web analytics
اسلاميات

الدعاء .. أحب العبادات إلى الله

الدعاء

أحب العبادات إلى الله

إن الدعاء أحب العبادات إلى الله و أجلها هي العبادة التي اشترك فيها كافة الأنبياء و الصالحين قال تعالي
“وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ۚ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ ” _غافر
وقال أيضا (قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلَا دُعَاؤُكُمْ ۖ فَقَدْ كَذَّبْتُمْ فَسَوْفَ يَكُونُ لِزَامًا) _الفرقان
“وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ۖ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ
يَرْشُدُونَ”_ البقرة

فضل الدعاء وأثره

و للدعاء فضل عظيم و أثر طيب في نفس العباد و تليين قلوبهم بعيداً عن أنه وسيلة لدفع الضرر
و قضاء الحوائج و عبادة لله سبحانه و تعالى فالله قد يدفع بالدعاء ضررا كاد أن يقع أو يجلب على
المسلم خيراً كما أراد او أنه يدخره له يوم القيامة فصور تلبية الدعاء ليست واحدة أبداً.

و لأن المسلم حياته كلها لله فقد ورد العديد من الأدعية التي يدع بها المسلم في أعماله اليومية
و تصرفاته الشخصية و ليس فقط أثناء عبادته و نسكه من هذه العبادات و الأحوال التي ذكر
فيها الدعاء و أن لها دعاءً خاصا بها

بعض الأدعية التي أوصى بها الرسول في مناسبات مختلفة

دعاء السفر

 – الله أكبر ، الله أكبر ، سبحان الذي سخرلنا هذا وما كنا له مقرنين وإنا إلى ربنا لمنقلبون .اللهم إنا نسألك في سفرنا هذا البر والتقوى ، ومن العمل ما ترضى ، اللهم هون علينا سفرنا هذا وطوي عنا بعده ،اللهم أنت الصاحب في السفر ، والخليفة في الأهل ،اللهم اني أعوذبك من وعثاء السفر ،وكابة المنظر وسوء المنقلب في المال والاهل ” وإذا رجع قالهن وزاد فيهن ” ايبون ،تائبون ، عابدون ،لربنا حامدون .

دعاء الإستخارة

أو صلاة الإستخارة حيث يكون الإنسان فى أغلب الأحيان حائرا أو مترددا فى بعض الأمور ولا يجد إجابات أو حلول ترضيه من الناس لذلك يتجه إلى الله عز وجل داعياً إياه بأن ييسر له أمره ويهديه إلى طريق صحيح ولابد أن نصلى صلاة الإستخارة وندعى بدعاء الإستخارة ونحن موقينين بالإجابة وتكون صلاة الإستخارة فى أى وقت من اليوم عدا الأوقات المكروه فيها الصلاة ويفضل أن تكون الصلاة فى الثلث الأخير من الليل اى قبل الفجر بساعتين ويكون الدعاء قبل السلام من الصلاة

نص دعاء الاستخارة

 وهو (اللهم إني أستخيرك بعلمك وأستقدرك بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم، فإنك تقدر ولا أقدر وتعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب، اللهم فإن كنت تعلم هذا الأمر ثم تسميه بعينه خيرا لي في عاجل أمري وآجله قال أو في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاقدره لي ويسره لي ثم بارك لي فيه اللهم وإن كنت تعلم أنه شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري أو قال في عاجل أمري وآجله فاصرفني عنه واصرفه عني، واقدر لي الخير حيث كان ثم ارضني به .

دعاء الثوب الجديد

و حتي اللباس و الثوب الجديد أوصانا نبينا صلي الله عليه و سلم بذكر و دعاء حال ارتداءه حمد لله علي نعمته و شكراه له و هو من عظيم فعل المؤمن ان ينسب كل فضل لله و كل نعمة لله و أن يؤدي شكرها :
اللَّهُمَّ لَكَ الحَمْدُ أَنْتَ كَسَوتَنِيه،أسْألك مِنْ خَيرِهِ وخَيْرَ ما صُنع لَهُ،وأعُوذُ بِكَ مِنْ شرِّه وشَرَّ ما صُنِعَ لَهُ “_ رواه الترمذي.

 و هذا كله يجعل حال المؤمن دائما في تعلق بالله و مع الله سبحانه و تعالي غير منقطع عنه بأمور الدنيا بأن جعل لإعمال دنياه أدعية يقضي بها حوائجه و يستعين بها  و منها تتجلي صورة العبودية لله و ينجلي كل ران على القلب
و تفشل كل محاولات النفس و الهوي أو الشيطان بالعجب بالنفس أو تكاسلها عنها العبادة أو ركونها للدنيا أو تنسى موعدها مع الله . 
الدعاء حبل منم موصول إلى الله فلا تقطعه بالهجر و أصبر عليه و اعلم أن توفيق الله لك فيه هو في ذاته خير و على الله القبول.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق