web analytics
معلومات طبية

الحلق أو الإزالة بالشمع لشعر العانة يزيد من مخاطر العدوى الفيروسية

 

images (63) download (17)

.

.

الحلاقة والشمع وأشكال أخرى من إزالة شعر العانة قد تزيد من خطر الإصابة بالالتهابات الجلدية الفيروسية، خاصة المُليساء السارية

 

وجاءت هذه النتائج من الأبحاث الجديدة التي نشرت في مجلة “الأمراض المنقولة جنسياً” التي ذكرت أن حلق منطقة العانة يسبب ‘الصدمات الدقيقة ‘ للجلد، مما يرفع فرصة الإصابة بفيروس الجدري المعروف باسم المُليساء السارية

 

في الماضي إزالة الشعر من المنطقة الحساسة  كان يعني العانة فقط لأغراض دينية أو ثقافية. وفي السنوات الأخيرة أصبح حلق العانة عند النساء والفتيات أمر مألوف وكذلك انضم مزيد من الرجال لهذا الأمر

 

المُليساء المعدية عدوى جلدية معدية ناجمة عن فيروس المُليساء المعدي . وهو الفيروس الذي يتسبب في الجدري الذي يظهر على شكل عقد وندوب تشبه اللؤلؤ على الجلد ويشار إليها أنها أجسام مُليسائية أو رخوية أو لُقوم تحت الجلد

 

ومن الشائع الإصابة بالفيروس عند الأطفال والناس ذوي أنظمة المناعة الضعيفة نتيجة المخدرات أو الأمراض. ومع ذلك، يمكن أيضا يصاب الزوج أو الزوجة بالفيروس عن طريق العلاقة الجنسية ، ووفقا للأبحاث فقد ازداد عدد حالات الأمراض المنقولة جنسياً على مدى السنوات العشر السابقة

 

ولذلك، قام فريق من الباحثين بالبحث لتحديد ما إذا كانت الزيادة في عدد حالات الإصابة بهذا الفيروس يمكن أن تكون مرتبطة مع زيادة شعبية إزالة شعر العانة بالوسائل المستحدثة

 

ورصد الباحثون المرضى الذين زاروا عيادة جلد خاصة في مدينة نيس بفرنسا بين يناير 2011 ومارس 2012 لغرض دراستهم

 

ثلاثين شخصا كانوا مصابين بالمُليساء السارية خلال تلك الفترة، 6 من الإناث- وكان متوسط العمر لجميع المرضى 29 سنة

 

في أربع حالات، علامات العدوى (ندوب لؤلؤية) كانت قد انتشرت حتى البطن، وفي حالة واحدة انتشرت الندوب الفيروسية إلى الفخذين

 

وفي 10 حالات حددت أمراض جلدية أخرى تشمل :

 

البثور

نمو الشعر داخل الجلد ( المسام المغلقة )

الخراجات

الندوب

التهاب الجريبات – عدوى الجلد البكتيرية

 

وكان ثلاثة وتسعين بالمائة من المرضى الثلاثين الذين تم رصدهم يزيلون شعر العانة إما عن طريق الحلق (70%)، أو عن طريق القص (13%) أو عن طريق الإزالة بالشمع (10%)   

 

ولأن المُليساء المعدية يمكن أن تنتشر بسهولة تامة عن طريق العدوى الذاتية على سبيل المثال عن طريق الخدش .. أشار الكاتبون في المجلة إلى أن إزالة الشعر قد تُشجع أيضا على انتشار الصدمات الدقيقة للجلد نتيجة لذلك 

 

 

مراكز “مكافحة الأمراض” والوقاية منها أعلنت أن الولايات المتحدة لديها حوالي 110 مليون من حالات الأمراض المنقولة جنسياً (الأمراض المنقولة جنسياً أو العدوى المنقولة جنسياً)، ما يعادل إجمالي 20 مليون إصابة جديدة كل سنة، وأن الأمر لا يزال يزداد سوءا

 

كيف يمكن الوقاية من خطر الإصابة بالفيروسات :

.

*** استخدام الشفرات لمرة واحدة فقط والحرص على التخلص منها وتطهير الجروح التي قد تحدث أثناء نزع الشعر بأي وسيلة كانت

 

*** النظافة الشخصية الجيدة والتعقيم إن أمكن لليدين والمكان المستخدم وذلك قبل الشروع في نزع الشعر

 

*** غسل المناشف والأدوات المستخدمة بعد الحلاقة جيدا حتى لا تنتقل أي عدوى لأي شخص في نفس المكان

 

 

 

 

شيماء سعد

أحب الصالحين ولسُت منهم لعلي أن أنال بهم شفاعة ### وأكره من تجارته المعاصي وإن كنا سواءاً في البضاعة
إغلاق