web analytics
حول العالمعجائب وغرائبمن ذاكرة التاريخ

أسوء خمس مهن في التاريخ

هل تعتقد أن وظيفتك صعبة؟

هل تشكو من ضغط العمل, وسوء معاملة المدير لك؟

هل تعتقد أن مهنتك أسوء مهنة في الوجود, ومديرك هو أسوء صاحب عمل على الإطلاق؟

أعتقد أنه حان الوقت الآن بالنسبة إليك لإعادة التفكير في وجهة نظرك تلك, لأن هناك عشرات المهن السيئة التي عرفها التاريخ, وبالتأكيد فإن مهنتك لن تصل إلى تلك الدرجة من السوء لتندرج بينهم, وفيما يلي سنعرض أسوء مهن في التاريخ:

جامع القيء

عرف عن الرومان حبهم الكبير للطعام, فقد كانوا يجهزون ولائم ضخمة في مآدبهم ويأكلون ويأكلون حتى تمتلئ بطونهم, والغريب هنا أنهم وصل بهم الشره وحب الأكل, إلى أنهم كانوا يتناولون ويجربون أطعمة غريبة مقذذه, ومن بين تلك الأطعمة, هي القوارض المغموسة بالعسل, الأمر الآخر الذي عرف عن الرومان, هو أنه بعد تناولهم لتلك الوجبة اللذيذة من وجهه نظرهم بالطبع, المقززة بالنسبة إلينا أنهم كانوا يعمدون إلى التقيؤ في عادة جماعية تصل في بعض الأحيان للآلاف, في مكان يسمونه (المقيئة) ليفسحوا المجال في بطونهم لكميات أخرى من الطعام, أو كما يقول الفيلسوف “سينيكا” مستشار نيرو “أن الرومانيين كانوا يتقيؤون  ليتمكنوا من تناول المزيد من الطعام, وهم يأكلوا ليتقيؤوا”.

ومن هنا ظهرت وظيفة جامع القيء, الذي كان يجلس في أغلب الأحيان وليس كلها, تحت موائدهم, حتى إذا ما تقيأ أو بصق أو تمخض أحد الجالسين, يجمع ذلك القيء, وينظف المكان, وبعدها يطوف على الحضور, يمسح البصاق أو المخاط الذي كان يمتلأ به الرواق في غالبية الأحيان.

حامل المرحاض

أسوء مهن في التاريخ

في إنجلترا في العصور الوسطى ، الخدم كانوا يساعدون الملك في كل شيء تقريبًا – بما في ذلك تقديم المساعدة لأفراد العائلة المالكة بحمل مرحاض متنقل, حتى إذا ما أحتاج أحدهم لتلبية نداء الطبيعة, وجد مرحاضه المتنقل جاهزًا, ويكون في أغلب الأحيان أناء خزفيًا جاهزًا, يستطيع تلبية نداءه فيه, وكان الفتيان المسئولين عن التنقل بهذا الشيء أينما يذهب الملك وتنظيفه, يطلق عليهم حملة المراحيض.

وعلى الرغم من أن الوظيفة قد تبدو مهينة لنا ، إلا أنها في بعض الأحيان تكون ذات فائدة لعاملها, فبسبب اطلاع هؤلاء الخدم على أسرار الملوك, وملازمتهم لهم في أغلبية الوقت, فكانوا يمنحون الميزات والألقاب, بل ووصلت هيبة هؤلاء الخدم ذروتها خلال فترة حكم تيودور. حين أصبح هنري دينز خادم هنري السابع مستشارًا موثوقًا للسياسة المالية. ومنذ ذلك الحين أصبح من الشائع جدًا أن يشغل حامل المرحاض موقعًا رسميًا مماثل لموقف أمين الصندوق. وربما كان يرجع ذلك لقاعدة اعتقدها الرومان أنه إذا كنت تستطيع التعامل مع البراز ، فيمكنك أيضًا التعامل مع الوضع المالي للدولة.

قرد البارود

أسوء مهن في التاريخ

قديمًا ، كلف الأطفال ببعض أسوأ وأخطر الوظائف لأنهم لا يعرفون حق المفاوضة أو الاعتراض. ومن أشهر الامثلة على ذلك مهنة قرد البارود.

خلال العصر الذهبي ، كان الفتي الذي يطلق عليه “قرد البارود” ينقل البارود من أماكن تخزينه على السفينة إلى المدافع,  كما يساعد في قياس الكمية الصحيحة من الذخيرة اللازمة لكل سلاح.  وقد خلقت الجيوش هذه المهنة لتوفير الوقت أثناء المعركة وإطلاق النار بشكل أكثر كفاءة . ولكن لسوء الحظ كان الضحية هم هؤلاء الصبيان والفتية الصغار الأبرياء.

وبطبيعة الحال ، كانت تلك مهنة خطيرة للغاية ، لأن رماة العدو كانوا غالبًا ما يستهدفون هؤلاء الفتية من أجل شل حركة المدافع ومنع الهجوم ولهذا السبب كان يتم اختيار الفتية ضئال البنية لتلك المهمة لصعوبة اقتناصهم من قبل الأعداء، كما منع توظيف الفتية الذين يزيدون عن 14 عام في تلك المهنة وتم إعطاء هذه الوظيفة للأولاد في سن التاسعة – بل وكثير من هؤلاء الأطفال خدم في الحرب الأهلية الأمريكية

ومن الأمور البشعة ، أن معظم هؤلاء الأطفال لم يتطوعوا للعمل بتلك المهنة, وإنما اختطفوا من بيوتهم وأجبروا على العمل, وليس من الصعب أن نتخيل ما مر به هؤلاء الأطفال, ومن المؤكد أننا نمتن للمجتمع أن تلك المهنة لم تعد موجودة الآن.

قزم البلاط

أسوء مهن في التاريخ

منذ قديم الأزل ، لم يشكل الأقزام سوى فئة منبوذة. ولم يكن هناك تاريخ مسجّل لمشاركة الأقزام في الوظائف العامة حتى صاروا يوظفون بمهنة سميت “أقزام البلاط” ومن هنا بدأ التاريخ الحقيقي للأقزام وتدوين أمجادهم.

وكانت وظيفة القزم أشبه بالمهرج – بل هو مهرج فعلًا –  وظيفته الرئيسية هي الترفيه عن الملك في كثير من الأحيان عن طرق استخدام بنيته الضئيلة والإتيان بحركات تمثيلية بغرض أضحاك الملك, والحاشية المحيطة به, ويعود تاريخ هذه الممارسة إلى مصر القديمة وروما حين تم تداول الأقزام وبيعهم كسلع ذات قيمة وثمن

وامتدت العادة إلى أوروبا في العصور الوسطى حيث كان قزم البلاط ، مثل حامل المرحاض، مهنة مهينة ولكنه مفيدة اجتماعيًا للملك وحاشيته.

وغالبًا ما تم وضع أقزام المحكمة بجوار الملك أو الملكة لجعله – جعلها – تبدو أطول مقارنة به.

بل لقد كانت الملكة “هينريتا  ماريا” ، زوجة تشارلز الأول ، من أكبر المعجبين بالأقزام . وأول قزم تجعله في بلاطها كان جيفري هدسون ، وهو صبي جزار شاب لم يتعد طول قامته 90 سنتيمترًا. وعلى الرغم من بنيته الضئيلة فقد حارب هدسون في الحرب الأهلية الإنجليزية وتمكن من قتل إنسان بالغ في مواجهة بين الأثنان.

صائد روث الكلاب

أسوء مهن في التاريخ

قبل أن تشعر بالاشمئزاز عزيزي القارئ من تلك المهنة, فيجب علي أن أخبرك أن تلك المهنة ليست بذلك السوء الذي تعتقده, بل ومهنة مربحة أيضًا, فمع بداية العصر الفكتوري, وبعدما أصبحت تجارة الجلد تجارة مطلوبة ومجدية, عمل الصانعون في تلك التجارة على إيجاد ملين يستطيعون به معالجة الجلد القاسي السميك, وجعله أكثر ليونة, ومن هنا جاء استخدام روث الكلاب, ومن هنا أيضًا وجدت تلك المهنة التي تتطلب من صاحبها السير وراء كلاب الشارع, حتى إذا ما أراد أحدهم قضاء حاجته, جمع مخلفاته مع أخوتها وباعها.

المصدر
all thats interesting
الوسوم

حسني الجهيني

كاتب مصري، يكتب في مجالات الرعب والفانتازيا و الخيال العلمي و التاريخ، مع مقالات إجتماعية فنية.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

إغلاق