web analytics
الصحة و الرشاقة

العدوي بفيروس كورونا و هل تستحق تلك الحالة من الخوف ؟

العدوي بفيروس كورونا
صورة مجهرية لمسح ضوئي لفيروس كورونا الجديد (الأجسام الزرقاء الدائرية) الخارجة من سطح الخلايا التي تنمو في المختبر.

اذا كنت تعاني من القلق من العدوي بفيروس كورونا .. اليك ما يجب معرفته ..

مع توسع فيروس كورونا في الانتشار في العديد من الدول و زيادة حالة القلق من العدوي بفيروس كورونا و الذى في بعض الاحيان يصل الي حد الهلع و الذعر.

حيث اصبحت هذه الحالة هى المسيطرة في البلاد التى ظهر فيها، و ربما يتضاعف هذا الشعور مع الاجراءات الاحترازية التى تتخذها الكثير من الحكومات لتقليل فرص انتشاره

كالعزل و كتعطيل الدراسة  ووقف رحلات الطيران من و الى الدول التى ظهر بها و خلافه . و هذا في حد ذاته ليس سيئا بالعكس، و لكن يجب الا يؤثر علينا بالسلب حتى لا نصل لحد الهلع المبالغ فيه.

و يجب علينا ان ندرك انه عاجلا او اجلا سيصبح هذا الفايرس كغيره من الفيروسات المنتشرة حولنا. و حتى عند اكتشاف مصل له فالفيروسات قادرة علي تحوير نفسها لتظهر بشكل جديد كل فترة.

رأي الأطباء المتخصصون في العدوي بفيروس كورونا

و يقول المتخصصون انه كفيرس جديد لا داعي للذعر ، فاالغالبية العظمى من الحالات ستكون معتدلة ، .والاشخاص سوف يتعافون تمامًا كما يفعلون من مرض البرد أو الانفلوانزا.

ومع تزايد عدد حالات الإصابة بالفيروس التاجي الجديد الذي تم تأكيده في جميع أنحاء الولايات المتحدة  و العديد من الدول  الاخرى، فإن الشعور بالتهاب الحلق أو احتقان الانف قد يثير القلق.

.لكن في معظم الحالات، لا يوجد سبب يدعو للقلق ، كما يقول الخبراء

لماذا لا داعي للذعر من العدوي بفيروس كورونا ؟

بينما لا يزال الباحثون يتعلمون عن الفيروس التاجي الجديد، يبدو أن معظم الأشخاص الذين حملوا الفيرس لم يصابوا بالمرض.
وقد قال الدكتور روبرت مورفي، المدير التنفيذي لمعهد الصحة العالمية بكلية طب فاينبرج بجامعة نورث وسترن وأستاذ الأمراض المعدية: “الشيء الوحيد الذي لا نحتاج إليه حقًا هو الهستيريا الجماعية “.

 “حيث 80 في المائة من الأشخاص يعانون من هذه الأعراض الطفيفة، ولا يحتاجون في الواقع إلى أي رعاية طبية على الإطلاق.

فقط يحتاج 20 في المائة ممن يعانون من الاعراض الشديدة إلى تقييم، وبعضهم سيحتاجون إلى المستشفى وبعضهم سيحتاجون إلى العناية المركزة “

من هم الاشخاص الاكثر تعرض من العدوي بفيروس كورونا ؟

و يقدم الدكتور أنتوني فوشي المشورة بشأن كيفية تجنب فيروس كورونا حيث قال إن الأشخاص الأكثر تعرضًا لخطر الأعراض الشديدة هم :

اولاً: كبار السن

ثانياً: الأشخاص الذين يعانون من حالات طبية كامنة ، مثل :

  1. مرضي أمراض القلب والأوعية الدموية
  2. المرضي الذين يعانون من أمراض الرئة
  3. مرضي السرطان
  4. مرضي السكرى

وحتى الآن ، كان هناك أكثر مئات الحالات المؤكدة في جميع أنحاء الولايات المتحدة. توفي منهم اشخاص بسبب المرض. و قد كان من ضمن هؤلاء الاشخاص الستة المتوفين خمسة على الأقل يعانون من حالات طبية كامنة.

ماذا تفعل اذا قلقت من احتمال العدوي بفايرس الكورونا الجديد Covid_19 ؟

إذا كنت قلقًا من احتمال إصابتك بفيروس كورونا، فقط يمكنك مراجعة طبيبك هاتفيا.

السبب في ذلك شقين: الشق الاول يتمثل في ان الغالب هى الحالات الخفيفة جدًا، وقد يتمكن طبيبك من تقديم النصح لك حول كيفية علاج الأعراض في المنزل دون الحاجة إلى رؤيتك شخصياً.

و الشق الثانى ان ذلك يقلل من عدد الأشخاص الآخرين المعرضين للعدوى.

مما يتفق ايضا مع راى الدكتورآميش أداليا، الباحث البارز في مركز جونز هوبكنز للأمن الصحي: “ستكون الغالبية العظمى من الحالات خفيفة، وسوف يتعافى الأشخاص تمامًا مثلما يصابون بالزكام أو مرض الأنفلونزا”.

 كما انه في  حالة الاعراض الخفيفة و التى لا يصاحبها ضيق في التنفس و لم تكن من اصحاب الامراض الكامنة او كبار السن فيفضل عدم الذهاب للمستشفي للتقليل من نقل المرض للآخرين.

بالاضافة الي توفير هذه الاجراءات للذين يحتاجون حقًا إلى رعاية عاجلة  وكذلك التقليل من خطر انتشار التهابات الجهاز التنفسي في أماكن الرعاية الصحية.

الحالات الخطرة ..

اما في الحالات الأكثر خطورة ، حيث قد يكون العلاج الطبي ضروريًا للمساعدة في مشكلات التنفس أو غيرها من المشكلات.

هل يحتاج الجميع الي اجراء اختبار للفايروس ؟

 كما يقول الخبراء. إذا كنت على اتصال وثيق مع شخص ما تم تشخيصه بفيروس كورونا أو كنت قد سافرت مؤخرًا إلى منطقة ينتشر فيها الفيروس وظهرت عليك بعض الاعراض كالحمى أو سعال أو صعوبة في التنفس.

فننصح بالاتصال بالمشفي او التواصل مع  طبيبك لارشادك عن ما يتوجب عليك فعله علي الفور… خاصة اذا كنت واحدا ممن هم اكثر عرضة للاصابة كما ذكرنا سالفا.
علاوة على ذلك ، ليس هناك داعى الي اجراء اختبار COVID-19 للمرضى الذين لا يعانون من مرض شديد.

حتى لو لم تكن قد تواصلت لفترة طويلة مع مرضى فيروس كورونا المعروفين ، لكنك تشعر بالقلق من احتمال إصابتك بالمرض، فإن استدعاء طبيبك أولاً هو أفضل مسار للعمل.
فماا يوصي به طبيبك سوف يعتمد على شدة الأعراض. ضيق في التنفس، حمى متواصلة أو شعور بالضعف الشديد

من الاسباب الاخرى الوجيهة التى تستدعي الالتزام بالهدوء

انه قد تم الإبلاغ عن أن معدل الوفيات يصل إلى 2٪. فيما كان وباء الانفلوانزا عام 1918 تصل نسبة الوفيات به الي 3% كورونا الجديد من المحتمل أن يكون معدل الوفيات أقل بكثير من 2٪.

حيث يشير الانتشار السريع الا انه في  لكورونا ان الاشخاص الذين يحملون العدوى دون الاصابة اكثر من الاشخاص الذين ثبت حدوث اصابة لديهم . و بالتالي فمن المحتمل أن يكون عدد الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض أوتظهر عليهم  أعراض خفيفة للغاية  يصل إلى عشرة أضعاف عدد الحالات المبلغ عنها. (هذا مجرد تخمين). هذا يعني أن معدل الوفيات قد يكون اقل من  2 ٪  ولكن ما زلنا لا نعرف بدقة.

(و كمثال كانت السفينة السياحية التي كانت خاضعة للحجر الصحي في اليابان تزيد عن 700 حالة ، وتوفي 6 أشخاص مما يشير إلى معدل وفيات قدره 1 ٪) ومعدل الوفيات المبلغ عنها هنا أقل بشكل كبير في الشباب.

و من ثم فإذا كان عمرك أقل من 30 عامًا ، فربما يمكنك الاسترخاء قليلاً.

ومع ذلك ، إذا كان عمرك أكثر من 70 ، فإن معدل الوفيات مرتفع بشكل مخيف ، 8-15 % وفاة و هي  بالتاكيد مأساة ، لكنها في ذات الوقت عدد قليل مقارنة بالوفيات السنوية من فيروس الأنفلونزا ، التي تعلمنا التعايش معها.

ففي الولايات المتحدة وحدها ، يقدر مركز السيطرة على الأمراض أن ما بين 12000 إلى 61000 شخص يموتون كل عام بسبب الأنفلونزا (يختلف العدد كثيرًا لأن الفيروس نفسه يتغير من عام إلى آخر).

من بين اجمالي مرضي الانفلوانزا  و الذى يتراوح عددهم ما بين 9 إلى 45 مليون شخص.

وعدد الوفيات في جميع أنحاء العالم أعلى بكثير. لذلك من حيث الأرقام ، فإن العالم يتفاعل بشكل مفرط مع فيروس كورونا الجديد.

وربما لزم معرفة ان الفيروسات المعدية تصبح أكثر اعتدالا مع مرور الوقت. هناك ما لا يقل عن 4 فيروسات كورونا أخرى تنتشر بالفعل بين البشر.

مسببة أكثر بقليل من أعراض البرد الخفيفة. وكذلك كورونا الجديد من الممكن أن يتحول ليصبح مرضًا أكثر اعتدالًا أيضًا.

و يرجع ذلك الي ان فيروسات الحمض النووي الريبي تتحول بشكل سريع للغاية،

ومن منظور تطوري، تتكيف الفيروسات مع مضيفيها عن طريق أن تصبح أكثر اعتدالًا.

احذر العلاجات المزيفة .. !

أخيرًا، يجب اضافة ملاحظة تحذيرية بشأن العلاجات المزيفة التي تنتشر بالفعل من قبل بائعي علوم زائفة.

هناك العديد من مواقع الويب وصفحات Facebook، والتي تدعي بالفعل أنها تعرف كيفية علاج مرض فيروس كورونا، وهذا غير حقيقي.

في النهاية بقي علينا الاخذ بالأسباب من الحرص و الاهتمام بالوقاية و كذلك مراعاة التغذية الصحية الجيدة و البعد عن المصنعات الغذائية و اتباع تعليمات المختصين في كل ما يتعلق بهذا الشأن … دون خوف او هلع.

أقرا أيضا: معلومات عن فايروس كورونا كيفية اكتشاف أعراض فيروس كورونا

المصادر

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق