web analytics
الصحة و الرشاقةمعلومات طبيةمعلومات عامةمقالات عامة

ضغط الدم القاتل الصامت أسباب الضغط و علاج الضغط وطرق الوقاية من ارتفاع الضغط

ضغط الدم

القاتل الصامت هو اسم يطلق علي مرض ضغط الدم ؛ و يسمي بذلك الاسم لانه يكون بدون أعراض، و قد تكتشف وجوده عندما يحدث خللا كبيرا في جسمك و يكون قد فات الأوان.

وهذا ما سنتعرف عليه الان في موقعنا موقع مقالات .

ان زيادة ضغط الدم ، تحدث عندما يزيد ضغط الدم عندك إلى أرقام و مستويات غير طبيعية ،

و يعتمد ضغط الدم علي عاملين رئيسيين و هما كمية الدم الذي يسير عبر الأوعية الدموية ، و كمية المقاومة التي يواجهها الدم أثناء نبض القلب و ضخه للدم في جميع أنحاء الجسم .

فكلما كانت شرايينك اضيق كلما زادت كمية المقاومة التي يواجهها القلب ، كلما ان ضيق الشرايين في الأساس يسبب زيادة ضغط الدم بشكل عام ،

هناك الكثير من المضاعفات لمرض ارتفاع ضغط الدم تحدث علي المدي البعيد مثل أمراض القلب و النوبات القلبية و السكتات الدماغية .

ان ارتفاع ضغط الدم أصبح منتشر للغاية، وهو عادة ما يزيد بالتدريج علي مدار سنوات عمرك ،

و الغريب أنك لا تشعر بأي اعراض ،لكن المشكلة تكمن في انه حتي و لو لم تظهر الأعراض ،

يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى تلف الأوردة و الشرايين و الأوعية الدموية ،

كما انه يتلف الكثير من الاعضاء وخاصة العقل و القلب و الكليتين .

إن التشخيص المبكر مهم جدا، يمكن لقراءات ضغط الدم الروتينية أن تساعدك أنت وطبيبك على ملاحظة أي تغييرات ،

إذا كان ضغط دمك مرتفعًا ، فقد يطلب منك طبيبك فحص ضغط الدم لديك على مدى بضعة أيام مختلفة و في اوقات مختلفة من اليوم؛

حتي تعرف اذا كان ارتفاع ضغط الدم عندك مرض أو أنه سوف يعود إلي المعدل الطبيعي .

ان علاج ارتفاع الضغط يتوقف علي العلاج بالادوية وتغيير أسلوب الحياة بشكل صحي ،

إذا لم يتم الاكتشاف و العلاج ، فقد يؤدي ذلك إلى مضاعفات صحية ،

بما في ذلك النوبات القلبية والسكتات الدماغية بدون ظهور اي اعراض و هذا هو سبب تسمية المرض بالقاتل الصامت.

أسباب ضغط الدم المرتفع

أسباب ضغط الدم المرتفع

هناك نوعان من ارتفاع ضغط الدم ، كل نوع له سبب مختلف عن الاخر .

ارتفاع ضغط الدم الأساسي

ان هذا النوع من ضغط الدم المرتفع يتفاقم و يبلغ اقصاه مع مرور الزمن دون سبب محدد او عوامل معينة تؤدي إلي المرض ،

ولكن نسبة كبيرة من الناس لديهم هذا النوع من ارتفاع الضغط.

لا يزال الأطباء و الباحثون غير متأكدين من الطرق التي تسبب ارتفاع ضغط الدم بهذا البطء ،

و لكن مجموعة من العوامل قد تلعب دورا من أمثلة هذه العوامل:

العوامل الوراثية :

بعض الناس يرثون العوامل الجينية المسببة لارتفاع ضغط الدم ، قد يكون هذا بسبب طفرة جينية أو عيب وراثي موروث من أحد أفراد عائلتك .

بعض الأمراض التي تسبب تغيرات جسمانية :

إذا حدث تغيير في فسيولوجيا الجسم سواء بالأمراض او بأي عوامل اخري ،

فقد تدخل في مواجهة الكثير من المضاعفات في جسمك كله تقريبا، رتفاع الضغط قد يكون واحدا من تلك المضاعفات ،

على سبيل المثال ، فمثلا في فترة الشيخوخة او عند تقدم السن تضطرب وظائف الكلى و قد يؤثر ذلك علي التوازن الطبيعي للأملاح والسوائل في جسم الإنسان ،

قد يعمل هذا التغيير علي زيادة ضغط الدم في الجسم.

البيئة المحيطة و السلوكيات :

بمرور الزمن ، يمكن لعادات أسلوب الحياة غير الصحية و غير سليمة مثل قلة التمارين الرياضية وعدم اتباع نظام غذائي صحي أن تؤثر على الجسم بشكل عام .

حيث أن اتباع اسلوب حياة غير صحيح يؤدي إلى مشاكل في الوزن مثل زيادة الوزن أو السمنة المفرطة و التي بدورها تؤدي إلى ارتفاع الضغط.

ارتفاع ضغط الدم الثانوي

اما هذا النوع و الذي يعرف بارتفاع ضغط الدم الثانوي يحدث بسرعة شديدة ؛

يكون أكثر خطورة من ارتفاع ضغط الدم الأساسي ، و لكن ارتفاع ضغط الدم الثانوي يكون لسبب معين وواضح،

تتضمن الكثير من الاسباب التي قد تؤدي الي أرتفاع ضغط الدم الثانوي ما يلي:

• أمراض الكلي

• عدم القدرة علي التنفس أثناء النوم

• بعض العيوب او المشاكل في القلب

• اضطراب في الغدة الدرقية

• استخدام بعض الأدوية التي تعمل علي ارتفاع ضغط الدم كأثر جانبي.

• استخدام المخدرات الغير مصرح باستخدامها

• شرب الكحول أو الاستخدام المزمن

• اضطراب في الغدة الكظرية

• بعض أورام الغدد الصماء

أعراض ضغط الدم المرتفع

كما قلنا ان مرض ارتفاع ضغط الدم في الغالب هو مرض صامت ، اي ان اغلب الناس المصابين به لن يشعروا أي أعراض،

قد يستغرق الأمر سنوات أو حتى عقود حتى تصل الحالة إلى مراحل خطيرة لدرجة أن الأعراض تصبح واضحة جدا، حتى هذا الوقت، قد تؤدى هذه الأعراض إلى مضاعفات أخرى.

يمكن أن تشمل أعراض ارتفاع الضغط الحاد ما يلي:

• الشعور بالصداع المستمر

• ضيق في التنفس ؛ التنفس بصعوبة

• نزيف في الأنف

• الشعور بالدوار

• ألم في منطقة الصدر

•التغييرات في العين قد يقل بصرك

• وجود دم في البول

هذه الأعراض تتطلب الذهاب إلى الطبيب و الاعتناء بنفسك جيدا ، فهذه الأعراض لا تحدث في كل الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم.

لكن ظهور هذه الأعراض فجأة و اهمالها قد يودي بحياتك .

ان افضل وسيلة لمعرفة ما إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم هي أن تعتمد علي قراءات منتظمة لضغط الدم،

و ذلك عن طريق ان تقوم بقياس ضغطك في عدة أيام مختلفة و في اوقات مختلفة من اليوم.

إذا كانت عائلتك لها تاريخ لامرض القلب أو لديك عوامل خطر لتدهور الحالة، فقد ينصحك الطبيب بقياس ضغط دمك مرتين في السنة،

هذا يساعدك أنت و مقدم الرعاية الصحية على التعرف و التحكم في أي مشاكل يمكن أن تحدث قبل أن تتفاقم و يصعب السيطرة عليها .

تأثير ضغط الدم المرتفع علي الجسم

تأثير ضغط الدم المرتفع علي الجسم

ان أعراض ضغط الدم المرتفع غالبا ما تكون صامتة و بالتالي قد يتسبب ذلك في الكثير من المشاكل و المضاعفات في جسمك و انت لا تشعر،

فقد يتسبب في تدمير جسمك لسنوات طويلة قبل أن تظهر الأعراض علي المريض، إذا لم يتم السيطرة و علاج ارتفاع ضغط الدم ، فقد تحدث مضاعفات خطيرة وقد تكون قاتلة.

وتشمل مضاعفات ارتفاع الضغط ما يلي :

تلف شرايين القلب

حيث ان ارتفاع الضغط يجعل الشرايين أكثر صلابة و متانة وقوة وأقل مرونة ،

و هذا من شأنه أن يجعل سهولة في أرسل الدهون الغذائية في الشرايين و يعمل ذلك ايضا على تقييد تدفق الدم و تقييد حريته،

هذا يمكن أن يؤدي في النهاية إلى زيادة الضغط ، وانسداد الشرايين ، وفي نهاية المطاف ، نوبة قلبية وسكتة دماغية.

تلف القلب

حيث أن ارتفاع ضغط الدم يجعل قلبك يعمل بشدة و قوة أكبر عن الطبيعي ،

إن الضغط الشديد في الأوعية الدموية يجبر عضلات قلبك على الضخ بشكل متكرر وبقوة أكبر مما يضخ القلب السليم بشكل طبيعي.

قد يؤدي الي تضخم القلب ، يزيد القلب المتضخم من المخاطر فيحدث ما يلي:

• فشل في عمل القلب

•عدم انتظام ضربات القلب

• موت عضلة القلب

• نوبة قلبية

• تلف الدماغ

حيث أن العقل يعتمد على الأكسجين الذي يأتيه من الدم للعمل بشكل صحيح ، يمكن لزيادة ضغط الدم أن يقلل من إمداد الدماغ بالاكسجين .

انسداد كبير في وصول الدم لخلايا الدماغ

يسبب ذلك ايضا انسداد كبير في وصول الدم لخلايا الدماغ مما يؤدي لموتها، هذا هو المعروف باسم السكتة الدماغية.

يؤثر علي الزاكرة

قد يؤثر ضغط الدم المرتفع غير المسيطر عليه أيضًا على ذاكرتك وقدرتك على التفكير و الابتكار والتذكر والتحدث والعقل،

و مع ذلك فإن علاج ارتفاع ضغط الدم في كثير من الأحيان لا يزيل آثار ارتفاع الضغط غير المتحكم فيه.

ومع ذلك ، فإنه يقلل من مخاطر حدوث هذه المضاعفات المميتة

تشخيص ضغط الدم المرتفع

إن عملية تشخيص مرض ضغط الدم المرتفع سهلة و بسيطة و ذلك عن طريق قراءة الأرقام المعبرة عن ضغط الدم ،

تقوم المستشفيات و معظم الصيدليات بقياس رقم الضغط كجزء من الزيارة العادية و الروتينية.

إذا كنت تعاني من ارتفاع الضغط ، فقد يطلب الطبيب أن يقيسه لك مرة اخري على مدار ايام اخري و في اوقات مختلفة من اليوم ،

و غالبا لا يمكن تشخيصك مريض ضغط دم مرتفع بعد قراءة واحدة فقط.

إذا ظل ضغط دمك مرتفعا ، فمن الممكن أن يقوم مقدم الرعاية الصحية او الطبيب بعمل المزيد من التحاليل و الفحوصات لاستبعاد الأمراض الاخري ،

يمكن أن تشمل هذه الفحوصات :

• فحص و تحليل البول

• فحص نسبة الكوليسترول و الدهون الثلاثية وغيرها من اختبارات الدم

• فحص النشاط الكهربائي للقلب باستعمال مخطط كهربية القلب (EKG ، و قد يسمي أحيانًا باسم ECG)

• استخدام الموجات فوق الصوتية من لفحص القلب أو الكليتين.

يمكن أن تساعد هذه الفحوصات و التحليل في تحديد السبب الرئيسي الذي يؤدي إلي ارتفاع ضغط الدم إذا كان من النوع الثانوي،

و من المرجح أيضا أن يقوم الطبيب ببعض الفحوصات ليري تأثير ارتفاع ضغط الدم علي أعضاء جسمك مثل القلب و الكليتين.

خلال هذه الفترة، قد يقوم الطبيب بالبدء في علاج ارتفاع الضغط .

فان التشخيص و العلاج المبكرين يقللان من حدوث المضاعفات و الخطورة.

كيفية قراءة و فهم الرقم المعبر عن ضغط الدم

كيفية قراءة و فهم الرقم المعبر عن ضغط الدم

يعتمد قياس رقم الضغط علي رقمين اساسيين و هما.

ضغط الدم الانقباضي :

هذا هو الرقم الأول او الرقم الأكبر ، حيث انه الرقم المعبر عن ضغط الدم في الشرايين عندما يقوم قلبك بالنبض وضخ الدم إلي جميع أنحاء الجسم.

ضغط الدم الانبساطي :

هذا هو الرقم الثاني أو الاصغر، إنها قراءة رقم الضط في الشرايين بين الدقة و الأخري.

و تنقسم قراءة ضغط الدم عند البالغين الي خمسة أنواع :

قراءة طبيعية :

قراءة الضغط الطبيعية تكون أقل من 120/80 ملليمتر من الزئبق (مم زئبق).

قراءة مرتفعة :

تتراوح قراءة الرقم الانقباضي بين 120 و 129 ملليميتر من الزئبق ، و قراءة الرقم الانبساطي أقل من 80 ملليميتر من الزئبق.

لا يقوم الأطباء و مقدمين الرعاية الصحية بعلاج الضغط المرتفع بالأدوية مباشرة،

و لكنهم يساعدونك علي تحسين أسلوب حياتك من ناحية التغذية السليمة و ممارسة التمارين الرياضية.

ارتفاع ضغط الدم في المرحلة الأولى :

تتراوح قراءة الرقم الانقباضي بين 130 و 139 ملليميتر من الزئبق ، أو تتراوح قراءة الرقم الانبساطي بين 80 و 89 ملليميتر من الزئبق.

ارتفاع ضغط الدم في المرحلة الثانية :

تصل قراءة العدد الانقباضي 140 ملليميتر من الزئبق أو أعلى ، أو تكون قراءة الرقم الانبساطي 90 ملليميتر من الزئبق أو أعلى.

ارتفاع ضغط الدم المزمن :

تزيد قراءة العدد الانقباضي عن 180 ملليميتر من الزئبق ، أو تزيد قراءة العدد الانبساطي عن 120 ملليميتر من الزئبق،

عندما يكون الضغط قد وصل إلي هذه المرحلة فإنه يتطلب مراعاة طبية مشددة حتي لا تزداد الحالة سوءا،

و في حالة حدوث أي أعراض مثل نغزة في الصدر او تغيرات في نبضات القلب أو الصداع المزمن أو عدم القدرة علي التنفس بسهولة أو حدوث تغيرات في الرؤية عند ارتفاع ضغط الدم،

فإن هناك ضرورة إلى رعاية طبية في غرفة العناية المركزة.

ضغط الدم المرتفع في الحوامل

ضغط الدم المرتفع في الحوامل

هناك العديد من النساء مصابات بمرض الضط المرتفع و لكن علي الرغم من ذلك يمكنهم الحمل و انجاب أطفال اصحاء،

لكن من الضروري مراقبة ضغط الدم باستمرار حتي نتجنب المضاعفات و المشاكل التي يمكنها التأثير علي الأم و الطفل في ان واحد.

النساء التي تعانين من مرض ارتفاع ضغط الدم أكثر عرضة للإصابة بمشاكل ضغط الدم المرتفع و مضاعفاته،

على سبيل المثال ، فقد تعاني النساء الحوامل المصابات بضغط الدم المرتفع من عدة مشاكل و مضاعفات ابرزها حدوث اختلال في وظائف الكلي.

عندما تلد السيدات المصابة بمرض الضغط المرتفع قد يعاني أطفالهن من الولادة قبل الميعاد او قد يولدون بوزن قليل عن الطبيعي و هذه الأطفال تكون أكثر عرضة للاصابة بمرض ضغط الدم في المستقبل.

النساء الحوامل المصابات بضغط الدم المرتفع قد تعاني أيضا من عدة مشاكل مثل المشاكل القلبية و ضيق التنفس و ضعف وظائف الكلي إذا لم تتم متابعة ضغط الدم باستمرار،

وغالبًا ما يأتي إليها المرض مرة أخرى بعد ولادة الطفل،

و ذلك لان ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل قد يزيد من فرصة الإصابة بارتفاع ضغط الدم في المستقبل لذلك يجب أن نتوخي الحذر.

تسمم الحمل :

في بعض الاوقات ، قد تصاب السيدات الحوامل التي تعانين من ارتفاع ضغط الدم بتسمم الحمل أثناء فترة الحمل،

ان هذه المرحلة من ارتفاع الضغط يمكن أن تسبب مضاعفات في الكليتين و القلب وغيرها من الأعضاء في الجسم،

هذا يمكن أن يتسبب أيضا في خروج نسبة كبيرة من البروتين في البول فيما يعرف بالبروتينيوريا،

وحدوث خلل في وظائف الكبد ، أو مشاكل في الرؤية ، أو في السوائل المحيطة بالرئتين و بالتالي مشاكل في التنفس.

خيارات العلاج

هناك العديد من الأمور التي تجعل طبيبك او مقدم الرعاية الصحية لك أن يحدد أفضل اسلوب علاج يمكنك المواظبة عليه،

تتضمن هذه الامور نوع ارتفاع ضغط الدم لديك هل هو أساسي ام ثانوي و هل هو من المرحلة الأولي او الثانية او مزمن والأسباب التي تم توصل إليها.

خيارات علاج ارتفاع ضغط الدم الأساسي

إذا تأكدت أنك من أصحاب مرض ارتفاع الضغط الأساسي ،

فإنك لابد أن تعمل علي التغيير في اسلوب الحياة فقد يساعدك ذلك في خفض ضغط الدم المرتفع،

و إذا قمت بتغيير اسلوب حياتك فقط و لم يبدي ذلك اي نفع او لم تتحسن فقد يقوم طبيبك بكتابة بعض الأدوية تساعدك علي علاج ضغط الدم المرتفع مع الالتزام بتغيير اسلوب الحياة ايضا.

خيارات علاج ارتفاع ضغط الدم الثانوي

أما إذا كنت تعاني من مرض إرتفاع ضغط الدم الثانوي ، فسوف يتم التركيز علي العلاج في هذه الحالة ،

فعلي سبيل المثال، إذا كنت تاخذ دواء معين لعلاج اي مرض عندك و تسبب هذا الدواء في زيادة الضغط،

فسوف يقوم طبيبك بتغيير هذا الدواء و استخدام دواء اخر ليس له هذا التأثير الجانبي.

في بعض الأوقات، لا ينخفض ضغط الدم و يظل مرتفعا حتي مع علاج السبب وراء ذلك.

في هذه الحالة ، قد يطلب منك الطبيب تطوير تغييرات اسلوب الحياة وقد يصف لك بعض الأدوية التي تعمل علي خفض ضغط الدم.

علاج ضغط الدم المرتفع باستخدام الأدوية

علاج ضغط الدم المرتفع باستخدام الأدوية

من المعتاد ان يجرب مرضي الضغط المرتفع العديد من الأدوية و يمر الكثير من الأشخاص بمرحلة التجربة والخطأ مع أدوية ضغط الدم،

فأنت تحتاج إلى تجربة أكثر من دواء حتى تتوصل إلي واحدًا أو مجموعة من الأدوية التي تناسب حالتك.

بعض الأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع الضغط تشمل :

حاصرات بيتا :

حاصرات تعمل علي تقليل قوة و معدل ضربات القلب و انقباضه،

هذا يقلل من كمية الدم التي يتم خروجها من خلال الشرايين مع كل نبضة،

مما يعمل علي تقليل الضغط ، كما أنه يثبط عمل بعض الهرمونات في الجسم التي تعمل على رفع ضغط الدم.

مدرات البول :

ان زيادة السوائل و الأملاح في جسمك مثل الصوديوم تعمل علي زيادة ضغط الدم بشكل كبير،

تساعد مدرات البول ، التي تسمى أيضًا حبوب الماء الكليتين على إخراج الصوديوم الزائد من جسمك.

عندما يخرج الصوديوم ، يذهب السائل الزائد في مجرى الدم إلى البول ، مما يؤدي إلي خفض الضغط المرتفع.

مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين :

أنجيوتنسين مادة كيميائية تسبب صلابة الأوعية الدموية وجدران الشرايين وتضييقها ،

مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE) تمنع الجسم من إفرازهذه المادة بشكل كبير.

هذا يساعد الأوعية الدموية على المرونة و الاسترخاء و يعمل علي توسيعها ويقلل من ضغط الدم.

حاصرات مستقبلات أنجيوتنسين 2 (ARBs) :

كما قلنا ان مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين تهدف إلى إيقاف تكوين مادة الأنجيوتنسين ،

أما حاصرات مستقبلات الانجيوتنسين تعمل علي منع الأنجيوتنسين من الارتباط بالمستقبلات الخاصة به.

و بالتالي توقف عمله، و لن تحدث صلابة الأوعية الدموية.

و بالتالي تساعد على استرخاء الأوعية الدموية و توقيعها و خفض الضغط .

حاصرات قنوات الكالسيوم :

من المعروف أن الكالسيوم يعمل علي تنشيط عضلة القلب،

هذه الأدوية تمنع بعض الكالسيوم من دخول عضلات القلب في قلبك ،هذا يؤدي إلى تقليل قوة دقات القلب و بالتالي تقليل ضغط الدم المرتفع.

هذه الأدوية تعمل أيضا في الأوعية الدموية ، فهي تعمل علي توسيعها وزيادة خفض الضغط .

منبهات ألفا ٢ :

هذا النوع من الأدوية يغير في آليات عمل الاعصاب التي تسبب ضيق الأوعية الدموية و بالتالي إرتفاع الضغط،

هذا يساعد الأوعية الدموية على التوسيع و الراحة ، مما يقلل من ضغط الدم.

خطوات عليك فعلها بجانب العلاج

ان تغيير اسلوب الحياة الخاطئ من الخطوات المهمة التي تساعد علي تقليل الضغط المرتفع،

فهي تعمل علي إزالة الأسباب المؤدية لضغط الدم المرتفع و هنا سوف نعرض لك بعض الخطوات الواجب اتباعها:

ان اتباع نظام غذائي صحي أمر شديد الأهمية للمساعدة في السيطرة علي ارتفاع الضغط ،

من المهم أيضًا التحكم في ارتفاع الضغط الذي يمكن التحكم فيه،

وتقليل فرصة حدوث مضاعفات و مخاطر، وتشمل هذه المضاعفات أمراض القلب و الكليتين والسكتة الدماغية والنوبات القلبية.

إن النظام الغذائي الصحي لمرضى ضغط الدم المرتفع يجب أن يشمل:

ثمار و خضروات و فواكه و الطعام الغني بالألياف و البروتينات القليلة مثل الأسماك .

إذا كنت تعاني من زيادة الوزن أو السمنة ، فيجب عليك أن تسعى لفقدان الوزن من خلال اتباع نظام غذائي صحي وزيادة التمارين الرياضية لان ذلك كله على خفض الضغط لديك.

إذا كنت من المدخنين ، فحاول البعد عن التدخين.

لان المواد الكيميائية الموجودة في دخان التبغ تدمر خلايا الجسم وتزيد من صلابة الأوعية الدموية و الشرايين مما يؤدي إلي ارتفاع ضغط الدم .

إذا كنت تشرب الكحول و الخمور بشكل منتظم أو لديك إدمان على الكحول،

فاعمل على تقليل الكمية التي تشربها أو أن تقلع عنه نهائيا ، فالكحول من عوامل الخطر التي تؤدي الى ارتفاع الضغط.

الوقاية من ضغط الدم المرتفع

إذا كان لديك فرصة او احتمالية لارتفاع ضغط الدم ، فيمكنك اتخاذ هذه الخطوات الآن لتقليل مخاطر الإصابة بهذا المرض و مضاعفاته و خطورته :

الأطعمة الصحية تساعد علي خفض الضغط :

قم بإضافة أطعمة صحية و مفيدة الى نظامك الغذائي ، اعمل على تناول المزيد من كميات الخضروات و الفواكه و الأطعمة الغنية بالالياف و النباتات الصحية،

اعمل على تناول الخضروات و الفواكه أكثر من مرة كل يوم، ثم اعمل على زيادة هذه المرات مرة واحدة اخري لمدة أسبوعين، بعد هذين الأسبوعين،

اعمل على إضافة مرة واحدة أخرى، حتي تصل الي هدف معين؛ هذا الهدف هو الحصول على عشر مرات من الخضروات و الفواكه و الأطعمة الغنية بالالياف يوميا.

الاقلاع عن التدخين يساعد علي خفض ضغط الدم :

الاقلاع عن التدخين أمر ضروري للحفاظ علي صحتك العامة ،

يسبب التدخين زيادة شديدة لكن مؤقتة في الضغط و يعمل أيضا علي زيادة سرعة و معدل انقباض القلب بسبب المواد الكيميائية الموجودة في التبغ.

على المدي البعيد، يمكن للمواد الكيميائية الموجودة في التبغ ان تؤدي الي تلف الأوعية الدموية مما يؤدي إلي زيادة الضغط بشكل كبير،

وتعمل أيضا علي تضييق الشرايين و حدوث التهابات فيها .

مما يؤدي الي ارتفاع ضغط الدم بسبب الشرايين المتصلبة.

كما يمكن أن تؤثر المواد الكيماوية الموجودة في التبغ على الأوعية الدموية الصغيرة بشكل كبير.

أظهر بحث من البحوث ان الاطفال الذين يعيشون في بيت به أشخاص مدخنة في المنزل أكثر عرضة لارتفاع الضغط مقارنة بالاطفال في المنازل التي لا تدخن.

تقليل الضغط النفسي :

تقليل الضغط النفسي الزائد الذى تتعرض له، نحن جميعا نمر بأوقات عصيبة في الحياة و نتعرض لمشاكل عدة،

فمنها واجبات مكان العمل و متطلبات الأسرة والسياسة و المذاكرة و غيرها من المشاكل التي تساهم في الضغط والتوتر،

إن إيجاد طرق لتقليل ضغط الدم النفسي و التوتر هو أمر ضرورى لصحتك العامة و للتحكم في الضغط.

هناك الكثير من الطرق المختلفة لتقليل الضغط النفسي التوتر بنجاح ، لذا ابحث عن الطريقة التي تناسب حياتك،

قم بممارسة التمارين الرياضية؛ تنفس بعمق؛ العب اليوجا، أو المشي أو قراءة كتاب أو مشاهدة فيلم تحبه او مسرحية.

كما اثبت أن الاستماع إلى الموسيقى الهادئة يوميًا يقلل من ضغط الدم الانقباضي.

أظهرت دراسة حديثة استغرقت 20 عامًا أن استخدام جهاز الساونا بانتظام يقلل من الوفيات الناجمة عن الأمراض و المشاكل المتعلقة بالقلب و الضغط.

وأظهرت إحدى الدراسات الصغيرة أن الشك بالإبر يمكن أن يقلل من ضغط الدم المرتفع لانه يخلصك من بعض الدم الذي يلقي مواجهة أثناء سيره.

تقليل الكافيين يخفض الضغط المرتفع :

تقليل الكافيين يخفض ضغط الدم المرتفع

جميعنا يعلم أن الكافيين يرفع الضغط بشكل كبير، قد يكون بعض الناس أكثر حساسية للكافيين بمعني أن كمية صغيرة منه قد تسبب ارتفاع الضغط.

إذا كنت تعاني من حساسية الكافيين ، فيجب عليك تقليل شرب القهوة أو اشرب القهوة الخالية من الكافيين.

أشارت دراسة قديمة إلى أن تأثير الكافيين على رفع الضغغط أكبر إذا كنت من الأشخاص التي تعاني من ارتفاع الضغط بالفعل.

هذه الدراسة دعت إلى مزيد من البحث و التاكد حول هذا الموضوع .

الأكثار من السلطة لتجنب أرتفاع الضغط :

لا تجعل اللحوم هي الطبق الأساسي و السلطة هي الطبق الجانبي بل تناول طبق كبير من السلطة حتي الشبع و معه شريحة صغيرة من اللحم.

التقليل من كمية السكر :

حاول التقليل من مدخول كمية السكر الي جسمك لانه يسبب ارتفاع الضغط و خاصة إذا كنت من مرضى الضغط و السكر في نفس الوقت،

فيجيب الابتعاد عن المشروبات الغازية و الأطعمة المحلاة بالسكر بما فيها الزبادي المحلي و يجب عليك قراءة الملصقات جيدا على الأطعمة المغلفة للتحقق من وجود السكر بها.

أتباع حمية غذائية مناسبة :

تحدث مع طبيبك الخاص حول اتباع نظام مناسب لفقد الوزن الزائد خصوصا اذا كنت من أصحاب السمنة فهذه خطوة مهمة لتقليل ضغط الدم المرتفع،

فسيرشدك الطبيب عن الأكلات التي يجب اكلها و كذلك الأنشطة الرياضية التي يمكنك القيام بها.

إذا كانت ممارسة الرياضة خمس مرات في الأسبوع مهمة صعبة بالنسبة لك في جدولك الزمني،

فاستهدف يوم واحد و تمرن به تمرينات كثيرة و مختلفة.

عندما يناسبك هذا و يناسب عملك و خططك الاسبوعية، أضف يوم أخر و هكذا ..

قياس ضغط الدم بأستمرار :

ان الطريقة المثلى لمنع المضاعفات الخطيرة وتجنب المشاكل هي أن تأتي إلى تذهب الى الطبيب أو الصيدلية لقراءة ضغط الدم،

أو قد يطلب منك الطبيب شراء جهاز قياس الضغط وأخذ القراءات في المنزل.

احتفظ دائما بقراءات ضغط الدم في المرات السابقة وخذها إلى الطبيب خلال الزيارات الروتينية العادية.

هذا يمكن أن يساعد الطبيب على معرفة اي مشاكل او مضاعفات يمكن أن تحدث قبل تدهور الحالة او قبل فوات الأوان.

الحفاظ علي نيل قسطا من الراحة :

ينبغي أن تحصل على عدد ساعات نوم كافية و مريحة، عادة ما ينخفض الضغط لديك أثناء النوم،

إذا لم تنم بشكل جيد و مريح ، فقد يؤثر ذلك على ضغط دمك.

الأشخاص الذين يعانون من الأرق و قلة النوم، وخاصة أولئك الذين هم في منتصف العمر و في فترة العشرينات، معرضون لفرصة اكبر لارتفاع ضغط الدم.

بالنسبة لبعض الأشخاص، فإن الحصول على نوم كافي و مريح ليلاً ليس أمرا سهلاً.

هناك العديد من الطرق لمساعدتك في الحصول على نوم مريح و هي :

حاول وضع جدول نوم منتظم بان تنام و تستيقظ في أوقات محددة،

وقضاء الوقت في الاسترخاء في الليل ، وممارسة الرياضة خلال اليوم ، وتجنب القيلولة أثناء النهار،

و ابتعد عن النظر في شاشات التلفزيون أو الموبايل قبل النوم مباشرة، وجعل غرفة نومك مريحة.

اثبتت الدراسات أن النوم بانتظام أقل من سبع ساعات في اليوم وأكثر من تسع ساعات في اليوم يرتبط بزيادة نسبة ارتفاع الضغط،

ان النوم بانتظام أقل من خمس ساعات في اليوم مرتبط بارتفاع ضغط الدم على المدى البعيد .

النظام الغذائى الأمثل لاصحاب ضغط الدم المرتفع

ان اتباع نظام غذائي صحي هي من أسهل الطرق علي الاطلاق التي يمكنك بها علاج ارتفاع ضغط الدم ومنع المضاعفات و المشاكل الخطيرة المحتملة .

فيما يلي بعض التوصيات الغذائية الأكثر تجربة للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع الضغط.

التقليل من كمية البروتينات لتجنب أرتفاع ضغط الدم :

حاول تقليل كمية البروتين في طعامك و خصوصا اللحوم و تناول بدلا منه المزيد من النباتات،

فالنظام الغذائي النباتي هو وسيلة سهلة لزيادة كمية الالياف المفيدة،

كما تعمل أيضا علي تقليل كمية الصوديوم المشبعة وغير الصحية والدهون غير المشبعة التي تتناولها من منتجات الألبان والبروتينات بشكل عام،

و التي تؤدي بدورها إلى ارتفاع ضغط الدم .

تناول الكثير من الفاكهه لخفض الضغط :

تناول الكثير من الفاكهه لخفض ضغط الدم

قم بالاكثار من عدد الفواكه والخضراوات و الاطعمة الغنية بالاليلف والخضروات الورقية والحبوب الكاملة التي تتناولها ،

بدلاً من اللحوم الحمراء ، تناول البروتينات القليلة و التي تعتبر خالية من الدهون مثل الأسماك أو الدواجن.

الحفاظ علي كمية الصوديوم في جسم مريض الضغط :

قد يحتاج الأشخاص الذين يعانون من مرض الضغط المرتفع والذين لديهم فرصة للاصابة به و الإصابة بأمراض القلب إلى الحفاظ على كمية الصوديوم التي تدخل الي أجسامهم يوميا،

ويجب ان تكون ما بين 1500 ملليغرام و 2300 ملليغرام يوميًا.

أفضل طريقة لتقليل الصوديوم هي طبخ الأطعمة الطازجة في معظم الأوقات.

وتجنب تناول طعام المطعم أو الأطعمة الجاهزة بشكل عام ،لأنها غالبا تحتوي على كمية كبيرة من الصوديوم و التي تسبب ارتفاع ضغط الدم .

التقليل من كمية السكر :

التقليل من كمية السكر التي تدخل جسمك كل يوم،

تحتوي الأطعمة والمشروبات السكرية و الغازية على سعرات حرارية عالية و نسبة سكرعالية ايضا ولكن ليس لديها محتوى غذائي صحي.

إذا كنت تريد أن تأكل شيئًا حلوًا ، فحاول تناول الفاكهة الطازجة أو كميات قليلة من الشوكولاتة الداكنة التي لم تحل بالسكر.

تشير الدراسات أن تناول الشوكولاته الداكنة بانتظام قد يقلل من الضغط المرتفع .

الأعشاب الطبيعية تساعد في خفض ضغط الدم :

جرب الأعشاب الطبية التي تساعد علي تقليل الضط المرتفع،

فمنذ زمن طويل تستخدم الأعشاب الطبية في العديد من البلاد لعلاج مجموعة كبيرة من الأمراض، حتى أن بعض الأعشاب قد تساعد علي تقليل الضغط .

على الرغم من أن هناك حاجة إلى مزيد من البحوث و الدراسات لتحديد الجرعات الدقيقة والمكونات في الأعشاب التي تقوم بهذا الدور.

فيما يلي قائمة كبيرة بالنباتات والأعشاب التي تستخدمها مختلف الثقافات في جميع أنحاء العالم لخفض الضغط المرتفع :

– الفاصوليا السوداء

– عشب مخلب القط

– عصير الكرفس

-الزعرور الصيني

– جذر الزنجبيل

– لحاء الصنوبر البحري

– زنبق النهر

– الكركديه

– زيت السمسم

– مستخلص الطماطم

– الشاي ، وخاصة الشاي الأخضر والشاي الصيني الاسود

– لحاء الشجر المظلي

تناول الأطعمة الصحية الغنية بالبروتين :

تناول الأطعمة الصحية الغنية بالبروتين القليل مثل السمك و الدواجن و الالبان،

حيث اثبتت دراسة طويلة في عام 2014 إلى أن الأشخاص الذين يتناولون المزيد من البروتين لديهم خطر أقل لارتفاع ضغط الدم.

بالنسبة لأولئك الذين يتناولون ما معدله 100 غرام من البروتين في اليوم ،

كان هناك خطر أقل بنسبة 40 في المئة من ارتفاع الضغط من أولئك الذين يتناولون نظام غذائي خالي من البروتين.

أما أولئك الذين أضافوا الألياف المفيدة في نظامهم الغذائي ، فقد رأوا أن المخاطر قد انخفضت بنسبة 60٪.

ومع ذلك ، قد لا يكون اتباع نظام غذائي عالي البروتين للجميع.

قد يحتاج المصابون بأمراض الكلى إلى توخي الحذر، لذلك استشر طبيبك.

من السهل إلى حد ما استهلاك 100 غرام من البروتين يوميًا في معظم أنواع الوجبات الغذائية.

الأطعمة الغنية بالبروتين تشمل:

– الأسماك ، مثل سمك السلمون أو التونة المعلبة في الماء

-البيض

– الدواجن ، مثل صدور الدجاج

– لحم بقري

– الفول والبقوليات ، مثل حبوب العدس

– المكسرات أو زبدة الجوز مثل زبدة الفول السوداني

-الحمص

– الجبن ، مثل الشيدر

يمكن أن تحتوي وجبة السلمون على ما يصل إلى 22 غراما من البروتين ،

قد تحتوي وجبة صدور الدجاج على 30 غرام من البروتين.

فيما يتعلق بالخيارات النباتية ، تحتوي نصف كوب من معظم أنواع الفاصوليا على 7 إلى 10 غرام من البروتين.

تحتوي ملعقتان كبيرتان من زبدة الفول السوداني علي 8 غرام .

تناول الخضراوات الورقية لتجنب ضغط الدم المرتفع :

تناول الخضروات الورقية حيث تحتوي علي البوتاسيوم ،

يساعد البوتاسيوم على التخلص من الصوديوم عن طريق البول لذلك فالبوتاسيوم يعمل عمل مدرات البول في خفض ضغط الدم المرتفع.

الخضروات الورقية ، التي تحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم ، تشمل:

-الخس

– الجرجير

-الكرنب

– اللفت

– السبانخ

تناول التوت لخفض ضغط الدم :

تناول التوت ، وخاصة التوت البري ، غني بالمركبات الطبيعية التي تسمى الفلافونويد،

وجدت إحدى الدراسات أن تناول هذه المركبات التي تسمي الفلافنويد قد يمنع ارتفاع الضغط ويساعد في خفض الضغط.

التوت الأزرق والتوت والفراولة من السهل إضافتها إلى نظامك الغذائي.

يمكنك وضعها على الشوفان او في سلطة الفواكه او شربها عصيرا ، أو الاحتفاظ بالتوت المجمد في متناول اليد للحصول على حلوى سريعة وصحية.

تناول البنجر الأحمر لخفض ضغط الدم :

تناول البنجر الأحمر ، البنجر غني بأكسيد النتريك ، مما يساعد على فتح و توسيع الأوعية الدموية وخفض ضغط الدم المرتفع،

ووجد الباحثون أيضًا أن النترات الموجودة في عصير الشمندر خفضت ضغط الدم لدى المشاركين في البحث خلال 24 ساعة فقط.

يمكنك تناول عصير البنجر الخاص بك أو ببساطة بطبخه وأكل الجذر كله او قم باضافته الي السلطة.

الشمندر قم بتحميصه في الفرن أو إضافته إلى بطاطس مقلية ويطبخ.

يمكنك أيضا خبزهم مثل الشيبسي.

كن حذرًا عند التعامل مع البنجر – يمكن للعصارة أن تلطخ يديك وملابسك.

تناول الحليب الخالي الدسم يعمل علي خفض ضغط الدم :

تناول الحليب الخالي من الدسم هو مصدر ممتاز للكالسيوم وهو قليل الدسم.

كلاهما عنصران مهمان في نظام غذائي لخفض الضغط .

وفقا لجمعية القلب الأمريكية ، فإن النساء اللائي تناولن خمس مرات من اللبن أو أكثر في الأسبوع قد انخفض ضغط دمهم بنسبة 20 في المائة وتلاشي خطر الإصابة بضغط الدم المرتفع.

جرب دمج الشيكولاتة الداكنة وشرائح اللوز والفواكه في اللبن الخاص بك للحصول على فوائد صحية إضافية لضغط الدم و القلب.

عند شراء الزبادي ، تأكد من كمية السكر المضاف، كلما انخفضت كمية السكر لكل وجبة ، كان ذلك أفضل.

الأكثار من أكل الموز يعالج ضغط الدم المرتفع :

اكثر من اكل الموز ، إن تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم أفضل من تناول المكملات الغذائية لانه يساعد علي اخراج الصوديوم من الجسم و الذي يسبب ارتفاع الضغط،

تناول الموز مع الشوفان او اشربه عصير او ادمجه مع الفواكه الأخرس لعمل سلطة فواكه.

يمكنك أيضًا أخذ موزة واحدة مع بيضة مسلوقة لتناول وجبة إفطار سريعة أو وجبة خفيفة.

الأسماك هي مصدر كبير للبروتين القليل، الأسماك الدهنية مثل الماكريل والسلمون غنية بأحماض أوميجا 3 الدهنية ،

والتي يمكن أن تقلل من ضغط الدم وتقلل من الالتهابات وتقلل من الدهون الثلاثية و الكوليسترول.

بالإضافة إلى هذه المصادر السمكية ، يحتوي سمك التراوت على فيتامين (د).

نادراً ما تحتوي الأطعمة على فيتامين (د) ، وهذا الفيتامين الشبيه بالهرمونات له خصائص يمكنها خفض الضغط.

تتمثل إحدى فوائد تحضير السمك في أنه سهل التتبيل والطهي لتجربته،

ضع فيليه سمك السلمون في ورق الألومنيوم وتتبل بالأعشاب و الزعتر والليمون وزيت الزيتون.

يُخبز السمك في فرن محمّى على حرارة 450 درجة فهرنهايت لمدة تتراوح بين 12 و 15 دقيقة.

تناول البذور المملحة يقلل من الضغط المرتفع :

البذور غير المملحة مصدر مهم للبوتاسيوم والمغنيسيوم والمعادن الأخرى المعروفة بتقليل الضغط المرتفع .

استمتع بنصف كوب من بذور عباد الشمس أو القرع أو القرع كوجبة خفيفة بين الوجبات.

يمكن أن يساعد الثوم في تقليل ارتفاع الضغط عن طريق زيادة كمية أكسيد النيتريك في الجسم.

يساعد أكسيد النيتريك في توسيع الأوعية الدموية أو توسيع الشرايين لتقليل ضغط الدم المرتفع.

دمج الأعشاب الطبيعية مع التوابل :

إن دمج الأعشاب الطبيعية والتوابل اللذيذة في نظامك الغذائي اليومي يمكن أن يساعدك أيضًا على التقليل من ملح الطعام و الذي يعتبر مصدر الصوديوم الذي يرفع الضغط.

من الأمثلة على الأعشاب والتوابل التي يمكنك تناولها، الريحان والقرفة و الزنجبيل والزعتر وإكليل الجبل وغيرها.

تناول الشوكلاتة الداكنة يخفض من ضغط الدم :

وجدت ابحاث و دراسات أن تناول الشوكولاته الداكنة يؤدي الي انخفاض خطر الإصابة بأمراض الضغط المرتفع والأوعية الدموية،

تشير الدراسة إلى أن ما يصل إلى 100 جرام يوميًا من الشوكولاتة الداكنة قد تعمل علي انخفاض خطر الإصابة بأمراض الضغغط المرتفع و امراض القلب و الاوعية الدموية.

تحتوي الشوكولاتة الداكنة على أكثر من 60٪ من الكاكاو الخام وتحتوي على سكر أقل من الشوكولاتة العادية.

يمكنك إضافة الشوكولاته الداكنة إلى الزبادي او اللبن أو تناولها مع الفواكه،

مثل الفراولة أو التوت الأزرق أو الموز ، كحلوى صحية.

تناول الفستق يعمل علي خفض الضغط :

الفستق هي نوع من المكسرات لخفض ضغط الدم عن طريق تقليل مقاومة الأوعية الدموية، أو توسيع الأوعية الدموية ، و تقليل معدل ضربات القلب.

وجدت دراسة واحدة أن اتباع نظام غذائي صحي مع وجبة واحدة من الفستق يوميًا يساعد في تقليل ضغط الدم.

يمكنك دمج الفستق في غذائك عن طريق إضافتها إلى الفواكه، الصلصات، والسلطات، أو عن طريق تناولها في صورة وجبة خفيفة.

تناول زيت الزيتون يخفض ضغط الدم :

زيت الزيتون هو افضل مثال على الدهون الصحية الغير مشبعة، أنه يحتوي على مادة البوليفينول،

وهي مادة تعالج الالتهابات و يمكن أن تساعد في تقليل ضغط الدم المرتفع.

إنه أيضًا بديل رائع لزيت الكانولا أو الزبدة أو صلصة السلطة التجارية.

تناول الرمان يقلل من الضغط المرتفع :

الرمان هي ثمرة صحية و مفيدة جدا يمكنك الاستمتاع بها كعصير خام أو أن تاكلها.

قالت إحدى الدراسات إلى أن الشخص الذي يعاني من ارتفاع الضغط إذا شرب كوب من عصير الرمان مرة واحدة يوميًا لمدة أربعة أسابيع،

فإنه سيلاحظ انخفاض الضغط على المدى القصير.

مكن أن تتناول عصير الرمان مع وجبة إفطار صحية او في منتصف اليوم.

تأكد من محتوى السكر في العصائر التي يتم شراؤها من المتاجر، حيث إن السكريات المضافة يمكن أن تجعله بلا فائدة و يرتفع ضغط الدم.

بشكل عام ، يجب أن تأكل المصادر البروتين قليل الدسم و قليل الدهون الثلاثية والحبوب الكاملة والكثير من الفواكه والخضروات الغنية بالالياف المفيدة .

أيضًا تناول المزيد من الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم والكالسيوم والمغنيسيوم.

توصي الإرشادات أيضًا بوضع حد معين من اكل هذه الأطعمة و هي كالآتي :

•خمس مرات لتناول الحلويات في الأسبوع

•مشروب واحد ” مثل الرمان ” يوميا للنساء

•اثنين من المشروبات ” مثل الرمان ” يوميا للرجال


•هذه المكملات الغذائية متوفرة و من السهل الحصول عليها وأظهرت نتائج لخفض ضغط الدم.

تناول اوميغا 3 لخفض ضغط الدم المرتفع :

أوميغا 3 الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة إن إضافة أحماض أوميغا 3 الدهنية غير المشبعة أو زيت السمك إلى نظامك الغذائي يمكن أن يكون له فوائد كثيرة جدا.

وجدت التحاليل ان زيت السمك يخفض ضغط الدم انخفاضًا متوسطًا لدى أولئك الذين لديهم ارتفاع في الضغط،

حيث يبلغ كمية الانخفاض 4.5 ملم زئبقي في الضغط الانقباضي و 3.0 ملم زئبق في الضغط الانبساطي.

بروتين مصل اللبن يخفض ضغط الدم :

ان البروتين المشتق من اللبن له فوائد كثيرة للجسم لا تعد و لا تحصي ، بالإضافة إلى خفض ضغط الدم المرتفع ايضا.

زيادة نسبة المغنسيوم لتجنب أرتفاع ضغط الدم :

ان نقص نسبة المغنسيوم في الدم تؤدي الي ارتفاع الضغط.

وجدت التحاليل انخفاضًا بسيطًا في ضغط الدم عند تناول مكملات تحتوي علي المغنيسيوم.

ومن هنا بامكانك معرفة المزيد من المعلومات عن الضغط.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق