web analytics
معلومات طبية

كيف يكون الجهاز المناعي الأجسام المضادة للفيروسات ؟

كيف يكون الجهاز المناعي الأجسام المضادة للفيروسات

وظيفة الجهاز المناعي

وظيفة الجهاز المناعي هي الحماية من العوامل الأجنبية و الكائنات المعدية فأنه يستجيب بطريقة محددة لمسببات المرض و ينتج الأجسام المضادة للفيروسات و يتكون الجهاز المناعي من مكونين وظيفيين :

  1. الجهاز المناعي الفطري ( غير المحدد )
  2. الجهاز المناعي التكيفي ( المحدد )

١- الجهاز المناعي الفطري ( غير المحدد )

تقوم مكونات الجهاز المناعي الفطري بتوفير خط الدفاع الأول ضد العدوي فان العوائق المادية للعدوي تشمل السوائل الجسدية مثل المخاط الذي يزيل مسببات المرض و الجلد الذي يمنع اختراق مسببات المرض و هناك عدد من المكونات الكيمائية الحيوية والخلوية التي تشمل الخلايا البلعمية و الكريات البيضاء الفطرية و البروتينات التكميلية تقوم بتحديد مسببات المرض من الجسم و ازالتها و لا يحدث تغيير لكفاءة و وظيفة جهاز المناعة الفطري مع التعرض المتكرر لمسببات الأمراض.

٢- الجهاز المناعي التكيفي ( المحدد )

يتم تنشيط جهاز المناعة التكيفي عندما يفشل الجهاز الفطري في إزالة مسببات الأمراض من الجسم و يتكون من مجموعة مختلفة من الجزيئات و الخلايا التي ترأسها الأجسام المضادة و الخلايا الليمفاوية و تنشأ الخلايا الليمفاوية بشكل مستمر من الخلايا السلف في النخاع العظمي و تجمع الخلايا الليمفاوية مستقبلات سطح الخلية أو تفرز بروتينات ترتبط بشكل خاص بالجزيئات الأجنبية كذلك يتم تمييز مسببات الأمراض المرتبطة بالأجسام المضادة للتخلص منها و يمكن وصف معظم وظائف الجهاز المناعي التكيفي عن طريق تجميع الخلايا الليمفاوية في ثلاثة أنواع أساسية و هم :

  • الخلايا البائية
  • الخلايا التائية السامة للخلايا
  • الخلايا التائية المساعدة

يمكن أن تكون الاستجابة المناعية التكيفية إما بوساطة خلية أو خلطية و تتضمن الاستجابة بوساطة الخلية ربط الخلايا الليمفاوية التائية السامة للخلايا المصابة تليها تحلل هذه الخلايا و يتم التوسط في الاستجابة الخلطية بواسطة الخلايا الليمفاوية (ب) التي تطلق الأجسام المضادة الخاصة بالعامل المعدي و تقوم الخلايا التائية المساعدة بالمشاركة في كلا الاستجابتين من خلال إطلاق بروتينات السيتوكين .

تحمل جميع الأنواع الثلاثة من الخلايا الليمفاوية مستقبلات سطح الخلية التي يمكنها ربط المستضدات فان جميع مستقبلات المستضدات هي بروتينات سكرية ويتم تصنيع نوع واحد من المستقبلات داخل أي خلية و يتم تحديد خصوصية الجهاز المناعي من خلال تعرف خلية واحدة على مستضد واحد فقط .

ما هي الأجسام المضادة ؟

الأجسام المضادة (الغلوبولين المناعي) هو بروتين وقائي ينتجه الجهاز المناعي استجابة لوجود مستضد و تتعرف على المستضدات وتلتصق بها لإزالتها من الجسم و يعتبر الجسم مجموعة واسعة من المواد كمستضدات مثل المواد السامة كسم الحشرات و الكائنات المسببة للأمراض و غيرهم .

ما هي وظائف الأجسام المضادة ؟

  • الأجسام المضادة تسهل البلعمة للمواد الغريبة عن طريق الخلايا البلعمية
  • تقوم بتنشيط النظام المكمل لتدمير الخلايا البكتيرية عن طريق تثقيب الثقوب في جدار الخلية (التحلل)
  • يتم إفراز الأجسام المضادة في الدم والغشاء المخاطي حيث ترتبط بالمواد الغريبة وتعطلها مثل مسببات الأمراض والسموم (التحييد)

اقرأ ايضًا: أضرار التطعيمات هل هي حقيقة أم خيال ؟

وظائف الأجسام المضادة

الأجسام المضادة والسمات الأربع الرئيسية لجهاز المناعة

  • التسامح المناعي: لا يتم مهاجمة الخلايا و الأنسجة الذاتية عادة
  • الخصوصية: تعرف بدقة السموم و مسببات الأمراض
  • الذاكرة المناعية: لا يحدث نطورلأعراض الحصبة
  • تنوع الأجسام المضادة: ضد مجموعة متنوعة من المستضدات الموجودة في الجسم

ما هي أنواع الأجسام المضادة ؟

تصنف الأجسام المضادة البشرية إلى خمسة أنماط متماثلة (IgM و IgD و IgG و IgA و IgE) و لكل نوع خصائص وأدوار مميزة .

أنواع الأجسام المضادة

خصوصية الأجسام المضادة

يتعرف كل جسم مضاد على مستضد معين فلا يستطيع الجسم المضاد الذي يتعرف على فيروس النكاف التعرف على فيروس الحصبة و العكس صحيح و تسمى هذه الميزة “خصوصية الأجسام المضادة” فتنتج كل خلية منتجة للأجسام المضادة نوعًا واحدًا منها و مع ذلك تنتج مسببات الأمراض ملايين العوامل الضارة.

خلايا ب المناعية

تنوع الأجسام المضادة و الذاكرة المناعية

عشرات إلى مئات الملايين من الخلايا البائية المختلفة تدور في الجسم حتى يتم التعرف على كل مستضد فإن الجسم مستعد لغزو مسببات الأمراض من خلال امتلاك خلايا (ب) التي تنتج جزيئات الجسم المضاد الفريدة و تسمى هذه الميزة “تنوع الأجسام المضادة”.

تتكاثر الخلايا المنتجة للأجسام المضادة الخاصة بمسببات الأمراض بعد الاصابة وتزداد نسبيًا فيتم حماية الجسم من العدوى المتكررة و تسمى هذه الظاهرة باسم الذاكرة المناعية.

الذاكرة المناعية

كيف يتم إعادة ترتيب الجينات ؟

تنتج خلايا ( ب ) المنتجة للأجسام المضادة في نخاع العظام و تخضع جينات الأجسام المضادة (جينات الغلوبولين المناعي) لإعادة التركيب خلال نضوج الخلايا البائية مما يؤدي الي توليد ذخيرة هائلة من مواقع ربط المستضدات و تسمى هذه الظاهرة “إعادة ترتيب الجينات” و يتم إنتاج جزيئات الغدد التناسلية إلى عدد هائل من المستضدات من عدد محدود من الجينات عن طريق إعادة تركيب الأجزاء الجينية و تحدث أيضآ إعادة ترتيب الجينات أثناء نضوج الخلايا التائية في الغدة الصعترية .

كيفية تكوين الأجسام المضادة

يشكل تفاعل الجسم المضاد مع مولد الضد أساسًا لكل التقنيات المناعية الكيميائية ولكنه أيضًا أساس الاستجابة المناعية و تسمى منطقة الجسم المضاد الذي يتفاعل مع المستضد باسم باراتوب.

تعرف منطقة المستضد الذي يتفاعل مع الجسم المضاد باسم حلقية و يعرف مقياس قوة ارتباط الحلق بالجسم المضاد باسم الألفة .

استجابة الأجسام المضادة هي تتويج لسلسلة من التفاعلات بين الخلايا اللمفاوية التائية والخلايا اللمفاوية و البلاعم و يتم غمر مستضدات العامل المعدية.

تتحلل جزئيًا بواسطة الخلايا المقدمة للمستضد مثل خلايا لانجرهانس والبلاعم و والعقد اللمفاوية والخلايا التغصنية والوحيدات و تظهر شظايا المستضد على سطح الخلايا المقدمة للمستضد المرتبطة بالبروتين السكري و التي تعرف باسم معقد التوافق النسيجي الرئيسي و يوجد نوعان من جزيئات معقد التوافق النسيجي الرئيسي وهم :

  • فئة معقد التوافق النسيجي الرئيسي I و التي تتواجدعلى أسطح معظم الخلايا
  • فئة معقد التوافق النسيجي الرئيسي II والتي يتم التعبير عنها حصريًا على أسطح الخلايا المقدمة للمستضد

يسمح معقد التوافق النسيجي الرئيسي II للمستضد لخلايا التائية المساعدة بالربط مع الخلايا المقدمة للمستضد مما يؤدي إلى تكاثر الخلايا التائية المساعدة وإطلاق السيتوكينات ثم ترتبط الخلايا التائية بمجمع معقد التوافق النسيجي الرئيسي على الخلايا البائية مما يؤدي إلى تكاثر الخلايا البائية.

تتحول الخلايا البائية إلى خلايا بلازما و تقوم بافراز كميات كبيرة من الأجسام المضادة و يتم تغيير بعض الخلايا البائية إلى خلايا ذاكرة فتقوم بتوليد استجابة مناعية أسرع بالأجسام المضادة عند الإصابة في المستقبل .

لماذا لا تتعرف مئات من ملايين الخلايا البائية علي الأنسجة الذاتية

تتعرف الأجسام المضادة على جميع أنواع المستضدات ماعدا المستضدات الذاتية و تسمى هذه الميزة “التسامح المناعي” فيتم إنشاء الخلايا البائية التي تتفاعل مع المستضدات الذاتية ولكن يتم التخلص منها داخل نخاع العظم و يتم تعطيل خلايا (ب) التي تنتجها للمستضدات الذاتية (الأجسام المضادة الذاتية) بواسطة آلية أخرى بما في ذلك التنظيم بواسطة التريغات حتى لو تم تهريب بعض خلايا (ب) ذاتية التفاعل من عملية الإزالة ووصلت إلى المحيط و لكن عندما تتعطل هذه الآليات يتطور مرض المناعة الذاتية الذي يهاجم الأنسجة الذاتية بوساطة الخلايا المناعية و تشمل الأسباب المحتملة لأمراض المناعة الذاتية الحمل والتشوهات المقترحة مؤخرًا في الميكروبات المعوية و العدوى الفيروسية والحمى المرتفعة .

الوسوم

Dina Soliman

اجيد كتابة المقالات العلمية وواسعة الاطلاع علي الادبيات العلمية و البحثية في مجال علم الصيدلانيات و الطب البشري .. مهتمة بالاطلاع علي كل ما هو جديد في مجالات الأمومة و الطفولة و تنمية الموارد البشرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق