web analytics
معلومات طبية

أسباب البواسير وأعراضها وطرق علاجها

تعتبر البواسير من المشكلات شائعة الانتشار ، تحدث بسبب تضخم الأوردة في المستقيم وحول فتحة الشرج. وتعتبر مشكلة مؤلمة قد تمنع الفرد من ممارسة أنشطته الطبيعية في حال استمرارها وعدم علاجها. ورغم هذا فهي من المشكلات التي تسبب الحرج للمريض وتجعله راغباً في علاج نفسه بنفسه تفادياً لزيارة الطبيب. ومع ذلك ، من المهم رؤية الطبيب للحصول على التشخيص والعلاج المناسبين لأن أعراض البواسير قد تبدو متشابهة مع أعراضاً أخرى أكثر خطورة. دعونا نتعرف أكثر على أسباب البواسير وأعراضها وطرق علاجها نهائياً.

ما أسباب البواسير ؟

  • العوامل الوراثية المتمثلة في ضعف الأنسجة الداعمة للأوردة.
  • الإصابة بالإمساك المزمن أو الإسهال المزمن مما يجهد عمل الأمعاء.
  • الحمل وحدوث الضغط على الأوردة.
  • الجماع من الشرج.
  • رفع الأشياء الثقيلة جداً بشكل مستمر.
  • زيادة الوزن بشكل كبير.
  • الجلوس على كرسي المرحاض لفترة طويلة ، أو الجلوس بشكل عام لفترات طويلة جداً.
  • تناول نظام غذائي منخفض الألياف.
  • التقدم في العمر.

ما أعراض وأنواع البواسير ؟

البواسير الداخلية

تحدث في الجزء السفلي من المستقيم ولا يمكن رؤيتها إلا في حال تم تشخيصها ، لكن قد تظهر بعض أعراض الإصابة كالمخاط والنزف أثناء التبرز دون الشعور بالألم إلا في حال الإصابة بحالة من تخثر الدم.

البواسير الخارجية

تتضخم الأوردة المحيطة بفتحة الشرج مسببة تهيجاً كبيراً يؤدي الى تآكل الناسور في بعض الأحيان ، أو تكون الخثرات الدموية ، أو حدوث النزف. كما يشعر المريض بالحرقة والحكة والألم وصعوبة الجلوس أو المشي في بعض الأحيان. يمكن رؤية البواسير بسهولة بسبب تكتلها حول فتحة الشرج.

البواسير المخثّرة

هي مرحلة متقدمة من البواسير الخارجية حيث تكون على شكل خثرة دموية متورّمة أرجوانية أو زرقاء اللون ، تحدث بسبب تمزق مفاجئ مما يجعل المريض يعاني من الألم والحكة الشديدة.

البواسير الهابطة

هي حالة من هبوط البواسير الى خارج فتحة الشرج وتدليها. في بعض الحالات قد تنحسر البواسير الى المستقيم عند الضغط عليها ، وفي الحالات الأخرى قد تبقى متدلية ويبدأ الدم بالتخثر وتحدث الالتهابات ويتسرب البراز مما يتطلب العلاج الجراحي الفوري.

كيف يتم تشخيص البواسير ؟

عادة ما يتم تشخيص البواسير بناء على التاريخ الطبي والفحص البدني ، فإما أن يقوم الطبيب بالفحص المباشر للبواسير الخارجية حيث يكون قادراً على رؤيتها بوضوح ، أو أن يقوم بإجراء فحوصات أخرى للبواسير الداخلية ، تتضمن ما يلي:

الفحص الرقمي

يعد الفحص الرقمي طريقة نموذجية لتشخيص البواسير ، وعلى الرغم من أنه قد يسبب القلق للعديد من المرضى ، إلا أن الطبيب عادة ما يحرص على راحة المريض قدر الإمكان حيث يتم إجراء الاختبار بسرعة ودون أي ألم عن طريق إدخال الإصبع في فتحة الشرج بعد إرتداء قفاز اليدين لمعرفة ما إذا كان هناك أي دم أو مخاط ، مما سيساعد في إجراء التشخيص.

تنظير المستقيم

هو عبارة عن أنبوب قصير ضيق مزود بضوء ، يتم إدخاله في المستقيم بعد دهنه بمادة لزجة لإلقاء نظرة أوضح على المنطقة المصابة ومعرفة ما إذا كانت البواسير موجودة أو ما إذا كان هناك تفسير آخر للأعراض. قد يشعر المريض بعدم الراحة لفترة قصيرة ، لكنه سرعان ما يختفي خلال عدة دقائق.

التشخيص التفريقي

يتم عند حدوث أعراض متشابهة لعدة أمراض مما يساعد في التوصل الى السبب الرئيسي للمشكلة ، فمثلاً قد تسبب البواسير ألماً ونزيفاً ، إلا أن انتشار الخلايا السرطانية في القولون أو المستقيم يسبب بدوره الألم والنزيف. ولمعرفة ما اذا كان النزيف مرتبطاً بالبواسير أم لا ، فيجب إجراء التشخيص التفريقي ، ويتضمن ما يلي:

الشق الشرجي

يحدث الشق الشرجي في بطانة القناة الشرجية مسبباً الألم خاصة أثناء حركة الأمعاء ، إلا أنه عادة ما تُشفى الشقوق الشرجية بمفردها أو عند اتباع العلاجات المنزلية.

الناسور الشرجي

الناسور الشرجي هو اتصال غير طبيعي بين الأمعاء والجلد حول الشرج ، وعادة ما يسبب الألم خاصة أثناء التبرز بسبب تكون القيح. ويتم معرفة إذا ما كنت مصاباً بالناسور الشرجي أم لا أثناء فحص المستقيم.  

الأورام الحميدة

الأورام الحميدة أكثر شيوعاً في القولون للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاماً ، وقد تحدث لدى الأشخاص الأصغر سناً أيضاً. عادة ما لا تسبب الأورام الحميدة أي أعراض ولا يتم اكتشافها إلا أثناء تنظير القولون ، ولكنها قد تسبب أيضاً حدوث نزيف.

قد يرغب طبيبك في إجراء اختبارات أخرى كتنظير القولون أو التنظير السيني ، للتأكد من أن النزيف المستقيمي ناتج عن البواسير وليس عن سرطان القولون والمستقيم.

مرض التهاب الأمعاء (IBD)

قد ترتبط أعراضه مع البواسير عند حدوث النزيف ، لكن إذا كان هناك أعراضاً أخرى موجودة كالإسهال أو آلام البطن ، فقد يقرر الطبيب إجراء اختبارات أخرى لاستبعاد الإصابة بمرض التهاب الأمعاء القهري.

ما علاج البواسير ؟

العلاجات الطبيعية

يمكنك استخدام العديد من العلاجات الطبيعية في المنزل كـ سنام الجمل ، حيث يشتهر بقدرته الكبيرة على علاج البواسير والتخلص منها بشكل نهائي طالما لم تصل الى المراحل الخطيرة ، ويكون ذلك من خلال تقطيعه واستخدامه كتحاميل شرجية 3 مرات يومياً للقضاء على الألم وعلاج المشكلة تدريجياً.

ومن العلاجات الطبيعية الأخرى الألوفيرا ، لأنها تحتوي على خصائص طبيعية تقضي على الالتهابات وتخفف التهيجات وتسرع عملية الشفاء حيث تقوم بترميم الجلد بسرعة كبيرة من خلال دهن فتحة الشرج بهلام الصبار لتخفيف الألم والحرقة ، أو تقطيع الألوفيرا على شكل شرائط ووضعها في منطقة البواسير الداخلية أو الخارجية على حد سواء.

مسكّنات الآلام

يمكنك تسكين الألم من خلال الجلوس في حوض ماء دافئ لمدة 10 دقائق يومياً على الأقل ، أو الجلوس على زجاجة ماء دافئة لتخفيف آلام البواسير الخارجية. وفي حال كان الألم شديداً فهناك العديد من التحاميل التي تعمل على تخفيف الحرقة والحكة أو مراهم أو كريمات ، جميعها تُصرف دون وصفة طبية.

مكمّلات الألياف

إذا كان سبب الإصابة بالبواسير هو الإمساك المزمن ، فيمكنك استخدام مكملات الألياف بدون وصفة طبية لجعل البراز أكثر ليونة والتخلص من مشكلة الإمساك.

اجراءات طبية

إذا لم تساعد العلاجات المنزلية في علاج البواسير ، فقد يوصي طبيبك باستخدام طريقة الربط بالشريط المطاطي ، حيث يقوم بقطع الدورة الدموية للبواسير من خلال ربطها بشريط مطاطي مما يؤدي لانكماشها. يُمنع تجربة هذه الطريقة في المنزل ، بل يجب أن تتم تحت إشراف طبي متخصص.

إذا لم يكن الربط بالشريط المطاطي مناسباً لحالتك ، فقد يقوم طبيبك بإستخدام العلاج بالحقن (أو العلاج بالتصلب) ، حيث يقوم الطبيب بحقن مادة كيميائية في الوعاء الدموي مباشرة مما يقلل من حجم البواسير.

العلاج بالجراحة

في حال كانت الإصابة شديدة ولم تنفع معها كافة العلاجات ، فيمكن الخضوع الى عملية جراحية بسيطة تتضمن استئصال البواسير والتخلص من التكتّلات باستخدام أشعة الليزر حيث يتم إدخال شعاع الليزر مركزياً في العقدة الباسورية لإغلاق الشرايين ووقف تدفق الدم من الأنسجة والحفاظ على الحد الأقصى من العضلات وبطانة الشرج والغشاء المخاطي واستعادة الهيكل التشريحي الطبيعي. او باستخدام الكي البارد حيث يتم استخدام جهاز يشبه القلم بدرجة حرارة 60 تحت الصفر ووضعه داخل الشرج لمدة 10 دقائق الى أن تتساوى درجة حرارته مع درجة حرارة الجسم وبالتالي التخلص من الالتهابات والشروخ والنزيف والبواسير عن طريق ترميم الأنسجة من جديد. او عن طريق ربط الوريد المنتفخ لمنع النزيف واستئصال البواسير بـ مشرط طبي حاد بعد التخدير العام أو حقن المخدر في العمود الفقري لوقف الشعور بالألم أثناء العملية.

هناك عدة مساوئ قد تواجهها بعد الانتهاء من العملية ، أبرزها الشعور بالألم لفترة تمتد بالأسابيع ، حدوث نزيف وتسرّب في البراز وعدم القدرة على التبول لعدة أيام بعد العملية ، التهاب الجرح بسبب سهولة تعرّضه للجراثيم.

كيفية الوقاية من البواسير

  • تناول الألياف: يمكنك الحصول على الألياف عن طريق تناول الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة والمكسرات والبذور والبقوليات.
  • اشرب الماء: سيساعدك ذلك على تجنب الإصابة بالإمساك مما يقلل الضغط أثناء حركة الأمعاء.
  • مارس الرياضة: يعد النشاط البدني طريقة أخرى للحفاظ على حركة الدورة الدموية دمك وحركة الأمعاء ، كالمشي لمدة نصف ساعة يومياً.
  • لا تنتظر للذهاب: استخدم المرحاض حالما تشعر بالحاجة.
الوسوم

تسنيم سيف

كاتبة محتوى ومحررة ، أعمل لصالح المواقع الالكترونية والمدونات والمنتديات والشركات والصحف والمجلات والأفراد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق