web analytics
التكنولوجياالسينما

أفلام السيرة الذاتية : إليك أفضل 5 أفلام ملهمة أنصحك بمشاهدتها

أفلام السيرة الذاتية

جميعنا الأن فى حاجة إلى التسلية و شغل الوقت أغلب الأعمال متوقفة، و قد يكون هذا هو الوقت الذهبى لرؤية كل ما فاتك من الأفلام العالمية التى بالفعل تخلق من الوقت شىء ممتع، و الأفلام أنواعها عديدة و كلٍ على حسب ذوقه، لكن من أفضل النواع التى غالباً لا يختلف عليها الكثيرين هى أفلام السيرة الذاتية الملهمة.

ربما لأنها قريبة من القلب، و قد يرجع هذا لكونها واردة الحدوث، مهما كانت أفلام الدراما، الرعب، الرومانسية، الجريمة، اللغز، التشويق كلها أنواع جميلة و تأخذنا لعالم آخر سواء كان أجمل أو أسوء مما نعيش، لكنه على كل حال مختلف و يبدد الملل الذى نحياه.

أفلام السيرة الذاتية أمل و حياة

أفلام السيرة الذاتية أمل و حياة

ربما السر وراء نجاح أفلام السيرة الذاتية بنسبة كبيرة جماهيرياً، فأنا شخصياً لم أسمع عن واحد منهم فشل على المستوى الجماهيرى، السبب فى ذلك يكمن وراء أن هذه الأفلام حدثت بالفعل لشخص ما، كان من الممكن أن أكون هذا الشخص أو تكونه أنت أو يكونه أى شخص حولنا.

كثيراً أيضاً ما تطرق فى ذهنى أنى أعيش كطرف فى رواية أحدهم بعد سنوات ربما تتحول لفيلم من يدرى ؟

كل هذا القرب المخيف يجعل هذه الأفلام غالباً تحصد كم مشاهدة عالى جداً.

و أيضاً على مدار كل هذه الأفلام تجد أن الدراما التى تحدث فى الحياة ربما تكون أصعب على التصديق من الخيال.

و ذلك يجعلنا ندرك عظمة الخالق الذى رغم كل ما أنتجه خيال الأنسان لازال هناك أكثر وتدابير إلهية لا يمكن أن تخطر على قلب بشر.

هذة الأفلام المفعمة بالأمل و التى تعطينا الكثير و غالباً ما تقول فى كل مرة، أنه لابد بعد الظلمة نور، أو على العكس تقسم بأن الحياة مكان تحدث فيه المعجزات.

أنجح أفلام السيرة الذاتية

الأن سوف أرشح لكم بعض أفلام السيرة الذاتية التى تستحق المشاهدة، و الحيوات الممتلئة بالأحداث و الفرح و الحزن و الأزمات التى قد تنفرج و قد تنتهى بموت صاحبها، لكن فى كل الأحوار الدراما عظيمة و القصة مُحية و وقتك الذى ستقضيه فى المشاهدة لن يضيع هدر.

1- فيلم البعد الآخر The blind side

فيلم البعد الآخر
فيلم البعد الآخر

هذا الفيلم الذى لن أمل أبداً من مشاهدته رغم ما يحتوية من حزن، إلا أن طاقة الأمل التى يفتحها ليس لها مثيل.

و كل هذا القدر من الرحمة و الخير الذى يتجلى فى الإنساه و لكن أيضاً يواجه قدر أكبر من التنمر و الإستهزاء بكل ما لا يشبهنا.

هذا اللاعب الضخم الأسود الذى لولا حظه الجيد الذى أوقعه بين يدى قلب رحيم لما كان ظهر أو خرج.

ربما من رحم العطف خرجت الإنسانية، و هكذا فنحن من نملك أن نجعل من حولنا بشر أو وحوش.

طفل أسود ضخم جداً لا يعامله أحد بلطف أُخذ من أمه و تفرقت العائلة لأن الأم كانت مدمنة مخدرات.

و كلما تبنته عائلة هرب منه و عاد لأمه حتى وجد من يتوقف عن التنمر و الإحتقار و يعاملة بقدر من الرحمة و الأحترام.

بطل فيلم البعد الآخر

ظلت السيدة”توى” تعامله بحب و تبنته و ظلت تساعده حتى جعلت منه أشهر لاعب كرة قدم أميريكية.

الفيلم عظيم و تملأه المشاهد الإنسانية و المواقف الصعبة و كيف أن الله لم يخلق أحد بلا شىء يملكه، علينا فقط النظر للداخل.

اقرأ ايضًا: أشهر 14 فيلم استعراضي في هوليوود

2- فيلم حرب تشارلي ويلسون Charlie Wilson’s War

فيلم حرب تشارلي ويلسون
فيلم حرب تشارلي ويلسون

غالباً ما أكد الناس و تبين لنا أن الأنسان ليس شيئاً واحدة و أن السلوك الذى نراه من الخارج لا يعنى ابداً حكمنا على الداخل.

هذا الشخص “تشارلى ويلسون” الذى يحب الخمر و النساء و لا مانع عنده من تناول المخدرات أحيانا.

و فى أوقات قليلة، عندما ذهب إلى خيام اللاجئين فى أفغانستان أثناء حربها مع روسيا و بعد كل ما رآه.

إستطاع تدريجياً و بمثابرة و إجتماعات و تنازلت و سفر بين أفغانستان و أمريكا و العديد من الخطط، أن يُزيد ميزانية الأسلحة التى كانت أميريكا تساعد بها أفغانستان من 5 ملايين إلى 500 مليون.

و بالفعل الجيش الأفغانى إستطاع الفوز فى المعركة، هل يُرضيه هذا ؟

لا و لكن أستمر فى الدعم و بصفته عضو كونجرس محبوب إستطاع دعمهم فى الإعمار و بناء مدارس جديدة.

الأنسان تملأه الحكايات و حياته لا ينقصها الدراما على العكس بعض البشر هم من خلقوا الدراما.

لذلك يدهشنى الشخص الذى يقول دايماً ” هذا لا يُصدق ده كلام أفلام”.

فى حين أن كلام الأفلام أقل كثيراً من مما يحدث فى الحقيقة.

3- أفلام السيرة الذاتية : فيلم جمال خطير Dangerous Beauty

أفلام السيرة الذاتية : فيلم جمال خطير
فيلم جمال خطير

هذا نوع مركز من الأفلام فهو سيرة ذاتية و تاريخ و يدخلنا معه لعصر من العصور البعيدة.

و الذى أغلبنا لا يعرف عنها شىء كيف كانت تُعامل المرأة ؟

نفوذ الكنيسة و ما الفرق بين الزوجات و المومسات ؟

المبهر فى الأمر كيف كانت المومس ؟

لم أتخيل يوماً أن القراءاة كانت لا تحق سوى للمومس، أما الزوجة الشريفة و أمرأة الدار فلا يمكنها القراءاة.

بالطبع حتى لا نبالغ لا يمكن الإعتماد على فيلم فى نقل حقائق تاريخية، لكنه بالفعل قام بنقل الكثير من الحقائق الموجعة أغلبها.

و بغض النظر عن كونها صحيحة أو لا إلا أن الفيلم ممتع فوق التخيل، و يحوى قدر من الدراما و المواقف التى لا تنسى و المشاهد العظيمة تستحق الوقت الذى تستغرقه بلا شك.

اقرأ ايضًا: 5 روايات عالمية تحولت إلى فيلم سينمائي مصري

أفلام السيرة الذاتية
فيلم جمال خطير

هذه البنت الذى أحبت بصدق و كانت أبعد ما يكون عن المومسات، غير أنها ليست من أولاد الطبقة الراقية.

و بالتالى كيف لها بالوصول لحبيبها الذى هو فى الأصل من الأمراء، فى الوقت الذى عاشت فيه أسرتها ظروف مادية قاسية.

و كانت المفاجأة، أن تُعلمها أمها كيف تكون مومساً مشهورة فى وقت كانت البندقية فيه بلد المومسات.

كيف إنتهى الأمر و ما دور الكنيسة كلها أحداث مدهشة و درب من دروب المتعة.

4- فيلم البحث عن السعادة The Pursuit of Happyness

فيلم البحث عن السعادة

هناك مقولة شهيرة تقول” مواصلة السعى تتطلب الوصول”.

و رغم تشكيك الكثيريين فى هذا الأمر و قول أن السعى لا يتطلب أبداً الوصول لكن غالباً ما تصدق.

و هو ما حدث مع بطل الفيلم الذى سعى و لم ييأس أو يمل من كثرة ما مر به من مواقف و أحداث مؤسفة.

و بؤسها قفول حد التخيل خاصة أنه كان يصر على تربية إبنه رغم أنه حتى لا يملك مكان له.

الفكرة بالطبع فى السعى لا أستطيع إنكار هذا و لكن أيضاً أثناء رحلة السعى هذه لا يمكننا نسيان الأشياء الأهم.

حتى و إن كانت تزيد الحمل فوق الكتف رأيت الكثير من الناس التى تبيع أبناؤها بحجة أن الحياة كانت صعبة، أو أنى لا أملك ما يعينهم على الحياة أما ما جعله بطل أنه رفض أن يستغنى عن إبنه، رغم إستغناء الزوجة عنه و عن الأبن.

اقرأ ايضًا: فيلم Fast and Furious 9 في السينمات في ٢٠٢٠

5- أفلام السيرة الذاتية : فيلم فيكتوريا الصغيرة The Young Victoria

فيلم فيكتوريا الصغيرة

سيرة ذاتية أخرى لملكة وضعها القدر فى الحكم و هى بعمر 16 عام.

تخيل كيف كان الجميع يحاولون السيطرة على الحكم و رسم الخطط و كيد المكائد.

و لكن إنه الحظ أو القدر أيهما أقرب لإيمانك دائما يقول كلمته.

فكان قدرها رائعاً بوجود شخص محب و صادق فى خدمتها لتتزوجه و بعد هبوط و صعود و العديد العديد من الأحداث تزوجته.

و لم تنته الحكاية بهذا بل بدأت حيث أنجبا سوياً العديد من الأولاد و شاركها فى الحكم بصدق و كان بجوارها بحب و أمانة.

يندُر وجودها فى وسط كهذا لا يسيطر عليه سوى جنون العرش، الفيلم رائح و يستحق المشاهدة.

المصادر

https://www.imdb.com/search/title/?genres=biography&title_type=feature&explore=genres

اقرأ ايضًا: أشهر ٥٠ فيلم رومانسي في تاريخ السينما الأمريكية

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق