web analytics
معلومات طبية

إرتفاع ضغط الدم

إرتفاع ضغط الدم

إرتفاع ضغط الدم

كثيرا من الأشخاص يذهبون إلى الطبيب باعراض معينة ،فيخبره الطبيب بعد الكشف عليه وقياس الضغط له كإجراء روتيني بأن هناك إرتفاع ضغط الدم وهو مايسبب له تلك الأعراض ، إذا فما هو ضغط الدم؟ وما هي أسباب إرتفاعه ومخاطره؟ وهذا ما سنتعرف عليه هنا في مقالتنا الجديده.

ما هو ضغط الدم

يوجد تعريفان لضغط الدم :

ضغط الدم الإنقباضي:
وهو ضغط الدم في الشرايين نتيجة لإنقباض عضلة القلب أثناء ضخ الدم خارجها وهو ما تعبر عنه القراءة الأولى أو العليا عند قياس الضغط.

ضغط الدم الإنبساطي:
وهو الضغط داخل الشرايين مابين النبضات وهو ما تعبر عنه القراءة الصغرى عند قياس الضغط.

قراءات الضغط

يوجد خمسة من القراءات للتعبير عن طبيعة الضغط :

قراءة طبيعية: تكون أقل من 120/80mmHg للشخص الطبيعي

قراءة مرتفعة: يكون الضغط الإنقباضي ما بين (120 -129 ) ، والإنبساطي أقل من 80

حالات الضغط المرتفع تنقسم لثلاث حالات كل منهم تعبر عنه قراءة مختلفة:

المرحلة الأولى من الضغط المرتفع : تصل القراءة للضغط الإنقباضي ما بين (130-139)، والإنبساطي ما بين (80-89)

المرحلة الثانية: يكون فيها الضغط الإنقباضي أكثر من 140 والأنبساطي 90.

المرحلة الثالثة أو ما يطلق عليها أزمة ارتفاع ضغط الدم: هنا تصل قراءة الضغط الإنقباضي إلى أكثر من 180 والإنبساطي أكثر من 120 ، وهذه مرحلة خطيرة جدا قد تستدعي الدخول الى العناية المركزة لما قد يسببه من مشاكل في المخ والقلب.

أنواع و أسباب إرتفاع ضغط الدم

يوجد نوعان من ضغط الدم المرتفع ولكل نوع أسبابه الخاصة:

إرتفاع ضغط الدم الأولي :
هذا النوع من إرتفاع ضغط الدم يرتفع تدريجيا على مدار السنين بدون سبب واضح وهذا النوع الأكثر شيوعا ،ولا توجد أبحاث حتى الآن توضح الآلية التي يرتفع بها الضغط ، ولكن هناك عدة عوامل تساعد في حدوث ذلك منها:

  • الطبيعة الجينية للشخص،إما بحدوث طفرات جينية لديه أو أنها تكون موروثة .
  • تغيرات في طبيعة الجسد قد تحدث تتسبب في إرتفاع الضغط مثل تغيرات في وظائف الكلى
  • العوامل البيئية و بعض سلوكيات الحياةالخاطئة مثل عدم ممارسة الرياضه او بذل اي حركة او نشاط ، زيادة الوزن ، الإكثار من تناول الأشياء التي تساعد على ارتفاع الضغط

إرتفاع ضغط الدم الثانوي:
هذا النوع من الضغط المرتفع يحدث بسرعة وقد يحدث فجأة لذلك هو يعتبر أكثر خطورة من النوع الأول وقد يصل الإرتفاع فيه لدرجة مميته ومدمرة لبعض الأعضاء ك ( الكلى ، القلب، والمخ) من أسباب إرتفاع الضغط الثانوي:

  • أمراض الكلى
  • حالات توقف التنفس أثناء النوم
  • -أمراض القلب
  • مشاكل الغدة الدرقية
  • مشاكل الغدة الكظرية
  • نتاج لبعض الأدوية
  • تناول الكحوليات والمخدرات
  • بعض الإورام المتعلقة بالغدد
  • مرض السكري

أعراض الإرتفاع في ضغط الدم

من الممكن أن يعاني الشخص من إرتفاع ضغط الدم لدرجة أنه يشكل خطرا على أعضائه وصحته ، وعلى الرغم من ذلك لا يعاني الشخص من اية أعراض لذلك ينصح الأطباء ان يقوم الشخص بقياس الضغط بشكل روتيني على الأقل مرتين في العام تحسبا لأي إرتفاع غير ملحوظ ، لكن هناك أعراض تكون شائعة لمن يعانون إرتفاع الضغط منها:

  • صداع الرأس
  • ضيق في التنفس
  • مشاكل الرؤية
  • دوخة
  • الم الصدر
  • -نزيف الأنف
  • ظهور دم بالبول

التشخيص

يتم التشخيص عن طريق الكشف السريري ، وبقياس الضغط للشغص المريض تقريبا لثلاث مرات منفصلين كل عدة ايام او أسابيع فإذا وجد الطبيب أن الضغط لازال مرتفع فهنا يشخص المريض بأنه مريض ضغط مرتفع ويكتب له الدواء المناسب لحالته.

بعض الطرق للحفاظ على ضغط الدم

التغيير في عاداتنا اليوميه قد يفرق كثيرا في الحفاظ على ضغط الدم في المستوى الطبيعي مثلا:

  • تناول الأطعمة الصحية ذات المستوى المنخفض من الدهون والأملاح والسكريات يحافظ على القلب والأوعية الدمويه ومن ثم الضغط مث تناول الخضروات والفاكهة والبقوليات والأسماك.
  • ممارسة الرياضة أو تنشيط الجسم ، يساعد على خفض الوزن وتنشيط الدورة الدموية.
  • مقاومة ضغوطات الحياة قدر المستطاع.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق