web analytics
معلومات طبية

ما هو الالتهاب الرئوي pneumonia ؟ أعراض و أسباب و كيفية تشخيص الالتهاب الرئوي و طريقة العلاج

المحتوى

الالتهاب الرئوي

ماذا تعرف عن الالتهاب الرئوي ؟

الالتهاب الرئوي هو عبارة عن مجموعة من الالتهابات التي تؤثر بشكل أساسي على الأكياس الهوائية الصغيرة داخل الرئة المعروفة باسم الحويصلات الهوائية alveoli،

وقد يكون الالتهاب الرئوي نتيجة العدوى الميكروبية او بعض الكائنات الدقيقة أو نتيجة أسباب غير ميكروبية K

كامراض المناعة الذاتية أو الحروق الكيميائية أو التفاعلات الدوائية وغيرها من مسببات الالتهاب الرئوي،

ويستخدم مصطلح -pneomonitis- للتعبير عن الالتهاب الرئوي بشكل عام و لكن في أحيان كثيرة يستخدم للأشارة للالتهاب الرئوي الغير ميكروبي أما مصطلح -pneumonia-

فيستخدم للتعبير عن الالتهاب نتيجة العدوى الميكروبية.

أهم أعراض الالتهاب الرئوي :السعال الجاف أو المصاحب ببلغم، ألم في الصدر ، حمى، وصعوبة في التنفس
تتباين درجة خطورة المرض تبعا للسبب و لعمر و حالة المريض الصحية وطرق العلاج.

وسنتطرق أكثر في مقالنا هذا في موقع مقالات عن كل ما يخص مرض الألتهاب الرئوي.

نظرة عامة

نسبة الاصابة بالالتهاب الرئوي حول العالم تقريبا 7% من السكان أي ما يعادل 450 مليون شخص
على مستوى العالم منهم نحو أربعة ملايين شخص يموتون بسبب الالتهاب الرئوي سنويًا،

حيث أطلق ويليام أوسلر على الالتهاب الرئوي في القرن التاسع عشر “قائد رجال الموت” ،

لكن مع إدخال المضادات الحيوية واللقاحات في القرن العشرين ، زادت نسبة النجاة من الموت.

يحدث الالتهاب الرئوي غالبًا بسبب العدوى بالفيروسات أو البكتيريا و الأسباب الأقل شيوعًا
الإصابة بالطفيليات والفطريات و بعض الأدوية والظروف مثل أمراض المناعة الذاتية.

هناك عدد من عوامل الخطر التي تساهم في حدوث المرض منها:

التليف الكيسي، ومرض الإنسداد الرئوي المزمن (COPD) والربو، داء السكري، فشل القلب و
التدخين وضعف القدرة على السعال كعرض للسكتة الدماغية وضعف الجهاز المناعي.

يعتمد تشخيص الالتهاب الرئوي غالبًا على الأعراض والفحص البدني،

حيث يتم الفحص بشكل اساسي من خلال التصوير الإشعاعي كالأشعة السينية للصدر كما يتم عمل اختبارات الدم و مزرعة البلغم في تأكيد التشخيص.

للوقاية من الألتهاب الرئوي توجد عدة لقاحات صنعت لمنع حدوث أنواع معينة من الالتهاب الرئوي
كما تشمل وسائل الوقاية الأخرى الاهتمام بالنظافة الشخصية وعدم التدخين.

يعتمد علاج الالتهاب الرئوي على معرفة السبب ،حيث يتم علاج الالتهاب الرئوي الناجم عن البكتيريا بالمضادات الحيوية و في حالة إذا كان الالتهاب الرئوي شديدًا،

يتم نقل الشخص المصاب إلى المستشفى فهناك يمكن استخدام علاج الأكسجين إذا كانت مستويات الأكسجين منخفضة.

ومع ذلك ، في بعض الحالات لا يزال الالتهاب الرئوي ، سببًا رئيسيًا للوفاة ( في البلدان النامية ،
وبين كبار السن ، صغار السن ، و أصحاب الأمراض المزمنة)

بالفعل غالبًا ما يقصر الالتهاب الرئوي المعاناة على أولئك الذين يقتربون من الموت كاكبار السن ، فيطلق عليه “صديق الرجل العجوز”.

أعراض الالتهاب الرئوي

أعراض الالتهاب الرئوي

غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون بالالتهاب الرئوي نتيجة الإصابة الميكروبية من :

  • سعال مع وجود بلغم وحمى مصحوبة بقشعريرة، ضيق في التنفس و آلام حادة أو الشعور بألم شديد في الصدر أثناء التنفس العميق مع زيادة معدل التنفس.

علامات الالتهاب الرئوي لدي الاطفال :

  • الحمى ، السعال ، صعوبة في التنفس أو التنفس السريع.
    و تعتبر الحمى ليس عرضا خاص بالالتهاب الرئوي ، لأنها تحدث في العديد من الأمراض الشائعة
    الأخرى وقد تتغيب عند بعض المصابين.
  • من الأعراض الخطيرة عند الأطفال :حدوث زرقان في لون البشرة ، أو عدم رغبة الطفل في الشرب ، حدوث التشنجات ، القيء المستمر ، ارتفاع في درجات الحرارة ، أو انخفاض مستوى الوعي.

حالات الالتهاب الرئوي نتيجة العدوى الجرثومية و الفيروسية عادة ما تؤدي إلى أعراض مماثلة.

ترتبط بعض الأسباب بخصائص سريرية كلاسيكية ولكنها غير محددة.

الألتهاب الرئوي الناجم عن الليجيونيلا من الممكن أن يصاحبه ألم بطني أو إسهال أو ارتباك.

يرتبط وجود الالتهاب الرئوي الناجم عن العقدية الرئوية بالبلغم بلون صدئ.

قد يكون الالتهاب الرئوي الناجم عن كلبسيلا وجود البلغم الدموي يوصف في كثير من الأحيان بأنه “هلام زبيب”.

كما أنه يحدث البلغم الدموي (المعروف باسم نفث الدم) أيضًا مع مرض السل والالتهاب الرئوي السلبي للجرام وخراجات الرئة والتهاب الشعب الهوائية الحاد الأكثر شيوعًا.

اما الالتهاب الرئوي الناجم عن الميكوبلازما الرئوية فيكون مقترن بحدوث تورم الغدد الليمفاوية في الرقبة أو ألم المفاصل أو التهاب الأذن الوسطى.

يظهر الالتهاب الرئوي الفيروسي مع الصفير و هوأكثر شيوعًا من الالتهاب الرئوي البكتيري.

أسباب الالتهاب الرئوي

من أهم مسببات الالتهاب الرئوي نتيجة العدوى الميكروبية هي البكتيريا و الفيروسات أما المسببات الأخرى من الفطريات و الطفيليات فهي أقل شيوعًا.

تعد بكتيريا العقدية الرئوية من اكثر أسباب حدوث الالتهاب الرئوي انتشارا ، و التي تم تصويرها بواسطة المجهر الإلكتروني.

و على الرغم من وجود أكثر من 100 سلالة من البكتيريا المعدية التي تم تحديدها ،

فإن قلة منها فقط هي المسؤولة عن غالبية حالات الالتهاب الرئوي.

ومن الممكن أيضًا أن يكون الالتهاب الرئوي مختلطا أي يحدث نتيجة الاصابة البكتيرية و الفيروسية معا،

و هذا موجود في حوالي 45 ٪ من حالات العدوى عند الأطفال و 15 ٪ من حالات العدوى لدى البالغين.

العوامل التي تسبب الالتهاب الرئوي

التدخين ونقص المناعة وإدمان الكحول ومرض الانسداد الرئوي المزمن والربو وأمراض الكلى المزمنة وأمراض الكبد والشيخوخ

تشمل المخاطر الإضافية التي يتعرض لها الأطفال عدم الرضاعة الطبيعية ، والتعرض للسجائر أو تلوث الهواء، وسوء التغذية .

يرتبط استخدام الأدوية المضادة لحموضة المعدة – مثل مثبطات مضخة البروتون أو حاصرات H2 – بزيادة خطر الإصابة بالتهاب رئوي.

10 ٪ من الأشخاص الذين يحتاجون إلى تهوية ميكانيكية يصابون بالتهاب رئوي مرتبط بالتهوية،

والأشخاص الذين يعانون من أنبوب تغذية المعدة لديهم خطر متزايد للإصابة بالتهاب رئوي شفطي.

العدوى البكتيرية

العدوي البكتيرية

تعد البكتيريا هي السبب الأكثر شيوعًا للالتهاب الرئوي المكتسب من قِبل المجتمع ،

و تسبب البكتيريا الرئوية العقدية S. pneumoniae وحدها 50% من الاصابات،

حيث تم عزل بكتيريا العقدية الرئوية في حوالي 50٪ من الحالات المصابة.

اما باقي انواع البكتيريا الأخرى المسببة لباقي الحالات فتتوزع كالآتي :

  • البكتيريا المستدمية النزلية (Haemophilus influenzae) في 20 ٪ من الحالات
  • والكلاميوفيلة الرئوية Chlamydophila pneumoniae في 13 ٪ من الحالات
  • والميكوبلازما الرئوية في 3 ٪ من الحالات(Mycoplasma pneumoniae) ؛
  • المكورات العنقودية الذهبية ؛ الموراكسيلا البكتيريا المستروحة؛ والعصيات سلبية الغرام(Staphylococcus aureus; Moraxella catarrhalis; Legionella pneumophila; and Gram-negative bacilli)
    للأسف أصبح هناك مقاومة للمضادات الحيوية المستخدمة من قبل عدد من الإصدارات البكتيرية ، بما في ذلك العقدية الرئوية المقاومة للأدوية والمكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين
    (methicillin-resistant Staphylococcus aureus (MRSA)

العوامل التي تزيد من خطر انتشار هذه البكتيريا :

  • يرتبط إدمان الكحول بالعقدية الرئوية ، والبكتيريا اللاهوائية ، و بكتيريا السل المتفطرة Mycobacterium tuberculosis.
  • التدخين يسهل الأصابة بالمكورات العقدية الرئوية ، المستدمية النزلية ، الموراكسيلا النزلات ، ولليجونيلا Legionella pneumophila.
  • التعرض للطيور يرتبط بالأصابة بالكلاميدي؛
  • حيوانات المزرعة مع Coxiella burnetti ؛
  • افرازات المعدة مع الكائنات اللاهوائية.
  • والتليف الكيسي مع Pseudomonas aeruginosa والمكورات العنقودية الذهبية.
  • الأصابة العقدية الرئوية أكثر شيوعًا في فصل الشتاء.

العدوى الفيروسية

تتسبب الفيروسات في حوالي ثلث حالات الالتهاب الرئوي في البالغين وفي الأطفال تسبب حوالي 15 ٪ من حالات الالتهاب الرئوي.

من أهم أنواع الفيروسات الشائعة المسببة لمرض الالتهاب الرئوي :

الفيروسات الأنفية والفيروسات التاجية وفيروس الأنفلونزا والفيروس المخلوي التنفسي (RSV) والفيروسات الغدية

rhinoviruses, coronaviruses, influenza virus, respiratory syncytial virus (RSV), adenovirus, and parainfluenza.Herpes simplex virus

نادراً ما يسبب فيروس الهربس البسيط الالتهاب الرئوي إلا في بعض الحالات مثل:

الأطفال حديثي الولادة ، والأشخاص المصابين بالسرطان ، والمتلقين لعمليات الزرع ، والأشخاص الذين يعانون من حروق كبيرة.

الأشخاص الذين قاموا بزراعة الأعضاء أو أولئك الذين يعانون من نقص المناعة لديهم ، يمثلون معدلات عالية من الالتهاب الرئوي الفيروسي المضخم للخلايا(CMV).

قد يصاب المصابون بالتهابات فيروسية بشكل ثانوي بالبكتيريا العقدية الرئوية أو المكورات العنقودية الذهبية أو المستدمية النزلية ، وخاصة عندما توجد مشاكل صحية أخرى.

العدوى الفطرية

الالتهابات الرئوية التي تسببها الفطريات غير شائعة ،

ولكنها تحدث بشكل أكثر شيوعًا عند الأفراد الذين يعانون من ضعف أجهزة المناعة بسبب الإيدز أو الأدوية المثبطة للمناعة أو غيرها من المشكلات الطبية.

اغلب انواع الفطريات المسببة للالتهاب الرئوي :

هيستوبلازما كبسولاتوم ، كريماتوكوكوس نيوفورمان ، أكياس المكورات الرئوية والتهاب المناعة بالكوكسيديا.

Histoplasma capsulatum, blastomyces, Cryptococcus neoformans, Pneumocystis and Coccidioides immitis. Histoplasmosis .

العدوى الطفيلية

هناك مجموعات مختلفة من الطفيليات يمكنها التأثير على الرئتين ولكن معظم الطفيليات لا تؤثر على الرئتين
بشكل خاص،

و لكنها تشمل الرئتين بشكل ثانوي بجانب مواقع أخرى بالجسم ومن تلك الطفيليات:

التوكسوبلازما جوندي ، سترونجيلويدس ستيركوراليس ، أسكاريس لومبيكويدس ، ومرض الملاريا البلازميدي.
Toxoplasma gondii, Strongyloides stercoralis, Ascaris lumbricoides, and Plasmodium malariae
في العادة تستطيع هذه الطفيليات أن تصيب الجسم عن طريق الاتصال المباشر مع الجلد ، أو الابتلاع ،
أو عن طريق ناقلات الحشرات.
في العالم المتقدم ، تعد هذه الإصابات أكثر شيوعًا عند الأشخاص العائدين من السفر أو المهاجرين.
كما ان هذه الإصابات تكون أكثر شيوعًا في حالات العوز المناعي.

الالتهاب الرئوي الغير ميكروبي

الالتهاب الرئوي الغير ميكروبي

هناك انواع من الالتهاب الرئوي الذي يحدث بدون عدوى ميكروبية ويطلق عليه الالتهاب الرئوي الخلالي،

مجهول السبب أو الالتهاب الرئوي غير المعدي وهي تشمل تلف السنخية المنتشرdiffuse alveolar damage ،

والالتهاب الرئوي المنظم organizing pneumonia، والالتهاب الرئوي الخلالي غير النوعي nonspecific interstitial pneumonia،

والالتهاب الرئوي الخلالي اللمفاوي lymphocytic interstitial pneumonia, , respiratory bronchiolitis interstitial lung disease,،

والالتهاب الرئوي الخلالي الاستقرائي desquamative interstitial pneumonia ، والتهاب القصبات الهوائية التنفسي ، وأمراض الرئة الخلالية المعتادة.

الالتهاب الرئوي الشحمي هو سبب نادر آخر بسبب دخول الدهون إلى الرئة.

يمكن استنشاق هذه الدهون أو الدهون من الجسم.

آلية حدوث المرض

غالبا يبدأ الالتهاب الرئوي من اصابة الجهاز التنفسي العلوي بالعدوى والتي تنتقل بعد ذلك إلى الجهاز
التنفسي السفلي.

في الطبيعي يكتسب الجسم حماية ضد أي أجسام ميكروبية غريبة تحاول اختراق الجهاز التنفسي من ضمن تلك الوسائل وجود البكتيريا الطبيعيه،

أو ما يطلق عليها نورمال فلورا في مجرى الهواء العلوي والتي تحمي الجهاز التنفسي العلوي من أي ميكروب خارجي ،

أيضا يلعب الجهاز المناعي دور مهم في حماية الجهاز التنفسي من أي غزو ميكروبي مثل النظام التكميلي و الأجسام المضادة وغيرها من وسائل الدفاع المناعية،

التي تكون على استعداد دائم لمهاجمة أي ميكروب يحاول مهاجمة الجسم.

الإصابة البكتيرية

تدخل معظم البكتيريا المسببة للالتهاب الرئوي إلى الرئتين عن طريق استنشاق الإفرازات الموجودة في الحلق والأنف،

في حين أن الحلق يحتوي دائمًا على بكتيريا ، إلا أن البكتيريا التي يحتمل أن تكون معدية أو ممرضة تكون موجودة فقط في أوقات معينة وتحت ظروف معينة.

هناك أقلية من أنواع البكتيريا مثل المتفطرة السلية والفيلقية الرئوية Mycobacterium tuberculosis and Legionella pneumophila ،

التي تستطيع ان تصل إلى الرئتين عن طريق استنشاق الهواء الملوث بها كما يمكن أن تنتشر البكتيريا أيضًا من خلال الدم.
بمجرد دخول البكتيريا الى الرئتين ،تستطيع أن تغزو الفراغات بين الخلايا والحويصلات الهوائية ،

وهنا يحاول جهاز المناعة الدفاع من خلال البلاعم والعدلات (خلايا الدم البيضاء الدفاعية) التي تعمل على تعطيل
البكتيريا،

فتطلق العدلات المواد الكيميائية المعروفة ب السيتوكينات، مما يؤدي إلى تنشيط عام للجهاز المناعي.

وهذا يؤدي إلى الحمى والقشعريرة والتعب الشائع في الالتهاب الرئوي الجرثومي.

العدلات من كرات الدم البيضاء مع البكتيريا ، والسوائل من الأوعية الدموية المحيطة تملأ الحويصلات الهوائية،

مما يمكن تحديدها من خلال الأشعة السينية على الصدر والتي تكون دليل على وجود الالتهاب الرئوي.

الالتهاب الفيروسي

تستطيع أن تصل الفيروسات إلى الرئة عن طريق عدد من الطرق المختلفة.

في العادة يتم وصول الفيرس الى الرئة عندما يلمس الشخص الأشياء الملوثة بالفيرس ثم يلمسون عيونهم
أو أنوفهم ومنها ينتقل الى الرئة.

كما يمكن ان ينتقل أيضا عن طريق الإستنشاق المباشر لذرت الهواء الملوثة بالفيرس.

قد تنتقل بعض أنواع الفيروسات مثل الحصبة والهربس البسيط إلى الرئتين عن طريق الدم.

وبمجرد وصول الفيرس إلى مجرى الجهاز التنفسي العلوي ، تشق الفيروسات طريقها في الرئتين ،

فتهاجم الخلايا التي تبطن الشعب الهوائية أو الحويصلات الهوائية أو حمة الرئة.

يؤدي هذا الغزو إلى درجات متفاوتة من موت الخلايا، وعندما يستجيب الجهاز المناعي للعدوى،

قد يحدث المزيد من التلف في خلايا الرئة نتيجة التفاعلات الالتهابية بين الجهاز المناعي والفيرس.بالإضافة إلى ذلك،

تؤثر العديد من الفيروسات في وقت واحد على الأعضاء الأخرى وبالتالي تعطل باقي وظائف الجسم.

كما أن الإصابة الفيروسية تجعل الجسم أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات البكتيرية،

وبهذه الطريقة ، يمكن أن يحدث الالتهاب الرئوي البكتيري في نفس الوقت الذي يحدث فيه الالتهاب الرئوي الفيروسي.

تشخيص الالتهاب الرئوي :

تشخيص الالتهاب الرئوي

عادة ما يتم تشخيص الالتهاب الرئوي على أساس مجموعة من العلامات الجسدية التصوير الشعاعي
مثل الأشعة السينية على الصدر.

التشخيص لدى الأطفال

عرَّفت منظمة الصحة العالمية الالتهاب الرئوي لدى الأطفال استنادًا إلى السعال أو صعوبة التنفس ومعدل التنفس السريع أو اندفاع الصدر أو انخفاض مستوى الوعي.

حيث يُعرَّف معدل التنفس السريع بأنه أكبر من 60 نفسًا في الدقيقة لدى الأطفال دون عمر شهرين ،

أو أكبر من 50 نفسًا في الدقيقة عند الأطفال من عمر شهرين إلى عام واحد ، أو أكثر من 40 نفسًا في الدقيقة عند الأطفال من عمر 1 إلى 5 سنوات

في الأطفال ، تكون مستويات الأكسجين منخفضة ،كما أن حدوث الشخير وإلتهابات او حرقة الأنف من الأعراض عند الأطفال أقل من خمس سنوات.

التشخيص لدى البالغين

بشكل عام ، لا يكون الفحص ضروري عند البالغين في الحالات الخفيفة،

خاصة و إن كانت جميع العلامات الحيوية طبيعية ،أما الأشخاص الذين يحتاجون إلى عناية داخل المستشفى ،

فيوصى بعمل مقياس تأكسج النبض وأشعة الصدر واختبارات الدم ( صورة الدم الكاملة و قياس مستوى الالكتروليت في الدم و C_reactive protein و اختبارات وظائف الكبد).

كما يمكن قياس نسبةProcalcitonin الذي يساعد في تحديد سبب الالتهاب كما يحدد هل يمكن تناول المضاد الحيوي أم لا.

مثلا يتم تحديد تناول المضادات الحيوية إذا وصل مستوى البروكالستونين إلى 0.25 ميكروغرام / لتر،

و بشدة إذا وصل إلى 0.5 ميكروغرام / لتر ، و يمنع إذا كان المستوى أقل من 0.10 ميكروغرام / لتر.

أما بالنسبة لأولئك الذين تكون لديهم نسبة الCRP أقل من 20 ملغ / لتر دون أعراض واضحة للالتهاب الرئوي ،
لا ينصح باستخدام المضادات الحيوية.

الفحص البدني

قد يوضح الفحص البدني في بعض الأحيان بعض العلامات او المعطيات مثل :

انخفاض ضغط الدم أو ارتفاع معدل ضربات القلب أو انخفاض تشبع الأكسجين.

قد يكون معدل التنفس أسرع من المعدل الطبيعي ، و الذي قد يحدث قبل يوم أو يومين من ظهور علامات أو أعراض أخرى.

التصوير الشعاعي

كثيرا ما يستخدم التصوير الشعاعي للصدر في تشخيص الالتهاب الرئوي ،

ولا يتم التصوير الشعاعي إلا في الحالات الخطيرة و التي تعاني من مضاعفات محتملة ، أو أولئك الذين لم يتحسنوا مع العلاج ،

أو أولئك الذين يكون السبب غير مؤكد إذا كان الشخص مريضًا بما فيه الكفاية ليحتاج إلى دخول المستشفى ام لا.

على الرغم من استخدام الأشعة السينية في تشخيص الالتهاب الرئوي إلا أن التصوير لا يحدد شدة أو خطورة المرض كما أنها لا تميز بين الالتهاب الرئوي البكتيري و الفيروسي.

يمكن تصنيف الالتهاب الرئوي تبعا لتصوير الأشعة السينية للالتهاب الرئوي إلى :

لتهاب رئوي فصي ، والالتهاب الرئوي القصبي والالتهاب الرئوي الخلالي.

قد تكون نتائج الأشعة واضحة في المراحل المبكرة من المرض ، خاصة في حالة الجفاف ، أو قد يكون من الصعب تفسيرها في السمنة أو الأشخاص الذين لديهم تاريخ سابق من أمراض الرئة.

الأشعة المقطعية

يمكن للأشعة المقطعية إعطاء معلومات إضافية في حالات غير محددة،

كما يمكن أن يوفر التصوير المقطعي المحوسب مزيدًا من التفاصيل في الأشخاص الذين لديهم صورة شعاعية للصدر غير واضحة (على سبيل المثال الالتهاب الرئوي الخفي في مرض الانسداد الرئوي المزمن) ،

ويمكنه استبعاد الانسداد الرئوي والالتهاب الرئوي الفطري واكتشاف خراج الرئة لدى أولئك الذين لا يستجيبون للعلاجات.

ومع ذلك، فإن التصوير المقطعي المحوسب أغلى ثمناً ، وله جرعة أعلى من الإشعاع ، ولا يمكن القيام به بجانب السرير.

الموجات فوق الصوتية

قد تكون الموجات فوق الصوتية على الرئة مفيدة أيضًا في المساعدة في إجراء التشخيص،

وهي أكثر دقة من الأشعة السينية على الصدر و أكثر أمانا لأنها خالية من الإشعاع ويمكن القيام بها بجانب السرير،

ومع ذلك يتطلب الموجات فوق الصوتية مهارات محددة لتشغيل الجهاز وتفسير النتائج.

الإختبارات الميكروبيلوجية وعمل المزارع

يتم عمل مزارع للبصاق أو للدم أو لسائل النخاع الشوكي لتحديد نوع الكائن الحي المسبب للمرض وأيضا لتحديد
نوع المضاد الحيوي للقضاء عليه.

وتستخدم مثل هذه الإختبارات في حالات معينة كما في حالات الأشخاص الذين لا يستجيبون للعلاج.

فيجب عمل مجموعة من المزارع مثل مزرعة البلغم أو البصاق ،

و عمل مزرعة لبكتريا السل المتفطرة في الأشخاص الذين يعانون من السعال المزمن المصاحب ببلغم لمعرفة إذا كان الشخص مصاب ببكتيريا السل ام لا.

كما يتم عملها في حالات :

(إدمان الكحوليات،استئصال الطحال، والعدوى بفيروس العوز المناعي البشري)

أما بالنسبة للالتهاب الرئوي نتيجة الأصابة الفيروسية فيمكن الكشف عن الفيروس أو مستضداته عن طريق
تفاعل البلمرة أو سلسلة التفاعل (PCR).

تصنيف الإلتهاب الرئوي

يتم تصنيف الالتهاب الرئوي على أسس مختلفة فقد يتم تصنيفه تبعا ل مكان الإصابة أو كيفية اكتسابه أو انتقال العدوى أو المرض،

وهذا التصنيف الأكثر شيوعا وعلى هذا الأساس يتم تقسيم أنواع الالتهاب الرئوي نتيجة العدوى الميكروبية الى :

(الالتهاب الرئوي المكتسب من المجتمع ، التهاب رئوي شفطي أو استنشاقي أو كيميائي، التهاب رئوي في المؤسسات الصحية ، الالتهاب الرئوي المكتسب من جهاز التنفس الصناعي.)

كما يمكن أيضًا تصنيف الالتهاب الرئوي حسب المنطقة المصابة بالرئة:

(الالتهاب الرئوي الفصي ، والالتهاب الرئوي القصبي والالتهاب الرئوي الخلالي الحاد)

كما يمكن تصنيفها تبعا للكائن الحي المسبب للمرض.

بالإضافة إلى ذلك ، يمكن تصنيف الالتهاب الرئوي عند الأطفال على أساس العلامات والأعراض على أنه غير شديد أو شديد أو شديد للغاية.

الالتهاب الرئوي المكتسب من المجتمع
Community-acquired pneumonia (CAP)

هنا يتم انتقال المرض خارج مرافق الرعاية الصحية ،

و هذا النوع من الالتهاب لا يحتمل أن تكون البكتيريا المسببه له مقاومة للأدوية المتعددة مقارنة بالالتهاب الرئوي المرتبط بالرعاية الصحية الذي تكون فيه البكتيريا المقاومة للمضادات منتشرة جدا،

على الرغم من انها ليست نادرة نادرة في CAP إلا أنها لا تزال أقل احتمالا.

التهاب رئوي في المؤسسات الصحية
Health care–associated pneumonia (HCAP)

الالتهاب الرئوي المصاحب للرعاية الصحية (HCAP)،

فيه تنتقل العدوى أثناء وجود الشخص داخل المشفى سواء مصاب أو من االعاملين في مراكز الرعاية الصحية ،

بما في ذلك المستشفى أو العيادة الخارجية أو دار رعاية المسنين أو مركز غسيل الكلى أو العلاج الكيميائي أو الرعاية المنزلية،

و يعتبر هذا النوع من الالتهاب الرئوي أخطرهم نظرا لزيادة مخاطر البكتيريا المقاومة للأدوية المتعددة.

الالتهاب الرئوي المكتسب من جهاز التنفس الصناعي.
Ventilator-associated pneumonia

يحدث الالتهاب الرئوي المرتبط بالتهوية في الأشخاص الذين يتنفسون بمساعدة التهوية الميكانيكية.

وهو معروف على وجه التحديد بأنه الالتهاب الرئوي الذي ينشأ بعد أكثر من 48 إلى 72 ساعة بعد التنبيب
الرغامي.

تشخيصات متشابهة

هناك العديد من الأمراض لها نفس الأعراض والعلامات الخاصة بالالتهاب الرئوي ، مثل:

مرض الانسداد الرئوي المزمن ، والربو ، والوذمة الرئوية ، وتوسع القصبات ، وسرطان الرئة .

في حالة الالتهاب الرئوي المتكرر ، ينبغي البحث عن سرطان الرئة الأساسي، والسل ، وكبت المناعة ،
وفرط الحساسية.

طرق الوقاية من الالتهاب الرئوي

هناك بعض التدابير الوقائية المناسبة على المستوى العالمي للحماية من الأصابة بالالتهاب الرئوي،

حيث من الممكن أن تنخفض الوفيات بين الأطفال بمقدار 400,000 ؛

وإذا كان العلاج المناسب متاحًا على مستوى العالم ، فقد تنخفض وفيات الأطفال بمقدار 600,000 شخص.

هناك عدة طرق للوقاية من الأصابة بالالتهاب الرئوي والتي تشمل :

التطعيم والتدابير البيئية والعلاج المناسب للمشاكل الصحية الأخرى التي تكون عامل مساعد لحدوث الالتهاب الرئوي.

استخدام اللقاحات أو التطعيم ضد بعض أنواع البكتيريا Vaccination

تستخدم اللقاحات أو التطعيم لمنع الإصابة ببعض أنواع الالتهاب الرئوي البكتيري والفيروسي في كل من الأطفال والبالغين.

بالنسبة للقاحات الأنفلونزا فهي فعالة بشكل متواضع في الوقاية من أعراض الأنفلونزا ،

حيث يوصي مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)Center for Disease Control and Prevention

بالتطعيم السنوي ضد الأنفلونزا لكل شخص من عمر6 أشهر وما فوق.

كما أن تحصين العاملين في مجال الرعاية الصحية يقلل من خطر الالتهاب الرئوي الفيروسي بينهم.

التطعيمات ضد المستدمية النزلية والمكورات العقدية الرئوية
Haemophilus influenzae and Streptococcus pneumoniae

مفيدة بشكل جيد للوقاية من الأصابة بهذا النوع من البكتيريا ،حيث أدى تطعيم الأطفال ضد العقدية الرئوية إلى انخفاض معدل هذه العدوى لدى البالغين ،

لأن العديد من البالغين يصابون بالعدوى من الأطفال كما يتوفر لقاح العقدية الرئوية للبالغين ،

وقد وجد أنه يقلل من خطر الإصابة بمرض المكورات الرئوية الغازية بنسبة 74 ٪.

وقد ثبت أن لقاح المكورات الرئوية يقلل من خطر الالتهاب الرئوي المكتسب من المجتمع في الأشخاص الذين يعانون من مرض الانسداد الرئوي المزمن ،

لكنه لا يقلل الوفيات أو خطر الاستشفاء للأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة.

اللقاحات الأخرى التي يوجد لها دعم كتأثير وقائي ضد الالتهاب الرئوي تشمل السعال الديكي ، الحماق ، والحصبة.

أستخدام الأدوية للحد من مرض الالتهاب الرئوي

عندما يحدث تفشي للأنفلونزا ، بعض الأدوية مثل الأمانتادين أو الريمانتادين ،

تساعد في منع حدوث انتشار للإنفلونزا كما يقلل زاناميفير أو أوسيلتاميفير من احتمال إصابة الأشخاص المعرضين للفيروس بأعراض المرض.

و سائل وقائية أخرى من مرض الالتهاب الرئوي

الإقلاع عن التدخين حيث أن التدخين هو أكبر عامل خطر للالتهاب الرئوي بالمكورات الرئوية عند البالغين الأصحاء

الحد من تلوث الهواء الداخلي ، كتلك الناتجة عن الطهي في الداخل بالخشب أو الروث.

الإهتمام بنظافة اليدين و عدم السعال دون استخدام و اقي.

ارتداء الأقنعة الجراحية (الكمامات)من قبل المرضى قد يمنع انتقال المرض أيضًا.

المعالجة المناسبة للأمراض المزمنة (مثل فيروس نقص المناعة البشرية ،السكري و سوء التغذية)
تساعد في تقليل خطر الالتهاب الرئوي.

بالنسبة لأولئك المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية ، تقلل المضادات الحيوية (تريميثوبريم / سلفاميثوكسازول) من خطر الالتهاب الرئوي.

اختبار النساء الحوامل للمجموعة ب من العقديات والكلاميديا ​​التراخوماتية ،

وإعطاء العلاج بالمضادات الحيوية ، إذا لزم الأمر ، يقلل من معدلات الالتهاب الرئوي عند الرضع

في حالة كبار السن الضعفاء ، يجب الإهتمام بالرعاية الصحية والنظافة الشخصية لديهم للوقاية و تقليل
خطر الالتهاب الرئوي الإستنشاقي.

مكملات الزنك عند الأطفال من عمر شهرين إلى خمس سنوات تقلل من معدلات الالتهاب الرئوي.

علاج الالتهاب الرئوي

نظرا لأن أغلب حالات الالتهاب الرئوي اصابات أو عدوى ميكروبية سواء فيروسات أو فطريات أو بكتيريا كما وضحنا،

فعادة ما تكون المضادات الحيوية التي تعطى عن طريق الفم مع الراحة والمسكنات البسيطة و تناول السوائل كافية للشفاء من المرض.

لكن هناك بعض الحالات التي تحتاج لرعاية خاصة و علاجات أكثر من ذلك كما في الأشخاص الذين يعانون من حالات مرضية أخرى،

بالإضافة للالتهاب الرئوي أو كبار السن أو الذين يعانون من صعوبة كبيرة في التنفس.

متى يتوجب التوجه الى المستشفي في حالة الإصابة بالالتهاب الرئوي ؟

في بعض الأحيان أيضا إذا تفاقمت الأعراض ،و لا يتحسن الالتهاب الرئوي مع العلاج المنزلي ،

أو قد تحدث مضاعفات ،وهنا تكون الحاجة إلى دخول المستشفى لتلقي رعاية أكبر.

على مستوى لعالم ، ما يقرب من 7-13 ٪ من الحالات في الأطفال يتم معالجتهم داخل المستشفى ،

بينما في العالم المتقدم يتم قبول ما بين 22 و 42 ٪ من البالغين المصابين بالتهاب رئوي مكتسب من المجتمع.

ويمكن تحديد الأشخاص المصابين للقبول للدخول الى المشفى على أساس درجة CURB-65حيث إذا كانت النتيجة 0 أو 1 ،

فلا يتم قبوله للدخول للمستشفى ويمكن عادةً رعاية المريض بالمنزل ؛

إذا كان 2 ، هناك حاجة لإقامة قصيرة في المستشفى أو عن قرب ؛ إذا كانت النتيجة 3-5 ، يوصى بالدخول إلى المستشفى.

في حالة الأطفال الذين يعانون من الضائقة التنفسية أو تشبع الأكسجين بنسبة تقل عن 90 ٪ ، يجب إدخالهم إلى المستشفى.

بعض الملاحظات العلاجية

لا تستخدم الزنك كعلاج في الأطفال.

لا يوجد دليل كافٍ على أهمية أدوية اذابة المخاط mucolyticsفي العلاج .

لا يوجد دليل قوي على التوصية بأن الأطفال الذين لديهم التهاب رئوي غير متصل بالحصبة يتناولون مكملات فيتامين أ.

اعتبارا من عام 2018 تم اعتبار أن فيتامين (د)ليس له فائدة واضحة لدى الأطفالالمصابين بالالتهاب الرئوي

مضاعفات الالتهاب الرئوي

يمكن أن يسبب الالتهاب الرئوي في مضاعفات خطيرة بعدة طرق،

وفي حالة الالتهاب الرئوي مع وجود خلل في الأعضاء يجب قبوله في وحدة العناية المركزة للمراقبة والعلاج المحدد.

التأثير الرئيسي للعلاج يكون على الجهاز التنفسي والدورة الدموية.

فشل الجهاز التنفسي الذي لا يستجيب للعلاج بالأكسجين الطبيعي قد يتطلب جهاز تنفس صناعي عالي التدفق للغازات heated humidified high-flow therapy ،

التي يتم توصيله من خلال الأنف أو استخدام التهوية غير الغازية non-invasive ventilation، ]

أو في حالات الالتهاب الخطيرة يتم استخدام التهوية الغازية invasive ventilationمن خلال أنبوب القصبة الهوائية.

فيما يتعلق بمشاكل الدورة الدموية كجزء من التسمم ،و حدوث ضعف في تدفق الدم أو انخفاض ضغط الدم،

يتم العلاج في البداية مع حقن 30 مل / كغ من الألكتروليت او الأملاح المذابة مثل الصوديم كلوريد و غيرها من المواد لتعويض فقد السوائل في الدم للحفاظ على حجم الدم في الجسم.

في الحالات التي تكون فيها السوائل وحدها غير فعالة ، قد تكون هناك حاجة لدواء توسع الأوعيةvasopressor .

العلاج ضد الإصابة البكتيرية

تعتبر المضادات الحيوية مفيدة في تحسين النتائج في المصابين بالتهاب رئوي بكتيري.

كما يجب إعطاء الجرعة الأولى من المضادات الحيوية في أقرب وقت ممكن.

و لكن علينا أن نعلم أن زيادة استخدام المضادات الحيوية ، قد يؤدي إلى تطوير سلالات مقاومة للمضادات الحيوية من البكتيريا.

يعتمد اختيار المضادات الحيوية في البداية على خصائص الشخص المصاب ،

مثل العمر والصحة و المكان الذي تم فيه الحصول على العدوى،

أيضا يرتبط استخدام المضادات الحيوية بالآثار الجانبية مثل الغثيان أو الإسهال أو الدوار أو أو الصداع.

في المملكة المتحدة ، يوصى بالعلاج قبل ظهور المزرعة بالأموكسيسيلين باعتباره الخط الأول لعلاج الالتهاب الرئوي المكتسب من المجتمع ،

مع الدوكسيسيكلين أو كلاريثروميسين كبدائل.

في أمريكا الشمالية ، يستخدم الأموكسيسيلين ، الدوكسيسيكلين ، وفي بعض المناطق ،

الماكروليدات مثل زيثروميسين أو إريثروميسين) فهو علاج العيادات الخارجية في الخط الأول لدى البالغين.

عند الأطفال الذين يعانون من أعراض خفيفة أو معتدلة ، فإن الأموكسيسيلين الذي يؤخذ عن طريق الفم هو
المضاد الأساسي.

بالنسبة لأولئك الذين يحتاجون إلى العلاج في المستشفى يوصى ياستخدام عقار لاكتام مثل سيفازولين زائد ماكرولايد مثل أزيثروميسين كعلاج داخل المستشفيات في المرضي المصابون بالتهاب رئوي في المجتمع.

قد يحل الفلوروكينولون محل الأزيثروميسين ولكنه أقل تفضيلًا.

المضادات الحيوية عن طريق الفم والحقن فعالة بالمثل في الأطفال المصابين بالتهاب رئوي حاد.

كانت الفترة التي يتم فيها العلاج بالمضادات في كل حالات الالتهاب الرئوي تقريبا من سبعة إلى عشرة أيام ،

ولكن وجدوا أن هناك بعض الدلائل تشير إلى أن الدورات القصيرة من العلاج (3-5 أيام)،

قد تكون فعالة لأنواع معينة من الالتهاب الرئوي لأنها من الممكن أن تقلل من خطر مقاومة المضادات الحيوية،

لكنها ليست في كل الحالات مثلا:

الإصابة ب عصيات سلبية الغرام غير المخمرة (NF-GNB) و في حالات الالتهاب الرئوي المرتبط بجهاز التنفس الصناعي،

فإن دورة العلاج القصيرة من المضادات الحيوية تزيد من خطر عودة الالتهاب الرئوي.

يوصى باستخدام الجيل الثالث والرابع من السيفالوسبورينات والكاربابينيمات والفلوروكينولونات والأمينوغليكوزيدات والفانكومايسين في الحالات المتعلقة بالالتهاب الرئوي المكتسب من المستشفى .

غالبًا ما يتم إعطاء هذه المضادات الحيوية عن طريق الوريد ويتم استخدامها معًا.

الالتهاب الرئوي المكتسب من جهاز التنفس الصناعي

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الالتهاب الرئوي المكتسب من جهاز التنفس الصناعي ،

فإن اختيار العلاج بالمضادات الحيوية يعتمد على خطر إصابة الشخص بسلالة من البكتيريا المقاومة للعقاقير المتعددة.

و بمجرد الاستقرار السريري للحالة، يجب تحويل المضادات الحيوية عن طريق الوريد إلى المضادات الحيوية
عن طريق الفم.

بالنسبة لأولئك المصابين بالتهاب المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين (MRSA) ، قد تكون المضادات الحيوية المطولة مفيدة.

العلاج ضد الإصابة الفيروسية

يمكن استخدام مثبطات نيورامينيداز لعلاج الالتهاب الرئوي الفيروسي الناجم عن فيروسات الأنفلونزا
(الأنفلونزا A والإنفلونزا . (influenza A and influenza B)

لا يوجد توصيات باستخدام أدوية مضادة للفيروسات لأنواع أخرى من الالتهاب الرئوي الفيروسي المكتسب
من المجتمع ،

بما في ذلك فيروس كورونا ،السارس وفيروس الأدينو وفيروس الهانتا وفيروس الأنفلونزا.

يمكن علاج الأنفلونزا A بالريمانتادين أو الأمانتادين ، في حين يمكن علاج الأنفلونزا A أو B باستخدام الأوسيلتاميفير أو الزاناميفير أو البيراميفير،

وتكون أكثر فائدة إذا بدأ العلاج في غضون 48 ساعة من ظهور الأعراض. ​

يوصى بعض الخبراء باستخدام المضادات الحيوية في الالتهاب الرئوي الفيروسي ، حيث يستحيل استبعاد
حدوث عدوى بكتيرية معقدة بجانب العدوى الفيروسية.

علاج الالتهاب الرئوي الإستنشاقي أو الشفطي

يحدث الالتهاب الإستنشاقي نتيجة دخول بعض المواد الغريبة إلى القصبة الهوائية إما عن طريق الفم أو الأنف
أو المعدة والتي تسبب الاتهاب الرئوي.

يعتمد اختيار المضادات الحيوية على عدة عوامل ،

بما في ذلك الكائن المسبب للمرض وما إذا كان الالهاب الرئوي قد تم الحصول عليه في المجتمع أو تمت الاصابه به في أحد المستشفيات.

تشمل الخيارات الشائعة للمضادات الحيوية الكليندامايسين ، وهو مزيج من المضادات الحيوية بيتا لاكتام والميترونيدازول ، أو أمينوغليكوزيد.

تستخدم الستيرويدات القشرية في بعض الأحيان في الالتهاب الرئوي الشفطي، ولكن هناك أدلة محدودة لدعم فعاليتها.

ومن هنا بامكانك عزيزي القارئ التعرف علي المزيد من المعلومات عن الالتهاب الرئوي .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق