web analytics
معلومات طبية

اكتئاب ما بعد الولادة : الأسباب الأعراض و طرق العلاج

عزيزتي القارئة عادة ما يتم الخلط بين مصطلح اكتئاب ما بعد الولادة ومصطلح بيبي بلوز ولكننا في هذا المقال سوف نوضح لك الفرق بينهم وكذلك سوف نقدم لك معلومات مفصلة عن اكتئاب ما بعد الولادة وأعراضه وأسبابه وعلاجه وكيفية التعامل معه والوقاية منه.

اكتئاب ما بعد الولادة

ما هو الفرق بين اكتئاب ما بعد الولادة و البيبي بلوز ؟

 إنه من المنتشر جدًا أن تشعر الأمهات الَّاتي وضعن حديثًا بالكثير من المشاعر السلبية مثل القلق و الحزن والإرهاق والتعب، حيث أن حوالي ٨٠% من الأمهات الجدد يشعرن بهذه المشاعر السلبية لمدة إسبوع أو إسبوعين بعد الولادة ولكن هذه المشاعر طبيعية تمامًا وتختفي في خلال أسابيع قليلة وهذا ما يسمى بالبيبي بلوز.

على الرغم من تشابه الأعراض بين اكتئاب ما بعد الولادة والبيبي بلوز إلا أنهم مختلفان تمامًا عن بعضهما البعض.

 ويكمُن اختلافهما في أن اكتئاب ما بعد الولادة يستمر لمدة أطول وتكون أعراضه أقوى بكثير وتبلغ نسبة الأمهات الذين يعانون منه حوالي ١٥٪ من الأمهات الجدد والَّائي أنجبن من قبل.

ومن أعراضه الشعور بتقلبات مزاجية حادة والإحساس باليأس والإحباط وكذلك الإرهاق الشديد وهذه الأعراض من شأنها أن تجعل الأم غير قادرة على رعاية طفلها أو حتى رعاية نفسها.

لذلك لا يجب على الأم أو المحيطين بها الاستهانة بهذه الأعراض حيث أنه يعتبر اضطراب خطير في الشخصية ولكن لا داعي للقلق حيث أنه يمكن التغلب عليه عن طريق العلاج.

 ما هي أعراض اكتئاب ما بعد الولادة ؟

أعراض اكتئاب ما بعد الولادة عديدة، عادة ما تشعر الأمهات الجدد بتغيُر في المزاج والشعور بالإرهاق وهذا يعد أمرا طبيعيًا ولكن اكتئاب ما بعد الولادة يتعدى هذا بكثير حيث أن أعراضه شديدة جدًا ومن الممكن أن تعوق قدرة الأم على القيام بمهامها اليومية وممارسة حياتها بشكل طبيعي.

و تتباين أعراض اكتئاب ما بعد الولادة من سيدة لأخرى بل وتتباين من يوم لأخر عند نفس السيدة لذلك إذا كنتِ تعاني من اكتئاب ما بعد الولادة فأنتِ ولا بد تشعرين بالعديد من هذه الأعراض:

  •  الشعور بالحزن والضيق والبكاء كثيرا بدون أي أسباب واضحة.
  • الشعور بالإرهاق الشديد مع عدم القدرة على النوم.
  • أو على العكس تماما النوم الكثير.
  • الإفراط في تناول الطعام أو على النقيض فقدان الشهية والرغبة في تناول الطعام.
  • الشعور بالكثير من الآلام والأوجاع والإعياء غير المبرر.
  • الإحساس بالقلق والغضب وسرعة الإنفعال بدون أسباب.
  • عدم تذكر الأشياء بسهولة كالسابق.
  • التقلبات المزاجية الحادة والفجائية.
  • انعدام الاستمتاع بالأشياء التي كانت تدخل عليك السرور سابقًا.
  • الشعور بأنكِ خارج نطاق السيطرة تمامًا.
  • عدم القدرة على اتخاذ القرارت.
  • الشعور بالانفصال عن طفلك وتتعجبين لماذا لا تستطيعين الشعور بالسعادة كما توقعت من قبل.
  • عدم القدرة على التركيز في أبسط الأشياء.
  • الشعور بالذنب تجاه طفلك نتيجة هذه المشاعر السيئة.
  • تريدين الهروب من كل شخص وكل شيء.
  • لديك أفكار مُلحَّة حول إيذاء نفسك وطفلك.
  • تشعرين أنه لا يمكنك التحدث مع أي شخص عما تشعرين به لأنه قد يعتقد أنك أم سيئة.

عادة ما تبدأ الأعراض في الظهور في خلال أسابيع قليلة بعد الولادة، ولكن في بعض الأوقات لا تظهر إلا بعد مرور عدة أشهر وقد تنقطع الأعراض لمدة يوم أو يومين ثم تعود مرة أخرى.

لذلك لا بد من العلاج حتى لا تتدهور حالة الأم على مر الأسابيع والشهور.

ما هي أسباب إكتئاب ما بعد الولادة ؟

يعتبر السبب الرئيسي للمرض غير واضح ولكن هناك بعض الأشياء التي تساهم في حدوثه منها التغيرات الجسدية التي تحدث للأم عقب الولادة والضغوط النفسية والعاطفية التي تشعر بها في هذه المرحلة الحرجة.

١. العوامل الفيزيائية (الجسدية)

يعد تغير مستوى الهرمونات في الدم إحدى أكبر التغيرات الجسدية التي تحدث للأم بعد الولادة مباشرة، حيث أن مستوى هرمون الإستروجين والبروجيستيرون يكون في أعلى معدلاته أثناء الحمل ولكن بعد الولادة مباشرةً في خلال ساعات قليلة يهبط مستوى هذه الهرمونات إلى معدلاته الطبيعية كما كان قبل الحمل لذلك يعمل هذا التغير المفاجئ على الشعور بالحزن والاكتئاب.

وتشمل التغيرات الجسدية أيضا:

  • انخفاض مستويات هرمونات الغدة الدرقية.
  • الحرمان من النوم بسبب الرضيع.
  • التغذية غير الكافية وغير السليمة.
  • حالات مرضية لم تظهر إلا بعد الولادة.

٢. العوامل العاطفية والنفسية

إذا كانت الأم أو عائلتها تعاني في السابق من أمراض نفسية أو اضطرابات مزاجية فمن الممكن أن تكون الأم أكثر عرضة للإصابة باكتئاب ما بعد الولادة.

وتتضمن العوامل النفسية المساهمة:

  • الطلاق حديثا أو موت أحد المقربين للأم.
  • العزلة عن المجتمع.
  • مشاكل مالية (الديون).
  • معاناة الأم أو الطفل من مشاكل صحية خطيرة.
  • عدم دعم المحيطين بالأم.

كيفية علاج اكتئاب ما بعد الولادة :

علاج اكتئاب ما بعد الولادة

 إذا كنتِ تعانين من الأعراض السابق ذكرها فيجب عليك التوجه مباشرة إلى طبيبك لكي يستطيع الطبيب تشخيص حالتك بشكل صحيح وإعطائك العلاج المناسب لكِ.

توجد طريقتان رئيسيتان في علاج اكتئاب ما بعد الولادة وهما الأدوية والعلاج النفسي والسلوكي ويمكن استخدام أحدهما أو كلاهما ولكنهما أكثر فاعلية وتأثيرا عند استخدامهما معًا كما ينصح بادخال بعض العادات الصحية في الروتين اليومي مثل الأكل الصحي والتمارين.

 ولا بد من التواصل الدائم مع الطبيب لأنه قد يحاول بضع مرات لمعرفة العلاج المناسب لكِ.

١. الأدوية:

١- مضادات الاكتئاب

 تعتبر مضادات الاكتئاب من أفضل الأدوية في علاج اكتئاب ما بعد الولادة ولكنها لا تعمل على الفور حيث أنها قد تأخذ عدة أسابيع من بداية تناول الدواء حتى يظهر تأثيرها على مزاجك لذلك لا بد من الصبر حيث أنها تعمل مباشرة على المخ فتغير من تركيز المواد الكيميائية التي تنظم المزاج.

  لا بد من أخذ هذه الأدوية كما يصفها الطبيب تماما بدون زيادة أو تخطي للجرعات من تلقاء نفسك، سيبدأ الطبيب بإعطائك أقل جرعة ثم يرفعها تدريجيا في كل مرة إذا لم تكن تعمل جيدا.

لا بد من زيارة الطبيب بشكل منتظم أثناء تناول مضادات الاكتئاب وذلك لأنه سوف يجرب معكِ أدوية وجرعات مختلفة حتى يصل إلي الجرعة والدواء المناسب لكِ.

إذا كنت تتناولين جرعات عالية من مضادات الاكتئاب أو قمتِ بتناولها لفترة طويلة فإنه يجب عليك سحب الدواء تدريجيًا إذا كنت مستعدة لوقف الدواء لأن سحبه من الجسم بشكل مفاجئ قد يعرضك لآثار جانبية شديدة لذا وجب التنويه.

قد يعاني بعض الناس من بعض الآثار الجانبية بعد تناول مضادات الاكتئاب والتي قد تتضمن التعب وانخفاض الرغبة الجنسية والدوخة والدوار وهذا يعتبر طبيعيا أما إذا كانت هذه الأدوية تؤدي إلى زيادة تدهور الحالة وسوء الأعراض فلا بد من استشارة الطبيب في الحال حتى يقوم باتخاذ اللازم.

إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية فلا بد من إخبار طبيبك أولا قبل الشروع في أخذ مضادات الاكتئاب حيث أن بعضها غير آمن على طفلك أثناء الرضاعة الطبيعية.

وتشمل مضادات الاكتئاب

  • مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية

يعتبر الباروكستين (باكسيل)، وفلوكستين (بروزاك)، وسيرترالين (زولوفت) هي مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs) الأكثر استخدامًا في علاج هذه الحالة وذلك لأن لديهم آثار جانبية أقل مقارنةً بمضادات الاكتئاب الأخرى حيث أنهم يعملوا على عدم إعادة امتصاص مادة السيروتينين وبالتالي زيادة نسبتها في المخ وهي مادة كيميائية توجد في المخ تعمل على تنظيم المزاج وزيادة الشعور بالسعادة.

  •  مضادات الاكتئاب غير النمطية

من أمثلتها دولوكسيتين (كيمبالتا) وفينلافاكسين (إيفيكسور) وتؤدي هذه النوعية من الأدوية عملها عن طريق استهداف العديد من الناقلات العصبية في المخ.

  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات ومثبطات إنزيم أوكسيديز أحادي الأمين

هذا النوع من مضادات الاكتئاب له الكثير من الآثار الجانبية التي تجعل منه الاختيار الأخير لعلاج هذه الحالة حيث يتم استخدامه إذا لم تنجح العلاجات الأخرى.

لكن، جميع مضادات الاكتئاب ممكن أن تسبب بعض الآثار الجانبية مثل:

  1. جفاف الفم.
  2. الشعور بالغثيان.
  3. الدوخة.
  4. ألام الرأس (الصداع).
  5. الأرق.
  6. الإرهاق.
  7. زيادة الوزن.
  8. إسهال.
  9. أو على العكس تماما من الممكن أن تسبب الإمساك.
  10. انخفاض الرغبة الجنسية.
  11. القلق.
  12. الرعشة.
  13. زيادة التعرق.
  14. الإعياء.

٢- العلاج الهرموني

إذا كانت مستويات هرمون الإستروجين في الدم منخفضة فقد يختار الطبيب علاجك باستخدام العلاج الهرموني ولكن له بعض الآثار الجانبية منها:

  • تغيرات في الوزن.
  • آلام في الثدي أو آلام عند لمس الثدي.
  • الشعور بالغثيان.
  • التقيؤ.

اخبري طبيبك أولا إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية قبل البدء في العلاج الهرموني وذلك لأن بعض هذه الأدوية قد يصل إلى طفلك من خلال اللبن أثناء الرضاعة

قد يزداد خطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان نتيجة للعلاج الهرموني.

٢. العلاج النفسي والسلوكي

سوف يساعدك الطبيب النفسي أو اختصاصي الصحة العقلية وتعديل السلوك على تخطي هذه المرحلة حيث أنه سيقدم لك الاستشارة الطبية السليمة والمعلومات الصحيحة وسيساعدك على فهم أفكارك والعمل على تحسينها من خلال عدة جلسات.

وسيقدم لك بعض النصائح للعناية بنفسك مثل عدم تحميل نفسك الكثير من المسؤليات وعدم عزل نفسك عن المحيطين واخبارهم بما تحتاجيه وتناول نظام غذائي متوازن وممارسة الرياضة يوميا ولو كانت تمارين خفيفة كالمشي حول المنزل وقد يقوم بضمك إلى مجموعة دعم للأمهات الجدد فقد تشعري براحة أكبر في التواصل مع الآخرين الذين مروا بنفس الشيء الذي تشعرين به.

ما هي عوامل الخطر للإصابة باكتئاب ما بعد الولادة ؟

عوامل الخطر للإصابة باكتئاب ما بعد الولادة

قد تتعرض أي أم جديدة لإكتئاب ما بعد الولادة بغض النظر عن العمر أو العرق أو عدد الأطفال لديها ولكن هناك بعض العوامل التي قد تزيد من احتمالية إصابتها باكتئاب ما بعد الولادة من ضمنها:

  • معاناتها من اكتئاب سابق أو اضطرابات مزاجية.
  • تاريخ عائلي من الاكتئاب.
  • مشاكل صحية خطيرة.
  • ضغط نفسي حديث كالطلاق أو موت أحد الأقارب أو مرض شديد لدى أحد المقربين من الأم.
  • حمل صعب أو غير مرغوب فيه.
  • ولادة توأم أو ثلاثة توائم أو أكثر من ذلك.
  • ولادة طفل غير مكتمل النمو أو بمشاكل صحية خطيرة.
  • الانعزال عن المجتمع أو نقص الدعم العاطفي من المحيطين.
  • التغذية السيئة.
  • البقاء في علاقة مؤذية نفسيا.
  • الحرمان من النوم والإرهاق.

إذا كان لديك أيًا من عوامل الخطورة السابقة ولاحظتِ بعض الأعراض على نفسك فبرجاء التوجه مباشرة إلى طبيبك في أقرب وقت ممكن لأن اكتئاب ما بعد الولادة قد يزيد من خطر تعاطي بعض المواد المخدرة أو إيذاء نفسك وطفلك.

اقرأ ايضًا: ما هي أسباب و أنواع الاكتئاب ؟ كيفية علاج و اعراض الاكتئاب و الوقاية منه
التغلب على الاكتئاب
نصائح للخروج من حالة الاكتئاب… لكِ أنتِ
وسائل التواصل ترفع من مخاطر الاكتئاب

كيفية التعامل مع اكتئاب ما بعد الولادة

كيفية التعامل مع اكتئاب ما بعد الولادة

هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها للتعامل مع هذا الاكتئاب وذلك بعد استشارة الطبيب

١- التواصل

 قد تميل إلى الاحتفاظ بمشاعرك لنفسك، خصوصا إذا كانت طبيعة شخصيتك متحفظة ولكن في هذه الحالة قد ينفعك التحدث إلى شخص ذو ثقة.

٢- محاربة العزلة

قد يزيد البقاء في عزلة من إكتئابك لذلك لا بد أن تختلط بالناس وليس معنى ذلك أن يكون لديك حياة اجتماعية كبيرة جدا ولكن لا بد من الحفاظ على علاقتك بأقرب الأشخاص إليك.

كما يمكنك الانضمام إلى مجموعات دعم الاكتئاب أو مجموعة مخصصة لدعم الأمهات الجدد فقد يساعدك هذا على تخطي هذه المرحلة الحرجة عندما تجد من يشاركك أفكارك كما ذكرنا سابقًا.

٣- التقليل من الأعمال المنزلية

إذا كنت لا تستطيعين القيام بكل المهام والأعمال المنزلية فعليك توظيف طاقتك في الاحتياجات الأساسية لك ولطفلك فقط واطلبي الدعم من المحيطين بك من الأهل والأصدقاء.

٤- الراحة والاسترخاء

لكي تكوني بصحة جيدة فعليك بأخذ قسطا كافيًا من النوم في الليل فإذا كان طفلك لا يسمح لك بالنوم لفترات طويلة فاطلبي من زوجك التناوب معك لمجالسة رضيعك حتى تتمكني من النوم بشكل جيد.

وإذا أردت الاسترخاء فعليك بأخذ حمامًا ساخنًا أو قراءة كتاب جيد أو التأمل أو التدليك فهذا من شأنه المساعدة في تخفيف التوتر والنوم المريح.

كيفية الوقاية من اكتئاب ما بعد الولادة

كيفية الوقاية من اكتئاب ما بعد الولادة

 تعد الوقاية الدائمة من هذا الاكتئاب غير ممكنة ولكن يمكننا القيام ببعض الأشياء للتقليل من خطر الإصابة

أولا لا بد من اخبار طبيبك في فترة الحمل إذا:

  • كنت قد تعرضت سابقًا لهذا الاكتئاب في الولادات السابقة.
  • كنت قد عانيت من اكتئاب شديد أو أي مرض نفسي آخر.
  • كان لديك في الوقت الحالي أعراض اكتئاب.

في هذه الحالة سيكون لدى طبيبك القدرة على إعطائك العلاج المناسب وتقديم بعض النصائح الطبية مقدمًا.

طرق حماية نفسك من الاكتئاب

كما يمكنك أيضا حماية نفسك من اكتئاب ما بعد الولادة باتباع هذه التوصيات:

  •  ممارسة التمارين الرياضية يوميا و أكل الطعام الصحي.
  • عدم الانسحاب من الأنشطة الاجتماعية التي تدخل عليك السرور.
  • أخذ قسط كافي من النوم.
  • كتابة خطة عمل تتضمن معلومات عن كيفية الاتصال بالطبيب وخدمات الدعم المحلية.
  • تواصل مع أحبائك وأصدقائك وعائلتك ولا تنعزل عنهم.
  • تنظيم الوقت لكي تستطيعي الموازنة بين رعاية طفلك وبيتك والأعمال اليومية وأخذ قسط من الراحة.

 وفي النهاية فإن وجود طفل حديث الولادة في المنزل من شأنه أن يغير كل استراتيجيات الأسرة وأنماط النوم لذلك لا يجب أن تكوني أما مثالية بل يكفي أن تكوني أنت وطفلك بصحة جيدة وعلى ما يرام.

وإذا شعرتِ بأي من الأعراض السابق ذكرها فأبلغي طبيبك في أقرب وقت ممكن فإن العلاج المبكر من شأنه أن يساعد على الشفاء بشكل أسرع وكذلك الوقاية خير من العلاج.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق