web analytics
الصحة و الرشاقةمعلومات طبية

الزيتون : ما هي فوائد زيت الزيتون و استخدامات أوراقه

فوائد زيت الزيتون

قد تكون الزيتونة صغيرة لكن هل تعلم أن تغذية الزيتون لها تأثير صحي و فوائد لا تعد و لا تحصي؟

يعرف بمحتوياته العالية من فيتامين E ومضادات الأكسدة لمكافحة السرطان وفوائده القلبية الوعائية.

يُعرَف الزيتون في معظم انحاء العالم بسبب صناعة زيت الزيتون، يتواجد في مناطق البحر الأبيض المتوسط في آسيا وأوروبا وأفريقيا، وله أحجام وأصناف كثيرة، وله العديد من الفوائد الصحية الكبيرة.

وهو مكون رئيسي في النظام الغذائي المغذّي في منطقة البحر الأبيض المتوسط، لأنه يوفر الدهون الجيدة، و يعتبر زيت الزيتون مصدر رئيسي للدهون الغذائية الصحية.

لا يشجع النظام الغذائي الصحيح على الحد من الدهون، بل على الاستعاضة عن الدهون غير الصحية بدهون صحية مثل الدهون الأحادية الغير مشبعة الموجودة في الزيتون.

غالبًا ما يشتهر الزيتون بتصنيع متعددة الاستخدامات ومفيدة ، ومن المعروف أنها تزود بمضادات الأكسدة وخفض نسبة الكوليسترول في الدم،

و تقلل ارتفاع ضغط الدم وتخفيف الألم وعلاج السرطان والوقاية منه وتعزيز صحة القلب و تقليل خطر مرض السكري والسمنة، والمساعدة في مكافحة الالتهابات، ومنع هشاشة العظام.

هل الزيتون من الخضروات أم الفواكه

اذا سأل احد ما هل الزيتون من الفاكهة أم الخضروات، فلن يعرف معظم الناس الجواب، يبدو وكأنه صنف خاص به، في حين انه في الواقع فاكهة تدعى فاكهة الزيتون، أو الفاكهة الحجرية.

تتميز ثمرته بحفرة مركزية صلبة تحمل بذرة محاطة بثمار لحمية، محتواها المرتفع من الدهون يجعلها فاكهة غريبة لكنها قريبة جداً من الخوخ والمانجو وحتى اللوز.

وسنتعرف الان عزيزي قارئ موقع مقالات أكثر علي الزيتون و فوائده .

ما هو تاريخ الزيتون ؟

ما هو تاريخ الزيتون ؟

البحر الأبيض المتوسط ​​هو موطن الزيتون التاريخي حيث كان جزءًا مهمًا من الحياة لدي السكان هناك منذ آلاف السنين، من المعروف أن الزيتون، رمز السلام،

والشجرة التي تنتجه (olea europea) قد تم زراعتها حول البحر المتوسط ​​منذ حوالي 6000 عام.

تشير الأحجار الحجرية التي يعود تاريخها إلى عام 2500 قبل الميلاد من بلاط الملك مينوس في جزيرة كريت إلى نبات الزيتون، مما يشير إلى أن الزراعة نشأت في اليونان.

طوال تاريخ البحر الأبيض المتوسط ​، كان الزيتون رمزا للثروة والشهرة والسلام،

و قد لعب دوراً أساسياً في الثقافة والفنون والتجارة والتكنولوجيا والاقتصاد،

كان زيت الزيتون عنصرًا أساسيًا في الحياة اليومية حيث كان وزيته جزءًا رئيسيًا من النظام الغذائي.

تم استخدام الزيت في كل من الأطباق المطبوخة وغير المطهية مع وجبة نموذجية تحتوي على حبوب أو الدقيق المخلوط الذي يفرك بزيت الزيتون أحيانًا مع إضافة العسل.

كانت الكعكة المفضلة في العصر الروماني تسمى الفاتيكان التي تحتوي فقط على الدقيق والملح وزيت الزيتون.

اللحوم المختلفة كانت دائما يوضع عليها زيت الزتون بسخاء قبل وبعد الطهي.

اخترع الإغريق القدماء صلصة السلطة التي كانت تتألف من زيت الزيتون البكر والخل وملح البحر والعسل.

بالإضافة إلى كونه طعامًا صحيًا، فإن الزيت كان مصدرًا رئيسيًا للفوائد الغذائية وكان يحظى بتقدير كبير للاحتفالات الدينية.

وبامكانك عزيزي القارئ التعرف أكثر علي اماكن زراعة الزيتون فى جميع انحاء العالم.

ما هي أستخدامات زيت الزيتون ؟

كما استخدم زيت الزيتون كقاعدة للعطور ومستحضرات التجميل، والتي كانت ذات قيمة عالية خلال الفترات الهلنستية والرومانية.

اعتقادًا بأن زيت الزيتون يتمتع بقدرات علاجية طبيعية، كان أبقراط أول ممارس طبي معروف يستخدم المراهم التي تعتمد علىه لعلاج الجروح والصدمات،

بحلول العصور الوسطى، واصل زيت الزيتون الكشف عن خصائص علاجية جديدة لأنه أصبح علاجًا معروفًا لعلاج التهاب الحلق والجروح والكدمات.

اليوم، ما زلنا نستخدم الزيت بالعديد من الطرق نفسها التي استخدمها أسلافنا، في الطهي والجمال والصحة،

يمكننا أن نجد زيت الزتون في صميم جميع التطبيقات الرائعة.

حقائق حول الزيتون

حقائق حول الزيتون

فيما يلي بعض الحقائق الأكثر إثارة حول الزيتون :-

تنمو شجرة الزيتون قصيرة وعادة ما يبلغ ارتفاعها 25 إلى 50 قدمًا.

تم حصاده من بعض الأماكن لأول مرة منذ ما بين 6000 و 8000 عام في منطقة شرق البحر المتوسط.

لطالما كان غصن الزيتون رمزا للسلام والنصر،استغرق سنوات لزراعته، حيث ينتظر المزارعون عقودًا حتى تجني الثمار،

بسبب الوقت والصبر اللازمين، كان من المفترض أن أولئك الذين اختاروا زراعة الزيتون يخططون للعيش حياة طويلة مسالمة.

في الفن المسيحي المبكر، يظهر غصن الزيتون مع حمامة ترمز إلى السلام والروح القدس في الانجيل.

في أساطير اليونان القديمة، تنافست أثينا مع بوسيدون لحكم أثينا، فازت أثينا بعد زراعة شجرة الزيتون الأولى لأن محكمة الآلهة والآلهة قررا أن هذه كانت أفضل هدية.

يتم حصاد الزيتون من أكتوبر إلى يناير، لا يمكن أن تؤكل ثماره من الشجرة مباشرة لأنها قاسية ومرة.

أنواع الزيتون :

أنواع الزيتون

ما هي أنواع الزيتون ؟
أنواع الزيتون، مختلفة ومتعددة وتختلف باختلاف لون الزيتونة.

الزيتون الأخضر : يتم حصاده في أكتوبر في المراحل الأولى من النضج.

الزيتون الوردي : لونه وردي أو بني ويتم حصاده في نوفمبر قبل بلوغه مرحلة النضج الكامل.

الزيتون الأسود : يتم حصاده في شهر ديسمبر عند النضج الكامل، فهو ناعم مع بشرة سوداء ودرجة لونه من اللون الأسود المحمر.

الزيتون الأسود المجعد : يجب عدم الخلط بينه وبين الزيتون المجفف، فهذه ثمار ناضجة تمامًا تم حصادها في شهر يناير.

ما هي القيمة الغذائية للزيتون ؟

هو وجبة خفيفة منخفضة السعرات الحرارية ومكونات إضافية رائعة لعشرات من الأطباق مثل السلطة والباستا والبيتزا،

على الرغم من وجود العديد من أنواع الزيتون، إلا أن معظمها يحتوي على تركيبة غذائية مماثلة،

حيث ان 100 جرام من الزيتون الأخضر المعلب أو المخلل تحتوي على القيم الغذائية الاتية :

  • 145 سعرة حرارية.
  • 3.8 جراما من الكربوهيدرات.
  • 1 جرام من البروتين.
  • 15.3 جرام من الدهون.
  • 3.3 جرام من الألياف.
  • 1556 ملليجرام صوديوم (65 في المائة من الكمية التي يحتاجها جسمك يوميا).
  • 3.8 ملليجرام من فيتامين هاء (19٪ من الكمية التي يحتاجها جسمك يوميا).
  • 393 وحدة فيتامين ألف (8 في المائة من الكمية التي يحتاجها جسمك يوميا).
  • 0.1 ملليجرام النحاس (6 في المائة من الكمية التي يحتاجها جسمك يوميا).
  • 52 ملليجرام من الكالسيوم (5٪ من الكمية التي يحتاجها جسمك يوميا).
  • 0.5 ملليجرام من الحديد (3 بالمائة من الكمية التي يحتاجها جسمك يوميا).
  • 11 ملليجرام من المغنيسيوم (3 بالمائة من الكمية التي يحتاجها جسمك يوميا).

مع تقديم هذه الكمية الكبيرة (100 جرام) ، يكون محتوى الصوديوم مرتفعًا (1556 ملليجرام لكل 100 جرام)،

ويمكن ان تكون نسبة الصوديوم عالية جدا في العديد من الأصناف بسبب عملية المعالجة،

ولكن عند تناولها بالكميات الصحيحة الموصي بها، فإن الزيتون سيكون مفيدا للغاية،

من المهم مراقبة محتوى الصوديوم، حيث يتم علاج بعض الزيتون بطريقة مختلفة عن غيرها.

على الرغم من أن نسبة الدهون في الزيتون مرتفعة أيضًا، إلا أنها “دهون جيدة” بشكل أساسي، كما يوفر أحماض دهنية غير مشبعة أحادية،

وبشكل أكثر تحديداً حمض الأوليك المرتبط بعدد من الفوائد الصحية مثل تقليل الالتهاب والمساعدة في مكافحة أمراض القلب، الدهون الموجودة في الزيتون ​​هي بديل رائع للدهون الضارة.

فوائد الزيتون

ما هي فوائد الزيتون ؟

فوائد الزيتون، مختلفة ومتعددة فهو مفيد للضغط والقلب والسكر ، ففوائدة هامة للجسم بشكل عام.

  1. غني بمضادات الأكسدة
  2. تقليل ضغط الدم و تقليل الكوليسترول
  3. مسكن طبيعي للألم
  4. مكافحة السرطان
  5. صحة القلب
  6. التحكم بداء السكري
  7. تقوية العظام

١- غني بمضادات الأكسدة

وقد ثبت أن توفير الكثير من مضادات الأكسدة داخل الجسم بتقليل العديد من الأمراض مثل أمراض القلب والسرطان.

وهو ومضادة للسكري ومضادة للشيخوخة.

رغم ان لكل شكل من اشكاله مستويات متفاوتة من مضادات الاكسدة، و لكنها موجودة فيها جميعا،

وتصل فوائد مضادات الأكسدة كتلك الموجودة في الزيتون إلي جميع نظم الجسم تقريباً ويمكن أن تكون عاملاً رئيسياً في الوقاية من الأمراض وعلاجها.

٢- تقليل ضغط الدم و تقليل الكوليسترول

تقليل ضغط الدم و تقليل الكوليسترول

وهو مصدر جيد « للدهون الجيدة »، فهو لا يتلف الشرايين كما تفعل الدهون الاخرى،

وقد اثبتت الدراسات قدرة الزيتون على خفض ضغط الدم والمساعدة على ضبط الكولسترول وخفضه ايضا،

ترجع تأثيراته على انخفاض ضغط الدم إلى حامض الأولييك الذي يحتوي عليه.

وأظهرت الدراسات انخفاضاً كبيراً في ضغط الدم والتهابات القلب والأوعية الدموية عموماً بعد استهلاك الزيتون وزيت الزيتون ومواد غذائية أخرى في النظام الغذائي المعتدل.

٣- مسكن طبيعي للألم

ان مسكنات الألم الموجودة فعالة في تقليل الألم لكنها تلحق الضرر بعدد من أجهزة الجسم الأخرى،

اما الزيتون فهو عبارة عن ايبوبروفين طبيعي فهو يمنع نمو الانزيمات التي تخلق الالتهاب ويعمل بالتالي كمسكِّن طبيعي للألم.

تلعب الالتهاب ايضا دورا كبيرا في الامراض القلبية الوعائية، و بما ان الزيتون يمنع الالتهابات فهذا سبب آخر يجعل ه صحيا.

٤- مكافحة السرطان

فمعدلات الإصابة بالسرطان في منطقة البحر الأبيض المتوسط تقل كثيرا عما هي عليه في البلدان الأوروبية والأمريكية بسبب كثرة تناول الزيتون،

وقد أظهرت المركبات الفينولية في الزيتون خواص مضادة للأورام وخاصة في الصدر والقولون والمعدة.

وهنالك ادلة واعدة على انه من افضل الاطعمة التي تكافح السرطان حول العالم.

وكما هو الحال مع أغلب علاجات السرطان الغذائية، فإن التوقعات واعدة، ولكن الأمر يحتاج إلى المزيد من البحوث.

٥- صحة القلب

صحة القلب

ثمرة الزيتون لديها جميع الأشياء اللازمة لصحة القلب والجهاز القلبي الوعائي،

حيث تحتوي علي مضادات الأكسدة، الخواص المضادة للالتهابات، الدهون الصحية، بالإضافة إلى إمدادات كبيرة من النحاس وفيتامين E وهما أمران مهمان لصحة القلب المثلى.

فالنظام الغذائي الذي يحتوي على الزيتون لا يعالج أعراض مرض القلب فحسب، بل يثبت أيضا أنه يقلل كثيرا من خطر المضاعفات المرتبطة بالقلب،

حتى لدى الأفراد الذين لديهم استعداد وراثي لارتفاع ضغط الدم ومشاكل القلب، كما يمكن لتغذية الزيتون ان تساهم في الوقاية من مرض القلب الاكليلي.

٦- التحكم بداء السكري

التحكم بداء السكري

يعمل علي خفض خطر الإصابة بداء السكري والسمنة لأنه يحتوي على نسبة عالية من الدهون الأحادية المشبعة،

مما يقلل كثيراً من خطر الإصابة بداء السكري من النوع الثاني، والسمنة عندما يحل محل الأطعمة المحتوية على دهون أخرى أكثر ضرراً.

وتساعد مضادات الأكسدة فيه أيضاً على منع الضرر الناجم عن إجهاد الأكسدة المرتبط بالسكري، مما يجعلهعلاجاً فعالاً لفرط سكر الدم ومضاعفات السكري.

٧- تقوية العظام

مركباته متعددة الفينول مفيدة في منع فقدان العظام، وقد أظهرت دراسات كثيرة فعالية هذه المركبات في تكوين العظام و قوتها،

و بفضل المغذيات النباتية التي توفرها تغذية الزيتون، ينبغي إضافته إلى أي علاج غذائي لترقق العظام.

الآثار الجانبية الزيتون

حساسية الزيتون موجودة، لكنها نادرة جدًا؟ إذا كنت مهتمًا لذلك، فجرّبه بكمية صغيرة لأول مرة.

بالإضافة إلى ذلك ، تحتوي بعض الزيتون على معادن ثقيلة، لكن المستويات تقل عمومًا عند تناول الكمية المعقولة منه وبالتالي فهي آمنة.

يوجد الأكريلاميد في بعض أنواع الزيتون الأسود المعلب (بعضها بمستويات أعلى من غيرها)،

ترتبط كميات كبيرة من مادة الأكريلاميد بارتفاع خطر الإصابة بالسرطان ويجب أن تكون محدودة، إن لم يتم تجنبها تمامًا.

إذا كانت المعلومات متوفرة، فمن المهم مراقبة مستويات الصوديوم، حيث أن بعض الزيتون يحتوي على مستويات صوديوم أعلى بسبب المعالجة.

أوراق الزيتون

أوراق الزيتون

استُعملت ورقة الزيتون للمرة الاولى طبيا في مصر القديمة، حيث كانت رمزا الى القدرة السماوية،

ومنذ ذلك الحين، تُستخدم اوراقه كمادة علاجية في النظام الغذائي البشري، كشاي عشبي أو بودرة.

تحتوي ورقة الزيتون على العديد من المركبات الحيوية النشطة المحتملة التي لها خواص مضادة للأكسدة و تقليل الضغط والالتهابات ونقص سكر الدم، وهي خواص مماثلة للمنافع المعروفة لثمرة الزيتون.

ويثبت المزيد والمزيد من الدراسات أن الحصول علي أوراق الزيتون هو إنجاز طبي كبير، لان له فوائد منها الحفاظ علي الجهاز المناعي و زيادة الطاقة و النشاط و ضبط ضغط الدم

و تقليل خطر الإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة، بسبب الدراسات العلمية الواعدة التي تشير الى امكاناتها الطبية، لا تزال ورقة الزيتون تحظى باعتراف بفوائدها الصحية.

تُستخرج اوراق الزيتون من اوراق شجرة الزيتون المسماة Olea europaea،

وشجرته جزء من فصيلة الأوليات (Oleaceae) التي تشمل أيضا أنواعا مثل الزنبق والياسمين وفورسيثيا وأشجار الرماد الحقيقية.

إنها ورقة دائمة الخضرة و تستخرج من شجيرة موطنها آسيا وأفريقيا والبحر الأبيض المتوسط يعتقد الباحثون ان ورقة الزيتون تعود الى ما بين ٠٠٠, ٦ و ٠٠٠, ٧ سنة تقريبا في المنطقة التي تقابل بلاد فارس وبلاد ما بين النهرين القديمتين.

عادة شجرته قصيرة يتراوح ارتفاعها بين ٢٦ و ٤٩ قدما، وأزهار الشجرة صغيرة وبيضاء وريشية،

وأوراقها خضراء فضية اللون، فالزيتون يُقطف في المرحلة الخضراء الى الارجوانية، وبذر الزيتون يُدعى عموما الحفرة، وفي بريطانيا يُدعى حجرا.

وأحد المركَّبات الحيوية النشطة الموجودة في اوراقه هو الدُّولوروپين السكويريدي، الذي يمكن ان يشكِّل ٦ -٩ في المئة من المادة الجافة الموجودة في الاوراق،

وتشمل المكونات الحيوية النشطة الأخرى السيكوريدودات والفلافونويدات والترايتيربينات،

وهي مستقلبات نباتية توفر منافع صحية من خلال مسارات إشارة الخلايا والتأثيرات المضادة للأكسدة.

ما هي فوائد أوراق الزيتون ؟

١- تقليل ضغط الدم و الكوليسترول

و قد أظهرت عدة دراسات وأبحاث قوة خصائص ورقة الزيتون بالمقارنة مع أدوية الضغط المعروفة،

وهي ادوية تعطى للمرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم للسيطرة عليه،

و قد لوحظ أن بعد استخدام مستخلصات ورق الزيتون او استخدام شاي ورق الزيتون ادي الي انخفاض رقم ضغط الدم بنسبة مساوية لادوية ضغط الدم المعروفة.

كما ان الأبحاث و الدراسات اثبتت ان استخدام أوراق الزيتون أيضا ادي الي انخفاض نسبة الكوليسترول في الدم، و تقليل نسبة الدهون الثلاثية،

بالإضافة إلى ذلك، ادي تناول ورق الزيتون بدلا من أدوية الضغط المعتادة الي تقليل الآثار الجانبية المتعلقة بادوية الضغط مثل الام البطن و السعال و غيرها.

٢- قتل البكتيريا و مكافحة العدوي

تم اختبار التأثير المذكور أعلاه المضاد للميكروبات في دراسة أجريت عام 2003 بواسطة العديد من الباحثون و الخبراء،

ووجد الباحثون أن مقتطفات أوراق الزيتون قتلت كل البكتيريا تقريبًا،

وشملت هذه الأمراض الجلدية التي تسبب التهابات في الجلد والشعر والأظافر، و البكتيريا التي تغزو المبيض، و البكتيريا المسببة للالتهابات الفموية والتناسلية، وخلايا بكتيريا E.coli القولونية.

هذا يجعل من أوراق الزيتون عشبًا رائعًا للقضاء على نمو بكتيريا المبيض ، ومضاد للفطريات ممتاز لعلاج القدمين والفطريات في أظافر القدمين.

٣- من فوائد الزيتون الحفاظ علي صحة القلب و الشرايين

 الحفاظ علي صحة القلب و الشرايين

تتمثل الطريقة الأولى التي يمكن أن تستفيد بها من أوراق الزيتون لصحة القلب في قدرتها على تعزيز الانخفاضات الكبيرة في ضغط الدم المرتفع، فقد ثبت أن المستخلصات تمنع وتعالج ارتفاع ضغط الدم.

أجريت إحدى الدراسات المذهلة بشكل خاص بين التوائم المتماثلة مع ارتفاع ضغط الدم (ضغط الدم في حدود 120-139 مم زئبق على 80-89 مم زئبق)،

إن دراسات التوائم المتماثلة تقضي فعليًا على الاختلافات الجينية التي قد تؤثر على نتائج الدراسة، بعد 8 أسابيع،

لم يظهر متلقي الدواء الأصلي أي تغيير في ضغط الدم من الأساس،

لكن المرضى الذين استكملوا مع 1000 ملليجرام/ يوم من مستخلص أوراق الزتون أنخفض ضغوطهم بمعدل 11 ملم زئبق انقباضي، و 4 ملم زئبق انبساطي.

ثانياً، تدعم أوراق الزيتون صحة الشرايين؛ تلعب الخلايا البطانية التي تبطن جدران الشرايين دوراً رئيسياً في الحفاظ على تدفق الدم وضغطه،

حيث يعتبر الخلل الوظيفي البطاني أحد أوائل المراحل التي تسبب تصلب الشرايين،

يمكن لأوراق الزيتون محاربة ضعف الخلايا البطانية على العديد من المستويات، فورقه يزيد من إنتاج أكسيد النيتريك، وهو الجزيء الذي يساعد على استرخاء الأوعية الدموية.

تحتوي هذه الورقة القوية أيضًا لها آثار متعددة الأهداف مضادة للالتهابات والتي قد تساعد في منع أكسدة الكوليسترول الضار الذي يمكن أن يؤدي إلى تلف الشرايين، ومرة ​​أخرى يؤدي إلى تصلب الشرايين.

أخيرًا، تبين أن مركبات البوليفينول الموجودة في أوراق الزيتون تساعد بشكل مباشر في منع تكوين تراكمات داخل الشرايين (وبالتالي تقليل خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية) بطريقتين.

أولاً ، إنها تقلل من إنتاج ونشاط سلسلة من “جزيئات الالتصاق”.

هذه المواد تجعل خلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية تلتصق بالجدران الشريانية ، مما يؤدي إلى تكوين الجلطات في وقت مبكر.

ثانيًا ، تعمل على تقليل تراكم الصفائح الدموية بواسطة آليات متعددة،

مما يقلل بدوره من خطر تشكل جلطات صغيرة في مواقع التراكمات في الشرايين لإنتاج جلطة أو نوبة قلبية.

٤- مكافحة السكر

مكافحة السكر

هناك أدلة تشير إلى أن ورقة الزيتون يمكن أن توفر بديلا طبيعيا لمرض السكري،

اكتشف باحثون من جامعة أوكلاند أن مستخلص هذه الورقة لديه القدرة على تقليل مقاومة الأنسولين وزيادة إنتاج الأنسولين من البنكرياس.

في دراسة سريرية عشوائية، وجد الباحثون أن مستخلص أوراقه خفض مقاومة الأنسولين بمعدل 15 ٪ وزيادة إنتاجية خلايا بيتا البنكرياس التي تنتج الأنسولين بنسبة 28 ٪.

هذا التأثير ناتج عن خصائص نقص سكر الدم في أوراق الزيتون (يخفض نسبة السكر في الدم في الجسم)،

وقدرته على التحكم في مستويات السكر في الدم حيث تلعب البوليفينول في هذه الورقة دورًا حيويًا في تأخير إنتاج السكر ، وهو المؤشر المسبق للأمراض الالتهابية مثل السكري.

٥- تعزيز المناعة

تم استخدام أوراق الزيتون بشكل تقليدي لعدة قرون لدعم الجهاز المناعي والحفاظ على صحة جيدة بشكل عام ولتخفيف أعراض السعال ونزلات البرد والإنفلونزا،

حيث أن لديها قدرة مضادات الأكسدة خمس مرات أكثر من كمية معادلة من فيتامين C.

تمتلك أوراق الزيتون أيضًا خصائص مضادة للفيروسات ،

حيث أظهرت الأبحاث أن المستخلصات يمكنها أن تقاوم بشكل فعال عددًا من الأمراض التي تسبب الميكروبات،

هذه المركبات القوية تدمر الكائنات الحية التي تغزو الجسم ولا تسمح للفيروسات بالتكاثر وتسبب العدوى.

الآثار الجانبية لأوراق الزيتون

عندما تُستخدم اوراق الزيتون بكميات ملائمة، تكون آمنة عموما،

لكن احيانا، قد يسبب استخراج اوراقه دوخة عند المصابين بضغط دم منخفض لأنه يمكن ان يخفِّضه اكثر.

ويمكن ايضا ان تسبب ورقته تهيُّجا في المعدة، وخصوصا اذا كانت الجرعة عالية جدا او كان شاي ورقته قويا جدا.

وإذا حدث ذلك، خفِّف المستخرج بزيت ناقل مثل زيت جوز الهند، او اضف المزيد من الماء الى الشاي،

وقد تشمل بعض الآثار الجانبية الأخرى الإسهال، و الحموضة، والصداع، وآلام المعدة، وحرق المعدة.

اذا كنت حاملا او ترضع طفلك، فلا تأخذ مستخرجات من ورقة الزيتون إلا بتوجيه من طبيبك، ولا توجد أبحاث كافية لإثبات أنها آمنة في ظل هذه الظروف.

لا تأخذ ادوية ضغط الدم وأوراق الزيتون لأنها تخفض ضغط الدم.

تُظهر خلاصة ورقته خاصية نقص سكر الدم ومضادات السكري،

لذلك اذا كنتم تتناولون دواء السكري، فابدأوا بجرعات صغيرة بتوجيه من متخصص في الرعاية الصحية لضمان عدم حدوث رد فعل،

من الجيد ان تتحدث الى طبيبك مسبقا، وخصوصا اذا كنت مصابا بالداء السكري وتجرب ورقة الزيتون للمرة الاولى.

وقد تزيد مستخلصات اوراقه من تأثير مسيلات الدم، مثل ورفارين،

والسبب هو ان ورقة الزيتون قد تمنع الصُّفَيْحات الدموية من الالتصاق بعضها ببعض،

إذا كنت تأخذ ورفرين أو غيرها من مسيلات الدم، تحقق من الطبيب الخاص بك.

ما هو زيت الزيتون ؟

ما هو زيت الزيتون ؟

ان الأشجار نفسها موجودة منذ آلاف السنين، حتى ان زيت الزيتون، الذي يعود تاريخه الى الحضارات القديمة،

يُعتبر احد اهم الاطعمة التي يتحدث عنها الكتاب المقدس منذ آلاف السنين،

فهو يشكل عنصراً أساسياً في النظام الغذائي في منطقة البحر الأبيض المتوسط،

كما تم تضمينه في النظام الغذائي لبعض أكثر الناس صحة وأطولهم عمرا منذ قرون، لأن فوائد زيت الزيتون كبيرة ومذهلة.

وللزيت البكر الإضافي الممتاز الجودة مركبات مضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة والعديد من المغذيات الكبيرة الضرورية للقلب،

وهو ما يفسر وجود العديد من الفوائد من لزيت الزيتون، وتشمل الفوائد الإضافية للزيت البكر خفض معدلات الالتهاب وأمراض القلب والاكتئاب والخرف والسمنة،

ولكن مع أخذ كل ذلك في الاعتبار، للأسف، ليس كل أنواع زيت الزيتون يتصنع بالتساوي، و لا حتى جميع الأنواع البكر لها الفوائد المطلوبة لزيت الزيتون!

يُصنع زيت الزيتون من ثمرة شجرة الزتون، التي تحتوي بطبيعتها على نسبة عالية من الأحماض الدهنية الصحية،

وهناك عدة أنواع من زيت الزيتون في السوق اليوم، بما في ذلك الزيت البكر الاضافي، والزيت البكر، وزيت الزيتون العادي،

غير أن البحوث تبين أن فوائد الزيت البكر أكثر وفرة من الأنواع الأخرى.

ان ما لا يدركه كثيرون هو ان زيت الزيتون البكر الاضافي الذي يُشترى في معظم محلات البقالة الرئيسية يُمزج بنكهة الكانولا والعشب المعدَّلة وراثيا،

والعديد من رفوف المتاجر مملؤة بزيت الزيتون المزيف،

وقد وجد تقرير صادر عن محطة CBS ان ما يصل الى ٧٠ في المئة من الزيت البكر الاضافي الذي يُباع حول العالم يُسقى بزيوت ومواد مقوِّية اخرى،

وذلك بفضل فساد الاشخاص المنخرطة في عملية الإنتاج.

المصنعين يفعلون هذا لجعل الزيوت المزيفة طعمها يشبه زيت الزتون الحقيقي ،

وفي الواقع ان استهلاك هذا النوع من زيت الزيتون المعدل يمكن ان يشكِّل بعض المخاطر الحقيقية على صحتك،

لذلك عليك ان تعرف اي نوع هو الافضل لتشتريه لكي تحصل على الفوائد الاكثر من زيت الزتون.

ومن هنا بامكانك التعرف أكثر علي زيت الزيتون.

ما هي القيمة الغذائية لزيت الزيتون ؟

يتكون زيت الزيتون بشكل أساسي من الأحماض الدهنية غير المشبعة الأحادية، وأهمها يسمى حمض الأوليك،

من المعروف أن حمض الأوليك يوفر صحة جيدة للغاية للقلب وقدرة على محاربة أضرار الجذور الحرة (أو الإجهاد التأكسدي)،

والذي له آثار صحية عديدة،هذا صحيح بشكل خاص عند مقارنته بالمركبات الموجودة في الزيوت النباتية المكررة أكثر، الدهون غير المشبعة أو الدهون المهدرجة.

ترتبط الوجبات الغذائية الغنية بزيت الزيتون البكر، بما في ذلك النظام الغذائي الشهير للبحر الأبيض المتوسط ​​،

بانخفاض نسبة الإصابة بتصلب الشرايين وأمراض القلب والأوعية الدموية وأنواع معينة من السرطان ، وفقًا لمراجعة كبيرة من الدراسات السريرية،

ركزت معظم الاهتمامات الحديثة على المركبات الفينولية النشطة بيولوجيا الموجودة بشكل طبيعي في زيت الزيتون البكر،

الفينولات الموجودة في زيت الزتون لها تأثيرات إيجابية على بعض المقاييس الفسيولوجية،

بما في ذلك البروتينات الدهنية في البلازما والأضرار التأكسدية وعلامات الالتهابات والصفائح الدموية والخلوية ، والنشاط المضاد للميكروبات.

ملعقة كبيرة من زيت الزيتون البكر تحتوي على:

  • 119 سعرة حرارية.
  • 14 جراما من الدهون (9.8 منها أحادية غير مشبعة).
  • 8 ميكروجرام من فيتامين ك (10٪ من الكمية التي يحتاجها جسمك يوميا).
  • 2 ملليجرام من فيتامين هاء(نسبة 10٪ من الكمية التي يحتاجها جسمك يوميا).

أكبر العقبات التي تحول دون التمتع بهذا الزيت بطريقة صحية هي إيجاد النوع الصحيح وتخزينه بشكل صحيح واستخدامه بالطريقة الصحيحة في الوصفات،

فقط تذكر أن الأمر يستحق شراء منتج عالي الجودة مع الأخذ في الاعتبار مدى الفائدة التي يمكن أن تكون لك،

تأكد أيضًا من تخزينه بشكل صحيح ، واستخدامه في غضون عدة أشهر من فتحه.

ما هي فوائد زيت الزيتون ؟

ما هي فوائد زيت الزيتون ؟

١- حماية القلب

وقد وجدت دراسات صحة القلب أن الوجبات الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون الأحادية غير المشبعة تنخفض فيها نسبة الكولسترول الردئ في الغدة الدرقية،

وترفع نسبة الكولسترول الجيد في الغدة الدرقية وتنخفض فيها نسبة الجليسيريد الثلاثي بشكل أفضل من الوجبات التي تحتوي على نسبة أقل من الدهون والكربوهيدرات .

وبفضل مضادات الاكسدة القوية المعروفة باسم المتعدِّدات الفينول، يُعتبر زيت الزيتون البكر الاضافي غذاء مضادا للالتهابات وحاميا للقلب والأوعية الدموية،

فعندما يبدأ جهاز المناعة لدى شخص ما في محاربة جسمه نتيجة سوء التغذية أو الإجهاد أو غير ذلك من العوامل، تنشأ استجابات إلتهابية تؤدي إلى التهاب خطير يسبب المرض.

والغرض من الالتهاب هو حمايتنا من الأمراض وإصلاح الجسم عند الحاجة،

ولكن الالتهاب المزمن مضر للغاية بالصحة الشريانية ويرتبط بأمراض القلب وأمراض المناعة الذاتية وغيرها.

ويساعد زيت الزتون البكر الزائد على عكس الالتهابات والتغيرات المرتبطة بالعمر والمرض في القلب والأوعية الدموية،

وفقاً لدراسة نُشرت في عام 2009 في مجلة علم العقاقير الخاص بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وتُظهر الابحاث ان زيت الزيتون مفيد في خفض ضغط الدم المرتفع لأنه يجعل اكسيد النتريك متوفرا بيولوجيا اكثر، مما يبقي الشرايين متوسعة ونقية.

وفي العديد من الدراسات، تبيَّن ان هذا النوع من النظام الغذائي الغني بحمض اللينوليك على طريقة البحر الابيض المتوسط يمكن ان يخفِّف من خطر الموت بسبب اضطرابات القلب بنسبة ٣٠ في المئة والموت المفاجئ بسبب اضطرابات القلب بنسبة ٤٥ في المئة.

٢- فقدان الوزن

إن المساعدة في تخفيف الوزن والوقاية من السمنة تشكل عنصراً أساسياً في السيطرة على فرط الدهون،

فهذه الدهون تتحكم في مستويات السكر في الدم، و تجعلنا نزداد وزناً، ويبقي الوزن زائدا على الرغم من أننا نخفض السعرات الحرارية ونمارس المزيد من التمارين الرياضية.

الدهون تشبع وتساعد على الحد من الجوع والإفراط في الأكل،

وهذا احد الاسباب التي من اجلها وجدت دراسات عديدة ان الانظمة الغذائية التي تحتوي على نسبة دهون منخفضة لا تؤدي الى خسارة الوزن ،

او المحافظة على الوزن بسهولة او غالبا كما تفعل الانظمة الغذائية المتوازنة التي تحتوي على نسبة دهون عالية.

وبعد استعراض خمس تجارب شملت 447 فرداً،

وجد الباحثون في مستشفى بازل الجامعي في سويسرا أن الأفراد الذين خضعوا لنظام غذائي يحتوي على نسبة دهون أعلى ونسبة منخفضة من الكربوهيدرات فقدوا وزناً أكبر من أولئك الذين خضعوا لنظام غذائي يحتوي على نسبة دهون أقل،

ولم يكن هناك أي اختلافات في مستويات ضغط الدم بين المجموعتين،

ولكن قيم الجليسيريد الثلاثي وكولسترول البروتين الدهني العالي الكثافة تغيرت بشكل أفضل في الأفراد المهتمين بالأنظمة الغذائية الأعلى في الدهون.

ولأن النظام الغذائي الذي يحتوي على كميات وافرة من الدهون الصحية أكثر إرضاءً، فمن المرجح أن يتمكن الناس من التمسك بها،

فقد توصلت دراسة نشرت في عام 2002 في مجلة صحة المرأة (Women ‘s Health Journal)،

إلى أن النظام الغذائي الغني بزيت الزيتون تسبب في خسارة وزن أكبر مقارنة بنظام غذائي أقل نسبة من الدهون في غضون ثمانية أسابيع،

وبعد الأسابيع الثمانية، اختار المشاركون أيضاً بأغلبية ساحقة النظام الغذائي الغنى بزيت الزيتون لمدة ستة أشهر على الأقل من فترة المتابعة.

٣- تعديل المزاج

إن الاضطرابات المزاجية والاكتئاب تتلاشي باستخدام الدهون الصحية، بما في ذلك زيت الزتون، حيث تحدث تأثيرات توازن في الهرمونات،

و تأثيرات مضادة للالتهاب وقادرة على الوقاية من خلل وظيفة الناقلات العصبية، وكثيراً ما ترتبط الأنظمة الغذائية المنخفضة الدسم بارتفاع معدلات الاكتئاب والقلق.

ويمكن أن تحدث اضطرابات المزاج أو الإدراك عندما لا يحصل الدماغ على كمية كافية من هرمونات السعادة مثل السيروتونين أو الدوبامين،

وهي عوامل كيميائية مهمة ضرورية لتنظيم المزاج، وتحصل على نوم هنيء ومعالجة الأفكار.

وقد وجدت دراسة أجرتها جامعة لاس بالماس في إسبانيا في عام 2011 أن مدخول الدهون الأحادية الغير مشبعة والعديدة الغير مشبعة له علاقة عكسية مع خطر الاكتئاب حيث انه يقلل من الإكتئاب.

٤- محاربة الشيخوخة

النظام الغذائي المضاد للشيخوخة يجب أن يكون لديه الكثير من الدهون الصحية، لذلك فإن زيت الزيتون البكر الإضافي مثال رائع،

وهو يحتوي على نوع من مضادات الأكسدة التي تسمى سيكوريدودات،

والتي تساعد في تنشيط البصمات الجينية التي تساهم في مكافحة الشيخوخة والحد من الإجهاد الخلوي.

وقد تؤدي السكيريدودات في زيت الزيتون أيضاً إلى كبت التعبير الجيني المرتبط باحداث الشيخوخة،

وهي عملية ترتبط بتكون السرطان، وتساعد في منع التغيرات المرتبطة بالعمر في الخلايا الجلدية.

تذكروا فقط أن زيت الزتون لا يجب أن يطبخ في الحرارة العالية و الا فقد يكون له تأثير عكسي.

٥- الحماية من سرطان الثدي

يرتبط زيت الزيتون بانخفاض خطر الإصابة بسرطان الثدي،

وكشفت دراسة حالات فردية أجريت في إيطاليا في عام 1995 أن زيادة استهلاك زيت الزيتون في أكثر من 2500 إصابة بسرطان الثدي ترتبط بانخفاض خطر الإصابة بالمرض.

وفي حين لا توجد اسباب واضحة لذلك، غالبا ما يكون هنالك تفاعل مفترض بين الدهون الصحية ووظائف الهرمونات، وهذا يمكن ان يكون احد التفسيرات المحتملة.

٦- صحة الدماغ

يتكون الدماغ إلى حد كبير من الأحماض الدهنية، ونحن نحتاج إلى مستوى عال معتدل من الأحماض الدهنية يوميا لأداء المهام وتنظيم مزاجنا والتفكير بوضوح،

على غرار مصادر اخرى للدهون الصحية، يُعتبر زيت الزيتون غذاء للدماغ يحسن التركيز والذاكرة.

قد يساعد زيت الزيتون في مكافحة التدهور المعرفي المرتبط بالعمر،

باعتباره جزءاً من النظام الغذائي في منطقة البحر الأبيض المتوسط، وهو يقدم أحماضاً دهنية أحادية مرتبطة بصحة الدماغ.

كما لزيت الزيتون فوائد عديدة للبشرة بامكانك التعرف عليها .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق