web analytics
علم النفس

الحنين الي الذكريات و الماضي في علم النفس

تفسير علم نفس عن الحنين الي الذكريات

الحنين الي الذكريات

أغاني الذكريات ” Memory ” الموسيقية الدرامية دائما ما تكون من أكثر الأغاني قبولا والأكثر شعبية في عصرنا. إنها ذكريات حزينة لأيام المجد الباقية، عندما تستمع إلى أغنية عن الحنين الي الذكريات، تنتابك مشاعر جياشة من الذكريات مع شعور بالألم.
وهي عاطفة حلوة ومرة نعيشها عندما نفكر في تجربة سابقة كانت أفضل من الحياة التي نعيشها حاليًا.

على مدى العقد الماضي ، تطورت دراسة علم النفس لأبحاث عن سيكولوجية الحنين إلى الماضي.
بشكل ملحوظ تستطيع أن تصف بكلمات الأغاني طبيعة مشاعر الحنين إلى الماضي كما يتضح من الدراسات التجريبية المرصودة.

على وجه التحديد ، تُظهر الأبحاث أن الناس يستغرقون في خيالات الحنين والذكريات عندما يشعرون بالضعف في محاولة لتعزيز مزاجهم وثقتهم بأنفسهم .

هل مشاعر الحنين الي الذكريات إيجابية ؟

الحنين الي الذكريات

تشير الدلائل التجريبية إلى أن مشاعر الحنين الي الذكريات هو بمثابة عاطفة إيجابية إلى حد كبير. له تأثير في تحسين مزاج الانسان بالإضافة إلى زيادة الشعور بمعنى الحياة.

كما أنه يثير احترام الذات و التفاؤل للمستقبل. ومع ذلك ، يعتقد ديفيد نيومان ، عالم النفس بجامعة جنوب كاليفورنيا وزملاؤه ، بأن هذه المشاعر الإيجابية قد تكون بسبب المشاركة في الإعداد التجريبي أكثر من الطبيعة الحقيقية للحنين إلى الماضي.

في دراسة معملية نموذجية ، يُطلب من المشاركين في البحث أولاً أن يتذكروا الذكريات الشخصية الإيجابية.
غالبًا ما يتضمن الطلب عبارة مثل “أسعد لحظاتك أو أكثر أحداث حياتك التي لا تنسى”.
بعد ذلك ، يرد المشاركون على الاستبيانات أو يخضعون لإجراءات أخرى تهدف إلى تحديد مزاجهم واحترامهم لذاتهم وثقتهم بأنفسهم وتفاؤلهم وأهدافهم المستقبلية. وجد الباحثون النتائج الإيجابية التي يبحثون عنها بشكل واضح.

تقنية التقييم اللحظي للعاطفة

الحنين الي الذكريات

ومع ذلك ، كما يشير نيومان وزملاؤه ، فإن هذه الدراسات لا تخبرنا شيئًا عن طبيعة الحنين في واقع الحياة اليومية.
لمعالجة هذه المسألة ، أجروا سلسلة من الدراسات باستخدام تقنية تعرف باسم أخذ عينات التجربة.

والتي يشار إليها أيضًا باسم طريقة المذكرات اليومية أو التقييم اللحظي البيئي، عبارة عن منهجية بحثية طولية مكثفة تتضمن مطالبة المشاركين بالإبلاغ عن أفكارهم ومشاعرهم وسلوكياتهم في مناسبات متعددة عبر فترة زمنية.

يسجل المشاركون عن أفكارهم ، ومشاعرهم ، وسلوكياتهم في الوقت الحالي أو بعد ذلك بوقت قصير.
هذه الطريقة تمكن علماء النفس من الحصول على لقطات من حياة المشاركين في الوقت الفعلي.

في الدراسات التي تستخدم أخذ العينات أثناء التجربة ، يقوم المشاركون أولاً بتنزيل تطبيق على هواتفهم الذكية ،
يقوم بتوجيه الأصوات لهم على فترات زمنية عشوائية طوال مدة الدراسة ، عادةً ما يكون أسبوع أو أكثر.

في كل مرة يتلقون فيها رسالة نصية ، يُطلب من المشاركين إكمال استطلاع موجز يقدمون فيه تقارير عما يقومون به وما يفكرون به ومشاعرهم في تلك اللحظة بالذات.

تتجنب هذه الطريقة تحيزات الذاكرة التي تنشأ حتما من التغيرات اللاحقة للأحداث.

في الدراسة الرئيسية التي نشرها نيومان وزملاؤه مؤخرًا ،
أعطاهم التطبيق إشارة استبيان ٨ مرات في اليوم الواحد (من الساعة 9 صباحًا إلى الساعة 10 مساءً) لمدة أسبوع.
في كل مرة ، قاموا بالإبلاغ عن مكان وجودهم ، وما الذي كانوا يفعلونه ، وعن من كانوا معه.

لقد أجابوا أيضًا على الأسئلة التي حددت مودهم الحالي ، ومدى رضاءهم عن معنى وجودهم في الحياه في تلك اللحظة ، ومستوى شعورهم من التفاؤل.
بالإضافة إلى ذلك ، أبلغوا عن أي حنين كانوا يعانون منه في ذلك الوقت.

الاستنتاجات

أسفرت هذه الدراسة عن استنتاجين رئيسيين.

النتيجة الأولى

هي أن الناس شعروا بالحنين أكثر عندما كانوا مع العائلة والأصدقاء أو عندما كانوا يتناولون الطعام أكثر من شعورهم عندما كانوا في العمل أو المدرسة.

أحد احتمالات تفسير هذا الاستنتاج هو أن الأسرة والأصدقاء والطعام كلها بمثابة ما يسميه علماء النفس “إشارات استرجاع“،

وهي عناصر في البيئة الحالية تؤدي إلى تحفيز ذكريات.
يمكن للناس استخدام إشارات الاسترجاع عن قصد ، على سبيل المثال عندما يقومون بنشر قائمة مهام على باب الثلاجة.
ولكن يمكن أيضًا أن تكون إشارات الاسترجاع غير مقصودة ، على سبيل المثال عندما تذكرك رائحة رائحة فطيرة التفاح بجدتك.

الاحتمال الآخر هو أن المحادثات مع العائلة والأصدقاء وفي أثناء الوجبات قد تتضمن ايحاءات متعددة للتجارب والأوقات والمواقف السابقة معًا.
هذه المناقشات ستؤدي بطبيعة الحال إلى مشاعر جياشة من الحنين ، إما داخل نفسك بشكل خاص أو كعاطفة مشتركة مع من حولك.

فكر بينك وبين نفسك حول مواضيع المحادثات عندما تكون في هذه المواقف.

النتيجة الثانية

هي أن الناس كانوا أكثر عرضة للانسياق في مشاعر الحنين إلى الماضي عندما كانوا يشعرون بالاكتئاب أكثر من كونهم في حالة مزاجية سعيدة.

للوهلة الأولى ، يبدو أن هذه النتيجة تتناقض مع نتائج الحنين المستحث في المختبر ، حيث أدى تذكر الأحداث السعيدة من الماضي إلى زيادة في الحالة المزاجية.

ومع ذلك ، فإن دراسة أكثر دقة لكيفية إجراء هذه الدراسة تبين لنا شيئًا مهمًا حول طبيعة الحنين في الحياة اليومية.

تفسير هذه الاستنتاجات

تم تصميم التجارب للوصول إلى العلاقة بين السبب والنتيجة. يقوم بذلك عن طريق مقارنة الاستجابات في ظل ظروف مختلفة.

الأشخاص الذين طُلب منهم أولاً أن يتذكروا ذكرى سعيدة عبروا في وقت لاحق عن مشاعر إيجابية أكثر من أولئك الذين طُلب منهم تذكر ذكرى عادية بدلاً من ذلك.
عندما يتم تنظيم الدراسة بهذه الطريقة ، يمكننا أن نستنتج أن الاستغراق في الخيال الحالم لمشاعر الحنين تساعد على تعديل المزاج.

ومع ذلك ، فإن دراسة نيومان وزملاؤه كانت أقرب للواقع. لم يتم تقسيم المشاركين إلى مجموعات بشروط منفصلة وتعاملوا بشكل مختلف.
بدلاً من ذلك ، في كل تقرير أبلغ كل مشارك عن موده الحالي وما إذا كانوا يشعرون بالحنين.

وما وجده الباحثون هو وجود تناسب طردي بين الحنين إلى الماضي والحالة المزاجية المتدنية التي تميل إلى مصاحبتها.
قد يكون هذا الحنين يؤدي إلى عواطف سلبية حزينة . ولكن قد يحدث هذا لأن الناس يستغرقون في الحنين إلى الماضي عندما يشعرون بالإحباط.

بعد كل شيء ، تظهر الدراسات التجريبية أن ذكريات الحنين تعزز الحالة المزاجية. وربما يلجأ الناس إلى هذا الشعور لأنهم يشعرون بتحسن كثيرا عندما يكونون في حالة حزن.
يبدو لي أن هذا الاحتمال الثاني يعكس الطريقة المنطقية في التفكير في الحنين إلى الماضي.

العلاقة السببية بين الحنين الي الذكريات وتغير المزاج

أجرى نيومان وزملاؤه أيضًا دراسة لتحليل تغير المزاج الوقتي، لمعرفة ما إذا كان بإمكانهم العثور على إشارة إلى وجود علاقة سببية بين الحنين إلى الماضي والمزاج.

وهذا يعني الربط بين كل حالة من الحنين إلى الماضي مع المزاج في وقت لاحق من ذلك اليوم واليوم التالي.
تميل الحالة المزاجية إلى الانخفاض خلال تلك الفترة الزمنية. هذا يشير إلى أن الحنين هو إما غير فعالمن أجل زيادة الحالة المزاجية أو أنه يسبب مشاعر اكتئاب مؤلم .

ومع ذلك ، أعتقد أن هناك احتمال واحد آخر. أي أن الناس يستخدمون الحنين إلى الماضي كمسكن لتهدئة الحزن.

على نفس المنوال ، نأخذ دواء الإنفلونزا لتقليل حدة الأعراض ، لكنه لا يزال لا يعيدنا إلى حالتنا الطبيعية.

وبالمثل ، ينبغي لنا أن نتوقع استمرار الناس في حالتهم الكئيبة بعد الانخراط في خيالات الحنين إلى الماضي.
ما زالوا يشعرون بالألم ولكن ليس بالسوء الذي كانوا سيعانون منه دون الانغماس في الذكريات السعيدة.

يمكنك أيضا قراءة : كيفية نسيان الذكريات السيئة .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق