينة تفاجأ صومعة سان أنطونيو دي لا فلوريدا بالمجموعة التصويرية العظيمة التي رسمها غويا في نهاية القرن الثامن عشر.

في هذه التحفة الفنية للفن الإسباني كان فن أراغون دائمًا في الإعتبار لأنه كان يزين أحد أشهر المعابد في مدريد.

تعد الأسقف الجدارية في أرميتا دي سان أنطونيو دي لا فلوريدا المستعادة أحد أسرار مدريد المدهشة.

يعتبر الجزء الجنوبي من الكنيستين الصغيرتين أحد الأماكن القليلة التي يمكن رؤية عمل غويا في بيئتها الأصلية.

كما رسمها السيد في عام 1798 بناءً على طلب كارلوس الرابع.

تصور اللوحات الجدارية على القبة معجزة القديس أنتوني الذي يدعو شابًا إلى النهوض من القبر و إعفاء والده، المتهم بظلم بقتله.

الرسام غويا مدفون أمام المذبح، و تم نقل رفاته (باستثناء الرأس المفقود بشكل غامض) في عام 1919 من بوردو (فرنسا)، حيث توفي في منفاه الذي فرضه على نفسه عام 1828.

استغرق الأمر 120 يومًا لتصوير أحداث القرن الثالث عشر بشكل كامل مع صور طبيعية لم تستخدم من قبل لرسم مشاهد دينية.

مقابل صورة الرجل الميت المخيف على القبة الرئيسية رسم غويا نفسه كرجل مغطى بعباءة سوداء.

و نظرًا للقلق الخاص الذي كان موجودًا دائمًا لضمان الحفاظ عليه في عام 1905 تم إعلانه نصبًا وطنيًا، و في عام 1928 تم بناءه بمعبد متطابق بجانبه لنقل العبادة و احتفاظ الأصلي بمتحف غويا.

على الرغم من كونها واحدة من أفضل الأمثلة على أسلوب مدريد الكلاسيكي الجديد إلا أن لوحات غويا الجدارية هي التي تجعل سان أنطونيو محطة أساسية في مدريد.

بالإضافة إلى كونها المكان الذي تبقى فيه قبة سان أنطونيو دي لا فلوريدا الجدارية تمثل نشوة القديس أمام شعب لشبونة.

تستمر الزيارات المصحوبة بمرشدين من الساعة 9:30 صباحًا إلى الساعة 1 مساءً من الثلاثاء إلى الجمعة عندما يكون هناك عدد كافٍ من الأشخاص.

10- متحف تيسين ــ رونيميسا : متحف الفنون الجميلة

متحف تيسين ــ رونيميسا : متحف الفنون الجميلة
متحف تيسين ــ رونيميسا : متحف الفنون الجميلة

يعد متحف تيسين بورنيميزا أحد أكثر المتاحف الفنية شعبية في مدريد، جنباً إلى جنب مع متحف رينا صوفيا و متحف برادو الذين يشكلون المثلث الذهبي للفنون.

مجموعاته الفنية

تحتوي المجموعة الشاملة على ما يقرب من 1000 عمل فني، تدار من قبل مؤسسة مجموعة تيسين ــ رونيميسا، و هي مؤسسة تأسست عندما اشترت الحكومة الإسبانية المجموعة من عائلة تيسين ــ رونيميسا في يوليو 1993.

تتتبع مجموعتها تاريخ الرسم الأوروبي من العصور الوسطى حتى نهاية القرن العشرين.

إذ تضم البدائيات الإيطالية، النهضة الألمانية، الرسم الأمريكي في القرن التاسع عشر، الانطباعية، التعبيرية الألمانية، و البناءية الروسية، و الحركات.

موقع المتحف و تصميمه

يقع المتحف في قصر جميل تم بناؤه في نهاية القرن الثامن عشر وهو مثال واضح على العمارة الكلاسيكية الجديدة من مدريد.

ينتشر متحف تيسين ــ رونيميسا في ثلاثة طوابق مختلفة.

لإكتشاف تطور الرسم الأوروبي و الحركات و الأنماط المختلفة و الفنانين المشهورين، إذ نوصي بالبدء في الطابق الثاني ثم استكشاف الطابق الأول و أخيراً الطابق السفلي.

يغطي المتحف الفن من القرن السابع عشر إلى القرن العشرين ويتضمن لوحات لفنانين مشهورين عالميًا، مثل فان جوخ وكيرشنر و هوبر و غوغان و روبنز و فرانس هالس.

متحف تيسين ــ رونيميسا على الرغم من أنه لا يحتوي على العديد من الأعمال الشهيرة مثل متحف برادو، على سبيل المثال إلا أنه يحتوي على مجموعة رائعة تكمل اثنين من أهم المتاحف الفنية في مدريد.

تاريخ المتحف

تاريخه : تم إقراضه لأول مرة لمدة تسع سنوات و نصف، و تم الحصول عليه في عام 1993 من قبل الدولة الإسبانية، إذ هي ثمرة جهود الراحل البارون هانز تيسين.

بدأ المتحف في عشرينيات القرن العشرين و تمكن من جمع حوالي 525 لوحة.

كانت الأعمال مبعثرة و كان جمعها عن طريق شراء الأعمال من الناس.

في البداية كان المتحف في فيلا فافوريتا، و كانت صغيرة جدًا إذ قرر البارون العثور على موقع جديد لأعماله.

فأدى قرب متحف برادو وجودة المبنى الذي قدمته الدولة الإسبانية إلى إحضار المجموعة إلى قصر فيلاهيرموسا في مدريد، و هو مبنى يعود إلى أواخر القرن الثامن عشر.

لتكون هذه قصة المتحف، و يعد من أبرز المعالم السياحية في مدريد عاصمة اسبانيا.

اقرأ ايضًا: أفضل شواطئ مرسى مطروح و المعالم السياحية فيها

11- ملعب سانتياغو برنابيو : ملعب ريال مدريد

ملعب سانتياغو برنابيو : ملعب ريال مدريد
ملعب سانتياغو برنابيو : ملعب ريال مدريد

سانتياغو برنابيوهو موطن فريق ريال مدريد، و هو واحد من أكثر المعالم السياحية زيارة في مدريد، حيث يزوره أكثر من مليون زائر سنويًا.

تم افتتاحه عام 1947 باسم “نويفو إستاديو شامارتين” (ملعب شامارتين الجديد).

و قد اختير اسمه الحالي على شرف سانتياغو برنابيو رئيس الفريق لمدة 35 عامًا.

تبلغ سعة الإستاد 80 ألف متفرج مما يجعله أحد الملاعب ذات السعة الأكبر في جميع أنحاء إسبانيا.

ولدى أكثر المتفرجين حظ إمكانية مشاهدة المباريات من أحد مدرجات الـvip التي تصطف على الملعب.

ريال مدريد هو أحد الفرق الثلاثة التي تساهم بها المدينة في كرة القدم الإحترافية، إلى جانب أتلتيكو مدريد و رايو فاليكانو.

يفتح النادي الأبيض الذي يحمل عدة ألقاب أوروبية ودولية أبوابه 363 يومًا في السنة حتى يتمكن عشاق كرة القدم و الرياضة من التعرف على مرافقه التاريخية في إحدى الزيارات التي لا يمكنك تفويتها في رحلتك إلى مدريد.

سانتياغو برنابيو هو مكان يلهم الشغف و الإثارة لدى زواره.

بالنسبة لأولئك الأقل اهتمامًا بكرة القدم قد لا يكون هذا هو الخيار الأفضل، و لكن في مدريد لن يواجهوا أي مشكلة في العثور على أنواع أخرى من الأنشطة والجولات التي تتماشى بشكل أفضل مع اهتماماتهم.

إذا كنت ترغب في التعرف على كل ركن من أركان الإستاد، فمن الممكن القيام بجولة تتيح لك زيارة المدرج الرئاسي أو المقاعد أو غرف التغيير أو حتى السير في ميدان اللعب.

بعد التجول في الاستاد يمكنك إلقاء نظرة على البطولات و الأشياء التاريخية الأخرى التي تراكمت على النادي عبر تاريخ طويل:

القمصان و الكرات و الصور بالإضافة إلى قسم تفاعلي عن تاريخ الفريق الأسطوري إذ ستعيش من جديد لحظات أكثر إثارة.

يمكنك حجز جولة في الإستاد عبر الإنترنت لتجنب الخطوط.

ليكون ملعب سانتياغو برنابيو واحداً من أفضل المعالم السياحية في مدريد بإسبانيا.

12- أبرز المعالم السياحية في مدريد : بازيليك القديس فرنسيس الكبير

أبرز المعالم السياحية في مدريد : بازيليك القديس فرنسيس الكبير
بازيليك القديس فرنسيس الكبير

تعد كاتدرائية سان فرانسيسكو إل غراندي نصبًا تذكاريًا في مدريد.

مساحاتها الداخلية المثيرة للإعجاب و الكنوز الفنية التي تحتفظ بها من الرسم و النحت الإسباني من القرن السابع عشر إلى القرن التاسع عشر مثيرة للإعجاب.

من بينها اللوحات الجدارية من صومعة مدريد، التي تبرز سان أنطونيو كونها ثالث أكبر كاتدرائية دائرية في العالم المسيحي.

إذ في هذا المبنى الذي تتوافق ملكيته مع العمل المقدس تزداد مكانة الأماكن المقدسة في القدس.

و هي هيئة مستقلة تابعة لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون.

في 19 أكتوبر 1980 تم إعلانه نصبًا وطنيًا وفقًا للمرسوم الملكي وبالتالي حصل على وضع الأصول ذات الأهمية الثقافية.

يقع في موقع مركزي في مدريد و ليس بعيدًا عن دير ديسكالزاس ريليس التي هي جوهرة أساسية أخرى في عاصمة إسبانيا.

الكاتدرائية بنيت على الأرض حيث وفقاً للأسطورة القديس فرنسيس الأسيزي في رحلته عبر إسبانيا أمر ببناء دير صومعة في 1217، فأصبحت المحبسة صومعة تسمى “الغرفة القديمة” مع محبسة مكرسة للعذراء مريم و نافورة خارقة.

تاريخ المعبد

تم توسيعه في القرن الرابع عشر، و تم تكريسه لتفاني يسوع و مريم، ليصبح معروفًا باسم القديس فرنسيس من خلال العرف الشعبي.

كان هذا المعبد على الطراز القوطي هو المعبد الذي أصبح معروفًا باسم “العظيم” بفضل التبرعات من العائلات النبيلة في مدريد التي أسست كنائس صغيرة ليتم دفنها فيها عندما أصبحت مدريد عاصمة المملكة بقرار من فيليب الثاني.

ازدادت أهمية الدير وثروته وأتت إلى حضانة الأماكن المقدسة التي احتلها الصليبيون من خلال مجلس حماية العمل المقدس للقدس والمفوضية العامة.

طوال الوقت بالإضافة إلى الدير كان هناك مستشفى، ومتجر للأشياء الدينية، ومتحفًا.

و خلال ديكتاتورية فرانكو كان المعبد إسمه “كنيسة النظام”، فسمع فرانكو قداسًا عدة مرات في هذا الدوار الرائع برفقة حراسه من نفس النوافذ، حيث اتبع الملوك في القرنين الثامن عشر و التاسع عشر مثل هذه الاحتفالات.

اليوم تغيرت الأمور كثيرًا و تعيش هذه المساحة أحيانًا السحر الذي يتم إنشاؤه عندما تطير موسيقى بعض الحفلات الموسيقية بين الأعمال الفنية التي تحتوي على جدرانها.

13- أبرز المعالم السياحية في مدريد : متحف سورولا

أبرز المعالم السياحية في مدريد : متحف سورولا
متحف سورولا

يقع متحف سورولا في قصر صغير لطيف محاط بحديقة رعوية، و هو المنزل المحفوظ للرسام المشهور سورولا.

يحتفظ بغالبية زخارفية تقليدية مما يجعل الناس من دواعي سرورهم المرور عبر قاعاته للإستمتاع بمجموعته الفنية.

تم افتتاح المتحف في عام 1932 تحت إشراف أرملة الفنان الراحل، التي تنازلت عن المبنى للدولة و قدمت تبرعاً سخياً لإنشاء المتحف تخليدا لذكرى زوجها.

متحف سورولا الذي احتفظ بالجو الأصلي للمنزل و الإستوديو للرسام الإسباني الشهير خواكين سورولا باستيدا يضم أكبر مجموعة من أعماله.

إنه واحد من أفضل المتاحف المنزلية المحفوظة للفنان في أوروبا، مع حديقته التي صممها أيضًا.

موقع المتحف و محتوياته

يقع المتحف في حي شامبيري بالقرب من شارع كاستيلانا المزدحم مباشرة.

و كان المنزل الذي عاش فيه الفنان مع عائلته من عام 1911 حتى وفاته في عام 1923.

إذ في المتحف الذي افتتح في عام 1932 و الذي يحتفظ بديكوره الأصلي ستجد معظم الأشياء التي حصل عليها سورولا طوال حياته بما في ذلك المنحوتات و السيراميك و الملابس و المجوهرات التقليدية و الرسائل والصور.

كما أنها موطن لمجموعة رائعة من أكثر من 1200 من لوحاته و رسوماته والتي استمرت في النمو منذ عام 1982 بفضل الأعمال التي اشترتها الدولة الإسبانية.

تتكون المجموعة من أعمال سورولا نفسه و أشياء أخرى جمعها طوال حياته.

الجزء الرئيسي بأكثر من 1200 قطعة، هو لوحات رسمها سورولا نفسه. ومع ذلك هي مجموعة الرسومات التي تسمح للمرء بالتعرف على الحياة العائلية للرسام، بالإضافة إلى رؤية رسومات التصاميم التي صنعها لمنزله.

القصر الصغير محاط بحديقة جميلة على الطراز الأندلسي، و على الرغم من أنه ليس متحفًا على مقياس متحف برادو أو تيسن فهو متحف رائع.

ربما يكون أفضل خيار لأولئك الذين لديهم الكثير من الوقت لقضائه في المدينة أو الذين يخططون للزيارة في المناسبات العديدة.

ليكون هذا المتحف من أعظم الأماكن التي يمكنك زيارتها في مدريد، و أيضاً من أفضل المعالم السياحية في مدريد بإسبانيا.

اقرأ ايضًا: المعالم السياحية في ستوكهولم : أبرز المناطق السياحية بعاصمة السويد

14- أبرز المعالم السياحية في مدريد : متحف الآثار الوطني

أبرز المعالم السياحية في مدريد : متحف الآثار الوطني
متحف الآثار الوطني

المتحف الأثري الوطني في مدريد هو أهم متحف أثري في إسبانيا، و من أجمل المعالم السياحية في مدريد إسبانيا.

منذ تجديده في عام 2014 أصبح أيضًا أحد المتاحف الأكثر زيارة في العاصمة بأكثر من نصف مليون زائر سنويًا.

أعيد افتتاحه في عام 2014 إذ يضم واحدة من أهم المجموعات الأثرية في العالم.

بعد عملية إعادة عرض شاملة استمرت لمدة ست سنوات.

موقعه و محتوياته

تضم الأدوات و الأعمال الفنية من ثقافات البحر الأبيض المتوسط و تمتد معارضها من عصور ما قبل التاريخ إلى القرن التاسع عشر.

يقع في قلب منطقة سالامانكا، و هي تغطي سلسلة من الفصول في تاريخ الفن العالمي التي لم يتم تمثيلها في المتاحف الكبيرة في ممشى الفن القريب.

مثل الخزف اليوناني و العاج الإسلامي، إذ يتم عرض المجموعة الغنية من هذه المؤسسة التي تأسست في عام 1867 بفضل خطة متحفية جديدة تمنح المعارض قيمة فنية بقدر ما هي أثرية.

وتتضمن لوحات ومعلومات ونماذج يمكن أن يلمسها الزائرون بالفعل.

تاريخها أسسته إيزابيل الثانية من إسبانيا للحفاظ على ماضي الأمة، من عصور ما قبل التاريخ إلى العصر الحديث.

كالإرث الثقافي لإسبانيا الذي كان قد تم تقسيمه سابقًا إلى منظمات مختلفة تم جمعه في واحد عندما تم افتتاح المتحف، بين عامي 2008 و 2014.

حيث أنفقت وزارة التعليم و الثقافة و الرياضة 65 مليون يورو لتجديد المتحف بالكامل مما حقق نتائج إيجابية للغاية.

منذ إعادة افتتاحه تضاعف عدد الزوار ثلاث مرات تقريبًا.

تحتوي المجموعة في الغالب على عناصر تم اكتشافها في شبه الجزيرة الأيبيرية عبر التاريخ.

هناك أيضًا الآثار المصرية (واحدة من الآثار المفضلة للزوار ) و الآثار الرومانية واليونانية.

بعض من أشهر الأشياء المعروضة تشمل سيدة إلتشي، ضريح بوزو مورو، سيدة بازا، التيجان الستة.

إذ لا يحتوي المتحف الأثري الوطني في مدريد فقط على واحدة من أفضل المجموعات في إسبانيا، و لكنه أيضًا منظم جيدًا و موزع.

إنه غير مكلف (وأحيانًا مجاني) و تعليمي و مثير للإهتمام و كل ذلك يجعله مفيدًا للغاية.

إذا كنت تفكر في استكشاف المتحف بعمق و كشف تاريخ البلد نوصي بالذهاب مع قراءة العلامات التفسيرية.

15- أبرز المعالم السياحية في مدريد : متحف لازارو جالديانو

 أبرز المعالم السياحية في مدريد : متحف لازارو جالديانو
متحف لازارو جالديانو

يعود هذا القصر الحجري الإيطالي المهيب إلى أوائل القرن العشرين.

ينتمي إلى الدون خوسيه لازارو جالديانو (1862–1947)، و هو رجل أعمال ناجح و راعي للفنون.

تضم مجموعته الخاصة المذهلة التي تركها للمدينة عند وفاته 13000 عمل فني بها أشياء معروضة، ربعها معروض في المتحف.

قد يكون من الصعب تصديق اتساع الروائع التي جمعها خلال حياته.

و هناك ما يكفي هنا لإستحقاق بإدراج هذا المتحف ضمن أفضل المعارض الفنية في مدريد.

كما هو الحال غالبًا ينتمي عمل غويا إلى فئة خاصة به، إذ يسيطر على مجموعة من بعض الأعمال الأكثر شهرة.

تصميم المتحف

يتم إعطاء الطابق الأرضي من المتحف إلى حد كبير لعرض يحدد السياق الاجتماعي الذي عاش فيه جالديانو مع عرض مئات التحف من جميع أنحاء العالم.

هذه المجموعة الرائعة تتجاوز اللوحات إلى المنحوتات و البرونز و الشخصيات المصغرة و المجوهرات و السيراميك و الأثاث و الأسلحة… من الواضح أنه رجل ذو اهتمامات واسعة.

تهيمن على الطابق الأول الجميل الأعمال الفنية الإسبانية المنتشرة حول الجزء المركزي من قاعة الرقص السابقة وتحت الأسقف الجدارية الفخمة.

إذ يحتوي الطابق الثاني على العديد من التحف الفنية الصغيرة من الرسامين الإيطاليين و الفلمنكيين و الإنجليز و الفرنسيين.

في حين أن الطابق العلوي مزدحم بجميع أنواع الأشياء المؤقتة بما في ذلك بعض المنسوجات الرائعة في الغرفة 24.

يعد وضع العلامات في جميع أنحاء المتحف ممتازًا حيث يظهر باللغتين الإنجليزية و الإسبانية، و يصاحبه صور لكل غرفة كما ظهرت في برايم جالديانو.

ولد خوسيه لازارو جالديانو في نافارا في شمال شرق إسبانيا و انتقل إلى مدريد عندما كان شابًا.

أصبح فيما بعد شخصية ذات أهمية كبيرة في الحياة الثقافية للمدينة.

خلال الحرب العالمية الأولى كان مؤيدًا مهمًا لمتحف ديل برادو وبنى في وقت لاحق بمجموعته الخاصة عن طريق شراء الأعمال الفنية الإسبانية المعرضة لبيعها في الخارج.

عاش في المنفى خلال الحرب الأهلية لكنه واصل جمع قطعه الفنية و عند عودته أقام مؤسسة فنية محترمة في قصره السابق الذي سيضم المتحف في نهاية المطاف ليكون من أفضل المناطق السياحية في مدريد إسبانيا.

16- أبرز المعالم السياحية في مدريد : بويرتا دي الكالا

أبرز المعالم السياحية في مدريد : بويرتا دي الكالا
بويرتا دي الكالا

تعد بويرتا دي الكالا واحدة من أشهر معالم مدريد.

يقع قوس النصر الكلاسيكي الجديد هذا في ساحة الإستقلال بالقرب من أحد مداخل إل ريتيرو الرئيسية.

تم افتتاح البوابة عام 1778 من قبل المهندس المعماري الإيطالي فرانشيسكو ساباتيني، الذي قضى معظم حياته في العمل في مدريد لصالح العائلة المالكة الإسبانية.

البويرتا دي الكالا نصب استبدل من الطوب من القرن السادس عشر الذي هدمه الملك تشارلز الثالث قبل سنوات.

في السابق كانت واحدة من البوابات الخمسة لجدران المدينة و التي شهدت لتاريخ مدريد.

فكانت أول قوس نصر بني في أوروبا بعد سقوط الإمبراطورية الرومانية.

القوس أقدم من المعالم الأخرى مثل قوس النصر في باريس أو بوابة براندنبورغ.

حقائق مثيرة عن بويرتا دي الكالا

هناك عدة حقائق مثيرة للاهتمام :

اسم “بويرتا دي ألكالا” كلاهما تم تسميتهما لأن هذا الطريق أدى إلى ألكالا دي هيناريس، و هي مدينة إسبانية 35 كم شمال شرق مدريد مركزها هو موقع التراث العالمي.

يُدعى القوس “بوابة” لأنها كانت ذات مرة واحدة من البوابات الملكية الخمس التي سمحت بالدخول إلى مدينة مدريد.

في عام 1889 تم تحويلها إلى ساحة.

كل جانب من البوابة لديه تصميم مختلف إذ توجت الجهة التي تنظر إلى وسط المدينة بمنحوتات من جوائز الحرب مثل الأعلام و الأسلحة و الصداري و الخوذات و أقواسها المستديرة الثلاثة مزينة برأس أسد.

الجانب الآخر وهو المسافر مزين بشكل أكثر تتوجًا و يتوج به شعار النبالة الملكي الذي تحمله الشهرة.

على طول الجزء العلوي من البوابة ستجد أرقام أربعة أطفال رمزية للفضائل الأساسية: الثبات و العدالة و الإعتدال و الحكمة.

يبلغ ارتفاع بوابة المدخل الغرانيت الأنيق حوالي 30 مترًا مما يترك انطباعًا كبيرًا.

و في الأخير تقع بوابة ألكالا أمام المدخل الشمالي الشرقي لمتنزه إل ريتيرو الأكثر شعبية في مدريد.

هذا المدخل قريب جدًا من البحيرة الإصطناعية في المنتزه لذا فهو مكان مثالي للذهاب إليه إذا زرت هذا النصب الرائع.

المصادر

اقرأ ايضًا: السياحة في إيطاليا و أفضل الأماكن السياحية في ميلان

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق