web analytics
معلومات عامة

العطور ما هي وما مكوناتها والمخاطر الصحية لها

العطور.. ما هي وما وسبب تسميته بالتدخين السلبي ؟

 العطور

من الأشياء المبهجة في حياتنا وجود رائحة إضافية مميزة للأشياء حولنا مثل رائحة العطور. و قد اعتدنا على أن تكون أشيائنا الشخصية الخاصة ذات روائح عطرة فواحة مثل الصابون العطري ، المرطبات برائحة الفواكه … والمناديل ذات الرائحة العبقة و كل ما نستعمله من مستحضرات تجميلية.

غالبًا ما تكون مواد تنظيف الأرضيات و الزجاج و المفروشات تدخل فيها روائح العطور أيضًا.

من الممتع جدا الحفاظ على الروائح المثالية لملابسنا و أجسامنا و مقتنياتنا لأن هذا هو مافطرنا الله عليه من حب الجمال.

و العديد من المنتجات المعطرة متوفرة بسهولة في أكبر المتاجر تساعدنا على ذلك.

و لكن يبدو أنه لا شيء يكتمل فالعطور المُضافة تسبب مخاطر صحية لم نعلم عنها شيئا، و لا يتوفر تنبيهات توعية كافية عن آثارها الصحية المتوقعة.

ذكر بعض العلماء تسمية مبهمة و مقلقه جديدة للعطور حيث لقبوها بالتدخين السلبي الجديد، لأن الكثير منا يتعرض له حتى اذا أخذنا حذرنا و هذه أشياء خطيرة جدا.

أخشى أن هذا الخبر عن خطورة العطور الصحية هو من أسوء الأخبار ، لكن نحن بحاجة فعلا إلى معرفة
معلومات و التأكد من الأضرار التي تكلم بها الأطباء.

ما هي مكونات العطور ؟

 العطور و مكوناتها

العطر أو “البرفان” كما يسمي في العديد من ماركات الإنتاج هو مصطلح لمركب ممكن أن يشتمل على العديد من المكونات ، و الكثير منها عبارة عن مواد مهيجة وسامة و تترسب على الأغشية المخاطية للجسم.

قد يشمل أي مزيج من العطور أكثر من خمس آلاف مركب للحصول على الرائحة والثبات المطلوب، و بالتأكيد
رغم ذلك لم يتم اختبار سلامة أي منها.

كشفت المعامل بعد فحص مكونات العطور أن متوسط المركبات المدموجة يتكون من أربعة عشر مركبًا مخفيًا مخلوطا .

و تخيل ماذا؟ لن تعرف أبدًا ماهية هذه المركبات حيث أنها مطبوخة معا جيدا!

ما يقرب من ثلاثة أرباع المنتجات مع “العطر” تحتوي على الفثالات.

الفثالات هي أملاح و إسترات حمض الفثاليك.

و لهذه المكونات استخدام مهم، فهي مركبات تضاف إلى اللدائن من أجل زيادة شفافيتها و مرونتها و فترة ثباتها.
هذه هي المواد الكيميائية التي تحافظ على الرائحة لفترة طويلة.
تشمل العطور أيضا على بعض المكونات الأخرى الشائعة مثل الإيثانول و الأسيتون و البنزالديهايد و الليمونين
و الفورمالديهايد وكلوريد الميثيلين والكافور و كحول البنزيل و أسيتات الإيثلين و اللينالول، و كل ذلك يمكن
أن يسبب آثارًا صحية سلبية.

معظم هذه المواد الكيميائية مركبات مشتقة من البتروكيماويات.
كقاعدة عامة (إذا لم تستطع نطقها ، فربما عليك الابتعاد عنها) .
يوجد ارتباط بين الكيماويات الاصطناعية في العطور بالإصابة بالسرطان و التشوهات الخلقية و اضطرابات
الجهاز العصبي والحساسية و الربو. هذا حقيقي للأسف.

المخاطر الصحية لـ العطور

مخاطر العطور

يتعرض جميع الناس بشكل يومي لنسبة معينة من المواد الكيميائية السامة المتواجدة في العطور.

فإن النساء يتحملن عبئًا أكبر على الجسم ، حيث يستخدمن منتجات العناية و مستحضرات التجميل التي تمتصها البشرة.

تستخدم المرأة الأمريكية معدل 15 منتجًا يوميًا ، يحتوي الكثير منها على نسبة العطور.

لكنها يمكن أن تؤدي أيضًا إلى تثبيط الغدد الصماء وتلف الجهاز التناسلي و تسبب في أضرار للغدد الليمفاوية
و مشاكل في الجهاز التنفسي.

بالإضافة إلى ذلك وجدنا ارتباط بين وجود الفثالات و زيادة خطر الإصابة بالسرطان و السكري و السمنة.
إلى جانب الآثار الجانبية الشائعة لاستخدام العطور – حوالي 35 ٪ من الناس يعانون من الصداع النصفي أو
مشاكل في الجهاز التنفسي بسبب العطور.
وزارة الصحة لديها مخاوف خطيرة.
هل يمكن أن تشكل المواد الكيميائية المعطرة ، إلى جانب المركبات الكيميائية الأخرى الموجودة في الحياة
اليومية ، التعرض للأمراض الخطيرة؟

لماذا نستمر في استخدام هذه المواد الضارة على أنفسنا و المحيطين بنا؟
عندما نعي خطورتها أكثر ، يمكننا أن نقرر بشكل أفضل!

لا توجد رقابة على المعروضات من العطور

مصطلح “العطور” لا تخضع للرقابة بالكامل من قبل إدارة الأغذية و العقاقير FDA .
تستخدمها الشركات كمصطلح جذاب للمنتجات.

للأسف لا يشترط قانون الولايات المتحدة شفافية الشركات و الماركات التجارية مع المستهلكين أو الشركات المصنعة أو حتى إدارة الأغذية و العقاقيرFDA نفسها.

و لا بالتصريح بشأن المكونات المستخدمة (المواد الكيميائية!) التي يتم تضمينها بالفعل عندما يكون مصطلح “برفان” أو “عطر” على الملصق.

حتى المنتجات التي ينتج عنها ردود فعل سيئة – مثل غسول أو مرطب للأطفال تؤدي إلى آثار جانبية للأطفال مثل الحساسية و التهيج الجلدي يمكن أن تبقى في السوق دون إبلاغ إدارة الأغذية و العقاقير.

ونظرًا لأن العطور يتم تصنيفها على أنها أسرار تجارية ، فلا يمكن إلزام الشركات مشاركة جميع المكونات
التي تكون روائحها … بغض النظر عن مدى أضرارها.

نعيش في فوضي كبيرة من اصل العطور وطريقه صنع العطور

فوضي العطور

اذا وضعت في اعتبارك أن العطور المصنعة و المستحضرات المعطرة توجد بانتظام في قائمة طويلة من
مستلزماتنا اليومية، و تتفاعل معها بشكل يومي.

مما يعني أن عدم الرقابة على المنتجات هذا يؤثر علينا فعليا طوال الوقت، حتى المنتجات التي نصنفها أنها مواد “طبيعية” غالبًا ما تتضمن هذه المواد الكيميائية الخطرة.

“المواد العطرية الكيميائية” تدخل في تركيب…
• منتجات التنظيف التقليدية مثل الصابون.
• منتجات العناية الشخصية (نعم ، حتى المصنوعة من مواد “طبيعية!”).
• مستحضرات التجميل (مرة أخرى – حتى تلك “الطبيعية”!).
• الشامبو.
• العطور.
• الكريمات الملطفة.
• الشموع.
• معطرات الجو.
• منظفات الغسيل.
• أوراق التجفيف.
… والقائمة تطول.
من الواضح ، حان الوقت لتطهير المنزل حرفيا.

هل الوضع يستحق القلق من العطور

القلق من العطور

ليس من الضروريات إجراء اختبارات السلامة لمنتجات العناية الشخصية المعتادة في الولايات المتحدة للتأكد من خلوها من الأضرار.

هذا يعني أننا نستخدمل شيء بدءًا من المستحضرات و الصابون إلى الشامبو و أدوات التجميل على أجسادنا دون ضمان من الهيئة المراقبة بجودة و أمان استعمالها.
نحن نستخدم هذه المنتجات من أجل أطفالنا أيضًا! هذا لا يعني فقط الشموع و معطرات الجو و منظفات الغسيل بل أيضا جميع المنتجات الأخرى التي لدينا في منازلنا.

لقد مر أكثر من 80 عامًا على تحديث القوانين المتعلقة بتصنيع و تجارة منتجات العناية الشخصية.

حان الوقت لأن نصبح مستهلكين واعيين ونطالب بزيادة الرقابة، لقد حان الوقت لدعم الشركات التي تقوم
بذلك بشكل صحيح من أجل صحتنا .

الآن بعد أن عرفت عن أخطار المواد العطرية – و الآن بعد أن علمت فقط عدد المنتجات التي يتم تصنيعها بها – ربما تكون شعرت بالقلق أيضًا. ويجب أن تقلق..

لا يتم اختبار المنتجات و لا يمكننا حتى الوصول إلى تفاصيل المكونات المستخدمة فيها.
حتى المصطلحات مثل “العضوية” و “الطبيعية” غير جدية و لا موثوقة.

المنتجات التي تختارها لنفسك و أحبائك لأنك تعتقد أنها أخف في المواد الكيميائية يمكن أن تكون مليئة بالعطور.

خلاصة القول هي أن إدارة الأغذية و الأدوية FDA لا تملك في الأساس أي سلطة لحماية الأمريكيين من
مخاطر العطور (و الكثير من الأشياء الأخرى) في منتجات العناية الشخصية و المنزلية.

الطريقة الوحيدة لتحفيزهم على التغيير هي دعمنا و مطالبنا بدأت الماركات التجارية الكبرى التوجه نحو التحفظ في استخدام المعطرات، و لكن هناك المزيد من العمل الذي يتعين القيام به.

أفضل ما لدينا هو قول وداعًا للمنتجات ذات العطر الصناعي و إنتاج بدائل أكثر أمانًا – وسيبقيك هذا أيضًا
أنت وعائلتك أكثر صحة.

يكشف العلماء الأخطار الخفية في البخور المعطرة

بخور معطرة

انها ليست مجرد رائحة حلوة أنها تطلق مخلفات محترقة ضارة.

عندما يحل الليل و تزداد برودة الجو في بعض الأحيان لا يوجد شيء أفضل من مشروب ساخن مع الالتفاف
ببطانية مع شمعة معطرة.

و مع ذلك ، ربما يكون استمتاعك بذلك مدمرا لصحتك؟ هنا سنوضح كيف شرح العلماء مخاطر الشموع المعطرة.

قد تبدو رائحة الشم الرائعة غير ضارة تمامًا ولكن إذا تم تصنيع الشموع باستخدام شمع البارافين ، فقد تحتوي الأبخرة على مواد كيميائية مسببة للسرطان.

مخاطر الشموع المعطرة

الشموع المعطرة

وجد العلماء في جامعة ولاية ساوث كارولينا أن شمع البارافين منتج ثانوي من البترول أو الفحم أو الصخر الزيتي ، فإنه يمكن أن يطلق مواد كيميائية مسببة للسرطان في منزلك.

أحرق فريق البحث الشموع في غرفة ، و تم جمع الأبخرة في وعاء زجاجي حيث تم تحليل المحتويات لتحديد المواد الكيميائية التي تم إصدارها.

وقال الدكتور روح الله مسعودي من جامعة ولاية ساوث كارولينا لصحيفة صن إن شموع البارافين التي اختبرناها أطلقت مواد كيميائية غير مرغوب فيها في الهواء .

وأضاف أن الإسراف في استخدام البخور والشموع العطرية التي تنتج أبخرة بتروكيماوية و استنشاق هذه الملوثات الخطيرة التي تنطلق في الهواء يمكن أن يسهم في تطور المخاطر الصحية مثل السرطان والحساسية الشائعة وحتى الربو.

ومع ذلك ، قبل البدء في التخلص من جميع الشموع المعطرة المفضلة لديك في سلة المهملات ، لاحظ الباحثون أن الانبعاثات الناتجة عن استخدام شموع البارافين من المحتمل ألا تؤثر في بعض الأحيان على الناس.

و مع ذلك ، فإننا ننصح الناس باتخاذ احتياطات اضافية عند حرق الشموع ، مثل فتح نافذة للحفاظ على تهوية الغرفة لتقليل كمية الملوثات التي يتم استنشاقها.”

وأشار متحدث باسم أبحاث السرطان في المملكة المتحدة أيضًا إلى أنه لا يوجد حتى الآن دليل مباشر على أن الاستخدام اليومي للشموع يمكن أن يؤثر على خطر الإصابة بالسرطان.

أقرأ ايضاً : كل ما يهمك عن الشموع و استخدامات الشموع و كيفية الحفاظ عليها
طريقة صناعة الشموع بالمنزل بأفكار بسيطة و سهلة
بُكاء الشموع !!
ما هي فوائد زبدة الشيا؟ و أستخدام زبدة الشيا للبشرة و الجسم؟

لذلك ، على الرغم من أن الاستمتاع بحرق الشموع المعطرة المفضلة لديك في أمسية شتوية قد لا يعرض صحتك لأي خطر مباشر ، فكر في اتخاذ بعض الاحتياطات اللازمة لتقليل مخاطر الشموع المعطرة هذه.
تأكد من وجود تهوية جيدة في مكان حرق البخور أو الشموع أيضا فكر في مبادلة شمع البارافين بشمعة الصويا فهي ليست فقط أفضل لصحتك ، ولكن أيضا للحفاظ على البيئة.

هل استخدام الزيوت العطرية أكثر أمانا من العطور

زيوت عطرية

قد أتوقف عن استخدام العطور ، لكن ما زلت أريد أن يحظى منزلي برائحة لطيفة! لقد طلبت النصائح من أجل هذا، و لحسن الحظ ، قمت بتعقب بعض خيارات الشموع الأكثر أمانًا. تصنع الشموع الآمنة من الشمع الصحي الغير سام والروائح الطبيعية من الزيوت الأساسية والنباتات.

يمكنك أيضًا تجربة شيء مختلف تمامًا لإضافة رائحة جميلة إلى منزلك! أنا أحب فواحات الزيوت العطرية كبديل للشموع ، أو معطر الجو المنزلي.

الزيوت العطرية مميزة ، و هي لا تحتوي على مواد كيميائية سامة مخبأة في العطور. تحقق مرتين من الملصقات على الزيوت قبل شرائها للتأكد من أنها طبيعية.

تعد الزيوت العطرية مواد عضوية و تستخرج من الأراضي البرية سواء النباتات أو الأزهار، و يتم استخلاصها بدون استخدام مذيبات.

لديك بعض البدائل الآمنة

للأسف ، مشاكل العطر لا تتوقف عند هذا الحد.

لقد قمت بتعديلات أخرى على أدوات العناية الشخصية و المنظفات المنزلية التي استخدمها لحماية نفسي
وعائلتي من عدم وجود رقابة على هذه المنتجات.

لقد أجريت بحثي الخاص حول المقايضات الأخرى أيضًا ، خاصة بالنسبة للمنتجات الموجودة في منزلي.
إليك بعض البدائل التي أجريناها:

  • حمام نقع / أملاح.
  • غسول الجسم.
  • مقشر الجسم المصنع منزليا.
  • معدات تنظيف.
  • فوط التجفيف القطنية أو الصوفية
  • معطر عالغسيل (هل ترغب في الحصول على رائحة؟ أضف 15-20 قطرات من الزيوت العطرية).
  • واقيات الشمس.
  • المرطبات : يمكن استخدامها في الحمامات مع زبدة الجسم بعد الاستحمام
  • صابون اليد : البدائل الجيدة الأخرى هي هذا أو هذا.
  • مستحضرات العناية بالبشرة.
  • ميك أب.
  • مزيلات العرق.
  • الشامبو.
  • عناصر العناية بالبشرة للأطفال والرضع.

محاولة ايجاد بدائل عطرية آمنة ليست سهلة وقد تطلب الأمر مني سنوات كي أحول منتجات ومستحضرات منزلنا لشكل آمن أكثر قدر ممكن.

لا يشترط أن تغيرها كلها مرة واحدة! ابدأ بالمنتجات التي تستهلكها يوميًا على جسمك أو في منزلك!

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق