web analytics
التنمية البشريةفن التعامل مع الأخرين

أشكال الدعم العاطفي و أبرز وسائل الدعم للآخرين

الدعم العاطفي
الدعم العاطفي

أشكال الدعم العاطفي متعددة، فقد تقدم الدعم المادي لشخص يعاني من مشكلة في الوقوف أو المشي، أو تقدمه على هيئة دعم مالي لأحد أفراد الأسرة أو الأصدقاء، و أنواع أخرى من الدعم مهمة أيضًا، حيث أنه من الممكن للأشخاص الموجودين في حياتك مثل: أفراد العائلة والأصدقاء و حتى زملاء العمل المقربين، أن يساعدوك على النهوض عاطفيًا من خلال تقديم الدعم الاجتماعي و العاطفي الذي تحتاجه.

و بشكل عام يُظهر الأشخاص الدعم العاطفي للآخرين من خلال تقديم التشجيع الحقيقي و الطمأنينة و الرحمة بهم، قد يشمل ذلك أشياء مثل التعبيرات اللفظية للتعاطف أو الإيماءات الجسدية لإيصال الشعور بالمودة، و يمكن أن يأتي الدعم العاطفي من مصادر أخرى أيضاً، كالمصادر الدينية أو الروحية، أو القيام بالأنشطة المجتمعية، أو حتى الجلوس مع الحيوانات الأليفة، مهما كان الشكل الذي يتخذه الدعم، يمكن لهذا الدعم أن يعمل على زيادة ثقة الإنسان بنفسه، و قدرته على مواجهة تحديات الحياة.

و مهارة الدعم العاطفي قد تكون فطرية و لكنها، غالباً ما تكون مكتسبة، و نحن هنا لنجعلك على دراية تامة بتلك المهارة، لذلك تابع القراءة للحصول على نصائح غالية تساعدك على تقديم دعم عاطفي عالي الجودة لأي شخص في حياتك، حتى يكون لك دور فعال في حياة من حولك.

1- طرح الأسئلة

عندما تريد تقديم دعم عاطفي لشخص تهتم به، فإن طرح بعض الأسئلة يعد أمراً مهماً للغاية.

و ذلك بأن تقول له: كيف يمكنني دعمك ؟

يمكن أن تعمل في بعض الأحيان، لكنها ليست دائمًا أفضل طريقة، بل إن هذه الطريقة غالباً ما تفشل.

و ربما سبب ذلك أن الناس لا يعرفون دائمًا ما يريدون أو يحتاجون إليه، خاصةً إذا كانوا في موقف صعب.

لذا، يمكن أن يكون هذا السؤال واسعًا للغاية بحيث يترك الطرف الآخر غير قادر على الإجابة.

بدلًا من ذلك، حاول طرح أسئلة مصممة خصيصًا للموقف أو الحالة الذهنية للشخص، مثل:

يبدو أنك مستاء قليلاً اليوم، هل تريد التحدث عن ذلك ؟

إذا كنت تعرف أن شخصًا ما واجه بعض التحديات و لم تكن متأكدًا من كيفية فتح محادثة، فحاول البدء ببعض الأسئلة العامة، مثل “ما الذي يحدث في حياتك مؤخرًا ؟”

حاول إبقاء أسئلتك مفتوحة بدلاً من طرح الأسئلة التي يمكن الإجابة عليها بـ “نعم” أو “لا”، فهذا يجعلك تجبره على التحاور و النقاش.

2- الإنصات الجيد

لا يكفي أن تطرح الأسئلة ببساطة، بل الاستماع الفعال أو التعاطف هو جزء مهم آخر من تقديم الدعم العاطفي.

عندما تستمع حقًا لشخص ما، فإنك تعطيه اهتمامك الكامل، و لذلك عليك أن تظهر الاهتمام من خلال لغة الجسد.

مثل: توجيه جسمك تجاهه، أو إرخاء وجهك، أو وضع يديك على الأخرى.

و تجنب التشتت، مثل اللعب بهاتفك أو التفكير في أشياء أخرى عليك القيام بها.

و يجب ملاحظة أن الإيماءات التي تدل على أنك تتابع حواره أفضل بكثير من مقاطعة الحديث.

أيضاً عليك أن تطلب التوضيح عندما لا تفهم شيئًا، كذلك تستطيع أن تقوم بتلخيص ما قاله لإظهار أنك فهمته بالشكل الصحيح.

فالإنصات الجيد، يظهر أنك مهتم بسماع الطرف الآخر، و أنك تشعر بألمه و تفهمه جيداً، و هذا يجعله متجاوباً معك بصورة أكبر.

3- الأهتمام وحده يكفي

ربما يرغب الطرف الآخر في التعبير عن إحباطه أو خيبه أمله أو عرض مشكلته بغرض مشاركتك فيها و حسب.

و قد يكون الدعم الذي يريده الناس في هو الاعتراف بضائقتهم.

 لذلك، عندما يخبرك أحد أحبائك بالتحديات التي تواجهه، فقد لا يحتاج إلى حلول لتلك التحديات.

و إنما يحتاج فقط إلى الدعم و المساندة و الإفصاح عن الهموم.

بعض العبارات التي يمكنك استخدامها هي:

“أنا آسف لأنك تمر بهذا الموقف، إنه موقف مؤلم بالفعل”

“هذا يبدو مزعجًا للغاية، أنا أفهم لماذا تشعر بالتوتر الشديد الآن”

اقرأ ايضًا: الأنانية والابتزاز العاطفي

أشكال الدعم العاطفي

4- تجنب الحكم

لا أحد يحب الشعور بالحكم عليه، قد يكون الشخص الذي يواجه موقفًا صعبًا نتيجة لأفعاله و يعلم ذلك جيداً.

و بغض النظر، عند طلب الدعم، لا يرغب الناس عمومًا في سماع النقد، حتى إذا كنت تعرض نقدًا بنّاءً.

إذاً، عند تقديم الدعم، حاول الاحتفاظ بآرائك حول ما كان يجب عليه فعله أو أين أخطأ في حق نفسه؟.

تجنب طرح الأسئلة التي قد يفسرونها على أنها لوم أو حكم، مثل، “ما الذي جعلهم غاضبين منك ؟”.

و أيضاً، حاول ألا يظهر في صوتك نبرة نقد أو تهكم.

5- يجب طلب النصيحة

قد تعتقد أنك تساعد شخصًا ما من خلال إخباره بكيفية إصلاح مشكلة، و لكن، بشكل عام، لا يريد الناس النصيحة ما لم يطلبوها.

حتى عندما تعلم أن لديك النصيحة المفيدة، لا تقدمها إلا إذا طلبوا ذلك مثل:

” ماذا تعتقد أنه يجب أن أفعل ؟ أو هل تعرف أي شيء قد يساعد ؟”.

إذا انتقلوا من “التنفيس” إلى “التحدث عن المشكلة”، فالنهج الأفضل هو استخدام الأسئلة التأملية.

و ذلك لمساعدتهم على إيجاد الحلول بمفردهم، فيمكنك، على سبيل المثال قول شيء مثل:

“هل كنت في وضع مثل هذا من قبل ؟، أو هل يمكنك التفكير في أي تغييرات محددة قد تساعدك على الشعور بالتحسن ؟”.

6- الاجتهاد هو المهم

عندما تريد دعم شخص ما، لا تقلق كثيرًا بشأن ما إذا كنت تقدم النوع الصحيح من الدعم.

إذ ينبغي أن تعلم أنه لن يقدم شخصان مختلفان عادةً الدعم بنفس الطريقة تمامًا، و ذلك على الرغم من وجود العديد من الطرق لدعم الناس.

لذا، قد يختلف نهجك أيضًا اعتماداً على الشخص الذي تريد دعمه، فبدلًا من البحث عن الشيء المثالي الذي تقوله، اختر ما يبدو طبيعيًا و حقيقيًا.

و من المرجح أن يكون التعبير الحقيقي عن أزمته و قلقه أفضل بكثير من التعبير المعلب أو الخالي من المشاعر الحقيقية.

اقرأ ايضًا: الضغط النفسي : أسباب و كيفية تخفيف الضغط النفسي

7- بناء الثقة

كثيراً ما تنخفض ثقة الإنسان بنفسه في أوقات الأزمات، و يمر بالعديد من مواقف الشك، و الريبة في قدراته.

لذلك إذا لاحظت أن شخصًا ما تهتم به يبدو كذلك، فإن الإطراء الصادق، و المدح الجميل، يمكن أن يقطع شوطًا طويلاً نحو تحسين نظرته لنفسه و لقدراته و حياته.

و عند تقديم المجاملات، ستحتاج إلى مراعاة بعض الأشياء:

  • أن تكون المجاملات مناسبة للموقف و متصلة به.
  • اختر المجاملات التي تبرز نقاط قوة معينة، و تجنب المجاملات الفارغة التي قد تنطبق على أي شخص، فعليك أن تحاول دائماً اختيار صفاته المميزة.
  • الإطراء المعتدل يجعل الشخص يشعر بالارتياح، بينما الإفراط في ذلك يمكن أن يجعل الناس يشككون في الإطراء، أو حتى غير مرتاحين قليلاً.

8- أشكال الدعم العاطفي : تدعيم الحلول

عندما يعتقد صديق مقرب أو شريك رومانسي أنه قد وجد إجابة لمشكلته، فقد تكون لديك بعض الشكوك حول فعالية هذا الحل.

ربما لم يكونوا قد اختاروا الحل الذي تريده، لكن هذا لا يعني أنهم مخطئون، حتى إذا لم تقتنع بهذا الحل، فلا يمكنك معرفة كيف ستسير الأمور على وجه اليقين.

إذا سألوا عن رأيك، يمكنك تقديم بعض الإرشادات اللطيفة التي قد تساعد خطتهم على النجاح.

و تجنب الرد بنقد شديد أو سلبي أو تمزيق لخطتهم للتعامل مع المشكلة أو لحلولهم.

9- أشكال الدعم العاطفي : قدم المودة الجسدية

المودة الجسدية ليست مناسبة في جميع المواقف بالطبع، فهذا يعتمد على علاقتك بالشخص الذي تريد دعمه.

فإن العناق و القبلات و اللمسات و المداعبات الحميمة الأخرى يمكن أن يكون لها تأثير قوي في كثير من الأحيان.

أشكال الدعم العاطفي : قدم المودة الجسدية

10- أشكال الدعم العاطفي : تجنب التحقير من حجم المشكلة

لا تحقر من المشكلة أو الموقف الصعب الذي يعانيه الطرف الآخر، لأن تأثير المواقف التي يتعرض لها الإنسان و قوتها تختلف من شخص لآخر و من شخصية لأخرى.

و لكن يمكنك أن تحاول تصغيرها في نظره، مثل:

“كان يمكن أن يكون الأمر أسوأ بكثير، أو على الأقل لا يزال لديك عمل”، هذا غالبًا ما يعني ضمنيًا ألا يشعروا بالسوء و الضيق في المقام الأول.

اقرأ ايضًا: التحفيز النفسي لعمل ريجيم

11- أشكال الدعم العاطفي : التخطيط لنشاط مشتت للانتباه

عندما يكون الوقت هو الوسيلة الوحيدة لإصلاح مشكلتهم، فعليك أن تعمل على إخراج صاحب المشكلة من مشكلته، و تشتيت انتباهه عنها، لإبعاد التوتر و القلق عنه لفترة معينة، و ذلك لأنك بعيد عن المشكلة إلى حد ما.

لذلك يمكنك الخروج ببعض الأفكار المشتتة للطرف الآخر، كالخروج في نزاهة أو القيام باستخدام بعض الألعاب أو إحضار وجبة خفيفة.

12- أشكال الدعم العاطفي : التأكد و التحقق

عليك دائماً أن تشعر الطرف الآخر بأنك لم تنسى مشكلته، و إنما أنت تتابعه باستمرار كأن تقول له:

“مرحبًا، أردت فقط أن أرى كيف حالك اليوم أو أعلم أن الأمر قد يستغرق بعض الوقت للشفاء من الانفصال، لذا أريدك أن تعرف أنني هنا إذا كنت ترغب في التحدث مرة أخرى”.

قد لا يرغبون في التحدث عن محنتهم طوال الوقت، و لكن من الجيد أن تسألهم عن أحوالهم، فهذا يجعلهم يعرفون أنك مهتم بهم.

إذا طلبوا النصيحة وكان لديك حل محتمل، يمكنك تقديمه بقول:

“كما تعلم، كنت أفكر في وضعك، و خرجت بشيء قد يساعد، هل أنت مهتم بالسماع عنها ؟”.

في الختام

الدعم العاطفي ليس ملموساً، لا يمكنك رؤيته أو حمله بين يديك وقد لا تلاحظ تأثيره على الفور، خاصة إذا كنت تعاني، و لكن، يمكن أن يذكرك أن الآخرين يحبونك و يقدرونك، و يحافظون على علاقتهم بك.

و أنت، عندما تقدم الدعم العاطفي للآخرين، فأنت تخبرهم أنهم ليسوا وحدهم، بمرور الوقت.

و قد يكون لهذه الرسالة تأثير إيجابي كبير على حياتك الجسدية و النفسية و مستوى الرضا عن الذات.

المصادر

أشكال الدعم العاطفي و وسائله

اقرأ ايضًا: ما هي الاضطرابات العاطفية الموسمية ؟

الوسوم

عمر خضر

مدرب التنمية البشرية و تطوير الذات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق