web analytics
الأسرةالعلاقة بين الأزواجمقالات عامة

أساسيات المشاجرة الناجحة بين الزوجين

 الشجار بين الزوجين

بعد إرتفاع نسب الطلاق خلال السنوات الأخيرة لنسب مرعبة تفوق الوصف، زادت الأبحاث حول الأسباب التى أدت لذلك والمهارات التى يمكن تعلُمها حتى يمكن للزوجين التغلب على المشاكل وعدم الوصول لهذا الطريق المغلق و تقليل نسب الشجار بين الزوجين.

هل هناك ما يُسمى بالمشاجرة الناجحة؟

أدى البحث وراء أسباب الخلاف إلى أن نسبة كبيرة من الخلافات ترجع لعدم معرفة كل شريك بإحتياجات الطرف الآخر وهذا ما يدعوا للشجار ،والشجار فى حد ذاته ليس مرفوضاً ولكن كيفية إدارة المشاجرة لنصل فى النهاية لحل ودون هدم طرف من الأطراف ،ولذا وضع المتخصصين شروطاً للمشاجرة الناجحة.

لا للتجريح

أولا: إذا أردت الشجار مع شريكك وهو حق من حقوقك بالمناسبة عليك دائما أن تتذكر أنك ستطالب بإحتياجاتك أو تبدى إستياءك من أمرٍ ما ولكن دون تجريح بمعنى لا تذكر ما يتسبب فى إحساسه بالإهانة أو تضغط على جُرح ما وأنت تعلم أو تذكر صفات يكرهها فى نفسه .

حينها سيركبه العند ولن تصل لإى شئ سوى مزيد من البعد والجفاء ،وقد تنتهى المشاجرة وتتراضى الأطراف ولا ينسى كل طرف ما قيل على لسان الطرف الآخر ويظل قابعاً فى مكان ما من القلب.

لا للتهديد

حاول ألا تستخدم أسلوب التهديد فى حديثك بصفة عامة وبصفة خاصة أثناء الشجار ،فهذة الكلمات تجعل الطرف الآخر لا يسمع ما تبقى من الحديث ولا يفكر فى شئ سوى أن يثبت لك أن تهديدك لا يعنيه حتى وإن كنت لا تقصد التهديد .

على سبيل المثال:إذا تكرر هذا الأمر فسوف أُغادر المنزل

ولكن يمكنك قول:هذا الأمر ضايقنى كثيرا ولا أعتقد أنى أستطيع إحتماله.

لا لغلق باب النقاش

أحيانا وتحت الضغط النفسى لأحد الأطراف “وغالبا ما يكون الرجل” وعدم درايته بما يفعل وسط هذا السيل من الغضب فيقوم بغلق باب النقاش من ناحيته فقط مثلا يترك الشريك ويذهب للنوم ،أو يقوم بمغادرة المنزل ،أو يغلق إحدى الغرف على نفسه ويترك الطرف الآخر للنار تأكله .

هو بهذا يزيد الأمر سوءً ولا شك ومن الوارد أن يكون غير قادر على إستكمال المشاجرة ولكن أقترح أن يقول:أنا مقدر جدا لشعورك بالغضب وأنا أيضاً غاضب من بعض الأمور ولن أستطيع الحديث الأن حتى لا يزيد الأمر سوءً فسوف نؤجل النقاش لوقت لاحق وأعدك أننا سنتكلم ف الأمر ،وفى هذة الحالة بالطبع لابد من أن يعود للنقاش فى وقت لاحق إن كان حريص على العلاقة .

الإنصات

وهنا نتحدث عن مشاجرة وبالطبع مشحونة بالغضب والضغط والإحتياجات الغير مسدّدة ولكن أقترح على الطرفين عندما يبدأ أحدهم بالحديث يُنصت الآخر والإنصات يختلف عن الإستماع بالطبع فالإنصات أن أستمع وأنا متعاطف ومقدر لمشاكل الطرف الآخر حتى وإن كنت أختلف معه ولكن هذه إحتياجات ومشاعر خاصة به ولها كل التقدير .
هذا الإنصات سيساعد على فهم الشريك وسيصل إهتمامك له ويخلق بينكما الود .

خارطة الطريق

الوصول فى نهاية المشاجرة لمجموعة نقاط مُتفق عليها بعد الإنصات من كل طرف للآخر سيصل بكم لوضع خارطة طريق واضحة ومريحة للطرفين وتم الإتفاق عليها بتنازل كل طرف عن بعض الأمور والإصرار على إخرى لنلتقى فى نقطة وسط تشعر الطرفين بالراحة ،وليس على طرف الخضوع لوجهة نظر الطرف الآخر بشكل كامل.
وفى النهاية يجب تقليل الشجار بين الزوجين قدر الامكان فالأسرة كيان يستحق التعب لأجل بقائه والحياة تحت مِظلته.
خاصة فى وجود أطفال فهم يستحقون حياة آمنة ومنزل هادئ محب مما يبعث فى قلوبهم الرضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق