web analytics
الأمومةعلاقتك بطفلك

التغلب علي عناد الأطفال باستخدام طريقة الوقت المستقطع

لكى يستطيع الأباء التعامل بنجاح مع سلوكيات أطفالهم و التغلب علي عناد الأطفال و لوضع حدود مناسبة، نشجعهم لاستخدام اجراءات الوقت المستقطع، و يساعد ذلك الأطفال لتهدئه أنفسهم  عندما ينزعجون لأنهم لا يعملون ما يريدون.

تهدئة النفس عادة صعبة للغاية لهؤلاء الاطفال، و لكن فى نفس الوقت مهم للغاية ليتعلموا أسباب انفعالاتهم الشديدة. الأطفال المصابون بفقدان الشهية يميلون لامتلاك ارادة قوية و يكونون محبطين للغاية اذا لم يملكوا السيطرة على مايريدون.

ويصبحون اعتمادين للغاية على أباءهم  ليساعدوهم على تحسين مزاجهم لأنهم لا يستطيعون تهدئه انفسهم، و تصبح العديد من الامهات قلقات للغاية من ضعف تناول أطفالهم للطعام ولذلك يفعلون أى شئ لمساعدتهم و نتيجة لذلك يستسلموا لأطفالهم والذى ينتهى بتحكم الاطفال بأمه و قد قالت احدى الامهات بوضوح (أحتاج للمساعدة، عندى في البيت مدير فى عمر السنتين).

ظهرت اجراءات الوقت المستقطع  لمساعدة الوالدان على استعادة التحكم، و وضع حدود مناسبة، ومساعدة أطفالهم على التعامل مع الاحباطات، و تعلم تهدئة النفس و تطوير التحكم الداخلى.

وبالفعل يشعر الاطفال بالثقة والاستقلالية بمجرد تعلم تهدئة انفسهم.

بعد دراسة توجيهات المشاعر، يحتاج المرشد المختص أن يشرح اجراءات  خطوات الموقت المستقطع بالتفاصيل لأن دون وضع حدود مناسبة لن يتعلم هؤلاء الاطفال تناول الطعام طبقا للجوع و الشبع لأن انفعالاتهم سوف تتداخل فى هذا ومن المهم أيضا مشاركة كلا الوالدين فى جلسة العلاج لأن الأطفال أذكياء بشكل استثنائي ويفهمون اذا كان أحد الوالدين من السهل استغلاله اذا لم يكن على نفس الطريق.

هناك العديد من العناصر الأساسية لاجراءات الوقت المستقطع التى يجي شرحها:

يجب أن يعطى الاباء تحذير واحد فقط

التغلب علي عناد الأطفال

حيث أن بعض الأباء لديهم بداية مختلفة قبل الوصول لأبناءهم الذين اساءوا التصرف.

فبعض الأباء يعطون ثلاث تحذيرات و الأخر قد يعطى خمس تحذيرات حتى ينفذ صبرهم و يصبحون غاضبين و محبطين أن اطفالهم لا ينصتون اليهم.

يتعلم الاطفال من ملاحظة تعابير الوجه لأباءهم و طبقة صوتهم اذا ماكان الأباء يقولون تحذيرهم الأخير أو أن هناك بعض الجولات قبل البدء بالتصرف.

و بسبب ميل الأباء لاعتماد نمط تحذيرى ثابت قد يكون مرتان أو ثلاث أو خمس,لا يمتثل الأطفال حتى يصل الأباء لتحذيرهم الأخير المعتاد.

بمرور الوقت يتضايق الأباء و يغضبون لأن طفل يدفع أب لهذه الدرجة من الاحباط يدرب الطفل الأب بشكل فعال للمضى فى هذه الحلقة من التحذيرات فى كل مره من هذا الصراع.

ويعتبر هذا النمط مدمر للغاية لعلاقة الطفل ووالديه وعليه يجب على الأباء أن يشجعوا لتدريب انفسهم على اعطاء تحذير واحد صارم ثم يبدءوا بوضع الطفل فى منطقة الوقت المستقطع.

التغلب علي عناد الأطفال عن طريق وضع الاطفال أثناء فترة الوقت المستقطع فى منطقة أمنة

التغلب علي عناد الأطفال

التغلب علي عناد الأطفال عن طريق وضع الاطفال أثناء فترة الوقت المستقطع فى منطقة أمنة حيث لايستطيعون رؤية أبويهم (مثل سريرهم، أو منطقة اللعب أو غرفة المعيشة ) حسب سنهم ومستوى أمان المكان المخصص للوقت المستقطع.

في البداية يصبح معظم الاطفال عنيدين و محبطين للغاية عند وضعهم فى منطقة الوقت المستقطع و لن يبقوا فيها و سوف يتعاركوا مع أباءهم لأنهم يريدون الخروج.

للأطفال في سن السنتين فان السرير ومنطقة اللعب خيارجيد, فهم أمان والغرض الاساسى للوقت المستقطع هو أن يتعلم الطفل تهدئه نفسه والتحكم الذاتى.

عادة يعبر الأباء عن قلقهم فى الربط السيء بالمكان الذى يحدث فيه الوقت المستقطع  و يخافون أن يؤثر ذلك على نومهم, اجراءات الوقت المستقطع ليست عقابية و الأطفال يعرفون الفرق بين وضعم فى السرير لتهدئة انفسهم أو للعقاب.

يمكن للأطفال فى سن الحضانة و الأطفال الأكبرسنا أن يقضوا وقتهم المستقطع فى غرفتهم, ما داموا في أمان بحيث يغلق الباب من الخارج ونعطيهم الخيار بأن يبقى الباب غير موصد، ومعظم الأطفال يلتزمون سريعا بالبقاء في الغرفة  عندما يدركون أنه سيتم غلق الباب بالمفتاح اذا لم يفعلوا.

يخرج الأطفال من والى الغرفة غير ملتزمين عندما يكون الباب غير موصد اذا اضطر الوالدان لغلق الباب بالمفتاح حتى لايخرج الاطفال من الغرفة فسيتبع ذلك صراع و لن يهدء الأطفال انفسهم ولكن عندما يتعلم الطفل بأن الباب سيغلق من الخارج ، سوف يتوقف عن محاولة الخروج.

اقر بعض الأباء أنه عندما تعلم الاطفال تهدئة أنفسهم في غرفتهم فإنهم يأخذون وقت مستقطع بأنفسهم  و يذهبون لغرفتهم لتهدئة انفسهم عندما يشعرون أنهم فقدوا القدرة على التحكم.

يبدأ الوقت المستقطع فقط بعد أن يهدء الطفل نفسه

فى البداية عندما يؤخذ الطفل لسريره أو غرفته للوقت المستقطع، يميلون ليكونوا محبطين للغاية و يبكون بصوت عالي على أمل أن يأتى أحد أبويه وينقذه.

فى أول مره لا يستمر احباط الاطفال أكثر من 10-30 دقيقة، وبعض الأطفال من الممكن أن يستمروا لساعات قبل أن يستقروا ويهدءوا.

بمجرد أن وضع الوالدين الطفل فى منطقة الوقت المستقع، من المهم للغاية أن لا يقطعوا هذه الفترة ويأخذوا الطفل قبل ان يهدأ, لأن عندها سيتعلم الطفل أنه لو بكى بصوت عالي كفاية سيأتي أبويه لانقاذه و في المرة التالية سيبكي بصوره أعلى .

و لكن بمجرد أن يهدء الطفل لدقيقتين يتدخل الأبوين و يقولوا له (أنا أعرف أنه صعب للغاية, ولكنك هدأت نفسك وأنا فخور بك لتهدئتك نفسك) و يجب أن يستمروا و يقولوا (الأن أريدك أن تبقى هادئ و تفكر فى الخطأ الذى قمت به وأنا سوف اظبط الوقت و عندما يرن المنبة سوف أتى وأخذك).

فقط عندما يكون الطفل هادئ يستطيع التفكير فى خطأه، و تظبط الام المؤقت لدقائق قليلة لبدء الوقت المستقطع و تترك الطفل يظل بعض الأطفال يشعرون بالغضب لكونهم موضوعين في منطقة الوقت المستقطع ويبدءون فى البكاء من جديد.

فى هذه الحالة يجب على الأم العودة وإيقاف المؤقت واخبار الطفل بأن المؤقت لن يبدأ حتى يهدأ ثانية. وعندما يهدأ الطفل ثانية تعود الام و تقول (أنا سعيدة أنك هدأت نفسك، و سوف أظبط المؤقت مرة اخرى).

عندما يتوقف المؤقت تعود الأم و تمدحه على بقاءه هادئ وتأخذه من منطقة الوقت المستقطع وتعود به (لمسرح الجريمة).

التغلب علي عناد الأطفال عن طريق تصحيح الخطأ

نعود بالطفل ليصحح تصرفه و هو شئ مهم للغاية أن يعود الطفل و يصحح تصرفه و الا لن يتعلم شئ من فترة الوقت المستقطع.

الكثير من الأطفال يقضون وقتهم المستقطع الأول  بسبب محاولة الخروج من كرسي الأكل لذلك يجب أن يعودوا اليه والجلوس حتى (تمتلى معدة ماما وبابا).

ونشجع الأباء على الاكل لبضع دقائق أخرى و من الممكن أن يأكل الاطفال بعض الطعام أو أن يبقوا جالسين و يشاهدون أباءهم و هو يأكلون و كل ذلك صحيح لأن الهدف من الوقت المستقطع هو أن نصل لأن يجلس الطفل في كرسيه حتى يقول الأبوين أن بإمكانه أن ينزل.

تكرار الخطأ

ولكن هناك بعض الاطفال العنيدين جدا الذين يعودون و يكررون نفس السلوك الغير مقبول و الذي ذهب بسببه لمنطقة الوقت المستقطع قبل ذلك.

عندها يحتاج الأبوين لأخذ الطفل واعادته و تكرارعملية الوقت المستقطع حتى يستجيب الطفل لما كان من المفروض أن يفعله.

معظم الاطفال يفهمون الفكرة و يحسنون تصرفهم بعد أول مره من الوقت المستقطع و لكن هناك بعض الاطفال يستمرون فى تكرار عملية الوقت المستقطع حتى يدركوا أنهم لن يكسبوا هذا التحدى.

لذلك بمجرد أن يبدأ الأباء الوقت المستقطع عليهم الاستمرار حتى يستجيب الطفل لا يمكن أن يكسب الطفل هذا التحدى. والا سيستمر الطفل فى التحكم فى والديه.

الوقت المستقطع الأول

يكون أول وقت مستقطع صعب للغاية على الطفل و والديه و من الممكن أن يستمر ساعات حتى يهدأ الطفل و يستعيد التحكم الذاتى.

ولأن أول وقت مستقطع يستهلك الكثير من الوقت و يكون مقلق للأبوين, من المهم أن يخطط له الأبوين فى عطلة نهاية الاسبوع.

عندما يكون كلا الأبوين فى المنزل و لا يكون هناك خطط في جدول مواعدهم, و يستطيعوا القيام بذلك معا. و من المهم أيضا أن يشرحوا للطفل الخطوات المختلفة لاجراءات الوقت المستقطع قبل أول تطبيق حتى يتوقع الطفل ما سوف يحدث فلا يتسبب ذلك بضغط نفسي مضاعف عليه.

ويمكنك أيضا قراءة المزيد في هذا المقال عن كيفية التعامل مع الطفل العنيد

الوسوم

hend ahmed

pharmacist ,medical translator,writer

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق