web analytics
أخبار المجتمعالتعليم

البحث المطلوب من الطلاب عن المشروعات البحثية للطلاب في المدارس

المحتوى:

البحث المطلوب من الطلاب

حديث اليوم وكل يوم خلال هذة الفترة ومنذ أن بدأت فترة الحظر المنزلى وأحداث الوباء العالمى وفيروس كورونا، وهو ما نتج عنه تعطيل الدراسة فى المدارس وإستبدالها بنظام إلكترونى دقيق، يهدف إلى التعليم عن بعد هو البحث المطلوب من الطلاب في المدارس و عن تلك المشروعات البحثية للطلاب لتجاوز المرحلة الدراسية.

كان من الأساسى التفكير فى نظام تقييم يساعد وزارة التربية والتعليم فى الحكم على الطلاب إن كانوا على إستعدادا للإنتقال للصف التالى أم أنهم لازالوا غير مستعدين، وفى الوقت نفسه دون التجمع داخل لجان إمتحان تحت مخاطرة النزول من المنزل فى الظروف الراهنة.

البحث المطلوب من الطلاب يتضمن جزء موجود بمنهج الفصل الدراسى الثانى ويُدمج فيه جميع المواد الدراسية، بحيث يقوم الطالب بعمل بحث واحد فقط يشمل جميع المواد الدراسية تسهيلا على الطالب بالطبع وله الحق فى إختيار نوع البحث الذى يريد والذى بالطبع يتناسب مع الفئة العمرية الذى ينتمى لها الطالب.

ولكن لأن كل مجهول مخيف وقد يكون محيّير والبشر بطبعهم يميلون للإعتياد والمألوف، فالأمر أحدث بلبلة وهياج لعدم الفهم الكامل لكل التفاصيل وممارستها، لذلك سنحاول هنا إيضاح كل التفاصيل عن البحث وأهميته وكيفية القيام به مع طرح بعض الأمثلة.

ما هو البحث التقيمي المطلوب من الطلاب في المدارس ؟

البحث المطلوب من الطلاب

البحث هو نظام تقييم معروف على مستوى العالم ومُتبع فى جميع دول العالم حتى فى مصر ولكن كان الإستخدام قاصراً على المرجلة الجامعية مما كان يسبب مشكلة كبيرة لدى الطلاب فى تقبلهم إستخدام هذة الطريقة التى لم يعتادوها قط.

لذلك ورغم أن هذا قد يكون أمر واقع ناتج عن ظروف قهرية إلا أانه للحق نظام يحترم وقد يفيد الطالب مستقبلاً بشكل كبير جداً.

والبحث عبارة عن شكل علمى مرتب لموضوع التعبير ولكن ليس بالظبط، يراعى فيه وجود المقدمة والعناصر ومراعاة الأملاء وعلامات الترقيم.

وهو ما يجعله أشبه بموضوع التعبير ولكن فى الوقت ذاته هو لابد أن يدعم بالصور والمصادر ويغطى نواحى عدة قد تتطرح لإستخدام الرياضيات والعلوم، لابد أيضاً أن يعتمد على الأسس العلمية ولا تفزعك تللك الكلمات الكبيرة والألفاظ الضخمة وتذكر دائماً أن الجديد مهيب، وأن أى شئ بعد إتقانه يصبح سهلا بسيطاً، تذكر أول يوم لك فى المدرسة أو أول يوماً فى العمل، البدايات دائماً صعبة ولكن مع الأعتياد يصبح الأمر أسهل كثيراً، والأمر هنا فى غاية السهولة.

هل يقوم إبنى بكتابة البحث بنفسه أو أقوم أنا بكتابته؟

البحث المطلوب من الطلاب

على الرغم من إصرار وزير التربية والتعليم والتأكيد الدائم فى كل تصريحاته أن يقوم الطالب بالبحث بنفسه وعمل المشروعات البحثية للطلاب بنفسهم دون مساعدة أحد الوالدين.

إلا أن أولياء الأمور لها أراء مخالفة ويرون أن الطالب لن يستطيع القيام بذلك، وأنه وإن كنا نحن الكبار تائهين وغير ملمين بالتفاصيل فما بالنا بالطالب.

ولكن أسمحوا لى البحث فى غاية الأهمية بالنسبة للطلاب كما أن الوزير قال ” سأقبل أى مجهود يقدمه لى الطال مادام ليس مأخوذا من بحث أخر أو دون مساعدة أحد الكبار فسأقبله.

لذلك لا داعى للقلق وركز على الفوائد العائدة على إبنك عند القيام بالبحث بنفسه، دون تدخل منك إلا فى الجزء الذى يخص التسجيل الألكترونى وطريقة الحصول على الكود والتسجيل على منصة إدمودوا.

بإختصار الجزء الإلكترونى خاصة إن كان طفلك لازال صغير فى السن ويصعب عليه التعامل مع مثل هذة التطبيقات، أما ما يخص البحث نفسه والكتابة فاتركها على الطفل مع توضيح بسيط لكل مرحلة من مراحل البحث كما سنوضح لك وللطالب فى مقالنا هذا، وسنوضح لك أيضا تفصيلا الخطوات خطوة بخطوة كيفية التسجيل وما عليك فعله حتى النهاية، ولكن دعنا نوضح أولا فوائد قيام إبنك بالبحث بنفسه.

ما هى فوائد قيام الطالب بالبحث بنفسه؟

البحث المطلوب من الطلاب

هناك العديد من الفوائد التى تعود على الطالب من القيام بالبحث دون مساعدة إلا التوجيه بالطبع، وهو ما قصدته الوزارة بالطبع فى الوقت الذى رفعت عبأ الأمتحانات عن أكتاف الطلاب وأولياء الأمور، على سبيل المثال لا الحصر.

البحث المطلوب من الطلاب يهدف الي التدريب على تفعيل المعلومات وإستخدامها.

التعليم عندنا فى مصر قائم منذ سنوات على طريقة تلقى المعلومة وتليقنها فى شكل محاضرة، حتى إن حاولنا إستخدام وسيلة تعليمية إنما فى النهاية الأمر يحفظ الطالب المعلومة ولا يستطيع حتى إستخدامها فى حياته.

الطالب يحفظها لغرض واحد وهو سكبها أمامه على الورقة الأمتحانية والحصول على أكبر درجة ممكنة والمرور للعام الذى يليه.

وبهذا يشعر ولى الأمر بالفخر الشديد وبأنه فعلا أوتى ثمار تعبه، ولكن للحق لا يستطيع الطالب إستخدام تلك المعلومات أو تفعيلها أو حتى إدخالها فى إطار حياته والأستفاده منها.

ثم جاءت فكرة البحث ليستطيع ربط المعلومات فى المواد المختلفة سوياً، ومحاولة الإستفادة منها كجزء واحد لا يتجزأ.

على سبيل المثالة فى مشروع السياحة يطلب منه فى إحدى بنود البحث، أن ينظم رحلة مدرسية لأحدى المناطق ويحسب عدد الأفراد، وكم أتوبيس سيحتاجون ويوزع الأفراد على الأتوبيسات، مما يجبر الطالب ويدربه على إستخدام القسمة والطرب وعلوم الرياضيات ببساطة ويفعلها فى حياته الطبيعية فى نفس البحث يطلب منه أن يكتب كلمة ترحيب بالسياح باللغتين العربى والإنجليزى، أو أى لغة ثانية يدرسها الطالب، مما يدرب الطالب على إستخدام ما عنده من قواعد وكلمات قام بدراسته، ولكن فى سياق حياتى يعزز لدية تفعيل مهاراته و معلوماته فى الحياة.

البحث المطلوب من الطلاب يهدف الي التدريب على التفكير العلمى

لطالما حاولات الوزارة والمؤسسات التعليمة تدريب الطلاب على التفكير العلمى، ولكن فى كل مرة كان ينتهى الحال بنا بحفظ الخطوات والتى تُعرف بخطوات التفكير العلمى حفظاً عن ظهر قلب وتسميعها جيداً خلال الأمتحان دون الوصول لإكساب الطالب القدرة الحقيقية على التفكير العلمى.

عند قيام الطالب بالبحث فهو مجبر على القيام بذلك ربما أرتبك فى البداية لكن عند محاولة البحث وقراءاة المقالات ثم سماع الفيديوهات لم يجد سبيل سوى القيام بذلك.

على سبيل المثال عند قراءاة الجزء المتعلق بالمناطق السياحية وما تشتهر بها، هو هنا حدد المشكلة أنه يريد معرفة أشهر المناطق وما تشتهر به، ثم حاول البحث بإستخدام محرك البحث جوجل أو موقع الوزارة عن طريق المكتبة الإلكترونيه أو غيرها، وبذلك يجد الكثير من المعلومات وهى ما تمثل الكثير من الحلوة، يبدأ بإختيار الأفضل والأكثر تماشياً مع ما قام بدراسته، ثم يحاول ويخطأ ويمسح ويحذف ويٌضيف، إلا أن يصل إلى الصورة الأخيرة والمرضيه له وهو ما يمثل حرفيا طريقة التفكير العلمى.

البحث المطلوب من الطلاب يهدف الي التدريب على تحمل المسئولية

وهذة النقطة تُعد من أهم النقاط التى يهدٌ إليها البحث والذى لابد أن تكون ضمن أولوياتك كولى أمر، فكرة أن يظل الطالب تحت تصرف ولى أمره بشكل كامل إلى أن يصبح بالغاً راشداً.

فيُصدم بأن عليه العبور من بوابات الحياة بمفرده، يبحث عن عمل وزوجه ويبنى بيتاً ويكون مُطالب النجاح فى هذا العمل، ويتسأل ولى الأمر لماذا يعجز إبنه عن تحمل المسئولية؟

فكرة تحمل المسئولية للأسف لا تنبسق هكذا ولا تولد عندما يكبر الأبناء، ولكن هى بذرة يزرعها الأباء منذ الصغر وتكبر المهام على حسب العمر.

لذلم فالبحث من أهم الأنشطة التى ستساعد فى زرع تحمل المسئولية والأعتماد على النفس، لذلك لا تٌضيع الفرصة على إبنك فالفرصة ذهبية فهو الأن مُجبر والكثير لا نتعلمه إلا تحت ظروف جبرية، وتذكر دائماً أن الجديد مهيب ولكن بالأعتياد يصبح الصعب سهلا.

التدريب على البحث عن المعلومات وإستخدام المصادر

المشروعات البحثية للطلاب

من المهارات المفقودة تماماً فى نظام تعليمنا هو فكرة البحث عن المعلومة، فغالبا ما نتلقى المعلومة جاهزة على طبق من ذهب، فى كتاب المدرسة ويأتى الكتاب الخارجى ويشرح ما هو معروض ف الكتاب المدرسى، ثم يأتى المدرس ويقوم بشرح الشرح وتوضيح أدق التفاصيل بل وتحفيظها أيضاً.

فما يتبقى ليفعله الطالب؟ لا شىء على الأطلاق للأسف وهو ما جعل على مستوى الأجيال إنحدار مرعب فى المستوى التعليمى ومستويات الذكاء.

على إحتلاف المدارس وجميع مستوياتها الشكوى عامة والمشكلة قائمة، لذلك البحث قام بتغطية تلك النقطة الغاية فى الأهمية عن طريق تدريب الطالب على البحث عن المعلومة بنفسه، وذلك من خلال مصادر متعددة منها محركات البحث والأهم هى المكتبة الألكترومية والتى تساعدهة فى إختيار حجم المعلومة التى تساعد سنه، وهناك كتب المدرسة كمصادر للمعلومات أو على الأقل العناوين الهامة التى تساعده فى البحث، وتسهيلا على الطالب قامت الوزارة بوضع كلمات بخط سميك خلال اصيغة الت تعرض البحث، ليستطيع الطالب إستخدامها فى البحث للحصول على المعلومة المطلوبة دون لبث أو تداخل.

تعليم الصبر

من المهارات الأساسية لتلقى العلم وإكتساب المهارات هى الصبر، فلا شىء شوف يأتى هكذا بضغطة زر فالتعليم يحتاج إلى صبر وهو ما يفتقده أبنائنا.

لذلك قام البحث المطلوب من الطلاب بتغطية تلك النقطة عن طريق الخطوات التى يحتاجها ليقوم يتجميع المعلومات، ثم يقوم يالتنقية وبحث أيهما يلائم ما تم دراسته وموضوع البحث أكثر، ويقوم بعمل مسودة ثم تحتاج لتعديل ثن تعديل أخر، ومحاولة فأخرى فأخرى حتى يتعلم جيداً أن لا شئ يأتى هكذا بلا تعب ولا مجهود.

وأن الوصول للكمال والصورة القريبة منه لا شك يحتاج لمحاولات عديدة، والكثير الكثير من تمزيق الورق بداية جديدة، الكثير من البدايات الجديدة وهو ما يحتاجه بالفعل، أثناء ذلم سيشعر بالملل والغضب والتعب والسخط على النظام وعلى كل من حوله، لكن الطبيعى أن تكون الرحلة متعبة لترى جمال الوصول.

التدريب على العمل الجماعى

المشروعات البحثية للطلاب

من ضمن الإختيارات المتاحة فى البحث أنم الطالب يمكنه المشاركة مع زملائه فى كتابة بحث واحد.

وهو بلاشك أمر محمود إن كان فى إمكان لطالب المشاركة فهو الأختيار الأفضل لأنه يعمل على تدريب الطالب على المشاركة والعمل الجماعى.

وهو ما تهدف إليه نظم التعليم فى كل دول العالم المتقدمة، لانه لم يعد على فردى أو إنجاز فردى لم يعد شىئ يسمى العالم س أكتشف شىء ما أو توصل لإنجاز ما.

وإنما الأمر يسير وفقاً لفريق عمل يعمل سوياً للوصول لصورة شبه مكتملة، من لم يتقن العمل داخل مجموعة لم يستطيع النجاح فى ظل ما وصلنا إليه من تقدم وإستراتيجيات، لذلك فتقسيم العمل بين الطالب وزملاءه وكيفية الترابط بين ما توصلوا إليه، مهارة سيقدرها الطالب جيداً عندما يجد انها هى المتبعة فى أغلب مجالات العمل.

إبراز الطاقات الإبداعية

المشروعات البحثية للطلاب

البحث المطلوب من الطلاب في المدارس سوف يظهر الكثير من الطاقات الإبداعيه للطالب والمهارات التى يجيدها ويتميز بها.

فهو غير مجبر على الحديث عن إجابة معينة أو نص محفوظ، وإنما هو له مطلق الحرية فى إستخدام المهارة التى يحبها فى العرض، من الممكن أن يصيغ موضوع ذو ألفاظ قوية ومحكم ومدعم بالأدلة وذو عبارات جميلة إن كان يجيد اللغة ويحب الإبداع فيها.

أو يمكنه عرض نتائجه ومعلوماته فى صورة مخططات ورسم بيانى إم كان يجيد هذا ويتقنه أو من الممكن أيضاً مع البحث يكتشف فى نفسه أشياء يحبها، قد لا يكون يعلمها عن نفسه، العرض برسوم توصيحية أيضاً متاح إن كان يحب ذلك، هناك بعض الطلاب تعشق البحث على الإنترنت والمجالات المفتوحة والمجلات العلمية العالمية، وهكذا يمكنه إسنخدام ما يحب وما يتميز به من مهارات فور التحرر من الأفكار الإعتيادية والتأكد بأن مجهود الطالب سيُقبل أكيد ما دام خالى من المساعدة.

ولذلك فحرر عقلك من فكرة أنه واجب ثقيل وحاول كتابته بحماس وأستخدم كل ما تحب ووظف هواياتك، سيخرج مبهر وفوق التوقع إن شاء الله.

إثارة الشغف داخل الطالب

المشروعات البحثية للطلاب

من أهم أهداف التقيم عن طريق العمل البحثى هو إثارة الشغف داخل الطالب، أن يقوم بعمل هو من صنع يده دون الألتزام بقوالب ثابته لا تغير فيها، ولا يوجد بها فرصة للإبداع أو التغير أو إستغلال المهارات.

أما عن طريق البحث فهو حر فى إختيار الموضوع من الأساس، ومعه الكلمات الأساسية التى سيبحث من خلالها ولكن له مطلق الحرية فى غختيار المحتوى الذى له علاقة.

مع التوضيح بصور أو مخططات أوكلاهما فالطالب حر تماماً فى طريقة العرض مما يثير الشغف لدى الطالب للتعلم والبحث.

كيف أقوم بتسجيل الطالب على المنصة الإلكترونية؟

وهنا بعد التأكد من فوائد كتابة الطالب للبحث بنفسه قد يقلق ولى الأمر أنه هو نفسه لا يعرف البداية، حتى تطمئن وتأخذ قرارك بهدوء، كن انت وإبنك أو إبنتك فريق عمل وقم بتوزيع المهام.

إترك الجزء الخاص بكتابة البحث على الطالب وسوف نشرحه له بالتفصيل، وتولى أنت أمر العمال الإلكترونية خاصة إن كان إبنك صغيراً فلن يستطيع هو التعامل إطلاقاً.

كل المطلوب منك أولا الحصول على كود الطالب، ثم التسجيل على المنصة الإلكترونية وتعليم أبنك كيف يبحث عليها وهو أمر سهل وسيتفنه من أول مرة.

فهو أشبه بالبحث من خلال اليوتيوب، وبعد ما ينهى الطالب حثه جيداً فى ورقة خارجية أو مسودة على الكمبيوتر ستقوم أنت بتحميل القالب الذى سيكتب فيه الطالب البحث، وتقوم أنت برفعه على المنصة الإلكترونية من خلال حساب الطالب.

وبهذا تكون قد قسمت العمل بينك وبين أبنائك ويهتم كل منكم بالجزء الخاص به، وسوف نقوم بشرح التفصيلى لكل منكم الأن للجزء الخاص به وبداية سنبدأ بشرح كيفية التسجيل الإلكترونى.

1- الحصول على كود الطالب.

هذة الخطوة هى الأبسط على الإطلاق ما عليك سوى زيارة هذا الرابط وسوف تجد نفسك فى صفحة تحتوى على بعض البيانات عن الطالب وهى الرقم القومى الخاص به، وهو موجود فى شهادة الميلاد أو جواز السفر أيهما متاح بالنسبة لك، ستجد فيه الرقم القومى للطالب وتارخ ميلاده مع المحافظة والنوع وعند الضغط على كلمة تسجيل ستخرج لك شاشة مكتوب فيها كود الطالب عليك الأن الإحتفاظ به.

كيف أُسجل على المنصة الإلكترونيه edmodo؟

وهذة المنصفة أشبه بمواقع التواصل ولكل طالب سوف ينشأ عليها حساب خاص، لتسهيل التواصل مع المدرسين وتلقى الإرشاد والتوجيه، وفى الوقت نفسه تمكن الطالب من رفع البحث الخاص به بعد الإنتهاء منه، ولكن كيفية الرفع بالتفصيل لازالت الوزارة لم تعلن عنها حتى الأن، كل ما عليك الأن هو إنشاء حساب لإبنك على هذه المنصة عن طريق الخطوات الأتيه.

  • 1- الدخول من خلال رابط المنصة الإلكترونية وستجد صفحة أمامك فيها كلمة نسجيل ونسجيل الدخول.
  • 2- ستقوم بالضغط على كلمة تسجيل وسيقوم فتخرج لك ثلاث خيارات ” طالب أو معلم أو ولى أمر” وستختار الطالب وبالطبع بعد الإنتهار من إنشاء حساب لإبنك يمكنك بعدها عمل حساب خاص بك عن طريق إختيار ولى أمر.
  • ستفتح لك صفحة عبارة عن إستمارة معلومات عن الطالب تحتوى على الأسم الأول: وتكتب فيها إسم الطالب فقط على سبيل المثال محمد، وبعدها خانة إخرى لإسم العائلة: تكتب فيها الأسم الثلاثى لولى الأمر على سبيل المثال/ عبد الرحمن أحمد سيد.
  • الخانة التالية ستسأل على رمز الفصل أو class code وهو كود سوف توزعه المدرسة على كل طالب بمعنى أنه عن طريق المدرسة ستخصل على هذا الكود إما بإرسالة فى رسالة خاصة أو سيتواجد على صفحات الطالب على موقع المدرسة، كل مدرسة ستقوم بالإعلان عن الطريقة التى سيتم توزيع الأكواد عن طريقها، وأى إن كانت الطريقة ستكتب هذا الكود فى هذة الخانة خانة رمز الفصل.
  • الخانة التالية تسأل عن إسم المستخدم user name وهو عبارة عنMOE وبعدها كود الطالب التى حصلنا علية من موقع الوزارة عن طريق الرقم القومى وليس كود الفصل، وعليه فإن اسم المسنخدم عبارة عن ثلاث حروف كابيتال يتبعها مباشرة كود الطالب.
  • البريد الإلكترونى وهو إختيارى وغالباً ما يوضع البريد الألكترونى لولى الأمر إن أردت كتابته فهذا يعود لك.
  • بعدها يسألك عن كلمة السر وعليك إختيار كلمة سر من السهل تذكرها حتى تستطيع الدخول على المنصة، ويستطيع الطالب تذكرها عند التعامل مع المنصة بسهولة.
  • بعدها نقوم بالضغط على التسجيل المجانى أو sign up for free .
  • سينقلنا لصفخة يسأل فيها عن رقم تليفون ولى الأمر وهو أمر إختيارى أيضاً فيمكنك الضغط على كلمة تخطى إن لم ترد كتابة رقم التليفون، وبهذا ينقلك لصقحتك الشهصية على أو صفحة الطالب وتحتوى على المعلومات الخاصة به، وتتيح له التعامل مع المدرس والمدرسة أون لاين كما لو أنه فى المدرسة تعامل مباشر وتساعده فى البحث عن كل ما يريد والسؤال، عن كل ما يخفى عليه.

كيف أفوم بتحميل القالب الخاص بالبحث فى صيغة word؟

وهذة الخطوة هامة جداً وستكون من ضمن مهام ولى الأمر إن أمكن حتى يستطيع الطالب التركيز على البحث ومحتواه والبعد عن أى جزء قد يقلق بشأنه أو يشعره أن هناك ما هو صعب فى الأمر، لذلك سوف تقوم بإتباع الأتى بالتفصيل لتحميل قالب البحث بصيغة word حتى تستطيع الكتابة عليه بعد الإنتهاء من كتابة البحث والوصول للصيغة النهائية المرضيه بالنسبة لك.

  • سنقوم بالدخول لموقع وزارة التربية والتعليم من خلال رابط موقع الوزارة بالضغط عليه.
  • سنجد أسفل الصفحة أسهم خضراء يمكننا تحريكها حتى نجد رابط يسمى المشروعات البحثية لمراحل التعليم الأساسية، سنقوم بالضغط على تلك الرابط لندخل على صفحة اخرى تحتوى على تفاصيل عن القوالب البحثية.
  • فى نهاية تلك الصفحة توجد كلمة القوالب البحثية وخانتين لإختيار المرحلة سواء إبتدائية أو إعدادية، والخانة الثانية لإختيار الصف الدراسى وعند الأختيارسيظهر لك جدول يحتوى على القوالب البحثية الخاصة بالمرحلة وعليك الضغط على كلمة تحميل القالب الرابع، فهذة هى الصيغة التى تناسب كتابة البحث على الحاسب وهى صيغة word.
  • وبهذا تكون حصلت على نسخة جاهزة لملأها حين إنتهاء الطالب من كتابة البحث.
البحث المطلوب من الطلاب

ما هى مواصفات البحث المطلوب من الطلاب في المدارس؟

وفى هذا الجزء سنقوم بالشرح التفصيلى للجزء الذى سيلتزم به الطالب وهو عمل البحث وسنحاول الإجابة الأن على أى سؤال قد يخطر ببال الطلب فى هذا الجزء.

البحث يتكون من عدة مراحل سنفصلها هنا مع شرح مبسط لكل بند من البنود. هذة المراحل ثابتة فى كل صف دراسى ولكن الوزارة بالطبع أعطت اربع موضوعات للمرحلة الابتدائية من الصف الثالث للصف السادس الأبتدائى.

للإختيار من بينها وهذة الموضوعات الصحة والماء والطاقة والسياحة، وهو ما يرتبط بقوة بدروس قاموا بدراستها بالفترة التى إلتزم الطلاب بالحضور فى المدار من بداية الفصل الدراسى الثانى وإلى منتص شهر مارس 2020.

وفى المرحلة الأعدادية كانت الخيارات المتاحة هى البيئة والأمن الغذائى وأخر عن السكان، على الطالب إختيار موضوع واحد فقط للعمل عليه بمفرده أو من خلال مجموعة عمل لا تزيد عن خمس أفراد يقوم بإختيارهم من بين زملائه، بحيث لا يذيد عدد المجموعة إجمالياً عن خمس أفرا هو وأربعة من زملاءه.

ولكن على الرغم من أن الموضوعات المتاحة فى كل مرحلة ثابتة إلا أن شروط البخث تختلف على حسب الصف الدراسى، بمعنى مثلا أن عدد الكلمات المطلوبة للصف الثالث الأبتدائى خوالى من مئتين إلى مئتين وخمسون كلمة، فى كل صف يذيد عدد الكلمات المطلوبة عن الصف الذى يسبقه رغم أن الموضوع ثابت، ولكن هذا الإجراء مراعاة لعمل الطالب الذى يقوم بالبحث.

أيضاً فى كل بحث سنجد كلمات مكتوبة بخط سميك وهذة الكلمات هى الكلمات التى تساعد الطال عند كتابتها فى محرك البحث والحصول على كل مايحتاج إليه من معلومات، وسوف نوضح تفصيلا كيفية البحث عن الكلمات عن طريق محرك البحث، ولكن بداية هنا سنعرف مكونات البحث المطلوب.

عنوان البحث

عنوان البحث وبالطبع ليس المقصود هنا كتابة الكلمة الموجودة على البحث أصلا على سبيل المثال إذا قررت القيام بالبحث عن البيئة، فلا يعنى هذا بالطبع أن أكتب فى عنوان البحث ” البيئة ” فهذا ليس عنوان، وإنما غالبا ما يكشف العنوان عن المحتوى بإختصار شديد ويفضل هنا أن يكون فى شكل علمى، فإن عدنا لمثالنا فيكون العنوان على سبيل المثال ” تأثير التطبيقات التكنولوجية على البيئة” هذا بالطبع إن كان بحثك يناقش التلوب البيئى وكيف أثرات الإختراعات الحديثة على البيئة، أما إن كان يناقش جانب أخر فستختار العنوان المناسب بحيث يعبر عن المحتوى المكتوب.

العناصر

والعناصر هى الأفكار التى ستقوم بكتابة بحثك من خلالها، العناوين الجانبية الصغير التى ستوضح ما سوف تعرضه فى هذة الفقرة، وصدقنى قد تتخيل أنه أمر غريب ولكنك فى الطبيعى تفعل ذلك يومياً خلال كلامك العادى وحكايتك البسيطة، فعلى سبيل المثال إن كنت تتحدث مع زميلك عن نزهتك بالأمس فأنت توضح فى البداية أيم خرجت ووسيلة المواصلات التى ذهبت بها؟ ولما قمت بإختيار هذة الوسيلة؟ وماذا فعلت هناك؟ والكثير من التفاصيل التى تعد عناصر لحكايتك، لذلك لا تفزع أبدا ببساطة إذا عدنا لمثال البيئة فعلى سبيل المثال أول عنصر سيكوم ما هى البيئة؟ وتبدأ فى البحث عن التعريف العلمى لها، كيف سنحافظ عليها، وهكذا وعلى حسب دراستك ومنهجك والمعلومات المتاحة ستقول بالكتابة، ولكن تذكر ستكتب العناصر مجمعة فى المكان المخصص لها فى قالب البحث وسنعرض لك كيفية الحصول عليه، ولكن نصيحتى أن تبدأ فى الكتابة فى ورقة خارجية كمسودة لبحثك حتى يتسنى لك التعديل كما تشاء، ثم قم بتقلها على القالب المخصص عند الوصول للشكل المرغوب فيه.

الرقم التعريفى

وهنا يقوم الطالب كتابة كود الطالب الذى حصل عليه الطالب من موقع الوزارة كما أوضحنا من قبل، لذلك كل ما عليك فى هذة المرحلة هة كتابة كود الطالب وبذلك تنتهى هذة الخانة.

المقدمة

والمقدمة هى إقتتاحية البحث وتحتوى على إفتتاحية بسيطة لموضوع البحث، ولكنها تكون هنا أميل للشكل الأدبى فى الكتابة بمعنى من المُفضل إحتوائها على أيات قرائنية، وأحاديث شريفة أو أبيات من الشعر إن أمكن، مع تصور سريع عن ما سوف تكتب عنه، فعند العودة لمثالنا نجد أنه من الممكن الحديث عن أن البيئة نعمة من نعم الله وأهمية الحفاظ عليها، وكيف سيعود هذا علينا صحياً ونفسياً والفائدة العائدة على أولادنا أيضاً، وهكذا مع الإسترشاد بالأيات وأبيات الشعر كما وضحنا، ولابد من الوضع فى الأعتبار أن الوزارة قامت بتحديد عدد كلمات لكل صف حاص بالمقدمة لابد أن تلتزم به حتى يتم قبول البحث، فلا تنسى هذا وحاول دائما الإلتزان به، وإن كنت تجد صعوبة فى عد الكلمات فيمكنك العمل على برنامج”word” وهو يحتوى على خاصية عد الكلمات بحيث تكون المسودة الحاصة بك على هذا البرنامج ووقتها سيكون أسهل فى الرفع على القالب أيضاً.

موضوع البحث

بعد كتابة المقدمة سوف نبدأ فى الموضوع وهو ما سوف يعيدنا مرة أخرى إلى العناصر التى كتبناها والموضحة مسبقاً فى خطوات البحث وسنبدأ بكتابة كل عنصر بخط سميك ثم نبدأ بتفصل المعلومات وعرضها بعد ذلك، وكيف يمكننى الحصول على المعلومات؟ حاول إتباع الخطوات التالية.

  • أول خطوة لابد من البحث فى كتاب المدرسة وغالباً ما ستجد فيه أغلب المعلومات، لأن البحث فى الأصل موضوع بناء على ما تم دراسته فى المناهج الدراسية، وابدأ بكتاب اللغة العربية وكتاب الدراسات الإجتماعية فغالبا ما يتضمنا أعلب المعلومات التى تبحث عنها، إنتهبت من هذة الجزئية ولكن أريدها مميزة ما عليك سوى الدخول إلى المكتبة الرقمية وهذا هو الرابط الخاص بها وكتابة إسم البحث أو الجزء الذى أقوم بالبحث عنه، وستظهر الكثير من الفيديوهات التى تتحدث عن هذة المعلومة ستقوم بسماعها والكتابة عنها لاحقاً.
  • بعدها ستنتقل للجزء الأخر من البحث والذى غالبا ما يطلب من الطالب القيام بإستخدام الرياضيات وتوظيفها فى البحث على سبيل المثال فى الصف الثالث يطلب من الطالب تنظيم رحلة وتوزيع السائحين على الأتوبيسات، أو فى مرحلة أخرى يطلب منه نصميم لافته على شكل هندسى معين وبأبعاد معينة، وهكذا ما عليك سوى فتح الكتاب المدرسى للرياضيات وستجد موضوع كامل عن المعلومات المطلوبة ويمكنك ايضاً الدخول للمكتبة الرقمية، بنفس الطريقة السابق ذكرها.
  • الجزء الثالث من الموضوع غالباً ما يطلب منك تجهيز كلمة باللغتين العربية الإنجليزية وتوظيفها فى البحث لقياس المستوى اللغوى، وهو ما يعود بك للكتاب اللغة الأنجليزية مع العديد من الفيديوهات على المكتبة الرقمية، وستجد نفسك قادراً على كتابة الفقرة المطلوبة بكل بساطة ولا تنسى أنها محددة بعدد كلمات معين لا تقل عنه أو تزيد، ويختلف عدد الكلمات على حسب الفئة العمرية للطالب بداية من 8-10 كلمات للصف الثالث الإبتدائى إلى 50-60 كلمة وستجدها متواجدة فى خطوات البحثالخاص بالصف الدراسى الذى تنتمى إليه.
  • ثم ربط البحث مع الجزء الخاص بمادة العلوم بنفس الطريقة وغالباً ما يكون هذا الجزء صغير ولكن له علاقة واضحة بدرس كامل مما تم دراستى أثناء إلتزام الحضور بالمدرسة، وبهذا يكون موضوع البحث قد أكتمل ولكن تذكر أنك ملزم بعدد معين من الكلمات فى المجمل لا يجب أ تزيد أو تقل عنها.

نتائج البحث

بعد الإنتهاء من موضوع البحث وربط كل الأجزاء الخاصة بالمواد الدراسية المختلفة مع بعضها بشكل متسق، وبشكل منسق قدر إستطاعتك وإضافة الصور التوضيحية عند العرض وبعض المخططات، كل هذا بلا شك سيثرى عرض البحث ويرفع جودته، الأن لا سك أنك قد خرجت بنتائج معينة لابد من الوصول إليها نتيجة بحثك فى كل المصادر، وما عليك الأن سوى سردها بشكل مسلسل فى قائمة دون تفصيل مبالغ فيه، على سبيل المثال إن عنا لموضوع السياحة فإتك توصلت فى النهاية إلى أنه، مصر غنية بالأماكن السياحية الكثيرة، تمتلك مصر مقومات طبيعية كثيرة يمكن إستغلالها فى السياحة، للمحافظة على السيحة يمكننا فعل كذا وكذا، وهكذا تسرد النتائج التى تمكنت من الوصول إليها.

المصادر

وهنا نأتى للمرحلة الأخيرة من مراحل كتابة البحث، وهنا ستقوم بكتابة كل المصادر التى إحتجت العودة إليها مثل كتاب المدرسة، والمكتبة الرقمية، وإن قمت بكزيارة أى موقع أخر فعليك بكتابة العنوان الإلكترونى له، وبهذا تكون قد كتبت المصادر التى إستعنت بها فى بحثك، وتكون قد أتممت البحث كخطوة أخيرة للأطمئنات قم بقراءة البحث على بعضة كورقة بحثية كاملة، فإن شعرت بالرضى وترابط أجزاء البحث وتأكدت من أن عدد الكلمات مناسب فأنت أتممت عملك بنجاح.

كتابة البحث

بعد ما أنهيت عملك فى المسودة على أكمل وجه وأنت راض الأن فما عليك سوى كتابته إما على الحاسب على النسخة التى أنزلنا من الموقع كما سبق الشرح، أو طباعة النسخة خالية وكتابة البحث بخط يدك ولكن الطريقة الثانية ستحتاج إلى خطوة إضافية وهى رفع النسخة المكتوبة بخط اليد على الحاسب مرة أخرى عن طريق” سكانر” وهو متواجد كثيرا فى كل المكتبات الكبيرة، أما لو كتبت نسختك بنفسك على الكمبيوتر فهذا يعنى أنك لا تحتاج لهذة الخطوة، بعد ذلك لن يتبقى إلا رفع البحث على المنصة الألكترونية والذى سوف يعلن عنه الوزير فيما بعد وسوف نشرحه فور نزوله.

كيف أضمن قبول البحث؟

المشروعات البحثية للطلاب

حتى تضمن قبول بحثك فالأمر بسيط للغاية بداية أحب الإشارة إلى أن الوقت طويل أمام الطالب للقيام بالبحث المطلوب منه، فلا داعى للعجلة حتى يمكنه تقديم عمل متكامل فى صورة مرضية للطالب نفسه أولا وللجميع، فعتد كتابة البحث لا بد من النظر إلى بعض النقاط الهامة حتى يطمئن الطالب وولى الأمر إلى قبول البحث المُقدم، وإن كان لا يزعجك هذا أبداً فلا يوجد صح أو خطأ فى هذا الأسلوب التقيميى، ولكن حاول التأكد من هذة النقاط.

  • أولا عليك مراعاة الأملاء خلال كتابتك للبحث وعلامات الترقيم أيضاً وحتى تضمن أن تستطيع القيام بذلك بشكلصخيخ فعليك مراجعة درس علامات الترقيم إما من كتاب المدرسة أو عن طريق المكتبة الرقمية أو حتى على محرك البحث جوجل، ستجد الكثير من النتائج التى تشرح تفصيلاً كيفية إستخدام هذة العلامات، أيضا يمكن لوالديم المساعدة من التأكد من الأخطاء الأملاتية وتصويبها قبل الشكل النهائى للبحث.
  • راجع جيداً عدد كلمات البحث وتأكد انك ملتزم بالعدد المطلوب منك فى مجمل البحث، وتأكد من أن كل جزء يحتوى على عدد الكلمات المناسبة فوزارة التربية والتعليم قامت بتحديد عدد كلمات مناسبة للمقدمة، وللموضوع، وأيضاً عدد كلمات مناسب للفقرة التى تترجم باللغة الأنجليزية.
  • إلتزم بالتنسيق المطلوب والتى قمت بتحميله كقالب ثابت للبحث.

ما الذى يتسبب فى رفض البحث المطلوب من الطلاب في المدارس؟

لا يمكن أن يٌرفض مشروعك إلا فى حالتين لا ثالث لهما وهما كالتالى.

  • أن يقوم بكتابته أحد والديك أو مدرس أو أحد البالغين أى إن كان دوره.
  • أو تقوم بإستخدام تقنية القص واللصق من بحث أخر موجود على شبكة الإنترنت.

نهاية أتمنى أن أكون قمت بالرد على جميع الأسئلة عن البحث المطلوب من الطلاب والتي تدور برأس الطالب وولى الأمر بخصوص موضوع الابحاث.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق