web analytics
الصحة و الرشاقةمعلومات طبية

إكتئاب ما بعد الولادة: كيف تحمى نفسك منه؟

إكتئاب ما بعد الولادة

الكثير منّا على الأقل سمع هذا التعبير من قبل – إكتئاب ما بعد الولادة – وإن كان الإعتراف بمثل هذة المشكلة فى مجتماعاتنا ليس شائعاً، ولكن هذا الإكتئاب على وجه الخصوص شائع للغاية ومن الطبيعى أن يصيب 80 بالمئة من الأمهات خلال الأسبوع الأول والثانى بعد الولادة، والأعراض هنا خفيفة يمكن التعامل ومعها وغالبا ما تمر حتى بدون معرفة ما السبب فى ما تشعر به الأم.

هذة الظاهرة طبيعية تماماً وتزول بمرور عدّة أسابيع بحد أقصى فى الحالات الطبيعية، ولكن المشكلة أنها فى بعض الأحيان ومع بعض الأمهات تزيد الأعراض ويتفاقم الأكتئاب وندخل لمرحلة أخرى أشبه بنفق مُظلم، وهنا لابد من التعامل معها من خلال متخصص أو طبيب نفسى حتى لا نجد أنفسنا فى منتصف النفق دون وجود مُساعد.

أعراض إكتئاب ما بعد الولادة

إكتئاب ما بعد الولادة

كما أوضحنا من قبل أن هذة المشكلة طبيعية تماماً ولا خوف منها طالما فى صورتها الخفيفة وستزول لا شك، ولكن لابد من معرفة أعراض المرض لمراقبتهإن خرج عن المعدل الطبيعى، والأعراض تختلف بشكل كبير من شخص لأخر ومن يوم لأخر أيضاً ولكن هنا سنعرض بعض الأعراض المشتركة بين نسبة كثيرة من المرضى، قد تظهر بعضها أو كلها على حسب شخصية الأم.

  • البكاء الدائم وبدون معرفة السبب.
  • تقلب المزاج بين السعادة والراحة وبين الحزن الشديد التى قد يتطور للبكاء.
  • الشعور بالإرهاق الشديد وبالرغم من ذلك عدم المقدرة على النوم.
  • فى حالات أخرى النوم لفترات طويلة يكون هو الغالب.
  • الشعور بالألم فى مناطق مختلفة من الجسم .
  • الشعور بالقلق أحياناً وأحياناً اخرى بالغضب مع عدم معرفة السبب.
  • لا تستطيع التوقف عن الأكل.
  • فى حالات أخرى يكون عدم الرغبة فى الأكل هو العرض الشائع.
  • تغير المزاج المفاجىء دون حدوث أى شىء يستدعى ذلك.
  • الشعور بعدم القدرة على التحكم فى إنفعالاتك.
  • عدم القدرة على تذكر الأحداث أو حتى أماكن الأشياء.
  • عدم القدرة على التركيز أو إتخاذ أى قرار مهما كان بسيطاً.
  • عدم الشعور بالمتعة أو الرغبة فى الإستمتاع بأى نشاط.
  • عدم القدرة على التواصل مع الطفل وعدم الشعور بالسعادة لوجوده، لحد قد يجعلك تسأل نفسك لماذا لا أشعر بالفرح لوجود الطفل كما كنت أتخيل.
  • كل الأشياء والأحداث تصبح بلا معنى أو قيمة.
  • دائما تشعر بأنك تستحق أكثر مما أنت فيه وفى الوقت نفسة تشعر بالذنب لشعورك بهذا.
  • عدم القدرة على التصريح بما تشعرين به خوفاً من أن يعتقد البعض أنكِ أم سيئة.
  • الرغبة فى الهروب من أى شخص وأى شىء.

عن إكتئاب ما بعد الولادة

إكتئاب ما بعد الولادة

فى أغلب الأحيان تبدأ الأعراض فى الظهور بعد الولادة بأسبوع وتستمر لأسابيع قليلة، حتى تتلاشى الأعراض مرة أخرى وتنقشع الأزمة وفى خلال هذة الفترة يلاحظ الأقرباء والأصدقاء إبتعادك عنهم، فى هذة الحالة يُفضل لو حاولوا مساعدتك حتى تقصُر المدة وتعبرى المرحلة بسلام، وبالطبع من الأفضل اللجوء لمتخصص “طبيب نفسى” فى أقرب فرصة لأنه كلما بدأتِ العلاج مبكراً كان هذا أفضل ويحميكِ من تطور الحالة أو الدخول فى مضاعقات.

العلاج

اكتئاب

فى البداية يجب معرفة أنه هناك نوعين من العلاج سلوكى ودوائى، وبالطبع لا يمكن الأعتماد على نوع واحد فقط وإن كان بالطبع سيحدث تغيير ويحققق نتيجة ولكن لن تصل إلى النتيجة المرجوة إلا بإتباع النوعين سوياً، وبمجرد إلتزامك بالعلاج ستلاحظين تأثير العلاج على مزاجك وعلاقتك بالأخرين وعلاقتك بطفلك، ولكن لابد من المزج بين نوعى العلاج بالإتفاق مع طبيبك ولكن ما الفرق بين النوعين؟

العلاج الدوائى

الكثيرين منّا يرفضوا اللجوء إلى الأدوية كعلاج للمشاكل أو الأمراض النفسية رفضاً قاطعاً، وربما كل هذا الخوف يعود فى الأصل لما نسمعه عن كونها تؤثر على كيمياء المخ، ولها أعراض جانبية قد تؤذينا أكثر ما ينفعنا الدواء نفسه، ولكن كل ما يقال هو فى الحقيقة محض كلام مرسل لا أساس له من الصحة، ولكن الأدوية التى تعالج الأمراض النفسية كأى أدوية قد يكون لها أعراض جانبية، والطبيب هو القادر على مدى فاعليتها أو إستبعادها والتعامل مه بدائل أخرى قد تكون أنسب لهذا المريض.

ولكن فى كل الأحوال يُفضل اللجوء لطبيب ماهر وضع ثقتك فيه ثم إتفقا سويا على خطة علاجية يراها الطبيب مجدية، وفى نفس الوقت مريحة للمريضة حتى لا تشعر بالتوتر تجاه العلاج الذى من المفترض أن يشعرها بالراحة، أيضاً مع ظهور أى أعراض أو مشاكل نتيجة الدواء عليكِ التواصل مع طبيبك وتعديل الخطة فوراً.

العلاج السلوكى

وهذا النوع من العلاج هو ما يفضله أغلب الناس، حيث يقوم على عمل جلسات مع المريض أو الدخول فى مجموعات دعم فى مرحلة ما، ويساعدك هذا النوع من العلاج على ترتيب أفكارك ومعرفة أسباب الأضطراب، حيث يمكنك التحدث والحكى دون الخوف من الحكم عليك أو الشعور بالذنب.

العناية بنفسك

الرياضة وسيلة علاج إكتئاب ما بعد الولادة

هذا الجزء من العلاج هو الأهم وهو ما سيساعدك على التعافى سريعاً والتجاوب مع نوعى العلاج السابقين، وهو ليس سهلا كما يعتقد البعض أو كما يبدو فعنايتك بنفسك تشمل فى المقام الأول أن لا تضغطى عليها بما لا تطيقه من المسئوليات، وإن كنتِ حتى الأن لم تفكر فى طلب المساعدة فهذا هو الوقت المناسب لذلك لا شك، فالأخرون لا يمكنهم معرفة ما تحتاجين إليه دون أن تقومى بتوضيح إحتياجاتك.

الجزء الأخر ينصب على التغذية والرياضة حاولى تناول المفيد من المأكولات وتناول العصائر الطازجة واللبن بكميات كبيرة ستفيدك بشكل كبير هذة الفترة، مارسى رياضة خفيفة حتى لو عشر دقائق يوميا ستحدث فارق كبير فى مزاجك، إبتعدى تماماً عن التدخين إن كنت مدخنة فهو لن يساعدك على الأطلاق كما قد يبدو لكِ.

علاجات طبيعية تساعد فى علاج إكتئاب ما بعد الولادة

طعام صحي

قبل البدء فى الحديث عن الطرق الطبيعية التى تساعد فى علاج هذة المشكلة، يجب التأكيد على كون ” إكتئاب ما بعد الولادة مرض نفسى لا يمكن علاجة دون تدخل طبى وعلاج من خلال متخصص، ولا يوجد أعشاب أو طريقة تعمل على علاجه بشكل كامل.

ولكن مما لا شك فيه أن بعض الوسائل الطبيعية تساعد فى العلاج مثل القيام ببعض التمارين الرياضية بشكل منتظم، والنوم لعدد ساعات كافى يومياً، كما يعد الإلتزام بنظام غذائى غنى بالخضروات والفواكه والمكسرات والتقليل من الدهون من أهم النقاط التى تشكل فارقاً فى العلاج.

أسباب إكتئاب ما بعد الولادة

إكتئاب ما بعد الولادة

إلى الآن لم يثبت سببب معين مسئول عن إكتئاب ما بعد الولادة، ولكن هناك بعض العوامل التى قد تؤدى للوقوع فى المشكلة، وغالبا ما يتولد هذا النوع من الإكتئاب نتيجة جمع التغييرات الجسدية مع الضغوط العاطفية التى تعانيها المرأة فى تللك المرحلة.

ومن أهم العوامل الجسدية التى تؤثر فى المرأة وتدفعها للأكتئاب فى هذة المرحلة، هى الهرمونات والتى تكون فى غاية الإضطراب فى هذة المرحلة، أيضاً إضطرابات النوم تمثل عامل جسدى فى غاية الأهمية، أما عن العوامل العاطفية فشعورها بوجود طفل فى حياتها فى حاجة ماسة للقيام بكل متطلباته والتى لا يقوى جسدها على القيام بها، يعد هذا العامل العاطفى الأهم لحدوث إكتئاب.

المصادر

مراجعه المصادر من هنا.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق